أمنستي” و”رايتس ووتش”: معتقلون بالسعودية تعرضوا للتعذيب والتحرش الجنسي “    بالصور.. القمر الصناعي المغربي «محمد السادس – ب» ينطلق بنجاح    أشكال الابتزاز الإلكتروني من سرقة الهويات إلى اختراق الصناعات    رؤساء جماعات بالناظور يغادرون مكاتبهم الى مراكش للحضور في قمة أفريستي    هذه شروط الاستفادة من الرحلات المجانية على متن البراق    ركود في قطاع العقار يسجل انخفاضا في الأسعار خلال العام الجاري    إسلامي متشدد يطعن شرطيا وسط العاصمة البلجيكية بروكسيل    البرتغال تنهي دور المجموعات دون خسارة    بالفيديو.. المنتخب الوطني المغربي يفوز على نظيره التونسي في مباراة ودية بملعب رادس    غريب.. البرتغال تكذب رئيس الحكومة الإسبانية بخصوص ملف التنظيم المشترك لكأس العالم مع المغرب    الأمن الإسباني يطيح بسائق مغربي حاول تهريب أزيد من 728 كيلوغرام من الحشيش    مصالح الدرك الملكي بشفشاون توقف والد الفناة التي اتهمته باغتصابه رفقة صديقه    قتيل وعدد من الجرحى إثر خروج قطار عن سكته بمنطقة كاتالونيا بإسبانيا    جمارك ميناء طنجة المتوسط تحبط تهريب نحو 107 ألف أورو    الجالية المغربية بالدانمارك تحتفل بعيد المولد النبوي بأول مسجد أنشأته بكوبنهاجن    المنتخب المحلي ينتصر على الطوغو بالعاصمة " لومي"    واقعة اختطاف قنديل.. مصير غامض ل«مؤمنون بلا حدود»    وفاة شاب بحي النيارين بعد سقوطه من سطح المنزل    القصر الكبير : موكب الشموع ، احتفاء بذكرى مولد سيد الخلق    بث مباشر.. إطلاق القمر الصناعي "محمد السادس - ب"    دراسة: الرجال الذين لا يتناولون الفطور قلوبهم مهددة بهذا المرض    مغربيات مهددات بالإعدام في العراق.. ومرصد حقوقي كيطلب من الحكومة تنقدهم    تركيا: سنطلب تحقيقا أمميا في مقتل خاشقجي إذا لم يتعاون السعوديون    خمسيني أعزب ينتحر بمدينة شفشاون    "الأرصاد" تتوقع استمرار نزول أمطار فوق منطقة طنجة اليوم الأربعاء    أحمد الحسني يشارك في مهرجان القاهرة السينمائي    أمسية موسيقية بتطوان    رؤساء الجماعات الترابية يدعون إلى تعزيز الديمقراطية التشاركية    جيرو يقود فرنسا لفوز صعب على أوروجواي وديا    رونو تقرر تعين “رئيسا مؤقت” وتقرر في مصير كالوس غصن    تعزية في وفاة والد الزميل محمد زريوح    عمال “سامير ” : الحكومة تضع نفسها في صف اللوبيات المناهضة لاستمرار مصفاة المحمدية    لفتيت يقرر تمديد توقيف مجلس جهة كلميم أشهرا أخرى    تمارين برشلونة وأتلتيكو تشهد عودة مصابين قبل أيام من القمة    الأميرة للا حسناء تستقبل بطوكيو وزير التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا الياباني    اخنوش يتعهد بتيسير مهام الشباب لممارسة العمل السياسي    أكادير بالصور:بهذه التقاليد المميزة مرت أجواء الاحتفال بذكرى المولد النبوي بالمدرسة العتيقة بالما بأكادير    أطباء القطاع العام: إضرابنا نجح ب76في المائة وننتظر رد العثماني    الجامعة تستجيب لطلب الرجاء    صراع بين اليوفي وريال مدريد على مهاجم الشياطين    محمد .. صانع الأمل    فلاش: مهرجان للفيلم القصير بمكناس    رئيس حكومة إسبانيا: استقبالي من طرف الملك كان إيجابيا ومحمد السادس يقوم بدور ريادي في إفريقيا    المغرب ينتج 65 % بالمائة من أدويته .. ويستورد 35 % الباقية المملكة من البلدان الأقل انقطاعا للأدوية    وجدة.. تنظيم الدورة السادسة والعشرون لمهرجان الطرب الغرناطي    علماء بريطانيون يطورون فيروسا "يقتل السرطان"    تتويج “عز المدينة” بالقاهرة    بيبول: حسين ترقص في عيادة    سبونا كما شئتم يا شياطين التكنولوجيا إننا نبني ازدهار مغربنا ..    برنامج امريكي يدعم شباب طنجة في استثمار التكنولوجيا اجتماعيا    مرحاض محمول يخزن الفضلات لإنتاج الطاقة    "موسم الشموع" بسلا يحتفي بذكرى المولد النبوي والموروث الثقافي    افراط الأطفال في استخدام الشاشات يتجه ليتحول آفة عالمية    التجاري وفا بنك يحقق نتائج إيجابية في الشهور التسعة الأولى من 2017    تحذير طبي من "خاصية الغفوة" في الهاتف وساعة المنبه    بعد 4 سنوات من «البلوكاج»… الملك يطلق سراح مجلس المنافسة    جلسة “عاصفة” حول الحج .. التوفيق: %99 من ما رُوج غير صحيح برلماني طالب بإحداث وكالة وطنية للحج    طلبة أجانب يتعرفون على دور إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم في ترسيخ التسامح والاعتدال بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب تطالب بافتحاص مالية كافة التعاضديات
نشر في الوجدية يوم 03 - 02 - 2009


حتى لايتكرر ما قام به الفراع:
(تعاضدية رجال التعليم وتعاضدية أمفام وتعاضدية الامن الوطني...)ومؤسسة الحسن الثاني لرجال السلطة..
الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب – المكتب التنفيذي
Instance Nationale de Protection des Biens Publics au Maroc
بلاغ حول حل المجلس الإداري للتعاضدية
والذي يرأسه محماد الفراع


الرباط في 30 يناير2009
وأخيرا تم حل المجلس الإداري للتعاضد ية العامة لموظفي الإدارات العمومية بعد ما قام رئيسه محماد الفراع خلال ثمان سنوات بصرف ما يناهز 120 مليار سنتيم منها 47 مليار على شكل صفقات خلال الاربع سنوات الاخيرة فقط حاز منها صديقه صاحب شركة الصبار 14 مليار وشركة ماكدومار لتوريد مواد الاسنان 7مليار وشركة سوكولا للبناء 2 مليار وسحب من حساب التعاضدية 100580 درهم ونائبه مجيد امهروق سحب ايضا مبلغ 100580 درهم لتسجيل دعاوى شخصية ضد مديري صحف وطنية .
وبصدورالحكم القضائي المبطل لانتخابات التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية بالمغرب لسنة 2007 وما ترتب عنها من قرارات لا شرعية يكون قد انصف هذا الحكم وحمى حقوق ومكتسبات 350.000 منخرط من موظفي الإدارات العمومية والمؤسسات العمومية والشبه العمومية والجماعات المحلية وحوالي850.000 من ذوي الحقوق وضمنهم الأرامل والأيتام والمتقاعدون وذوي الاحتياجات الخاصة.
وبهذه المناسبة نجدد تهانينا للمنخرطين و نحيي عاليا القضاء النزيه والشجاع على جرأته الحقوقية وحنكته فالحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية بالرباط جدير بالتنويه وسيعتبر مرجعا للاقتداء به ضد كل من سولت له نفسه تزوير إرادة الناخبين .
وحتى لا تتفاقم الأوضاع و لفرض سيادة القانون وتصحيح الوضع الشاذ الذي تعيشه التعاضدية راسلت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب السيدين وزيري الاقتصاد والمالية والتشغيل والتكوين المهني والوزير الاول من اجل تطبيق مقتضيات الفصل 26 من ظهير 1963 و الذي يقضي بحل أجهزة التعاضدية وهو الإجراء السليم الذي يضمن وقف النزيف الخطير الذي يتهدد هذه التعاضدية بالإفلاس طالبين منهم في نفس الوقت الحرص على عدم الإفلات من العقاب.
ولقد علمت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب اتخاذ الوزارتين الوصيتين قرارا مشتركا يقضي بحل التعاضدية نظرا لوجود اختلالات مالية وقانونية وادارية ،وان الامانة العامة للحكومة بصدد تدوينه وترقيمه وترسيمه.
وبهذه المناسبة ايضا نثمن عاليا وباعتزاز ما قامت به الوزارتان الوصيتان من اصدار هذا القرار الذي كان ينتظره المنخرطون منذ عهد حكومة ادريس جطو ،ونهنئ لجنة التنسيق الوطنية الموسعة لمناديب ومتصرفي التعاضدية العامة على هذا الانتصار الهام ضد الفساد ونهب المال العام .
ونتمنى افتحاص مالية كافة التعاضديا ت وتطبيق ظهير 1963 ليشمل جميع التعاضديات وخاصة تعاضدية رجال التعليم وتعاضدية أمفام وتعاضدية الامن الوطني او من تسمي نفسها الجمعية الاخوية للعمل المشترك و ميتم موظفي الامن الوطني حماية لحقوق رجال الامن طبقا لما توصلت به الهيئة من منخرطي الامن الوطني والذين يطالبون بالافتحاصات اللازمة واجراء انتخابات نزيهة لايشرف عليها الحرس القديم حيث باتت لسنوات عديدة بين أيدي أشخاص غير منتخبين انتخابا حقيقيا و الذين انتهت مدة انتدابهم في شهر ماي 2008 .
ناهيك عن مؤسسة الحسن الثاني لرجال السلطة حيث تسود المحسوبية واللامساواة بين المنخرطين خاصة فيما يتعلق بالاستشفاء بالخارج إذ يستفيد الكبار بحاشيتهم من امتيازات خارج نطاق المعقول ،علما ان صغار المسؤولين لايستفيدون من هذه الامتيازات ولا حتى من الفيلات بالمنتجعات السياحية ، وسيكون جديرا بالاعتبار ايضا البحث عن مصير 7هكتارات تحولت بقدرة قادر الى محل تجاري كبير بقلب العاصمة بدأت قصته من تفويت الهكتارات السبع لأحد ابناء النافذين بسعر رمزي اهداها لوالده بعد التفويت.
كما نلح على تعديل ظهير التعاضد ليشمل جميع المصالح الاجتماعية للوزارات لوضع حد لكل انواع التجاوزات في القطاع التعاضدي حتى لايتكرر ما قام به الفراع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.