مفاجأة.. نجم الجزائر يرفض اللعب مع منتخب بلاده في أمم إفريقيا    بالصور .. اكتمال جاهزية ملعب "الأسود" في كأس أمم أفريقيا    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    توقيف ثلاثة قضاة في طنجة    مثير.. ملك الأردن يشارك أفراد أسرته في إعداد مائدة الإفطار في غياب مساعدين! -فيديو-    رسالة احتجاج الوداد على تحكيم جريشة للكاف    متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الريف في وقفة أمام البرلمان    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    مدرب الزمالك يحذر الثنائي المغربي بوطيب و أحداد من التهاون أمام بركان!    حكيمي حاضر في القائمة الأولية لرونار.. هل سنراه في ال"كان"؟    أمطار رعدية وسيول طوفانية تجتاح مناطق جنوب الأطلس والجنوب الشرقي    طلبة باحثون يستنكرون المساس بحرمة الجامعة و يتضامنون مع الأستاذ الدكتور محمد جراف    الداخلة.. هكذا تعامل البوليس مع جريمة طعن شاب قاصر في صدره حتى الموت    في الذكرى 2 لاعتقالات الريف..وقفة في الرباط للمطالبة بسراح المعتقلين والعائلات: ظلموا أولادنا وظلمونا! فيديو–    مانشستر يونايتد على أعتاب خطف دي ليخت من برشلونة بعرض خرافي    تصريح مثير من بيكيه عن فالفيردي عقب مباراة فالنسيا    جمعية بينيا علي بابا تكرم الحارس الدولي السابق عبداللطيف العراقي    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    تقرير ل”الفاو”: الموسم الفلاحي في المغرب لا يبشر بالنجاح.. والفلاحون امتنعوا عن استخدام الفوسفاط    غوتيريس يدعو إلى شراكة فعالة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي    الملك يهنئ سيريل رامافوسا الرئيس الجديد لجمهورية جنوب إفريقيا    الانتخابات.. أصدقاء المغرب مرشحون لحكم أوروبا في السنوات المقبلة    فاجعة الحافلتين.. طنجة تُشيع أحد السائقين في جنازة مهيبة ودعوات للحد من حرب الطرق -فيديو    إنزكان: سد أمني يحد من ضجيج دراجات الشباب المتهور في ليالي رمضان.    الأميرة للا مريم تحتفي بخريجي برلمان الطفل    تصعيد في البام.. بنشماش يمنح موظفي الحزب صلاحيات الأمناء الجهويين    تمودة للثقافات تكرم العميد ممتاز ” عبد المنعم الهواري “    الأمازيغية ليست ملكا لجميع المغاربة    جلالة الملك يبعث برقية تهنئة إلى السيد سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا    الآلاف يتحرون "ليلة القدر" في المسجد الحرام    وزارة الثقافة والإتصال: الإعلان عن تنظيم ندوة دولية كبرى لأدب الرحلة سنويا بطنجة    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    بجاوي ومرميد يترأسان مهرجان وجدة للفيلم المغاربي    موازين 2019 : زياد الرحباني لن يأتي لهذا السبب وهذه المغنية التي ستعوضه    إطلاق نار في نيوجيرسي يسقط 10 مصابين    الاتحاد من أجل المتوسط يشيد بالتجربة المغربية في مجال البيئة والتنمية المستدامة    “التوحيد والإصلاح” تناشد السعودية التراجع عن أحكام إعدام العودة والقرني والعمري والإفراج عنهم    لأول مرة في ألمانيا.. عملية زرع رحم لامرأتين تتكلل بولادة طفلين    الرباح: قطاع الصناعة يمثل حاليا 21% في الاستهلاك الطاقي الوطني    حجز وإتلاف أزيد من 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    شبيبة « البيجيدي » تشتكي التضييق وتتهم السلطات بمحاصرة أنشطتها    صحتنا في رمضان.. في أي سن يمكن للأطفال الصيام من دون تعرضهم لأية خطورة؟ -فيديو-    صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    رائحة الفم… العزلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحرير وسائل الإعلام السمعية البصرية ورفع هيمنة السلطة عليها
نشر في الوجدية يوم 16 - 11 - 2011

تأسست النقابة الوطنية للصحافة المغربية في يناير1963 في غمرة كفاح وطني ، كانت فيه القوى الوطنية تسعى لتكريس حرية الصحافة والرأي والتعبير ومواجهة كل أنواع التضييق ضد حرية الإعلام والعمل الصحفي المبني على احترام المهنة.
والنقابة الوطنية للصحافة المغربية كجمعية مهنية مستقلة تهدف إلى الدفاع عن المصالح المعنوية والمادية للصحفيين ، تمكنت من تشكيل إطار مهني من مديري الصحف المغربية ، للمطالبة بمجموعة من الحقوق كان أهمها إلغاء صحافة ماس[الصحافة الاستعمارية التي كانت تصدر بالمغرب ] وذلك بتاريخ 31-10-1970 ، وخلق نواة صحافية وطنية مهتمة بالدفاع عن حرية الصحافة و الرأي ، و مواجهة كل المضايقات والاستفزازات التي كانت الصحافة تتعرض لها.
كما اهتمت النقابة بأشكال العمل النقابي الإعلامي المختلفة :
على المستوى المادي : شكلت قضايا النشر والتوزيع وتحسين شروط إصدار الصحف وأسعار الورق ومواد الطباعة وخدمات الوكالات والنقل وأداء الضرائب والإعلانات أهم القضايا، وبعد الجمع العام الأول 1984اصبحت للنقابة مطالب خاصة بالصحافيين ووضعهم القانوني والإداري وكذلك تحديد الأجور ومقاييس تضبط الترقيات والتعويضات عن الساعات الإضافية زيادة على بعض الامتيازات الخاصة بالنقل والإقامة بالفنادق.
وبعد الجمع العام الثاني لسنة 1993 فتحت النقابة ملفات القضايا الاجتماعية مثل السكن والتطبيب و الإنخراط في الضمان الاجتماعي والاتفاقية الاجتماعية ، وقد زكى المؤتمر الثالث 1996 هذه القضايا برمتها بالإضافة إلى مشاركة النقابة في الحوار الاجتماعي من أجل أن تفتح آفاقا نقابية ومطلبية اجتماعية وقانونية جديدة لصالح العاملين في مختلف وسائل الإعلام .
على مستوى الحريات العامة عملت النقابة منذ تأسيسها إلى اليوم على الدفاع عن حرية الرأي والتعبير وناضلت من أجل صحافة وطنية وإعلام مسؤول وواجهت كل أنواع الخروقات التي طالت العمل الصحفي و الإعلامي
وبعد إلغاء صحافة ماس كان على النقابة أن تجابه الرقابة القبلية للصحف خصوصا وان مجال الحريات العامة كان يعاني من مخلفات حالة الاستثناء التي عرفها المغرب في الستينيات وظلت النقابة تناضل ضد كل أشكال التضييق على حرية التعبير وعلى الخصوص ما تعرضت له الصحف الوطنية من حجز وتوقيف ورقابة واعتقال محرري الجرائد إلى أن رفعت الرقابة رسميا بتاريخ 9مارس1977 .
وخاضت النقابة معركة نضالية شرسة ضد التعديلات القانونية لسنة1973 التي ألحقت بظهير 1958 والتي تضمنت تراجعا خطيرا على مستوى حرية الصحافة والتعبير والنشر .
على المستوى الهيكلي : خضعت النقابة لتغييرات جذرية من حيث هيكلتها إذ كانت ولادتها تحت إشراف مديري الصحف و كان المكتب الوطني يتكون من المديرين فقط .
ومنذ 1976 بدأت النقابة تبحث عن شكل جديد لتوسيع تمثيلها للصحفيين و تكرس هذا التوسيع واتخذ شكله القانوني سنة 1980 إذ فتح باب العضوية لكل صحفي مهني .
هذا التعديل الذي طرأ على الفصل الخامس من القانون الأساسي ، كان بمثابة أرضية نقابية تزاوج بين المؤسسات والمحررين في آن واحد. وفي سنة 1984انتخب صحافيون مهنيون بالمكتب الوطني للنقابة إلى جانب المديرين بعد أن كان يقتصر فقط على المديرين واعتبر هذا التحول في حياة النقابة قفزة نوعية في هيكل وتصور النقابة.
في سنة 1993 انفتحت النقابة الوطنية للصحافة المغربية على العاملين بالقطاع السمعي البصري ومنذ ذلك التاريخ وهي تطالب بإنهاء احتكار الدولة لهذا المجال وبفصل الإعلام عن وزارة الداخلية و رفع وصاية وزارة الداخلية على الإذاعة والتلفزة ورحيل المسؤولين السابقين عن إدارتها . وقد خاضت النقابة الوطنية للصحافة المغربية معارك نضالية طويلة ومريرة حشدت لها دعم منظمات مدنية وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان وهيآت سياسية ونقابية أخرى ، من أجل تحرير وسائل الإعلام السمعية البصرية ورفع الهيمنة عليها . وانخرط العديد من الزملاء في العمل النقابي و تحملوا مهام بأجهزة النقابة وكان ذلك بهدف ضم جهود جميع العاملين في الحقل الإعلامي.وووجهت هذه المبادرة بصعوبات جمة نظرا لعدم تقبل المسؤولين في القطاع العمومي الذي كان تابعا لوزارة الداخلية لممارسة صحفيي الإذاعة والتلفزة لحقهم النقابي ،إذ ظلوا ضحايا للملاحقة والتهميش.
ومنذ ذلك التاريخ أي 1993 والنقابة تسعى إلى تكوين رصيد معرفي وبلورة استراتيجية متكاملة و رؤية واضحة لمواجهة المشاكل التي يتخبط فيها العاملون بالإذاعة والتلفزة .وقد أعدت ملفات وتقارير وتوصيات هامة خلال المناظرة الوطنية للإعلام وقدمت اقتراحات هامة كان أبرزها المطالبة برفع هيمنة وزارة الداخلية عن الإذاعة والتلفزة و تحرير القطاع السمعي البصري والنهوض بأوضاع العاملين المهنية والمادية.
وقد قاومت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بقوة محاولة فصل صحافيي القطاع العمومي عن القطاع الخاص في الحوار مع وزار ة الداخلية والإعلام عند إعداد القانون الأساسي للصحفي المهني الذي استمرت مناقشته من يوليوز1993 إلى غشت 1994، إذ كانت هذه الأخيرة تسعى إلى حرمان صحافيي الإعلام العمومي (لإذاعة والتلفزيون و وكالة المغرب العربي للأنباء) من مقتضيات القانون الأساسي المهني . وتصدت النقابة لذلك وحشدت دعم الرأي العام والبرلمان والأحزاب السياسية والمركزيات النقابية واعدت وثيقة » كراس بوزنيقة «ولم تنجح النقابة في مسعاها في عدم فصل صحافيي القطاع العمومي عن صحافيي القطاع الخاص فقط بل أشار القانون الأساسي إلى أن صحافيي القطاع العمومي يظلون متمتعين بالحقوق التي تضمنها أنظمتهم الخاصة . و هذا يعني انه فضلا عن اعتبارهم جزءا لا يتجزأ من الجسم الصحافي ، سواء في العمومي أو الخاص ، وسواء تعلق الأمر بالصحافة المكتوبة أو الإذاعة والتلفزة أو الوكالة ، فان هذه الفئة تستفيد من المكاسب التي أتى بها القانون الأساسي للصحافي المهني أسوة بزملائهم المشمولين بهذا القانون . وإن كل امتياز حصل عليه الصحافيون عموما يجب أن يضاف إلى مكاسب صحافيي القطاع العمومي التي تضمنها أنظمتهم الخاصة وان كل تأويل يجب أن يكون لمصلحة وفائدة الصحافيين.
و قامت النقابة بوضع استراتيجية نضالية وظفت لها العديد من طرق الاحتجاج للمطالبة بفصل الإعلام عن الداخلية ورحيل المسؤولين الإداريين السابقين عنها . ونشرت عشرات البلاغات ونظمت أول وقفة احتجاجية في تاريخ الإذاعة والتلفزة وكان ذلك في شهر دجنبر1998 والتي كانت بداية لسلسلة من الوقفات الاحتجاجية حشدت لها النقابة دعم المنظمات والجمعيات الحقوقية الوطنية والدولية.
وعند تعيين حكومة التناوب برئاسة السيد عبد الرحمان اليوسفي ، أنيطت بالسيد العربي المساري ، الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ، مهمة وزير و رفعت وصاية وزارة الداخلية عن مؤسسة الإذاعة والتلفزة. وقد استغلت النقابة هذا المناخ الإيجابي لمتابعة معركتها من اجل تحرير القطاع السمعي البصري وتطوير مؤسسة الإذاعة والتلفزة وتطوير الأداء المهني وتحسين الأوضاع المادية للعاملين .
وبصفتها عضوا كاملا في الفيدرالية الدولية للصحافيينFIJ ) ( فقد دأبت عل إشراك نقابيي المنظمة وصحفييها في تأطير زملائهم في النقابة ونظمت بدعم من الفدرالية ملتقيات حول تحرير القطاع السمعي البصري ودور الإعلام العمومي .وقد صدرت عن هذه الملتقيات توصيات وإعلانات كان أهمها: الملتقى الجهوي حول الإعلام العمومي ودور الإذاعة والتلفزة العمومية في دول حوض البحر الأبيض المتوسط بتاريخ 15 و16 نونبر 2001 والندوة الجهوية حول الإذاعة والتلفزة العمومية والتي كان موضوعها من أجل خدمة عمومية سمعية بصرية في المغرب والمنطقة بتاريخ 16 و17 دجنبر 2003 .
في سنة 2002 جاء إعلان جلالة الملك محمد السادس في خطاب العرش عن إنهاء احتكار الدولة للقطاع السمعي البصري الأمر الذي قوبل بارتياح من طرف النقابة ومن طرف كل هيئات المجتمع المدني والحقوقي .
خلال اليومين الدراسيان اللذان نظمتهما وزارة الاتصال حول وسائل الإعلام الديمقراطية والتنمية في أبريل 2003 ساهمت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بفعالية وقدمت اقتراحات عملية لتحقيق تحرير سليم للقطاع السمعي البصري وتغيير طرق التسيير الحالية لمؤسسة الإذاعة والتلفزة بأخرى كفيلة بضمان خلق ظروف مهنية ومادية للعاملين تتماشى مع دورها كقاطرة للإعلام العمومي.
وفي 13 نونبر 2003 ثم إحداث الهيأة العليا للإتصال السمعي البصري وتم تعيين أعضاءها وقد عبرت النقابة عن خيبة أملها في تركيبة الأعضاء التي بدت اضعف من ثقل المهام والاختصاصات المخولة للهيأة.
وفي 2004 قدمت الحكومة مشروع قانون 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري . وقد رحبت النقابة بهذا القانون الذي جاء لينهي عهد احتكار الدولة لوسائل الإعلام السمعي البصري ، لكنها حاولت التصدي لكل أنواع الغموض التي طبعت بعض الصياغات والمصطلحات التي تهم حرية الإعلام وضمان استقلالية العمل المهني واحترام حقوق العاملين بالإذاعة والتلفزة . وقد شكلت لجنة سهرت على متابعة كل أطوار مناقشة القانون في البرلمان بغرفتيه ، واستعانت هذه الأخيرة بخبراء حقوقيين وخبراء في الاتصال وخبراء في تقنيات البث بالقطاع وقدمت تعديلات همت عدة مواد وحرصت على الاتصال بكل الفرق البرلمانية لاقناعها بجدوى التعديلات ،كما اتصلت بالعديد من المنظمات الحقوقية لحشد دعمها.
وقد قامت بالعديد من الأنشطة التحسيسية لفائدة العاملين لشرح مقتضيات القانون ، وتبرير التعديلات التي تقدمت بها . ونظمت ندوات مع أعضاء البرلمان بغرفتيه ، وقامت بتحسيس الجمعيات الحقوقية الوطنية والدولية كما قامت بالتنسيق مع المركزيات النقابية ، حيث تم قبول بعض التعديلات التي طالبت بها النقابة وكان أهمها تمثيلية العاملين بالمجلس الإداري للمؤسسة وإدماج جميع العاملين في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة مع الحفاظ على مكتسباتهم. وبعد صدور القانون سعت النقابة إلى متابعة الحوار مع وزارة الاتصال والمديرية العام للإذاعة والتلفزة وقد أسفرت الاجتماعات الأخيرة مع المدير العام للإذاعة والتلفزة عن بلاغات مشتركة تلزم الطرفين بضرورة التحاور البناء والتعاون لمتابعة أطوار التحول. وقد نظمت النقابة مؤخرا ندوة تحسيسية لفائدة العاملين بالإذاعة والتلفزة حول الاتفاقية الجماعية و وضعت مخططا لانشطة تحسيسية تتعلق بمواكبة التحول الذي تعرفه المؤسسة.
عرفت السنوات الأخيرة أيضا انفتاح النقابة على المهن التلفزيونية إذ انخرط بها العديد من المبدعين مخرجين ومصورين وفنيي الصوت ، وتقنيين فنيين وتكونت لجن المنتجين والمخرجين والمصورين، وفئات مهنية أخرى . وتسهر هذه الأخيرة على إعداد الملفات ،ومتابعة الأوضاع الإدارية والمهنية ، وإعداد التقارير المتعلقة بالعمل اليومي للمهنيين، ورصد مكامن الخلل وتقديم الاقتراحات وبلورة تصورات المهنيين لمستقبلهم داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة. وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الإداري الحالي للنقابة تعزز بتمثيلية المخرجين والمصورين ، ويمثل المهنيين بالمكتب الوطني ثلاثة أعضاء . ويعرف انخراط المهنيين بالإذاعة والتلفزة تزايدا مستمرا نظرا للمكانة المتميزة التي تحتلها النقابة داخل النسيج المهني بالإذاعة والتلفزة . وقد أهلها لذلك حرصها على تكوين رصيد معرفي بالسياسات الإعلامية والقوانين وطرق التسيير الحديثة واستعانتها بالخبراء الوطنيين والدوليين ، وسعيها إلى البحث والاستفادة من التجارب الوطنية والدولية عند إعداد الملفات والاقتراحات.وتعتبر النقابة متابعة التغيير الذي ستشهده مؤسسة الإذاعة والتلفزة أحد أولوياتها وتراهن على استمرار الحوار الإيجابي والبناء مع وزير الاتصال ، والسيد المدير العام للإذاعة و التلفزة من أجل تحقيق التحول في ظروف حسنة . وانطلاقا من كونها تنظيما مسؤولا لا تضع النقابة نفسها موضع الخصم اتجاه أي كان بل ، أن أهم ما تصبو إليه هو الحوار الجدي والمسؤول في كنف الاحترام المتبادل من أجل خدمة قضايا كل العاملين بالإذاعة والتلفزة وتطوير المؤسسة وتحديثها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.