جلالة الملك يعطي موافقته السامية على تقديم هبة ملكية شخصية لفائدة القوات المسلحة اللبنانية والشعب اللبناني    في الجزائر فقط.. تدهور الحالة الصحية ل 23 ناشطا من معتقلي الحراك بعد 12 يوما من الإضراب عن الطعام    12 ناديا أوروبيا كبيرا يطلقون "دوري السوبر" المنافس لدوري أبطال أوروبا    التعادل يحسم لقاء المغرب الفاسي وشباب المحمدية والدفاع الجديدي وإتحاد طنجة    جرحى في حادث انقلاب حافلة للنسافرين بمدخل كلميم    عاجل من فاس.. إفشال محاولات خرق حظر التنقل الليلي لأداء الصلاة في الشارع العام    قربيا الامتحانات الإشهادية المدرسية    الكشف عن لقاح جديد وعقار لعلاج "كوورنا" ونهاية الجائحة    مصالح الأمن بالعاصمة الاقتصادية.. الحرب على مختلف "الجبهات" لمنع انتشار فيروس كورونا    أمن طنجة يشدد المراقبة لتطبيق قرار حظر التنقل الليلي    مسؤول إقليمي سابق للبنك الإفريقي للتنمية: تعميم الملك محمد السادس للحماية الاجتماعية "ثورة حقيقية شاملة"    12 ناديا أوروبيا يتحدون "ويفا" ويعلنون توصلهم إلى اتفاق لتشكيل دوري السوبر الأوروبي    ليستر سيتي يضرب موعدا مع تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي    باريس سان جرمان يتخطى سانت إيتيان بثلاثية في الدوري الفرنسي    الدرهم المغربي يتفوّق على الدولار الأمريكي بنسبة 0,58 في المائة    تغيير عادات الأسر وراء ارتفاع أسعار بعض المواد الاستهلاكية خلال شهر رمضان    شاهد مراكش بعد الثامنة في رمضان كما لم تروها من قبل    السحيمي ل"فبراير": مكالمة أمزازي محبوكة وتسريب الفيديو مدبر    تفاصيل جديدة عن عملية الأمن والديستي التي أسفرت عن حجز طنين و500 كيلو من الشيرا    اليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع.. برمجة أنشطة توعوية وتحسيسية حول القيم التاريخية للرباط    ماكرون يرد على تصريح وزير العمل الجزائري    الرئيس التونسي يعلن أنه قائد أعلى للقوات العسكرية والمدنية ورئيس الحكومة يعتبر ذلك قراءة شاذة للدستور    خبير مغربي يجيب عن سؤال "أين اللقاح" ويدعو الى اقتناء اللقاح الأمريكي لهذه الأسباب    لتنقية الدم من السموم في رمضان..إليك 5 عادات غذائية صحية لا تستغني عنها    تطوان.. رسميا العربي أحنين يلتحق بحزب الجرار والمطالسي يخرج من الباب الضيق    سعد الدين العثماني يجمع الحكومة استثناء !    وهبي يكشف جزء من حقيقة منع مصطفى باكوري من السفر خارج أرض الوطن    مصرع 11 شخصا مع تسجيل قرابة 100 جريح في حادث خروج القطار عن السكة بمصر    هذا الاثنين في برنامج مدارات: لمحات من سيرة الاديب الراحل أحمد عبدالسلام البقالي    مفتي مصر السابق: "يجوز للصائمين شرب الخمر وتدخين الحشيش بعد الإفطار"!!    ريال مدريد يكتفي بالتعادل أمام أصدقاء سفيان شاكلا    ميدالية ذهبية وثلاث فضيات للمغرب في الدوري الدولي لإسبانيا    المقاتلات التركية "بيرقدار"..ما علاقة الصفقة بالوضع في الصحراء المغربية ؟    طنجة تستعد لإحتضان الملتقى الثالث للمناطق الصناعية ودورها في جذب الاستثمار    الناظور+فيديو: ارتفاعات صاروخية في أسعار السمك و التجار يتهمون السماسرة    طقس الإثنين.. أمطار مرتقبة بعدد من المناطق المغربية    دييغو سيميوني: أتلتيكو مدريد في فترة مقاومة    رسميا ..وهبي سيخوض غمار الانتخابات المقبلة بسوس    مفاجأة.. أنباء عن مراجعة الحكومة لقرارها حول "منع صلاة التراويح"!    الكشف عن محادثات سرية "متقدمة" بين السعودية وإيران في هذه العاصمة العربية ..    ڤيديوهات    استنفار أمني بعد إقدام مختل عقلي على قتل 3 أشخاص بواسطة عصا    فيروس كورونا.. تسجيل 364 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة خلال ال 24 ساعة الماضية    بشرى لهواة "التحليق": الخمر والحشيش لاينقضان الوضوء حسب المفتي !    موانئ شمال المغرب تدر كميات أقل من منتوجات الصيد البحري خلال 3 أشهر    6 سنوات سجناً لزوجة بن على وإبنته    صندوق النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي حققه المغرب في مجال التلقيح    إجراء الانتخابات الرئاسية في سورية يوم 26 ماي المقبل    قصيدة : شروط العشق    صونا تكتشف حقيقة جميلة.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    قصة قصيرة: انقطاع..    بحري سيكتشف أن السيدة إليسا ذهبت رفقة صونيا لمركز الشرطة...إليكم أحداث "من أجل ابني"    تحت شعار "الضحك يجمعنا في زمن كورونا"    جيل كيبل مستشرفا أوضاع المنطقة العربية والشرق الأوسط (4/4)    عبد المنعم التمسماني يكتب.. "حذار من استمراء البرامج التافهة التي تسوق باسم رمضان…!!"    الخضر؟ أم القَدَر ؟    صيادلة يحرقون شهادتهم في مصر، ويطالبون بإقالة وزيرة الصحة… فما القصة؟    أ ف ب.. السرطان يتسبب في وفاة نجمة "هاري بوتر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فعاليات بالشمال تُطالب برد الاعتبار التاريخي والاجتماعي والحقوقي لمناطق زراعة الكيف
نشر في بريس تطوان يوم 04 - 03 - 2021

اعتبرت فعاليات أن فكرة مقترح "مشروع قانون تقنين الكيف"، إيجابية وتؤشر على وضع الملف على طاولة اهتمام الدولة بعد عقود من الإهمال.
ورحبت الفعاليات، والتي تتضمن جمعويين وحقوقيين وباحثين مدنيين وأعضاء المجتمع المدني من المنتمين لمناطق زراعة الكيف التاريخية، ومن المهتمين بالموضوع، "بمشروع التقنين مع تحديد الجماعات والمناطق المستهدفة بالتوطين بما يضمن أسبقية وأحقية المناطق التاريخية لزراعة الكيف، ويراعي خصوصياتها الجغرافية والاقتصادية والبشرية، ولا يفتح المجال لامتداد الزراعة نحو مناطق أخرى".
وطالبت الفعاليات، خلال بيان تتوفر بريس تطوان على نسخة منه، بالعفو غير المشروط عن جميع مزارعي الكيف، ورد الاعتبار التاريخي والاجتماعي والحقوقي لمناطق زراعة الكيف، مع رفع الوصم والتميز، ومحو الصور النمطية، وأحكام القيمة عن المزارعين، وإخراجهم من العزلة القانونية والنفسية، من أجل انخراط أمثل في أي مشروع تنموي.
كما دعت، حسب ذات البيان، إلى تسوية الوضعية العقارية لمناطق زراعة الكيف في اقليمي الحسيمة والشاون، وإعادة التحديد الغابوي بشكل يراعي مصالح صغار الفلاحين ويضمن تمليكهم أراضيهم للانخراط في المشروع التنموي، فضلا عن اشراك الساكنة المحلية في النقاشات المرافقة للقانون، وآليات تنزيله وتقييمه وتقويمه.
وأكدت على وجوب تأسيس مشروع تنموي محلي يراعي خصوصيات وحاجيات المنطقة، وينوع موارد الساكنة عبر خلق اقتصاد موازي يقدم تحفيزات ضريبية وقروض وغيرها من الآليات، مع عدم فتح المجال لجشع الشركات الكبرى ومراعاة مصالح صغار المقاولين والتنافسية، وتأسيس اقتصاد تضامني يضمن هوامش ربح للمزارعين تقطع الطريق على كل أشكال التجاوزات.
وتابعت الفعاليات، في نفس البيان، بالتأكيد على ضرورة فتح المجال للتعاونيات والشركات المغربية للاستثمار في الصناعات التجميلية والصناعية للكيف، وتأهيل الموارد البشرية من حيث التكوين والمرافقة والارشاد وتشجيع التكوين المهني والعلمي والتقني محليا، مع تشجيع الاستثمار في الموارد الطبيعية والثقافية للمنطقة وتثمينها (سياحة جبلية، محميات طبيعية…الخ).
ووجهت الفعاليات دعوة إلى كل الفاعلين المهتمين بالموضوع من أجل الانضمام لفتح نقاش موسع ومسؤول بعيدا عن المزايدات السياسوية والأخلاقوية، مُطالبة بتأسيس فريق من المهتمين بموضوع الكيف، يرافق التفكير في القضايا والاشكاليات المرتبطة ببلاد الكيف ومصاحبة تنزيل القانون والبحث عن حلول عملية.
وأشارت الفعاليات إلى أن اهتمامها بالموضوع، يأتي وعيا منها بضرورة الإسهام في تطوير حل مشاكل المنطقة بما يقتضيه الأمر من جرأة في الطرح والمقاربة، وذلك "بصفة شخصية دون أي تمثيل لأي تيار أو فئة أو تنظيمات"، وفق تعبير البيان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.