محامية: "غرامة الكمامة" لا تأثير لها على السجل العدلي    رئيس الوزراء اللبناني يعلن استقالة حكومته    التوزيع الجغرافي للحالات 826 الجديدة المصابة ب"كورونا" في المغرب حسب الجهات    مشاهير لبنان يشكرون الملك على دعمه لبيروت بهاشتاغ: ‘#شكرا_جلالة_الملك_محمد_السادس'    1734 إصابة متبقية قيد العلاج بالشمال.. والإصابات في تناقص بطنجة (تفاصيل)    تشكيلة الوداد ضد أولمبيك خريبكة    عاجل.. لمواجهة "كورونا".. العصبة الاحترافية "تقرر" تأجيل استئناف بطولات الفئات الصغرى    مسؤولة إسبانية: الشرطة تحقق في فيديو ظهور يخت الملك محمد السادس قبالة سواحل سبتة    عدد الإصابات ب"كورونا" فالدزاير بدا كيتراجع: 498 إصابة جديدة و10 ماتو و47 فالعناية المركزة و414 تشفاو    عامل المضيق-الفنيدق يترأس لقاء تواصليا مع الجالية المغربية المقيمة بالخارج    الخطوط الملكية تعلن تمديد العمل بالرحلات الخاصة إلى غاية 10 شتنبر    لليوم الثاني على التوالي.. فيروس كورونا يخطف أرواح 18 شخصا بالمغرب    احتفالات "البام" بطعم الخلافات    وسط ترحيب كبير.. المستشفى الميداني المغربي يشرع في تقديم خدماته للبنانيين    طنجة: مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف أربعيني هدد سلامة المواطنين        إصابات كورونا ترتفع في صفوف القضاة وموظفي المحاكم والوزير يدعو إلى الصرامة        تحذير "أندرويد": 3 علامات تدل على أن هاتفك يحتوي على برامج خبيثة مخفية تحتاج لحذفها بسرعة    رسميا | أتلتيكو مدريد يكشف لاعبيه المصابين بفيروس "كورونا"    يوفنتوس يراهن على بيرلو من أجل السير على خطى زيدان وغوارديولا    أمطار رعدية تعم هذا المناطق اليوم الإثنين !    إجهاض عملية للهجرة السرية بالجديدة    وافدون من طنجة يرفعون حصيلة كورونا في ميدلت إلى 44 حالة !    سلطات تازة تغلق 6 مقاه خالفت تدابير كورونا !    تارودانت :عدم ارتداء "الكمامة" يتسبب في إحالة 742 شخصا على المحكمة    الرابور المغربي "الحر" يحقق أعلى نسب مشاهدة في زمن كورونا    مغربية عالقة بلبنان تناشد الملك من أجل ترحيلها إلى المغرب    مجموعة بنك إفريقيا تطلق منصة الكترونية خاصة بالقروض العقارية    بعد إعلان إجراء المباراة.. الاتحاد المصري "يتراجع" ويعلن تأجيل مباراة المصري بعد تسجيل 12 إصابة ب"كورونا" في الفريق!    أولاد تايمة : قرارات عاملية بإغلاق أربعة مقاهي وسط المدينة بسبب عدم احترامها للإجراءات الصحية    الفنان محمد عساف يدخل القفص الذهبي.. تسريبات من حفل الزفاف- فيديو    المحكمة الدستورية: يتعذر البت في مطابقة تعديلات النظام الداخلي لمجلس المستشارين للدستور    عاجل : المحكمة الإبتدائية بتارودانت تدين الأب الذي شرمل جسد إبنته الصغيرة بواسطة "مقدة"    نشرة خاصة : زخات رعدية قوية بالحسيمة والدريوش    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    العجلاني: "الوداد فريق كبير لكننا سندافع عن حظوظنا حتى آخر لحظة.. ستكون مباراة صعبة على الفريقين معا"    تكوين افتراضي لمشاركات في "مخيم" في مجالات الترميز التكنولوجي والذكاء الاصطناعي وعلوم الفضاء    هل يعاني العرب من متلازمة ستوكهولم؟    ترامب يعلن عن مساعدة مالية "كبيرة" إلى لبنان    الجديدة في كتاب جديد: "الجديدة بين الأمس واليوم"    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    وزارة الداخلية تمنح القصر الكبير 200 مليون سنتيم    الوداد البيضاوي يوجه أولمبيك خريبكة لإستعادة صدارة الدوري المغربي    فاتي جمالي تنشر نتائج تحاليل كورونا.. وتنفي تسبب احتفال عيد ميلادها بإصابتها    برنامج المكتبة الشاطئية بوادي لو    رسالة من محمد الشوبي إلى الوالي.. هذا فحواها!    الوباء يعصف بنصف مليون منصب عمل    صندوق النقد الدولي: "كورونا أثرت على اقتصادات الدول الصاعدة بدرجة تجاوزت بكثير تأثير الأزمة المالية العالمية"    حكومة جديدة فموريتانيا وأهم وزير عند المغرب بقا فبلاصتو    تصنيف مراكش ضمن أفضل 25 وجهة شعبية عالمية !    الزاير يدخل على خط أزمة مجلس المنافسة    16 فيلمًا دوليًا في الدورة الرابعة لمهرجان الجونة السينمائي    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    بيرُوت موروث لَم يَموُت    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    أولا بأول    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبح الموت يتربص بتلامذة تنغير و أسر مكلومة بين مطرقة الفاجعة و سندان غياب أية بنية صحية بالاقليم
نشر في أخبار الجنوب يوم 01 - 10 - 2011

شهدت تنغير العمالة يوم الخميس 29/06/2011 حادثة سير مروعة راح ضحيتها طفلتان في عمر الزهور، الطفلتان تلميذتان دهستهما سيارة لنقل الركاب (تاكسي كبير) يقود سائقها بسرعة جنونية استحال معها تفادي الاصطدام بجسدي الضحيتين، إحداهما أسلمت الروح إلى بارئها في اللحظة عينها، في حين أصيبت الطفلة الأخرى إصابات خطيرة و بالغة على مستوى الرأس أدخلتها في غيبوبة.
مصاب جلل ألم بأسرتي الضحيتين ليستمر نزيف دماء الأطفال و تلامذة الإقليم في حرب الطرقات، معيدا إلى الأذهان أطفالا آخرين كانوا ضحايا ببومالن والقلعة في ظل التراخي الأمني، الإداري و الزجري، و حتى على مستوى البنيات الطرقية التي تفتقر إلى أبسط شروط السلامة الطرقية ألا وهي التشويرات و أضواء المرور.
وقد أكد شهود عيان تأخر وصول السلطات الأمنية و سيارة الإسعاف الوحيدة التابعة للوقاية المدنية إلى عين المكان في حين أن عدد الضحايا كان ضحيتين، كما اشتكت أسر الضحيتين من تعقيدات المساطر الإدارية في ظل الضبابية التي تشوب تسليم وثائق التصريح بالدفن و الإذن باستلام الجثة، كما ذكر أحد أقارب أسرة الضحية الهالكة أنها عانت الأمرين حتى تتمكن من نقل الجثمان إلى مستودع الأموات بمستشفى تنغير، و استنكر على حد قوله سلوك و تصرفات الموظف المسؤول عن مستودع الأموات ووصفه بعديم الإنسانية إذ لم يقدر مشاعر الأسى و الحزن الذي خيم على قلوب ذوي الهالكة حيث اعترض الموظف على إيداع الهالكة بمستودع الأموات دون إذن باستلام الجثة ليبقى جثمانها حبيس سيارة الإسعاف، و لما تقدمت أسرة الضحية بطلب للقاء مدير المستشفى أو مندوب الوزارة لتوجيه الشكوى إليهما قيل لها أنهما خارج الإقليم. فما كان لها إلا أن تستشيط غضبا من سلوك هذا المتشرذم على حد وصفه.
سيناريو مأساوي أخر تخبطت فيه أسرة الضحية الثانية التي تصارع الموت إذ طلب من ذويها الإسراع بإيجاد سيارة إسعاف لنقلها رغم أن الحالة مستعجلة و من واجب المستشفى توفير سيارة الإسعاف، مع العلم أن المستشفى زود مؤخرا بسيارة إسعاف جديدة مازالت ترابط بمرآبه في انتظار قرار الإفراج عنها، قرار لابد أنه بيد المندوبية الإقليمية التي تتماطل في الشروع بتشغيل هذه السيارة.
غياب سيارة الإسعاف دفع بأسرة الضحية و كغيرها من الأسر إلى مستنقع سيارات الإسعاف الخواص التي يتصيد سائقوها الأوضاع المأساوية لأسر الضحايا من أجل ابتزازهم لنقلهم بمبالغ مالية مهمة، في حين أنها لا تحمل من خصائص سيارات الإسعاف إلا الاسم فهي تفتقر إلى أبسط المعدات (الأوكسجين)، و المفارقة الكبيرة هي أن سيارة الإسعاف الوحيدة المتوفرة لنقل الضحية كانت تلك التي تنقل جثمان الضحية الهالكة في انتظار إتمام إجراءات إيداعها بمستودع الأموات، ما أخر عملية نقل الضحية إلى مستشفى أخر.
مآسي ساكنة تنغير تتواصل، وما الملف الصحي إلا مثال على ذلك،في ظل غياب أية مبادرات تنموية حقيقية، أما سياسة الحلول الترقيعية فليست إلا درا للرماد على العيون. هذا و يدفعنا كل هذا إلى المطالبة بتدشين مستشفا إقليميا متكاملا ليكون القاطرة الفعلية لأي إستراتجية تنموية بالإقليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.