والي جهة البيضاء يدق ناقوس الخطر بشأن أعداد "مصابي كورونا"    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنية "المكتاب"    هل القهوة تسحب الماء من الجسم؟    ثلاث وفيات جديدة بسبب جائحة "كورونا" بسبتة    أسوأ حصيلة كارثية لإصابات فيروس كورونا بفرنسا توقع على رقم قياسي فاق أل:52 ألف حالة، و الحالات النشطة قاربت المليون حالة… و هذه بقية التفاصيل.    هل يزيد فصل الشتاء من خطورة تفشي فيروس كورونا ؟    وزارة التعليم توقف بث الدروس المصورة لتمكين كافة التلاميذ من العطلة    ميليشيات البوليساريو تصاب بالسعار بعد إفتتاح 14 قنصلية إفريقية في الصحراء المغربية !    ماكرون يدعو الدول الإسلامية لوقف مقاطعة المنتوجات الفرنسية ويطمئن الشركات المستهدفة(وثيقة)    إسبانيا تعلن حالة طوارئ ل15 يوماً قد تمتد ل6 أشهر بعد تصاعد إصابات كورونا    نهضة بركان .. قصة نجاح من أقسام الهواة ليصبح بطلاً على أفريقيا    لاعب الوداد السعيدي قريب من التوقيع لشباب المحمدية    اسم الآلة يصاب بالعطب    السعودية تصدر أول تعليق على الرسوم المسيئة للرسول محمد وموقف ماكرون    رونالدينيو يعلن إصابته بفيروس كورونا    السكيتيوي:أهديه لجميع المغاربة.. ومدرب بيراميدز: ارتكبنا بعض الأخطاء    ثورة أمريكية جديدة .. تنافس نخب السياسة وصراع "الفيل والحمار"    "يوم المغرب" بأمريكا يحتفي بلوثر كينغ والزموري    هذه تفاصيل الحالة الوبائية في جهة فاس مكناس    المقاتل حبيب نور محمدوف يودّع حلبات الفنون القتالية بالبكاء على رحيل والده (فيديو)    الحرائق في جلباب « البيجيدي»    الشرطة الاسبانية تعتقل مغربي في ميناء قاديس كان متوجهاً الى المغرب    اصطدام قوي بين سيارة و دراجة نارية من الحجم الكبير في الدار البيضاء-فيديو    تعيينات جديدة في مناصب المسؤولية بمصالح الأمن الوطني    كورونا يقتحم من جديد أسوار اتحاد طنجة    انخفاض المؤشرات القطاعية يؤثر على أداء البورصة    فشل المينورسو في حل مشكل الكركرات فد يجبر الجيش المغربي لتمشيط المعبر    توقيف شخصين بتزنيت بتهمة تزوير في محرر رسمي    "سوء التّقدير" يُنهي حياة 3 "حراكة مغاربة " داخل حاوية بالبارغواي    رسالتة إلى القابضين على الجمرفي زمن الرداءة    أمطار الخير غدا الإثنين في هذه المناطق    إبراهيم البحراوي.. لم أخطط للقب الهداف.. ولكل مجتهد نصيب    البوز: أخطاء العدالة والتنمية قوت دائرة المطالبين بإبعاده – حوار    أمسية احتفالية تحسيسية لدعم رواد الحلقة وصناع الفرجة بساحة جامع الفنا في ظل أزمة كورونا    الإستقلال يستنكر الإساءة للإسلام بفرنسا والبيجيدي يبلع لسانه    طبيب مغربي: الإعلام جعل من "كورونا" مصدرا للرعب والأمراض النفسية    تصريحات كومان قد تجر عليه عقوبات غليظة    رئيس سامسونغ: "الملك الزاهد" الذي دعا موظفيه لتغيير كل شيء ما عدا أسرهم    الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ينعي الراحل عبد الرزاق أفيلال: وفاته خسارة للوطن ولساحة النضال الصادق        الفنان الأمازيغي سعيد إيسوفا في ذمة الله    بطريقة مؤلمة..أُم ل3 أطفال تُنهي حياتها بضواحي تارودانت    عقيلة يثمن أدوار الملك محمد السادس في حلول ليبيا        الامم المتحدة توزع "جافيل" على التعاونيات النسائية باقليم الحسيمة    طائرات "Ryanair" تعود لربط طنجة جويا ببروكسيل وباريس ومارسيليا ومدريد    بن حمزة: الاحتفال بذكرى المولد مشروع .. والهجوم على النبي موضة    فنانون يعيدون الحياة إلى ساحة جامع الفنا بمراكش    هيئة سوق الرساميل: ارتفاع إجمالي الأصول المحتفظ بها سنة 2019 بمعدل 6,5 %    المعارضة السودانية ترفض اتفاق التطبيع مع إسرائيل وتدعو لإسقاطه شعبياً    حزب الاستقلال يراهن على تصدر المشهد الحزبي بتزنيت و جهة سوس ماسة.    كانية" في استوديو تصوير "صراع العروش".. كليب لمغني راب مغربي يجمع بين العصري والتاريخي – فيديو    التغيرات المناخية.. للمرة الأولى بحر القطب الشمالي لم يتجمد في نهاية أكتوبر    شبهة التطبيع تلاحق صفقة أبرمتها "أونسا" في طنجة يٌعتقد أنها رست على شركة إسرائيلية    لطفي شلباط .. خبير في الميدان المالي يسند تقارب بروكسيل والرباط    استثمارات التنقيب عن المعادن والنفط تصل إلى 226 مليون درهم    "الشارقة للفنون" تقترب من إطلاق منصة أفلام ثالثة    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع ارتفاع حالات كورونا في المغرب .. مدارس مغلقة حتى إشعار آخر
نشر في طنجة نيوز يوم 20 - 09 - 2020

بعد مرور أسابيع على انطلاق الموسم الدراسي في المغرب، أغلقت عدد من المدارس أبوابها في مناطق مختلفة، بسبب تسجيل حالات إصابات بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في صفوف أساتذة و تلاميذ داخل هذه المؤسسات التعليمية.
إعلان
إعلان
وقبيل انطلاق الدراسة في السابع من سبتمبر، نبه عدد من الخبراء في التعليم ونقابيون إلى خطورة اعتماد صيغة التعليم الحضوري، وطالبوا بضرورة تأجيل الموسم الدراسي، على أمل أن تتحسن الحالة الوبائية في البلاد، مطلع السنة المقبلة.
وذهب النقابيون إلى حد المطالبة باعتماد سنة بيضاء حال استمر عداد كورونا في الارتفاع مع حلول شهر يناير 2021، إذ أنهم لا يحبذون التعليم عن بعد نظرا لعدم توفر شروط نجاحه حسبهم.
إعلان
وفي مدينة الدار البيضاء، التي تسجل أعلى نسب للإصابات بفيروس كورونا، منع للأسبوع الثالث على التوالي التعليم الحضوري و لم تفتح المدارس أبوابها في هذه المدينة منذ بداية السنة الدراسية الجديدة.
هل جازف المغرب باعتماد التعليم الحضوري؟
منحت وزارة التربية الوطنية المغربية صلاحية الاختيار بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد لأولياء الأمور، فكانت النتيجة أن اختارت 80 بالمئة من الأسر التعليم الحضوري كصيغة أنسب لتعلم أبنائها.
اختيار هذه النسبة الكبيرة من الآباء التعليم الحضوري حسب عبد الغاني الراقي الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم، يؤكد فشل التعليم عن بعد، الذي لا يمكن أن يعوض التعليم الحضوري، كما أن عدم إدراج المواد التي درست عن بعد في الموسم الدراسي المنصرم ضمن الامتحانات والاكتفاء فقط بدروس التعليم الحضوري قبل توقف الدراسة شهر مارس المنصرم، تؤكد أيضا فشل التعليم عن بعد يضيف الراقي.
ويعلل الراقي، في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية" فشل التعليم عن بعد وتفضيل أولياء الأمور للتعليم الحضوري، إلى الوضيعة المادية لبعض الأسر خاصة مع ظروف الجائحة، إذ يجد بعض الآباء صعوبة في دفع ثمن خدمة الإنترنت، واقتناء حواسب أو هواتف ذكية تساعد أبنائهم على الدراسة من البيت، خاصة في المناطق القروية.
واعتبر الراقي، أن التعليم الحضوري هو الخيار الصائب مع ضرورة توفير شروط السلامة الصحية داخل المؤسسات التعليمة، وفي حال عدم وجود تلك الشروط فإن الحل البديل ليس هو التعليم عن بعد، بل تأجيل الدخول المدرسي، وإن اقتضت الضرورة الاعلان عن سنة بيضاء حسب تطور الوضع الوبائي المرتبط بجائحة كورونا.
تأثير الظرفية على التحصيل الدراسي
سبق لوزارة التربية الوطنية المغربية أن رفضت خيار تأجيل الموسم الدراسي أو الاعلان عن "سنة بيضاء"، في ظل وجود دراسات تشير إلى تقلص نسبة التعلم لدى التلاميذ خلال التوقف الطويل عن الدراسة، ففي فترة الصيف فقط يساهم التوقف عن الدراسة في نقص التحصيل الدراسي لدى التلاميذ بنسة 30 بالمئة.
في المقابل، يؤكد نور الدين عكوري، رئيس الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأولياء التلاميذ بالمغرب، وجود إكراهات فرضتها الظرفية الحالية، سواء على من اختيار التعليم الحضوري أو عن بعد، من شأنها أن تؤثر على التحصيل الدراسي للتلاميذ.
ويقول عكوري ل"سكاي نيوز عربية" إن هذه الوضعية فرضت على الآباء القبول بأنصاف الحلول وهو التعليم بالتناوب بالنسبة لمن اختار التعليم الحضوري، عبر تقسيم التلاميذ داخل المدارس إلى أفواج، و بالتناوب يدرس الفوج الاول حضوريا فيما يستفيد الثاني من التعليم عن بعد عن طريق التعليم الذاتي وذلك تفاديا للاكتظاظ داخل الأقسام.
ولفت عكوري، إلى أن إجراءات السلامة الصحية التي قامت بها وزارة التربية الوطنية، من شأنها أن تحفظ سلامة وصحة التلميذات والتلاميذ خلال هذه الفترة.
مدارس مغلقة حتى إشعار آخر
وتسجل مدينة الدار البيضاء أعلى معدلات إصابات بفيروس كورونا في المغرب،حيث وصل عدد الإصبات اليومية حاجز ال900 ، وهو ما دفع الحكومة، الجمعة، إلى اتخاذ قرار تمديد اغلاق منافذها ومؤسساتها التعليمية على مدى أسبوعين خوفا في انتشار العدوى وسط التلاميذ.
ويأتي قرار إغلاق مدارس الدار البيضاء واعتماد نظام التعليم عن بعد، ليجنب حسب مراقبين المدينة من الوقوع في كارثة صحية، بسبب احتمال انتشار عدوى كورونا بين التلاميذ وداخل محيطهم الأسري، وهو ما سيساهم في انفلات وتدهور الوضع الصحي بشكل أكبير في المدينة المليونية.
وكان وزير الصحة المغربي، خالد آيت، طالب قد أكد في وقت سابق أن الدار البيضاء تقف أمام خطر استفحال الوضعية الوبائية، وشدد على ضرورة اتخاذ إجراءات وتدابير صارمة لتفادي خروج الامور عن السيطرة، وتمكن المنظومة الصحية من التكفل بحالات الإصابة على نحو ملائم.
ويشهد الوضع الوبائي في المغرب تصاعدا حيث سجلت في الأيام الأخيرة أرقام مقلقة، وأعلنت وزارة الصحة، الجمعة، عن أعلى عدد إصابات يومي بفيروس كورونا منذ تسجيل أول إصابة في 2 من مارس المنصرم، وهو 2760 حالة جديدة، بينها 793 إصابة في الدار البيضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.