الحكومة تجتمع اليوم لدراسة تمديد حالة الطوارئ الصحية    غضب عارم داخل هيئة المحامين بتطوان بعد الاعتداء على مكتب محامي بشفشاون    البيضاء.. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا لتعاضدية الفنانين    المالية المعدلة ».. بنشعبون يدعو القطاع الخاص لفتح « حوار مسؤول » لتجاوز الأزمة »    ودّع أمه وأطفاله.. تسجيل جديد يكشف الكلمات الأخيرة لجورج فلويد قبل وفاته    أبو حفص يدعو إلى تغيير طريقة الصلاة بعد جائحة كورونا    السفير ابو سعيد يحذّر من تدفق لاجئين لبنانيين الى شواطئ أوروبا    موعد قرعة دوري أبطال أوروبا    إصابة عشرات العاملات الزراعيات في انقلاب بيكوب باشتوكة !    استئنافية مراكش تؤجل محاكمة المتهمين في ملف جريمة "لاكريم"    خبير يكشف ل »فبراير » تفاصيل الفحوصات المطلوبة للمغاربة قصد دخول أرض الوطن    مرتكبو الجرائم على الأنترنيت بجهة طنجة سيُصبحون الآن "تحت المجهر"!    بعد خبر إصابته بكورونا.. تامر حسني: أنا بخير والحمد الله    حصيلة كورونا هاد الصباح فالجهات: 49 تصابو فمراكش.. وها باقي التفاصيل    كيف سقط أكبر محتالين إلكترونيين في دبي في قبضة الولايات المتحدة؟    الحشرة القرمزية التي تضرب فاكهة "الهندية" تستنفر المسؤولين بسيدي إفني    تيغزوي يكشف مستقبله مع الوداد    المغرب يسجل 178 حالة من أصل 7659 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 2.3%    اعتقال النجم الجزائري الملالي في فرنسا لتورطه في فضيحة أخلاقية    الرجاء يوضح حقيقة إعارة وأحقية شراء عقد أحداد    المغرب يقرر الرفع من رسوم الإستيراد إلى 40 في المائة من اجل تشجيع الإنتاج الوطني    الحصيلة الإجمالية للحالة الوبائية بالمغرب وآخر مستجداتها    إسبانيا.. رئيس الوزراء "منزعج" من مزاعم فساد مرتبطة بالسعودية تطال الملك السابق    المغرب يحظى بصفة عضو ملاحظ لدى مجموعة دول الأنديز    جنرال في الجيش الاسباني: ها علاش ممكن تنوض حرب بين المغرب واسبانيا فالمستقبل وجيش المغرب كيطور راسو بسرعة    كورونا حول العالم.. تسجيل 1323 وفاة و36.153 إصابات جديدة بفيروس كورونا    الدار البيضاء .. انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    ناشط عقوقي    أمريكا تنفي نقل قاعدة عسكرية بحرية من إسبانيا إلى المغرب    بعد تسجيل 178 إصابة جديدة.. حصيلة كورونا تدنو من 15 ألف حالة بالمغرب    المغرب يسجل صفر وفاة بفيروس كورونا والحصيلة تستقر في 242    وزارتا الداخلية والفلاحة تبقيان على المهن الموسمية المرتبطة بعيد الأضحى    رسائل قوية للمغرب في مجلس الأمن.. بوريطة: ليبيا ليست أصلا للتجارة الديبلوماسية    مستجدات كورونا بالمغرب | 178 حالة جديدة و'زيرو' وفاة.. وحصيلة الاصابات تصل 14949    المغرب ينشد تخفيف أثر "كورونا" والجفاف بتعديل الميزانية    جولة في "قصر الفنون" طنجة.. مشاهد من المعلمة الضخمة قبل الافتتاح- فيديو    أسهم أوروبا ترتفع بعد توقعات مطمئنة من « ساب للبرمجيات »    أمرابط لا يعترف بفيروس كورونا!!    مجلس البرلمان يحيل ملف البطاقة الوطنية على « مجلس حقوق الإنسان »    العثماني يلتقي نقابة الزاير تمهيدا لجولات الحوار    وزير الدفاع الإسرائيلي في الحجر الصحي بسبب "كورونا"    برشلونة يفوز على إسبانيول ويواصل الضغط على ريال مدريد    فيديو.. حمزة الفضلي يطرق باب معاناة الشباب مع »الدرهم »    « بوليميك الانسحاب ».. السلامي: ماتش الجديدة ماتلعبش وكلنا ثقة في الجامعة باش نلعبوه    الدار البيضاء.. تقديم جهاز 100 في المائة مغربي لتصنيع الكمامات الواقية    طقس الخميس.. استمرار ارتفاع درجات الحرارة لتصل ال46 بهذه المناطق المغربية    الملايير التي خسرتها الخزينة بسبب جائحة كوفيد 19    حالة إستنفار بأكادير بعد غرق باخرة للصيد وعلى مثنها عدد كبير من البحارة    بعد إصابة شرطي بكورونا.. فرض الحجر الصحي على جميع موظفي دائرة أمنية بطنجة    أكادير : تفاصيل الحالات الوافدة التي أرجعت فيروس كورونا إلى جهة سوس ماسة في الأربعاء الأسود.    "حكواتيون شعراء" في دار الشعر بمراكش    مراكش: مضاعفات السكري تدخل عبد الجبار لوزير قيدوم المسرحيين المغاربة مصحة خاصة    « نايت وولك » لعزيز التازي يحط الرحال بأمريكا الشمالية في ربيع 2021    أكادير : جمعية دروب الفن تواصل تحقيق مشروعها الثقافي بجهة سوس.        رسميا : الإعلان عن فتح المساجد بالمملكة المغربية .    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبير أوبئة: الحجر الصحي لن يقضي على كورونا والمناعة الجماعية هي الحل
نشر في طنجة 24 يوم 04 - 05 - 2020

اعتبر خبير أوبئة مغربي أن فيروس كورونا أعاد إلى القطاعات الاجتماعية قيمتها، بعد أن كان كثيرون يعدونها “غير منتجة”.
ويقول المدير السابق لمديرية الأوبئة في وزارة الصحة عبد الرحمن بنمومن، إن “البلاد ستكسب أشياء كثيرة بعد هذه المرحلة، وستخرج أقوى بعد أزمة كورونا”.
ويضيف: “أظن أن هذه الأزمة أعادت – على الأقل – للقطاعات الاجتماعية قيمتها، وهي التي كان الكثيرون يعتبرونها غير منتجة”.
ويشدد على أن “قطاع الصحة سيخرج منتصرا من المحنة، وسيصبح قويا، وسيسعى المسؤولون إلى إعادة النظر في تعاملهم معه، وفي ترتيب الأولويات”.
وبحسب بنمومن، فإن “إعادة الثقة للمغاربة في الدولة شيء إيجابي، وتاريخيا، كانت هناك صراعات بين المواطن والدولة، لكن الوضعية الحالية ستعيد ثقة المغاربة بدولتهم”.
ويلفت إلى أن “الجائحة أعطتنا دروسا كثيرة، ومتأكد من أن المنظومة الصحية المغربية ستخرج منتصرة، لأنه على الأقل انتقلنا من حوالي 500 سرير للإنعاش قبل الجائحة، إلى حوالي 3 آلاف سرير مستهدف حاليا”.
كما يشير إلى أن “القرارات التي اتخذها المغرب في مواجهة كورونا، بدأت تعطي نتائجها”، معتبرا أن عدد الإصابات بالفيروس في المملكة “قليل”.
وحتى الأربعاء، سجلت المملكة 4 آلاف و321 إصابة بالفيروس، بينها 168 وفاة، فيما تعافى ألف و928 مريضا.
خلاصات أولية
يرى بنمومن، أنه بعد حوالي شهر ونصف على تسجيل أول إصابة بكورونا في المغرب، وبعد نحو شهر من الحجر الصحي، فإن الخلاصة الأولى هي أن البلد اتخذ، بسرعة، احتياطات احترازية في الأسبوع الثاني من ظهور الوباء”.
ويعتبر أن “قرارات المغرب أملتها مجموعة من الظروف، منها طبيعة المنظومة الصحية في البلد، انطلاقا من الواقع الوبائي الذي شهدته مجموعة من الدول قبلنا”.
وبالنسبة إلى الخبير، فإن “التجربة كشفت عن الوجه الخطير للفيروس الذي ينتشر بسرعة، ويخلف نسبة مهمة من القتلى”.
ويشدد على أن بلده “استفاد من تجربة الدول التي انتشر فيها الوباء، وكان ذكيا في التعامل مع الجائحة، وقال منذ البداية إن إمكاناته محدودة، ولا يمكن التحكم في عدد الإصابات إلا من خلال الحجر الصحي العام”.
ويرى بنمومن، أن “الحجر الصحي جرى تطبيقه في المغرب بصرامة، وكانت فرصة للإعداد الجيد لمواجهة الوباء”.
تمديد الحجر
وبخصوص حالة الطوارئ الصحية التي دخلت حيز التنفيذ في 20 مارس الماضي لمدة شهر، وتم تمديدها إلى 20 ماي المقبل، يشيد بنمومن بهذا الإجراء، لأن “أي مريض يدخل منظومة العلاج، يتطلب 20 يوما إضافية”.
ويمضي قائلا: “المغرب نجح في التحدي الأول من خلال ضبط عدد حالات الإصابة، ولحد الساعة، فإن المنظومة الصحية قادرة على المقاومة حتى لو ارتفع عدد الإصابات”.
ويستدرك أن التحدي المطروح حاليا يكمن في محاصرة الفيروس، “إذ كلما أصاب الناس كثيرا ارتفع عدد الوفيات، وأيضا علينا المحافظة على المنظومة الصحية لأن قدراتها محدودة جدا”.
الخروج أصعب
ويوضح الخبير أن “الفيروسات لا تعد اختبارا للمنظومة الصحية فقط، بل أيضا المنظومات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية”.
تحد يقود نحو نقطة ثانية وهي “كيفية الخروج من الحجر الصحي، وكيف سيتم ذلك؟”، وفق الخبير الذي يؤكد أنه “لا يمكن أن نفعل ذلك في لحظة واحد، بل يجب أن يتم الأمر بشكل تدريجي وهو قرار صعب”.
ويتابع بنمومن: “مقاربة الحجر الصحي لها ميزة تسمح بالتحكم في عدد الإصابات، وأيضا في طريقة التعامل مع الوباء، إلا أنها تجعل فترة انتشار الوباء أطول”.
وبناء على ذلك، يخلص إلى “أنه لا يمكن القضاء على الفيروس بالحجر الصحي، والشيء الوحيد الذي يستطيع القضاء عليه هو المناعة الجماعية، لكن كلفة هذه المقاربة صعبة جدا سيترتب عليها عدد كبير من الوفيات”.
الكمامة إجبارية
قرر المغرب فرض ارتداء الكمامات الواقية على جميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خلال حالة الطوارئ الصحية، ابتداء من الثلاثاء 8 أبريل/ نيسان الجاري، في إجراء جديد للحد من انتشار الفيروس.
وفي هذا السياق، يقول الخبير إن “إجبارية وضع الكمامات قرار ذكي جدا، لأن الكمامات لها وظيفتان، الأولى منع انتشار الفيروس، ثم المساهمة في خروج آمن من الحجر الصحي”.
ويزيد: “أكيد ستكون لدينا إصابات بالتزامن مع بدء الخروج من الحجر الصحي، وآنذاك سيكون للكمامات دور مهم”.
ويعتبر أنه “لا يمكن أن نظل في حالة الحجر الصحي حتى القضاء نهائيا على الفيروس، يجب أن نخرج منها بشكل تدريجي، بالاستعانة بالكمامات”.
استشراف
بنمومن يرى أيضا أن “المنحى في المغرب يتجه حاليا نحو التسطيح، أي الاستمرار في تسجيل حالات إصابة بنفس المعدل الحالي، أقل أو أكثر بقليل من 100 إصابة في اليوم، وبعدها نعود لتسجيل حالات أقل مع بداية ماي”.
ويردف: “لا أعتقد أننا سنصل إلى 10 آلاف إصابة، لأن مدة انتشار الفيروس في عدد من الدول كانت حوالي شهرين ونصف، والفيروس عبر عن نفسه بشكل عنيف في عدد من الدول، للأسف ارتكبت أخطاء كثيرة، ونحن استفدنا منها”.
ويختم بنمومن أن “المطلوب الآن توسيع الفحوصات المخبرية، ما يعني ارتفاعا في عدد الإصابات، في المقابل سنعرف حقيقة الوضع الوبائي في بلدنا، وهذه المدة فقط قد تستمر أسبوعين”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.