مزور: رقمنة الإدارة وسيلة أساسية لتحقيق الفعالية والشفافية وتعزيز الثقة بين الإدارة والمواطن    ورقة أخيرة للمصالحة.. ملك اسبانيا يخاطب المغرب من قصره وأمام سفراء العالم    دي ميستورا مشى لموريتانيا وتلاقى بالرئيس ولد الغزواني فنواكشوط    علاء الصقلي مديرا عاما لفندق "سوفتيل" الدار البيضاء تور بلانش    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الانخفاض    التجاري وفا بنك يقدم خدمة جديدة لزبنائه من المقاولات    الناخب الوطني يكشف عن جديد الاسود قبيل مواجهة الغابون    مدرب الغابون: "أوباميانغ" غائب .. وأتخوف من مواجهة منتخب المغرب    الوباء يغلق مؤسسات تعليم بالمملكة    عودة أمطار الخير إلى أجواء هذه المناطق بالمملكة    وثيرة الأشغال في الطريق السريع بين تزنيت والداخلة وصلت الى 60 في المائة    قاصر وخمسينية.. فاس تهتز على إيقاع فاجعة مؤلمة    كوفيد-19.. جهة الرباط تتصدر الإصابات الجديدة    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الإثنين 17 يناير    الكاف تعلن طريقة كسر التساوي بين المنتخبات    أمن أكادير توقف شخصا هاجم سيدة أجنبية بمنزلها    الجرعة الثالثة من لقاح "أسترازينيكا" ترفع الاستجابة ضد متحورات كوفيد-19    عاجل.. جامعة شعيب الدكالي تقرر تأجيل الامتحانات بعد الإحتجاجات العارمة للطلبة    مركز أبحاث يسجل تفاقم وضعية الصرف للأبناك المغربية    الصين تسجل انخفاضا غير مسبوق في عدد الولادات    أمن طنجة..يوقف ثلاثة أشخاص للإشباه في حيازتهم واتجارهم في مخدر الكوكايين    خليلوزيتش يطمئن المغاربة بشأن نجم الأسود ويؤكد جاهزيته لمواجهة الغابون    خليلوزيتش ينفجر غضبا على مسؤولي التواصل ب"الكاف" ويهدد بالغياب عن الندوة الصحفية    إطلاق علامة "المغرب تيك" ضمن جدول أعمال مجلس الحكومة الخميس المقبل    وزير الصحة يقرر إعفاء مديرة المركز الوطني لتحاقن الدم من مهامها    أطر التخطيط والتوجيه بقطاع التربية الوطنية يضربون ليومين    قتلى وجرحى في الإمارات بعد هجوم بالطائرات    حاليلوزيتش متوجس من سيكازوي و يؤكد : سأحاول الثأر من الغابون    مدرب الجزائر يرفع راية التحدي ويتوعد منتخب كوت ديفوار    حرق جثمان مغربي بألمانيا..مقربة من الأسرة تكشف حيثيات الواقعة    قطر تعلن عن وفاة رضيع على إثر إصابته ب"كوفيد19″    غينيا الإستوائية أوقفت حلم الجزائر    وصول دبلوماسيين إيرانيين إلى السعودية بعد قطيعة 6 سنوات    في يوم غضبهم الوطني.. الصيادلة يعتزمون تصعيد احتجاجاتهم ضد وزارة الصحة بعد إنكارها نفاد أدوية "كورونا"    أحجام يجسد شخصية جلال الدين الرومي بشكل عصري    البرلماني الهروشي يدعو وزير الصحة لتسقيف أسعار المصحات والعيادات    "ياعيوني".. سعد لمجرد يستمر في حصد الأرقام وصعود موجة 'التراند' عربيا    النقابة الوطنية للصحافة ومهن الإعلام تدين استهداف المنابر الوطنية وانتهاك أخلاقيات المهنة    فرنسا: البرلمان يقر مشروع القانون المتعلق بشهادة التلقيح بصفة نهائية    "الفوضى" بميناء المهدية البحارة ونقابة تدخل على الخط    حركة حماس تتلقى دعوة من الجزائر للمشاركة في الحوار الوطني الفلسطيني    اللجنة المنظمة لمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، تعلن منحها الممثلة سوسن بدر جائزة إيزيس للإنجاز.    وزير الصناعة يكشف مكاسب المغرب من حل الخلاف الجمركي مع مصر    وزير إسرائيلي يتخوف من انهيار التطبيع مع المغرب ويتوقع تكرار سيناريو كلينتون    عاصفة شتوية "كبرى" تضرب شرق الولايات المتحدة    المغرب يمنح 4 تراخيص جديدة للتنقيب عن الذهب ضواحي مراكش لشركة كندية    نسرين طلبت من كمال أن يتزوج من كنوز... في حلقة اليوم من "الوعد"    افتتاح معرض "استبطان" الفقير بالرباط    لميس تحاول الانتحار.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (99) من مسلسلكم "لحن الحياة"    برلماني يطالب الوزير بنسعيد بإحداث مديرية للثقافة بإقليم شفشاون    " سينما خميس منتصف الشهر بخريبكة ": الحصة السينمائية الثانية " حلم شهرزاد "    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



‘منتدى الإستدامة للبترول والغاز' يوصي من مراكش للتخلي عن الفحم والوقود الأحفوري وتنمية الطاقات المتجددة
نشر في زنقة 20 يوم 23 - 10 - 2016

أوصى ‘منتدى الاستدامة للبترول والغاز' المنطم بمراكش من طرف المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن في إطار مؤتمر الأطراف كوب 22، يوم 21 أكتوبر 2016 بمدينة مراكش بضرورة الانتقال من الاستغلال المفرط للطاقات الأحفورية و الفحم، للانخراط في تنمية الطاقات المتجددة.
وجمع هذا المنتدى الدولي الفاعلين الوطنيين والدوليين بقطاعي البترول والغاز لمناقشة انخراطهم في قضايا التنمية المستدامة وخفض نسبة ثنائي أكسيد الكربون من أجل اقتصاد معتدل الكربون.
وبما أن70 % من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري مصدرها الطاقة فهذه الأخيرة تعد في صلب التحدي من أجل انتقال طاقي معتدل الكاربون.
ستعرف الطاقات الأحفورية انخفاضا من نصيبها في المزيج الطاقي ليمر من 82% حاليا إلى 75% سنة 2030 ولكنها مازالت تحتل مكانة مهمة في المزيج الطاقي، ولهذا فالتحدي بالنسبة للصناعات البترولية والغازية هو الحد من تأثيرات انبعاثات ثنائي أكسيد الكربون.
وانخرطت مجموعة من الشركات البترولية والغازية في سياسات التنمية المستدامة، منها :
تحفيز حصة الغاز الطبيعي، الطاقة النظيفة، في المزيج الطاقي
خفض انبعاثات الميثان والحرق عند إنتاج البترول والغاز
تنمية الطاقات المتجددة والنجاعة الطاقية للإشارة مجموعة من الشركات وضعت ( مبادرة المناخ للبترول والغاز ) سنة 2014 من أجل تطوير الحلول الدائمة. أهم التوصيات المنبثقة من المنتدى هي :
تنمية ودعم الطاقات المتجددة عن طريق تحفيز الاستثمارات ( 400 مليار دولار سنة 2030)
تحفيز الفعالية الطاقية في جميع القطاعات
الإزالة التدريجية للدعم المخصص للوقود الأحفوري
خفض انبعاثات الميثان الصادرة عن إنتاج البترول والغاز
التخلي التدريجي عن محطات الفحم الأقل فعالية
تطوير البحث والابتكار لإنجاز التكنولوجيات معتدلة الكاربون وضع معايير في قطاع النقل (الذي يمثل 20 في المائة من الانبعاثات العالمية لثنائي أكسيد الكاربون) بتطوير استعمال وسائل النقل الكهربائية.
تسريع التكنولوجيات لتخزين وتجميع ثنائي أكسيد الكاربون. وضع تثمن تحفيزي للكربون.
تجدر الإشارة بأن المغرب، بفضل الرؤية المتبصرة للملك محمد السادس ، انخرط في سياسة التنمية المستدامة والانتقال الطاقي باستراتيجية طاقية مستدامة منذ 2009 تهدف تطوير الطاقات المتجددة التي ستمثل 52% من القدرة الإنتاجية في أفق 2030، تطوير النجاعة الطاقية ، تطوير استعمال الغاز الطبيعي، وضع إطار تشريعي مناسب بفضل قوانين الطاقات المتجددة، مازين، النجاعة الطاقية، وكالة تقنين الكهرباء، رفع الدعم عن المنتوجات الطاقية.
واصبح المغرب معروف كنموذج بالمغرب الكبير، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إفريقيا وفي العالم، بسياسته الطاقية وانخراطه في التنمية المستدامة. يبرز النمودج المغربي أن الرؤية والعزيمة والسياسات الإرادية يمكنها أن تحقق التغيير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.