البحرية الملكية تنقذ مهاجرين غير شرعيين من أفريقيا جنوب الصحراء    إطلاق منصة "kitab" الرقمية للاطلاع على الإصدارات الوطنية    الحكومة المغربية تعتمد "جواز التلقيح" لولوج الأماكن العمومية    الرئيس المصري السيسي يصدر قراره بشأن زواج وزير من سيدة مغربية    منتخب المغرب النسوي يواجه غامبيا في تصفيات المونديال    بوانو..كيف يعقل أن يحلل أميون ميزانية في البرلمان !    جهة الدار البيضاء.. تلقيح التلاميذ ما بين 12 و17 سنة من أجل مدرسة آمنة وسليمة    مجلس المستشارين يوافق على توزيع مقاعد كل فريق ومجموعة حسب هذه القاعدة    قانون المالية يراهن على نمو ب 3,2 في المائة وإحداث 250 ألف فرصة عمل في غضون سنتين    معدل انتقال عدوى كوفيد-19 بالمغرب ينخفض إلى أدنى مستوى    المغرب..148 إصابة جديدة بكورونا و17 حالة وفاة    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    ملاحظات منهجية حول نص الاجتماعيات المثير للجدل    حكم صوم يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم    أيت الطالب يعين بولمعيزات على رأس المديرية الجهوية للصحة بالبيضاء خلفا للرميلي    الشابي تأخر عن رحلة الرجاء لمراكش بنصف ساعة وأعمدة الفريق عاتبوه وطالبوه بالانضباط    اعتقال ثلاثيني حرَّض كلباً شرساً وعرض طفلاً قاصراً للاعتداء الجسدي    القضاء الإسباني يمهل هرنانديز حتى 28 من الشهر الحالي لدخول السجن    مطالب للمنصوري بتصحيح قرارات اتخذت في اللحظات الأخيرة من عُمر الحكومة السابقة    مؤتمر.. من الضروري النهوض بطب المستعجلات في المغرب    الاعلان عن تعزيز شبكة الشبابيك الأتوماتيكية بالمغرب    رئاسة النيابة العامة تقدم دليلا بشأن كفالة الأطفال المهملين    وفاة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول    مدرب فيرونتينا: مالح سيمنحنا الكثير    أكادير : إحباط محاولة تهريب أزيد من 3 أطنان من مخدر الشيرا.    قضيتنا الوطنية…    الإعلان عن الدورة ال 27 لمهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط    "الكهرباء" و"الأبناك" تنعشان بورصة الدار البيضاء    أكادير.. أشنكلي : "مطالبون بالاجتهاد في الإِعداد الجيد لبرنامج التنمية الجهوية"    الريسوني: إحياء المولد النبوي بالصلاة والأذكار بدعة    "الجهاد الإسلامي": أسرى إسرائيليون جدد سيكونون في قبضة المقاومة    العلاقات السورية-اللبنانية: المسار والمصير    خبايا مسرحية "سقوط خيوط الوهم" الجزائرية تنكشف    الزوبير عميمي: خصنا نمشيو مع الموجة وها علاش الفن مكيوكلش    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع.    حريق بمنطقة جبل علي الصناعية في دبي    دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.. برنامج الجولة الثالثة من دور المجموعات    في تطور غير مسبوق منذ سنوات ..سعر برميل النفط يحلق فوق 85 دولار    الطقس غدا الثلاثاء.. توقع هبوب رياح شرقية بمنطقة طنجة    خفر السواحل الإسباني يعثر على جث ة داخل مركب يقل 44 مهاجرا من جنوب الصحراء    22 مليار دولار حجم مداخيل المغرب في مجال صناعة السيارات بحلول 2026    هل تتوحد مكونات اليسار المغربي بعد تموقعها في صفوف المعارضة؟    هل يحد عقار "مولنوبيرافير" من وفيات كورونا؟.. عضو لجنة التلقيح يوضح للمغاربة    لوزا: "قُلت نعم للمغرب في الوقت المناسب وقد اتخذت القرار الصحيح"    بافارد: حكيمي أفضل هجوميا لكنني متكامل دفاعيا    الدعوة الإسلامية في مواجهة مخطط التنفير النفسي والاجتماعي    فضيحة تهز أركان نظام العسكر.. موظف مخابرات جزائري يتقمص دور إرهابي "مغربي" (صور)    أريكة من سحاب    "أيريا مول" يستقبل زواره في منتصف السنة المقبلة    إفريقيا تسجل أزيد من 8,4 ملايين إصابة بكورونا    فوربس: أوروبا في أزمة طاقة تشبه حظر النفط العربي بالسبعينات    لحتيمي يتعرض لالتواء في الكاحل ويُغادر مباراة الفتح والحسنية مُصاباً    جاسوس لحساب روسيا في مكتب وزير الدفاع الفرنسي!    الاقتصاد ‬المغربي ‬الأكثر ‬نموا ‬في ‬شمال ‬إفريقيا ‬والشرق ‬الأوسط    *الرواية و أسئلتها : ملف جديد بمجلة "علوم إنسانية" الفرنسية    فيلم "ريش" للمخرج المصري عمر الزهيري الفانتازيا في خدمة الواقع    تيم حسن يواجه مافيات المال ويتصدى للتنظيمات المسلحة في "الهيبة - جبل" على MBC1    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أضحى بنكهة الحرية

عيد الأضحى في هذا العام في فلسطين كلها وعند الفلسطينيين جميعاً مميزٌ ومختلف، شكله ليس ككل أعيادنا، وهيئته مختلفة عن بقية أيامنا، وصبيحته لا تشبه ما سبق من صباحاتنا، وجوهنا فيه مشرقة، وعيوننا فيه لامعة، صلاتنا فيه شكرٌ وحمدٌ، ودعاؤنا فيه ثناءٌ وتمجيد، وتهليلنا فيه إلى عالي السماء تعظيمٌ وتكبيرٌ، وكعكه لم نصنع قبل اليوم مثله،
ولم نعرف مذاقاً طيباً كطعمه، وزينته لم نتعود عليها، وفرحته ملأت قلوبنا، وسكنت جوارحنا، وفاضت على كل مناحي حياتنا، وسكنت كل مكانٍ عمره الحزن وطغى عليه الألم قبل اليوم، إنه عيدٌ أكبر من فرحتنا، وأعظم من سعادتنا، وأكثر من توقعاتنا، وأعمق من أحزاننا، فلا يوجد في قلوبنا مكانٌ يتسع لحجم الفرحة، ويكفي لاستيعاب فيض السعادة والبهجة، إنه يوم النحر الأعظم، عيد المسلمين الأول، ويومهم الأغر، فيه يفرحون ويبتهجون، وفيه يكبرون ويهللون، وفيه يصلون ويضحون، وفيه يتزاورون ويتصافحون، وفيه يأكلون الحلوى ويلبسون الجديد، لكن عيدنا اليوم أعظم الأعياد، وهو أجمل المناسبات، لن ننساه على مر الأيام، ولن تطويه نوائب الزمان ولا مصائب الدهر، سنبقى نحفظه ونذكر فرحته، ونتمنى على الله أن يعيده علينا بما يفرحنا ويسعدنا أياماً مديدة، وأعياداً مجيدة.
إنه عيد النصر، ويوم الفرحة، فيه تحققت الحرية، وعاد الأسرى، وانكسر القيد، وفتحت أبواب السجن، وخرج منه الرجال الصيدُ الأباةُ، والنساءُ الأمهاتُ والأخواتُ، فحق لنا في هذا العيد أن نفرح، وأن تعود البسمة إلى شفاهنا، والفرحة إلى قلوبنا، وأن نعمر بلادنا بالأفراح والاحتفالات، وأن نحيي المهرجانات ونرفع الرايات، فقد انتظرنا هذا اليوم طويلاً، وقدمنا من أجله الكثير، وضحينا للوصول إليه بخيرة الرجال، وصفوة النساء، وقرة العين من الصبية والأطفال، ولكن الله مَنَّ علينا بنصره، وتفضل علينا برحمته، وأعاد إلينا أسرانا رغم أنف العدو، الذي ضعف وهان، وقبل واستسلم، ورضخ لإرادة المقاومة وتصميم الشعب، ونزل عند الشروط التي وضعوها، والتزم بالاتفاق رغم طبيعته الغادرة والماكرة، وتاريخه المليء بنكث العهود والانقلاب على المواثيق، فكان لهذا الشعب ما أراد، ولهذه الأمة ما خططت وعملت، فأثلج الله القلوب بالحرية، وأسعد النفوس بالعودة، وأرضى الأهل برؤية الأحبة، وأدخل المسرة إلى قلوب الأطفال، وأجرى الدمعة على خدود الأمهات ووجنات الزوجات والبنات، ومكن الأسرى بأن يدبوا بأقدامهم على ثرى بلادهم بحريةٍ وعزةٍ وشمم، وأن تكون لهم أيامٌ أخرى عزيزة مجيدة بين أهلهم ووسط أطفالهم، يرفعون فيه شأو وطنهم وعلم بلادهم، ويكيدون فيه عدوهم، ويمرغون فيه أنفه بالتراب صاغراً مكرهاً ذليلا، ويحققون فيه قول الله عز وجل "قل موتوا بغيظكم".
لن ننسى عيد الأضحى لهذا العام ما حيينا، وسنبقى نذكره ما بقينا، وستتحدث عنه أجيالنا القادمة، وستعمل على تكراره كتائبنا المقاومة وألويتنا المقاتلة، وسيتمنى أهلنا نظيره، وسينتظر شعبنا يوماً مثيله، نحرر فيه من بقي في السجون، ونخرج منها من لم تخرجه صفقة وفاء الأحرار، فهذا وعد الأحرار بأن ينال الأسرى جميعاً حريتهم مهما طال الزمن، ومهما عظمت التضحيات، وازدادت المعاناة، وكما فرح أطفال الأسرى المحررين، فإنه لا بد لغيرهم من الأطفال أن يفرحوا، وأن يمتعوا أنظارهم بالنظر إلى آبائهم، وأن تستكمل الفرحة بدخولها بيوتهم، فليس بعد فرحة الحرية فرحة، وليس يوماً أعظم من يومٍ تحرر فيه الأسرى، وأشرقت الأرض فيه بنور الرجال، ووضاء النساء، وعادت فلسطين كلها بفرحةٍ تطل مشرقة من الشفاه والعيون، وازدانت الأرض كلها شرقها وغربها وجنوبها وشمالها وازينت بكل جميلٍ وقشيب، وبكل عظيمٍ ومهيب، ليرسموا معاً علم فلسطين بألوانه الزاهية، ومدلولاته الصادقة، وأصالته القديمة، وأمجاده العظيمة.
أسرانا الأحرار الذين كانوا بالأمس القريب في سجون العدو الإسرائيلي الذي كان يراهن أنهم لن يخرجوا من سجونه إلا جثثاً هامدة، أو أجساداً بالية هزيلة، وأن جدران السجون ستبقى حولهم عالية، وأبوابه دونهم موصدة، هاهم اليوم يقفون بكل عزةٍ وجلال بثياب الحج والإحرام البيضاء الطاهرة الناصعة، فوق جبل الرحمة في عرفات، يرددون بصوتٍ واحد خاشعٍ مهيب، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة والملك لك وحدك لا شريك لك لبيك، ومن قبل كانوا في مكة المكرمة، صلوا لله خاشعين في بيت الله الحرام، شاكرين له سبحانه نعمته وفضله، وطافوا حول الكعبة المشرفة، ومنهم من لمس الحجر الأسود وقبله، ومنهم من سجد في حجر إبراهيم عليه السلام، واليوم وبعده سيرجمون إبليس وأعوانه، وسيرجمون إسرائيل وقادتها وجنودها وشرطتها وسجانيها وجلاديها، وسيرمون بحجارتهم قادتها الأحياء والأموات والراقدين في الفراش الذين أمروا بسجنهم، وقتلوا أبناء شعبهم، وشردوا أهلهم وأحبتهم، وسيضحى اليوم الأسرى تيمناً بأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام باسمهم وباسم شعبهم، عل الله يرحمهم بكل قطرة دم، وبكل شعرةٍ من أصواف أضحياتهم، وتكون لهم ولشعبهم عند الله ذخراً وأجراً.
سيلتقي الأسرى في هذا العيد برسول الله صلى الله عليه وسلم، وسيكون لهم معه موعدٌ ولقاء في الدنيا قبل الآخرة، وسيزورونه في الروضة الشريفة، وسيطرحون عليه السلام في مدينته المنورة، وسيصلون في مسجده الذي بناه بيديه الشريفتين، وسيحدثونه صلى الله عليه وسلم بما لاقوا ووجدوا في سبيل الله، وسيسألونه الشفاعة لهم ولأمتهم، والنصر لهم ولشعبهم، وسيكون الأسرى إلى جانب رسول الله صلى الله عليه وسلم حقاً وصدقاً، وسيسعدون بالقرب منه، وسيشعرون به يسمعهم ويلوح لهم بيديه الشريفة، يقرؤهم من الله السلام، ويدعو الله لهم بالرحمة والمغفرة، ويخبرهم أن أصحابهم وإخوانهم الذين سبقوهم في الجهاد والمقاومة، ولقوا الله شهداء، هم معه ومع الأنبياء والصديقين والشهداء، اليوم يحضرون معه ليلقوا التحية عليهم، وليسمعوا صوتهم، ويستعجلوا إلى السماء عروجهم، هنيئاً لكم أسرانا البواسل وأنتم تهمسون في أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتخبرونه بمتعة الجهاد وحلاوة المقاومة، وتعاهدونه أنكم معه على الدرب والعهد لن تغيروا ولن تبدلوا حتى تلقوا الله شهداء، وتشربوا من يده الشريفة شربةً لا تظمئون بعدها أبداً، فأي عيدٍ هو عيدنا هذا العام، وأي يومٍ هو يومنا، إنه يوم عيد الأضحى يا رسول الله ونحن بصحبتك الطاهرة، أوفدنا إليك خيرة أمتك من المقاومين وحملة البندقية، إنه عيد الحرية والنصر يا رسول الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.