أقوى النقط الخلافية في الحوار الاجتماعي بين العثماني والنقابات والباطرونا    متى ينتهي العبث بمستقبل جماعة الساحل باقليم العرائش ؟    لما لم تساند المنظمات الحقوقية الشاب عمر اخربشي؟    كورونا بالمغرب: أرقام الحالة الوبائية لصباح اليوم السبت    وزارة السياحة تؤكد جاهزية فنادق الحسيمة لاستقبال السياح خلال الصيف    أردوغان يثير صراع ديني بين المسلمين والمسيح بتحويله لكنيسة الى جامع    وولفهامبطون لن يجدد عقد غانم سايس!    بلال ولد الشيخ أصبح مليونيرا!!    ليستر سيتي.. خيار جديد أمام ريال مدريد    "كورونا" دمرات نفسية المغاربة.. مندوبية التخطيط: العيالات أكثر تأثرا باضطراب النعاس والقلق والاكتئاب    طنطان: 12 حالة جديدة تقاست بكورونا.. والفيروس دخل السبيطار    الفنان عبد العظيم الشناوي في ذمة الله    الراحل عبد العظيم الشناوي (1939- 2020): مسار فنان    المخرج عبد القادر لقطع: التحرر الفكري هو الأساس والراحل أحمد ناجي كان من أبرع الممثلين المغاربة.    جهة الشمال تُواصل تصدر عدد إصابات كورونا    التوزيع الجغرافي: إصابات جديدة تسجل بالعيون وكلميم ، و 8 جهات طالها فيروس كورونا    بعد ثلاثة أشهر من الإغلاق.. أرباب القاعات السينمائية يستعدون لفتح الأبواب    طقس السبت .. استمرار حرارة الجو بعدد من مناطق المملكة    وزارة الشؤون الخارجية توضح بشأن شروط الولوج إلى التراب الوطني    وزارة الأوقاف تحدد المساجد المعنية باستقبال المصلين    فيروس كورونا .. 136 حالة جديدة بالمغرب    مورينيو يستشهد بكلوب في قدرته على قيادة توتنهام للألقاب    الموت يخطف الفنان المغربي عبد العظيم الشناوي    أولا بأول    الموت يغيب الممثل عبد العظيم الشناوي    ياسمين صبري وأحمد أبوهشيمة يردان على إشاعة طلاقهما بطريقتهما الخاصة    الجيش الملكي يخوض ثالث مباراة ودية له ضد اتحاد الخميسات    « البنج » في خطوة غير متوقعة اتجاه مغني الراب طوطو »    56 مصابا يتماثلون للشفاء وعدد الوفيات يرتفع    ابتكاريدمر فيروس كورونا خلال ثوان معدودة    تسجيل 136 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" بالمغرب    عموتة يصدم الوداد والرجاء    الخطوط المغربية تطلق برنامجا جديدا للرحلات الخاصة اعتبارا من 15 يوليوز    الفقيه بن صالح.. 14 سنة سجنا لأفراد عصابة لتزويرهم الوصفات الطبية لشراء "القرقوبي"    حقوقيون باغيين لقاء مستعجل مع وزير الصحة على قبل داكشي لي كيوقع فسبيطار ابن سينا    إتلاف كمية كبيرة من المخدرات والسجائر المهربة حجزتها مصلحة الجمارك بأكادير    وفاة الفنان القدير عبدالعظيم الشناوي    القضاء الأمريكي يُعيدُ محامي ترامب الشخصي إلى السجن لقضاء عقوبته بتهم التهرب الضريبي    الجزائر تبني عشرات القواعد العسكرية في حدودها مع المغرب    نيدفيد: الآن هدفنا هو الوصول إلى البرتغال    الداخلة : المجتمع المدني يؤكد رفضه التام لما تضمنه التقرير الأخير ل"أمنستي" من ادعاءات تجاه المغرب    إصابة طبيبة بفيروس كورونا يثير جدلا استثنائيا، مقرونا برعب من نوع آخر .    لجنة المالية والتنمية الاقتصادية تستكمل المناقشة التفصيلية لمشروع قانون المالية المعدل    البرلمانية الناظورية ابتسام مراس تعلن تنازلها عن راتب التقاعد لفائدة صندوق كورونا    لارام" تطلق برنامجا جديدا للرحلات الخاصة اعتبارا من 15 يوليوز الجاري    "الخطر العسكري المغربي"..حملة تقودها أوساط يمينية إسبانية تجاه المغرب!    لارام تعلن عن برنامج الرحلات الجوية المبرمجة ابتداء من منتصف يوليوز (وثيقة) !    بعد تحولها إلى مسجد..أردوغان: الأذان سيُرفع في آيا صوفيا ولا نقبل التدخل في الشأن الداخلي التركي    بسبب تداعيات كورونا.. ركود في سوق بيع السيارات بالمغرب    أنابيك:إدماج أزيد من 118 ألف باحث عن الشغل خلال 2019    كوفيد-19..فرض اختبارات الكشف عن الفيروس على المسافرين القادمين إلى إسبانيا    وزير الداخلية: عودة مغاربة العالم تمثّل دعما قويا للسياحة الوطنية في فترة الصيف    دونغ ليو الرئيس المدير العام لريلمي المغرب: سلسلة التوريد لم تتأثر خلال فترة الحجر الصحي    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاهد ذبح للحمير بإقليم تيزنيت في شريط فيديو على youtube
نشر في هبة سوس يوم 29 - 09 - 2008

أحداث الشريط الذي نشر على الموقع العالمي youyube والذي تدور أطواره في 2 دقائق و29 ثانية و الذي تناقلته الهواتف النقالة بإقليم تيزنيت، هو شريطا مصورا لشخص يدعى حمد يفترض أن يكون ممتهنا لحرفة الجزارة بمنطقة قروية تدعى تزروالت، حسب ما ورد في الشريط والذي حصلت الجريدة على نسخة منه، حيث يظهر الشخص المذكور وهو يجزئ لحم الحمير بطريقة احترافية، قال إنها تعود لإحدى حمير المنطقة التي لا تبعد عن مدينة تيزنيت إلا بكيلومترات قليلة.حيث بدأ جزار الحمير قبل أن يدخل في حوار ثنائي باللغة أمازيغية جيدة مع شخص يدعى . ر. الذي حاوره للإجابة عن جملة من التساؤلات المتعلقة بعملية الذبح ومكانه وتوقيته، والفئات التي استهلكت لحوم الحمير الأربعة المذبوحة بالمنطقة قبل أيام. وقال جزار الحمير الذي ظهر في مقطع الفيديوالذي يمكن تمييز ملامحه بسهولة كبيرة، إن فئة من المعلمين تناولت اللحوم المشبوهة وأكلت حتى شبعت من لحوم الحمير، التي تمتاز حسب تعبيره بجودة عالية، لا يمكن معها تمييز مصدرها الحيواني بسهولة كما جاء على لسان حمد الجزار، كما طلب من محاوره اقتناء أربعة كيلوغرامات من اللحوم، ومنحها لرجال التعليم العاملين بالمنطقة دون حساب، وظل .ر. طيلة الشريط يمزج بين الحديث وتقطيع اللحم بجدية ملحوظة، كما ظهر بجانبه حمار آخر ينتظر نفس المصير حسب تصريح حمد الجزار في الشريط و قال بالحرف و باللغة الأمازيغية سن الحمار الموجود بجواري صغير ولحمه طرية، وهي بمثابة دواء لمن يعاني من أمراض مزمنة، وشرع بعد ذلك في عرض بعض الأطراف الكبيرة التي تمكن من قطعها، وأفادت بعض المصادر بأن الشريط الذي عرضه موقع يوتوب، ظهر فجأة بتيزنيت، تناقلته هواتف المواطنين، كما تناقله هواتف بعض المسؤولين المحليين وعدد من المنتخبين بالمدينة والإقليم وحيث كثرت التعليقات المنددة والساخرة. كما أصيب العديد من الأشخاص بحالة اشمئزاز جراء مشاهدتهم للشريط الذي يتضمن مشاهد غير محتملة بالنسبة إلى أصحاب القلوب الهشة زيادة على امتناع البعض الآخر عن اقتناء اللحوم الحمراء في هذه الأيام إلى حين اتخاذ الجهات الوصية لما يلزم من و التأكد بخلو الأسوق المحلية من التسربات المحتملة لبعض اللحوم المشبوه.
• إبراهيم فاضل

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.