زيدان: السؤال عن رحيلي سيجيب عنه هذا الرجل !    بسبب الإحتجاجات….سفارة المغرب بلبنان تغلق أبوابها    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    ترامب: “الاتفاق صامد”.. وإذا تصرفت تركيا بطريقة خاطئة سنعاقبها    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    مواد حارقة تستهدف مسجدا في دورتموند الألمانية    مصدر ل « فبراير »: الحساني الأوفر حظا لرئاسة جهة طنجة    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    المطالب تتزايد حول ترشيح جوارديولا كرئيس لحكومة كتلونيا    مدرب الوداد يستدعي لاعبين شبان لمباراة المولودية الوجدية    مارتيل.. حجز أكثر من نصف طن من “الحشيش”    الحكومة تخفض رواتب وزرائها ونواب الأمة إلى النصف    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    أول مهمة للمدير التقني الوطني    الرجاء أمام ثلاث مباريات قبل الديربي البيضاوي    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    سيرجي روبرتو الغائب الوحيد عن تداريب برشلونة    كتلة أجور موظفي القطاع العام تستحوذ على 37٪ من الميزانية العامة خلال سنة 2020    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    بعد تأهل “الأسود”.. تعرف على المنتخبات ال16 التي ستخوض نهائيات ال”شان”    مناهضو العلاقات الجنسية خارج الزواج يطلقون عريضة وقعها 5000 شخص ووصفوا دعوات “الخارجين عن القانون” ب”الإباحية”    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    وزارة الصحة تكرم طلبة الطب الفائزين في المسابقة العالمية للمحاكاة الطبية بالتشيك    الدائرة السياسية للعدل والإحسان تستنكر “الحملة ضد الجماعة” وتطالب بجبر الضرر    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    مقتل 4 أشخاص وإصابة 50 آخرين بسبب منشور على الفايسبوك    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    «متاهة المكان في السرد العربي» للناقد إبراهيم الحجري    الحكومة تعتزم اقتراض 97 مليار درهم في 2020 بالكاد سيغطي 96.5 مليار درهم المرصدة لتسديد أصل وفوائد المديونية    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    «شجرة التين وفرص تثمينها».. محور لقاء علمي بعين تاوجطات    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    معركة الزلاقة – 1 –    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''مُسلم'' و''ترويض الرأي العام'' وأشياء أخرى
نشر في طنجة 24 يوم 04 - 07 - 2018

عمتم سلاما يا أبناء الوطن.. معكم "واحد من الناس"، مقاطع ل"سِينْطْرَال، و"دَانُون"، ولست مقاطعا لإفريقيا لأني لا أملك سيارة.. لست مقاطعا لموازين لأني مقيمٌ في طنجة، وأقصى مكان يمكنني الوصول إليه، "ساحة الأمم"... طبعا لست ممن يثبطون همة المواطنين الشرفاء، فقد كنت دعوت (هنا من هذا المنبر) إلى هذا الشكل الاحتجاجي في فجر الربيع الديمقراطي؛ولأنني لست معروفا حتى في حينا، لم يُنصت إلي أحد... ومع ذلك، أنا مُقاطع ومستمر في الكتابة.. وموضوع خطبة اليوم، سيكون عن"مغني الراب "مسلم" و"ترويض الرأي العام" وأشياء أخرى: فأنصتوا رحمكم الله.
شخصيا، أنا من أولئك القدامى، أحب الطرب والموسيقى الكلاسيكية. لا علاقة لي بالهيبهوب ولا ب"اللي تبغيني".. لا أعرف مسلم ولا هو يعرفني (سمعته مصادفة يُغني يْمَّا، ودموع الحومة، وراقني توجه هذا الرجل...)، غير أن الحملة الشرسة التي تعرض إليها هي حملة مُغرضة، منذ التقاط تصريحه البريء: "أنا للمهمات الصعبة"، الذي رُوِّج في مواقع التواصل الاجتماعي، بعيداً عن سياقه الذي يفيد أنه لا يرضى لنفسه الركوب على موجة المطالب المجتمعية حتى تزيدشعبيتهويسطع نجمه أكثر..وقد عبر عن موقفه بصريح العبارة حين وصف "المقاطعة" "أنها جاءت متأخرة وأنه يحمد الله أن الشعب فاق أخيرا"... قلت: هي حملة مُغرضة أساساً، لا يمكن أن يُشعلها سوى من يكره نجاحه أو من يريد له أن يغير مساره، والطريقة التي اختارها السيد المحترم "صدام درويش" لإثبات أن الرأي العام يُروَّض، هي طريقة غير علمية وأيضا لا أخلاقية، ولا أظنها تختلففي شيء عن ظاهرة فضح عورات الناس (والمشاهير بخاصة) من خلال تصويرهم في حياتهم الخاصة، والتشهير بهم على العلن عبر اليوتيوب.. (وهنا، أخرج عن السياق وأقول إن كل الفضائح التي بُثت عبر اليوتيوب لفنانينا ولأبنائنا عموما، من بنين وبنات، وغيرهم من الشخصيات العمومية، تكشف عن أمر واحد فقط؛ وهو مرض نفساني عويص أصاب هذا المجتمع في قيمه وأخلاقه؛ مرض يدفع صاحبه للإيقاع بضحية كي يصورها بالفيديو ويحقق "رعشته الكُبرى"بمشاهدتها على اليوتيوب.. وطبعا قلائل هم من أرادوا من وراء ذلك مالا رخيصا)..
بالرجوع إلى فكرة ترويض الرأي العام؛ أرى أن مسلم في هذا السياق عبر عن موقفه الشخصي، لا موقف الرأي العام، وموقفه الشخصي هو نِتاج لمستوى وعيه ونظرته الخاصة في تحليل.. وطبعا سنكون جائرين ونُمارس نفس الشيء الذي نحتج ونشتكيمن مُمارسته علينا، إن نحن صادرنا حق أحد في التعبير عن موقفه ورأيه..
ومع احترامي لنية السيد صدام وأسلوبه، أظن أن هُناك في الأصل سلسلاتلتشتيت الرأي العام، كل واحدة منها تُروِّض فئة مُجتمعية على إدمان ظاهرة ما (حتي وإن كانت قصيرة الأمد فإنها تُؤتي أُكلها)..فهذه سلسلة توجه فئة للانشغال بمسلم وموقفه من الدعاية لموازين، وأخرى تُوجه فئة ثانية للانشغال بتقنية ال"VAR" وماذا قال "مورينيو" عن مدرب المنتخب الوطني.. وشاهد تصريح جيرار بيكيه عن مقابلة المغرب..، وسلسة ثالثة تدعو فئة أخرى لمشاهدة احتجاجات نارية بعد محاكمة الزفزافي ورفاقه... وطبعا من بين هذه السلسات"سلسلة ترويض الرأي العام" التي لا يظهر صاحبها، تماما كما أصحاب القنوات الأخرى التي تستقطب زوارها من الفضائح.. وتماما كماصفحات المناضلين الأشباح والآخرين الذين يُروجون لأجمل بلد في العالم، أولئك الذين لا نعرف عنهم أدنى شيء (طبعا نسثتني هنا الرجال الأبطال الذين يعبرون عن سخطهم بالصوت والصورة دون خوف من عقاب مفترض)...
والنتيجة، هي أن الموضوع الأساس الذي كان يشغل الرأي العام المغربي، إن على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، وإن على مستوى الصحافة الإلكترونية؛ صار مشتتا، بل وفاقدا للبوصلة.. منا من تفرغ للنحيب على المناضلين الذين حكموا بعشرين سنة (متهربا من مسؤولية استمرارية النضال)، ومنا من يحصي عدد الحاضرين في موازين، والباقون في استراحة نضال افتراضي...
كل مطالبنا مشروعة من حيث المبدأ، وليس جميعها معقول التحقق. وأظن أن التغيير أو الإصلاح، لا يمكن أن يتحقق إلا إذا فكرنا في المكتسبات التي طالب بها الشعب المغربي، وتحققت له بطريقة أو بأخرى حتى يتسنى لنا معرفة "حالة طقس" الدولة ومؤسساتها، ومن ثم كيفية التعامل معها. ومن هذا المنطلق، أظن أنه علينا أن نلتف حول مطلب واضح مشروع ومعقول،ونناضل من أجله حتى يتحقق لنا، ثم بعد ذلك نمر إلى مطلب آخر، وهكذا دوليك..
وكي يتحقق لنا هذا، علينا أن نعيد بناء الثقة من جديد في فعاليات المجتمع المدني (وللهيئات الحقوقية بخاصة) ونُسلمها مايكرفون أصواتنا، فبدونها يظل الخطاب (خطاب المقاطعة مثلا) خطابا افتراضيا، ومن ثم لا يمكن أن ننتظر شيئا من حكومة و"مؤسسات" لا تُبادر إلا بعد "حوار" وجلسات خلف كاميرات التلفزيون، وميزانيات للتفكير فقط، وفي الأخير تُقنع نفسها أن أجهدت أطرها ودواوينها، وأنها لم تجد من تجالسهعلى طاولة الحوار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.