ودعه العثماني..رئيس الغابون يغادر المغرب في ختام مقام طبي    عاجل.. ميسي يغادر معسكر الأرجنتين ويعود إلى برشلونة    الترتيب النهائي لمجموعة المغرب بعد مباراة الكاميرون وجزر القمر    رجاء بني ملال تتعادل مع وداد تمارة و تواصل السباق نحو الصعود    إدارة أتلتيكو مدريد في موقف “محرج” بسبب جريزمان    في تدخل احترافي. الفرقة الوطنية والديستي يطيحان بخمسة إسرائيليين أعضاء في مافيا دولية للقتل والتزوير    دفاع المهداوي: حميد يناشد المحكمة لحضور عيد ميلاد ابنه..نتمنى أن تحضر الحكمة والقانون وليس الانتقام!-فيديو    سيدة تحرق زوجها بالماء المغلي وهذا هو السبب    أمن تطوان يمنع الأساتذة المتعاقدين من وصول الرباط للمشاركة في مسيرة الأحد    الكاميرون تفوز على جزر القمر وتتأهل لل"كان"    نشرة إنذارية تحذيرية.. هكذا ستكون أحوال الطقس بالأقاليم الجنوبية نهاية الأسبوع    عمان تكمل إنجاز مشروع لتوليد الكهرباء من الرياح لفائدة 16 ألف منزل    العثماني: التاجر الصغير خادم للمواطنين بامتياز.. وواعون بمشاكل المهنيين    توقيع مذكرة تعاون بين مدينتي الصويرة وشنغزهو الصينية    لابيجي فأكادير دخلات على معمل سري ديال الماحيا – صور    نشرة خاصة: رياح قوية وأمطار رعدية اليوم وغد في العديد من مناطق المملكة    المغرب والارجنتين.. برنامج الأسود إستعدادا لمباراة التانجو الارجنتيني    وزارة الاتصال: الصحف الالكترونية تستفيد من تصاريح التصوير الذاتي    آلاف المحتجين يتظاهرون في شوارع باريس والشرطة تعتقل 51 شخصا    الخارجية الفلسطينية.. الجولان المحتل أرض سورية والاعتراف بضمه “باطل وغير شرعي”    ابن جرير : موسم "روابط" يحتفي ب "المشترك الاجتماعي والثقافي بين الرحامنة والصحراء المغربية"    الخليفي يدلي بأقواله أمام القضاء الفرنسي في مزاعم فساد    بروكسيل: تسليط الضوء على جهود المغرب في مجال التنمية والمالية المستدامة تحت قيادة جلالة الملك    انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بين المغرب و البوليزاريو دون تقارب بين الطرفين    بتعليمات ملكية سامية.. مساعدة انسانية عاجلة إلى ضحايا اعصار "إيداي" بالموزمبيق    بركة: التعاقد اللّي تبناتو الحكومة كيتميّز بالهشاشة القانونية    باعدي ل"البطولة": "إصابتي لا تدعو للقلق و سأستأنف التداريب بشكل طبيعي عشية اليوم"    شرطة مراكش تطلق النار لتوقيف “معربد” مسلح بساحة جامع الفنا    طنجة: مصرع طفل بطريق مسنانة / صور    بالأرقام: النشاط السياحي بأكادير يعرف انتعاشا ملحوظا.    شيرين تخرج عن صمتها بخصوص إيقافها عن الغناء    الملك يبرق الرئيس الباكستاني:”متمنياتنا لكم بموفور الصحة والسعادة”    أحجام: أنا لست رجلا شرقيا والسياسة والبرلمان لم يغروا شخصيتي (فيديو) في حوار مع جريدة العمق    الميريكان تعلن على النهاية ديال “داعش” فسوريا    الدورة التاسعة لليوم الوطني للمستهلك بتطوان    أثمنة خاصة لرحلات « البراق » بمناسبة ودية « الأسود » والأرجنتين    جلالة الملك يعزي الرئيس العراقي إثر حادث غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بالموصل    مهرجان “فيكام” بدا بتكريم أبرز شخصية فمجال سينما التحريك وها شكون خدا الجائزة الكبرى    حصريا.. لحسن الداودي: الحوار نجح مع الشركات والنفطيين وتسقيف الأسعار سيطبق رسميا    مغاربة إسبانيا يعانون الإسلاموفوبيا وخطاب الكراهية    صورة تفضح ملكة جمال روسية وتجردها من اللقب    حصري… موك صايب في ديو غنائي مع فنانة مغربية    هشام سليم يعترف بتعاطيه المخدرات ويرفض العمل مع السبكي    البنك الشعبي يحقق نموا في أرقامه برسم 2018    وتكتملُ لعبةُ الثالوث القاتل!    خطبة الجمعة بنيوزيلاندا: معا للتصدي للكراهية    الفنانة “حنان الزرهوني” تهدي الأم أغنية تطوانية في عيدها الأممي    المركز الكاثوليكي يكرم النجمة المغربية سميرة سعيد    دراسة: التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأهيل المدينة العتيقة لتطوان..واقع وآفاق
نشر في بريس تطوان يوم 12 - 12 - 2018

تأهيل المدينة العتيقة لتطوان.. برنامج تكميلي يضفي جمالية فريدة على النسيج العمراني



سيمكن البرنامج التكميلي لتثمين المدينة العتيقة لتطوان، الذي يتطلب غلافا ماليا بقيمة 350 مليون درهم، من إضفاء لمسة جمالية فريدة على مدينة الحمامة البيضاء، مع توفير بيئة مواتية لتحسين ظروف العمل والرفع من عائدات الحرفيين والصناع التقليديين المتواجدين بجنبات أزقتها.

ويهدف البرنامج التكميلي، الذي قدم بين يدي صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 22 أكتوبر الماضي بمراكش، إلى المحافظة على الرصيد الحضاري والثقافي والعمراني الذي تزخر به المدينة العتيقة لتطوان، وإدماجها داخل النسيج الحضري، بالإضافة إلى استثمار مكونات المدينة العتيقة في إنعاش التنمية المحلية وتقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية.

بهذا الصدد، يتوخى البرنامج على الخصوص تمديد الموسم السياحي بالمدينة، والمحصور حاليا في الفترة الصيفية بالنظر إلى تواجد عدد من الشواطئ الجميلة بمحيط تطوان، وتكييف العرض مع عينات جديدة من السياح الذين يحركهم الفضول الثقافي.

ومن الواضح أن لمدينة تطوان الكثير مما يمكن أن تقدمه في هذا الصدد. فوجود المدينة يعود في الواقع إلى عصور ما قبل التاريخ، وقد عرفت هذه الحاضرة كيف تمزج بتناغم بديع على مر العصور بين مختلف الحضارات التي تعاقبت على استيطان المنطقة، خاصة الحضارات الأصلية والعثمانية والأوروبية والأندلسية.

وإذا كانت الحضارة الأندلسية، دون شك، بادية للعيان بتطوان، فإن الحضارات الأخرى تركت بصمات لا تمحى على المباني والدور والأزقة المتشابكة والمسارات المتعرجة بالمدينة.

وبشكل عملي، يروم البرنامج الممتد على خمس سنوات (2019 -2023) ترميم البنايات الآيلة للسقوط ومعالجة البنايات الخرب، وبناء المرائب، وترميم المعالم التاريخية، وتقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية للمدينة، وإحداث خدمات القرب.

ويندرج البرنامج التكميلي لتطوان في برنامج شامل تطلب استثمارا بقيمة 2.35 مليار درهم لتأهيل المدن العتيقة بالصويرة ومكناس وسلا، إلى جانب تطوان.
وسيمكن البرنامج المتعلق بتطوان، التكميلي لعدد من المشاريع السابقة، من إحداث مناصب الشغل في صفوف الشباب وتحقيق التنمية الاقتصادية والسياحية والثقافية للمدينة العتيقة لتطوان، التي صنفت قبل أزيد من 20 سنة ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو.
وسيرتكز المشروع على ثلاثة محاور، يتعلق الأول بتأهيل المجال العمراني بغلاف مالي قدره 193 مليون درهم، ويهم ترميم البنايات الآيلة للسقوط وتقوية البنيات التحتية والتأهيل العمراني، بينما يروم المحور الثاني ترميم وتأهيل التراث التاريخي والثقافي للمدينة بغلاف مالي قدره 117 مليون درهم.
أما ما يتعلق بالمحور الثالث، الذي يشمل تقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية للمدينة بمبلغ 40 مليون درهم، فيسعى إلى خلق ثلاثة مسارات سياحية وتعزيز أنشطة التجار والحرفيين ودعم الدورة الاقتصادية وخلق الأنشطة المدرة للدخل.
ويجسد هذا البرنامج المندمج، الذي عبأ جهود كافة المتدخلين، قبل كل شيء العناية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمدن العتيقة بالمغرب، وحرص جلالته على صون التاريخ والتراث العريق للمملكة، بشكل يجمع بين ضرورة حماية هذه الفضاءات وتحسين ظروف الحياة اليومية للقاطنين والرغبة في الحفاظ على هذا الإرث التاريخي الممتد على مدى قرون، وإغناء العرض السياحي للمدينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.