البيضاء.. توقيف سارق سيارات النساء الذي كان يوهمهن بأنه حارس مرأب ليمنحنه مفاتيحها    اعتماد جواز التلقيح وعلاقته ببناء دولة المؤسسات    وكالة أنباء يابانية تسلط الضوء على الدعوات المتزايدة لطرد الكيان الوهمي من الاتحاد الإفريقي    الولايات المتحدة تستعد لإطلاق أكبر مناورة عسكرية في إفريقيا في أكادير    البطولة الإحترافية1.. أولمبيك خريبكة يكتفي بالتعادل أمام السريع    الإصابة تبعد فيراتي عن باريس سان جرمان    نشرة إنذارية…زخات رعدية محليا قوية اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء    الجيران في أكادير.. اعتقد أن زوجته الحامل في شهرها الثامن خانته فقتلها    حجز 870 قرص طبي مخدر كانت موصولة بطائرة "درون" بمركز باب سبتة    بعد العلمي.. ميارة يفرض جواز التلقيح في مجلس المستشارين    تراجع عدد الحالات الحرجة بنحو 50 في المائة خلال الأسبوعين الماضيين    إنقاد عامل بناء في حادث انهيار أساس مشروع تجاري في طنجة    نقل 15 شخصا للمستشفى بعد تسرب غاز "الأمونياك" بمصنع لمكتب الفوسفاط بالجرف الأصفر    فتاح العلوي: الاحتياجات التمويلية برسم سنة 2022 تقدر بنحو 80 % بالسوق الداخلي    العدل والإحسان تدين متابعة أحد قيادييها بسبب تدوينة تحدث فيها عن وفاة شابة بسبب لقاح كورونا    هل أهان أخنوش المغرب بانحنائه أمام ابن سلمان؟    ممثل إسرائيل بالرباط يعين نفسه "سفيرا" ويتجاهل تأكيد دعم تل أبيب لمغربية الصحراء    المجلس الاقتصادي والاجتماعي يدعو لجيل جديد من منظومات الحوار الاجتماعي    مشاركة المغرب في مؤتمر "كوب 26" محور مباحثات مغربية بريطانية    ريكو فيرهوفن يفقد بصره في العين اليسرى بسبب جمال بن صديق !!    ترتيب الدوري الإسباني 2021 قبل مواجهات الجولة القادمة    رئاسة الرجاء محصورة بين الرامي ومحفوظ و الخلفاوي    تشكيلة الرجاء البيضاوي المتوقعة أمام الفتح الرياضي    الزرهوني يتمرد على الفتح ويطالب بمبالغ مالية باهضة    سلطنة عمان تدعو إلى حل سياسي على أساس مبادرة الحكم الذاتي    أرباح اتصالات المغرب تفوق 4 ملايير درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    "مشروع مالية 2022" يحدد أربع أولويات كبرى..    اكتشافات جديدة لمناجم الذهب نواحي مراكش (صور)    توقيف عوني سلطة عن العمل في انتظار مآل البحث بشأن مقطع صوتي مخل بالآداب    لا جديد بشأن استئناف الرحلات البحرية بين المغرب–إسبانيا    مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية تطلق (نادي العويس السينمائي) الخميس المقبل    من طنجة.. إطلالة لدنيا بطمة تثير جدلا واسعا    دار الشعر بمراكش تحتفي بالمتوجين في جائزتي "أحسن قصيدة" و"النقد الشعري" للشعراء والنقاد الشباب    الجزائر تقرر إمداد إسبانيا بالغاز مباشرة عبر خط ميدغاز المتوسطي بدون المرور بالأراضي المغربية    RAM تستأنف رحلاتها الجوية المباشرة نحو ميامي والدوحة في دجنبر المقبل    جمال معتوق: الحكومة مطالبة بالاعتذار للمغاربة على تسرعها في فرض جواز التلقيح    وزارة الصحة: الحالات الحرجة في أقسام العناية المركزة بسبب كوفيد 19 تراجعت إلى النصف    المصادقة بالأغلبية على ميزانية 2022 للمجلس الجماعي لمرتيل    السيسي يلغي حالة الطوارئ بالبلاد    أحمد مسعية يقارب في "مسرح القطيعة" حصيلة ثلاثة عقود من إبداعات جيل جديد    أولاد البوعزاوي.. كنت مكتئبا والله يحفظنا فيكم    جواز التلقيح والتنقل المريح..    الاحتجاجات متواصلة في السودان ضد "الانقلاب" والبرهان يتحدث اليوم    النتائج الكاملة لقرعة دور ال32 مكرر من كأس الكونفدرالية    عدد زبناء اتصالات المغرب بلغ حوالي 73 مليون متم شتنبر الماضي    طقس الثلاثاء..زخات مطرية مصحوبة برعد فوق مرتفعات الأطلسين الكبير والمتوسط    طنجة: اعتقال سفيان حنبلي بارون المخدرات المطلوب لدى العدالة الفرنسية    المومني: تعزيز الأنشطة الثقافية داخل الجامعة يحرر طاقات الطلبة وينمي قدراتهم    المتاحف الفرنسية تعيد 26 قطعة أثرية إلى دولة بنين    تنظيم الدورة الثانية من "المهرجان الدولي لفنّ الحكاية (ذاكرات)" في المنستير    السلطات الصينية تفرض إغلاقا على مدينة تضم أربعة ملايين نسمة بسبب الوباء    فيسبوك ويوتيوب يزيلان فيديو لرئيس البرازيل بسبب مزاعم كاذبة عن اللقاحات    قائمة بأنواع الهواتف التي سيتوقف فيها تطبيق واتساب الأسبوع المقبل    التشويش الإسلامي الحركي على احتفال المغاربة بالمولد النبوي الشريف    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    إنا كفيناك المستهزئين    أسس الاستخلاف الحضاري    د.البشير عصام المراكشي يكتب: عن التعصب والخلاف والأدب وأمور أخرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أبو الوليد الصحراوي .. إرهابي خضع للتكوين العسكري في صفوف البوليساريو
نشر في طنجة 24 يوم 19 - 09 - 2021

كتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية "ألتيرناتيف بريس أجينسي"، أن زعيم الجماعة الإرهابية المسماة "الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى"، أبو وليد الصحراوي، الذي لقي مصرعه على يد القوات الفرنسية مؤخرا، "إرهابي خضع للتكوين العسكري في صفوف الجبهة الانفصالية البوليساريو".
وذكرت وكالة الأنباء الأرجنتينية بأن البوليساريو "منظمة انفصالية تمارس الإرهاب برعاية من الجزائر"، وانتماء أبو وليد الصحراوي إلى صفوفها هو دليل جديد "على الضلوع المتكرر لأعضائها في عمليات إرهابية".
وأكدت أن "أبو وليد الصحراوي، أمير الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، يشكل نموذجا صارخا لهذا الضلوع لأعضاء البوليساريو وللخطر الذي تمثله مخيمات تندوف في جنوب الجزائر".
وحسب المصدر ذاته، "ليس من المفاجئ أن نرى العديد من الشباب اليائسين في هذه المخيمات ينتهي بهم المطاف بالعمل في الاستغلال المنجمي الخطير غير المشروع أو التهريب أو التطرف من خلال الانضمام إلى الجماعات الجهادية التي تنشط في المنطقة".
وذكرت الوكالة بالمسار الطويل لأبو وليد الصحراوي، الذي ولد في 16 فبراير 1973 بمدينة العيون، وتلقى تكوينا عسكريا على يد مكونين جزائريين بتندوف قبل أن يلتحق بجامعة الأخوة منتوري بقسنطينة بالجزائر حيث تخرج منها عام 1997 بعد حصوله على الإجازة في العلوم الاجتماعية.
و"عند عودته إلى تندوف، وبسبب معرفته باللغات العربية والفرنسية والاسبانية، تم تعيينه في مصالح البروتوكول للبوليساريو مسؤولا عن استقبال ومرافقة الوفود الأجنبية التي تزور مخيمات تندوف".
بعد ذلك، سيلج عالم التطرف في موريتانيا. وستكون أولى مشاركاته في حمل السلاح مع الإرهاب الدولي سنة 2011 حين اختطاف ثلاثة أجانب عاملين في المجال الإنساني هم اسبانيان وإيطالي تم القبض عليهم في مخيم الرابوني، مقر البوليساريو. وتم الإفراج عن هؤلاء العاملين في المجال الإنساني مقابل فدية تمت التفاوض بشأنها من طرف البوليساريو التي باتت ارتباطاتها بالإرهاب جلية.
بعد ذلك بقليل، أصبح أبو وليد الصحراوي أحد مؤسسي "حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا" حيث سيقود مجلس الشورى وينصب ناطقا باسم الحركة.
وفي سنة 2013، انضمت "حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا" إلى جماعة الملثمين بقيادة الجهادي الجزائري مختار بلمختار، لينضم الاثنان لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، فرع تنظيم القاعدة.
وفي 2015، أعلن أبو وليد الصحراوي الولاء لأبو بكر البغدادي ولتنظيم داعش وأنشأ سنة بعد ذلك منظمة تحت مسمى "الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى" فرع (داعش) بالساحل، التي ستشن هجمات بمالي وبوركينافاسو والنيجر، ومن ضمنها مذبحة كبرى إثر مهاجمة دورية نيجيرية-أمريكية.
وبهذا الهجوم، أضحى أبو وليد الصحراوي أحد أكثر الإرهابيين المطلوبين من طرف حكومة الولايات المتحدة التي حددت مبلغ 5 ملايين دولار مقابل القبض أو القضاء عليه.
وإجمالا ينسب نصف جرائم القتل، التي ارتكبها الإرهاب الجهادي في المنطقة والتي يبلغ عددها 5000 جريمة، إلى أبو وليد الصحراوي ورجاله. منذ عام 2012 ، غادر مليون ونصف شخص هذه المنطقة الشاسعة على الحدود الثلاثية بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو.
وحسب (ألتيرناتيف بريس أجنسي) فإن الرعب، الذي زرعه عضو البوليساريو المفقود ليس استثنائيا من جانب هذه الحركة الانفصالية ، لأن اغتيال سائقين مغربيين مؤخرا في مالي يثير شكوكا خطيرة حول تورط أعضاء البوليساريو في هذا العمل الإرهابي. هذه الحركة هي الوحيدة التي لها مصلحة في عرقلة حركة النقل الطرقي بين المغرب والدول الإفريقية.

وخلصت الوكالة الأرجنتينية إلى أن "إرهابيي البوليساريو ، الذين تم تدريبهم وتسليحهم من قبل الجزائر ، قادرون على القيام بأعمال مثل هذه ، والتي لن تمر دون عقاب بالتأكيد عندما يتم تحديد المسؤول عن هذه الاغتيالات الشنيعة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.