وزيرة الخارجية الإسبانية: المغرب له الحق في تحديد مجاله البحري    وزارة الصحة : “لم تسجل إلى حدود اليوم أية حالة إصابة بفيروس كورونا”    انتحار نزيل في ظروف غامضة بمستشفى الأمراض العقلية بتطوان    30 سنة سجنا للمتهمة الرئيسية وشريكها في قضية سرقة ساعات من إقامة ملكية    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    إطلاق أول معرض للنفط والغاز ب”البيضاء”.. الرباح: المغرب قلعة من قلاع تأمين الطاقة    الوداد يدك شباك إتحاد العاصمة الجزائري بثلاثية و يتأهل لدور الربع    خاليلوزيتش يطلب تقريرا عن إصابة زياش    خاص/أحداد يشعر ببعض الآلام في الحصة التدريبية الأخيرة قبل مباراة الترجي..والطاقم الطبي قرر عدم المغامرة به وإقحامه ك"رسمي"    زيارة العاهل فيليبي للمغرب أعطت دفعة قوية للتعاون بين الأجهزة الأمنية للمغرب وإسبانيا    أول قرار ثنائي بين المغرب وإسبانيا حول الحدود البحرية    انتحال صفة شرطي تجر أربعينيا للتحقيق في الجديدة    الاتحاد العام لمقاولات المغرب.. تسليم السلط بين البشيري ولعلج    حسين مجدوبي يكتب: لماذا أقصت ألمانيا المغرب من حضور قمة برلين؟    المصالح الصحية الوطنية "لم تسجل إلى حدود اليوم أية حالة إصابة بفيروس كورونا"    وزارة الصحة : لم تسجل إلى حدود اليوم في المغرب أية حالة إصابة بفيروس كورونا    المغرب ينفي تسجيل أية حالة إصابة بفيروس “كورونا”.. وأروبا تسجل ظهور أول حالتين في فرنسا    السجن لقبطان وكومندارات ومجموعة دركيين تورطوا في شبكة خطيرة للتهريب    مفاجأة جديدة تقلب مجريات قضية زوج نانسي عجرم المتابع بتهمة القتل العمد    أمن الجديدة يوقف شرطي مزور كان يوهم ضحاياه بتخليص أقاربهم من قضايا وهمية بمقابل مادي    طقس السبت.. زخات مطرية و رعدية بهذه المناطق    الوداد يبلغ ربع نهائي العصبة بثلاثية في شباك اتحاد الجزائر    الوداد يهزم اتحاد العاصمة ويتأهل لربع نهائي دوري الأبطال    بركة: نعيش أزمة ثقة وحكومة العثماني تشتغل لفائدة الأثرياء فقط في لقاء حزبي بمراكش    “القطيعة مع المخزن والتعليمات العليا” تضع عبد اللطيف وهبي في موقف صعب    المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب وشركة طاقة المغرب يوقعان العقود المتعلقة بتجديد الوحدات من 1 إلى 4 للمحطة الحرارية للجرف الأصفر وتمديد فترة استغلالها    أزيد من 25 مليون مسافر عبر مطارات المغرب خلال 2019 بزيادة بلغت 11,18 بالمائة    ارتفاع ضحايا فيروس “كورونا” بالصين إلى 25 قتيلا و830 مصابا ظهر في مدينة ووهان    استبعاد 6 لاعبين من قائمة برشلونة أمام فالنسيا    الوكيل العام بمراكش يعلن إيداع برلماني البام السجن بتُهم ثقيلة    صور.. بعد إسبانيا.. العاصفة غلوريا تضرب جنوب فرنسا    وثائق وأدلة دامغة.. ملف "حمزة مون بيبي" يخرج من عنق الزجاجة    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    بسبب انتقاد الاتفاق مع تركيا.. “البيجيدي” يطالب بحضور الوزير العلمي إلى البرلمان لمناقشة تأثير اتفاقيات التبادل الحر على الاقتصاد الوطني    وزير خارجية كندا: الجالية المغربية قاعدة متينة لتقوية علاقتنا    “أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس”.. روعا المدينة بعمليات “الكريساج    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    خلال سنة.. إتلاف أكثر من 17 ألف طن من المنتجات الغذائية غير الصالحة    اتحاد طنجة يتوصل لإتفاق نهائي مع خوان بيدرو بنعلي وهذه أبرز شروط العقد    رابطة تستنكر زيادة تسعيرات « طاكسيات طنجة » وتطالب السلطات بالتدخل    ترامب: صفقة القرن ستُعلن قبل لقائي بنتنياهو وغانتس    إطلاق نار في ألمانيا وأنباء عن سقوط قتلى    المنتخب الوطني لكرة اليد "يتأهل" لمونديال مصر بعد "تغلبه" على الغابون    تقرير : إفلاس 8439 شركة مغربية في 2019 و 9 ألاف أخرى تواجه نفس المصير في 2020    بعد أيام من سحب اعترافها ب”البوليساريو”.. المغرب يعلن اعترافه بالحكومة البوليفية    العثماني يجري مباحثات مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية    “ولادكم عندنا وبناتنا عندكم..مشاركين اللحم”…”الداودية” تثير الجدل بتصريح في السعودية    صفقة عسكرية بقيمة 400 مليون أورو بين المغرب وفرنسا    خريجو معهد الفن المسرحي والتنشيط الثقافي يدخلون على خط الأزمة مع الوزير عبايبة: “ما يحصل تراجعات سافرة عن مكتسبات المسرح المغربي”    بعد فيلم "بلاك".. مخرجان مغربيان يتصدران إيرادات السينما ب"باد بويز"    تقرير: محمد بن سلمان يقف وراء اختراق بيزوس    حقوقيون يعتبرون التعريفة الجديدة للعلاجات قرار يكرس التمييز بين المواطنين ويتهمون الحكومة بالخضوع للوبيات    استدعاء التاريخ في روايات الكاتب المغربي مصطفى لغتيري    انطلاق مظاهرات شعبية كبرى في بغداد للمطالبة بإخراج القوات الأمريكية والأجنبية من العراق    عبيابة.. نقل تظاهرة “عواصم الثقافة الإفريقية” من مراكش إلى الرباط أملته اعتبارات تدبيرية وتقنية    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدروس الحسنية الرمضانية.. دروس تساير قضايا العصر
نشر في تليكسبريس يوم 10 - 05 - 2019

أكد الأستاذ لحسن بن إبراهيم سكنفل، رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، أن من أهم ما يميز الدروس الحسنية المنيفة التي تلقى في حضرة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، خلال شهر رمضان الأبرك، هو كونها مسايرة لقضايا العصر، بما لها من جدة، سواء من حيث المواضيع التي يتناولها العلماء بالعرض والتحليل، أو من حيث علاقتها بواقع الناس المتغير المتطور.
وقال الأستاذ سكنفل، في حديث خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، إن من أهم ما يميز هذه الدروس هو كونها مسايرة لقضايا العصر، مبرزا في هذا الصدد أن العلماء يتناولون بين يدي أمير المؤمنين عددا من المواضيع والتحديات تتعلق بالخصوص بحوار الحضارات وتلاقح الثقافات، وبالصحة والبيئة وحقوق المرأة والطفل والأقليات، وكل ما يتعلق بالآثار السلوكية للعبادات كالصلاة والصوم والحج، إلى جانب مواضيع تتعلق بالفكر الإرهابي التكفيري وأسبابه ونتائجه على مستوى الفرد والجماعة، ورد العلماء المشاركون على دعاوى الإرهاب بالنصوص الشرعية الواضحة والأدلة العقلية الواضحة.
فالدروس الحسنية الرمضانية، يضيف رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة، تساير التطورات التي يعرفها العالم اليوم في جميع المجالات الاجتماعية والاقتصادية والفكرية والتقنية، وخصوصا مع الطفرة التكنولوجية، حيث تتناول مواضيع العلماء، وفق ترتيب دقيق يجمع إلى جانب التخصص العلمي (القانوني، الاقتصادي، الاجتماعي، الفكري، الصحي والبيئي)، التوجيه الفقهي المستند إلى أحكام الشريعة الغراء الصالحة لكل زمان ومكان، وكذلك المنهج التربوي الإسلامي المستند إلى العقيدة الإسلامية السمحة والسلوك الأخلاقي المبني على الإخلاص لله في العبادة والتواضع لخلق الله في المعاملة.
وبذلك فإن هذه الدروس، يؤكد الأستاذ سكنفل، تعد من أهم ما يميز شهر رمضان في المملكة الشريفة، "فهي سنة حميدة ينتظرها المغاربة والمسلمون في العالم الإسلامي لأنها عنوان العناية المولوية بالعلم والعلماء، ومناسبة للاستفادة من الدروس التي يلقيها العلماء من أنحاء العالم في حضرة أمير المؤمنين، وبحضور رجال دولته وسفراء دول العالم الإسلامي مع ثلة كبيرة من العلماء من داخل المملكة وخارجها".
وبعد أن أبرز رئيس المجلس العلمي المحلي لعمالة الصخيرات تمارة أن لهذه الدروس الحسنية مقاصد عظيمة أعلن عنها مؤسسها جلالة المغفور له الحسن الثاني، سنة 1963، بين أن هذه الدروس "أعلت، منذ إنشائها، من شأن العلماء، وبينت بما لا يدع مجالا للشك أن الدين هو الذي يعطي للحياة معنى، لأنه هو الذي يجيب على الأسئلة الوجودية، ويعطي للإنسان المنهج الذي على أساسه تحصل السعادة في الدنيا والفلاح في الآخرة". كما بينت هذه الدروس "أصالة العلوم الشرعية على لسان علماء أفذاذ انتشر ذكرهم بفضل هذه الدروس التي عرفوا من خلالها بحقائق الإسلام، سواء على مستوى العقيدة أو الشريعة أو المعاملات".
وقال، في هذا السياق، "لا شك أن الدروس الحسنية أبرزت، منذ إحداثها سنة 1963، دور العلماء والفقهاء في نشر الوعي الديني الصحيح، وقد شارك فيها علماء أجلاء من شتى أنحاء العالم الإسلامي، والطابع الذي كان يغلب على مساهمات هؤلاء العلماء هو العلمية، كونها تجمع بين فقه الشريعة وفقه الواقع وفقه التنزيل، خصوصا عندما يتناول العالم الأمور المستجدة، فيكون درسه جامعا بين التأصيل الشرعي للموضوع والتنزيل الذي يراعي واقع الناس والتغيرات التي يعرفها العالم من حولنا".
وأضاف أن "علماء المملكة ساهموا، من خلال دروسهم المتعددة، سواء ما تعلق منها بالثوابت الدينية، أو ما اتصل بواقع الأمة المسلمة خصوصا ما تعلق بتحصين أفرادها من كل غلو في الدين وتشدد في التدين، بنفس القدر الذي ساهموا في تحصينهم من الانفلات العقدي والتحلل الأخلاقي. وهم بذلك يؤكدون على مكانة العلماء في المجتمع ودورهم في البلاغ والبيان والتحصين".
وأبرز أن الدروس، ولاسيما منها تلك التي يلقيها علماء المملكة، "ساهمت بقدر كبير في بيان الثوابت التي يقوم عليها تدين المغاربة، والتي تستند إلى أمر مهم جدا وهو إمارة المؤمنين التي ما تزال قائمة في بلدنا منذ عام 172 هجرية بموجب عقد البيعة الشرعي الذي يجمع بين أمير المؤمنين وشعبه الوفي، والذي يقوم جلالته بموجبه بسياسة الدنيا وحماية الدين، فهو حامي حمى الملة والدين قائم بأمر الشريعة يذوذ عنها ويحفظها باعتباره رئيسا للمجلس العلمي الأعلى ومعه علماء الأمة".
ومن أهم ما يميز الدروس الحسنية في عهد أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، يقول الأستاذ سكنفل، دخول المرأة العالمة ميدان إلقاء الدروس، حيث قلما تخل سنة من السنوات العشرين التي مرت على جلوس جلالته على عرش أسلافه المنعمين من وجود عالمة مغربية أو من العالم الإسلامي ألقت دروسا أمام حضرته.
وأكد أنه "يمكن اعتبار دخول المرأة غمار إلقاء الدروس إسوة بأخيها العالم أهم ما ميز الدروس الحسنية على عهد جلالة الملك محمد السادس، وقد كان لمشاركة المرأة العالمة أثر كبير في إثراء هذه الدروس بفضل المستوى العلمي والفكري المتميز الذي أظهرته المرأة العالمة، سواء من حيث اختيار المواضيع أو من حيث طريقة العرض وأسلوبه وقوة الحجة وبلاغة البيان".
وأكد أن هذا الأمر "يعتبر سبقا لم تعهده المنتديات العلمية خصوصا في مجال العلوم الشرعية وضمن دائرة العلماء، وهذه منقبة عظيمة لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس".
وخلص الأستاذ لحسن بن إبراهيم سكنفل إلى أن الدروس الحسنية الرمضانية مجالس علم تمثل إشعاعا إسلاميا متجددا وعطاء فكريا متفتحا، وسنة من السنن الحميدة والمجيدة التي انفرد بها عمل أهل المغرب وملوكه دون سائر الأقطار الإسلامية الأخرى، ومنبرا من منابر تبليغ رسالة الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة في ظل حراسة ملكية سامية، ما يجعل المغرب يعيش، خلال الشهر الفضيل، أجواء روحانية متعطرة بأريج الرحمة والبركات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.