المغرب يوقع اتفاقية جديدة للتعاون في مجال الصيد البحري مع وروسيا الاتحادية    مهاجم الوداد ينتقل إلى الدوري المصري بمبلغ 260 مليون    المنتخب المغربي يرتقي إلى المركز 35 في تصنيف الفيفا    نشرة إنذارية جديدة تتوقع تساقطات مطرية هامة بأقاليم و عمالات جهة سوس ماسة.    أرقام صادمة. بحث وطني: 1.98 مليار درهم كلفة العنف ضد النساء في الفضاء الزوجي    مؤسسة المتاحف تهتز على فضيحة اقتناء قطع فنية بهويات مزورة !    جثمان الفنان الراحل محمود الإدريسي يوارى الثرى بمقبرة الرحمة بالبيضاء    طريق الزمالك لنهائي عصبة الأبطال    ترامب: سأغادر البيت الأبيض في هذه الحالة فقط    ماكرون يصعد من لهجته القمعية والتوبيخية إزاء المسلمين    فرق المعارضة تفتح النار في وجه ينجا الخطاط و تراسل مجلس الحسابات !    المنتخب المغربي يرتقي في التصنيف العالمي للاتحاد الدولي لكرة القدم    الحكي وكتابة الذات في قصص "ماذا تحكي أيها البحر…؟" للقاصة فاطمة الزهراء المرابط إصدار جماعي    كورونا تخطف محاميا ووالدته في يوم واحد بتطوان    خطوط جديدة .. "لارام" تعزز برنامج رحلاتها الدولية من وإلى طنجة    الكركرات.. واتارا يؤكد تضامن بلاده ودعمها الكامل لمبادرات الملك ويدين استفزازات البوليساريو    استئنافية وجدة تؤجل محاكمة "معتقلي جرادة" لهذه الأسباب    وفاة "عاملة" بعد تعرضها للاعتداء والاغتصاب من قبل مجرمين ب"أوطاط الحاج"    مصرع 5 أشخاص في حادث اصطدام بين حافلة لنقل الركاب وسيارة أجرة ضواحي الريش – صور    تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك    التكلفة الاقتصادية للعنف ضد النساء بالمغرب تقارب 300 مليار سنتيم    الذهب يسجل ثالث خسارة بعد تراجع أسعاره بسبب شكوك بشأن لقاح فيروس كورونا    إصدار أكاديمي جديد لمنشورات "فرقة البحث في الإبداع النسائي" بتطوان    الصحة والتعليم تحذران المدارس: سيتم اللجوء بشكل فوري إلى إغلاق كل مؤسسة ثبت عدم تقيدها بتدابير الوقاية من كورونا    كورونا.. متى ستنطلق عملية التلقيح بالمغرب وهل ستكون مجانية ؟    عصبة أبطال أوروبا: دورتموند سيستضيف مباراة ليفربول ضد ميتيلاند    محامي مارادونا: وفا دييغو "جريمة" يجب التحقيق فيها    عدد الإصابات بكورونا في العالم يناهز 61 مليون عدد الوفيات يتجاوز مليون و430 ألف    مقتل شخص في نيفادا الأمريكية والمشتبه بهم كانوا يطلقون النار بشكل عشوائي    يوسف بلا: الجزائر تتحمل المسؤولية الكاملة عن خلق واستدامة النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية    "مشفى بنمسيك يعاني خصاص "ممرضي كورونا    «الزمن الاجتماعي بالمغرب : أحاديث نوبير الأموي»    طقس الجمعة.. زخات مطرية رعدية بمختلف أقاليم المملكة    عبد الله بنسماعين يسائل أشغال الندوة الدولية حول: عبد الكبير الخطيبي: أي إرث ترك لنا؟    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    نبضات : أين ذَياك اليوم البعيد الموعود؟    فيروس كورونا يغلق ثانوية في انزكان لمدة أسبوع    تكريم الحارس الدولي السابق عبد اللطيف العراقي    مرة أخرى، مغاربة الدنمارك يفاجئون مناصري البوليساريو في ثاني مدينة بالبلاد    لعلج: إصلاح الضريبة على القيمة المضافة ضرورة "حتمية" و"عاجلة"    مهنيو "البوليستير" يحذرون من رفع رسوم الجمارك    تعزية لعائلة بروم عبد الرحيم في وفاة أبيهم رحمة الله تعالى عليه    عمر فائق .. مُنقذ الراحل الحسن الثاني من محاولة "انقلاب أوفقير"    منظمة الصحة: إفريقيا غير مستعدة للتلقيح الشامل    الحكومة تصادق على إحداث "صندوق محمد السادس للاستثمار"    رحيل دييغو مارادونا يخلّف الحزن في الوصل والفجيرة    خبير صحي يرصد دوافع تراخي المغاربة أمام تفشي جائحة "كورونا"    أعرق مجلات المملكة تبحث في ماضي وحاضر "أنثروبولوجيا المغارب"    الطبقة "المريّشة"    "أفيم" تطلق مبادرة "أملي" لإنقاذ مقاولات نسائية من تبعات كوفيد    الشرطة توقف متورطا في شبكة لترويج المخدرات    عودة عملية احتيال على "واتس آب" تحظر حسابك وتسمح للغرباء بقراءة محادثاتك!    بعد الاحتجاجات.. تحديد أسعار "تحليلة كورونا" في المغرب    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ستيفاني وليامز تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا
نشر في تليكسبريس يوم 27 - 09 - 2020

أكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بالنيابة ستيفاني وليامز دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة والتي تسعى لتحقيق العملية التي تقودها الأمم المتحدة لحل الأزمة في ليبيا.
وقالت ستيفاني ويليامز في حوار مع قناة "العربية" الفضائية أمس السبت، بشأن مشاركتها في محادثات بوزنيقة إن "زيارتها للمغرب في نهاية شهر غشت كانت جيدة جدا، وأنها على اتصال مستمر مع السيد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ومع مسؤولين آخرين في الحكومة المغربية".

وأوضحت ستيفاني وليامز في معرض ردها على سؤال حول المباحثات المقبلة أن هذه المباحثات ستركز بشكل أساسي على المادة 15 من الاتفاق السياسي الليبي والتي تتمحور حول ما يسمى بالمناصب السيادية، مثل البنك المركزي الليبي ورئيس هيئة مكافحة الفساد ورئيس مجلس المساءلة ورئيس المفوضية العليا للانتخابات، والمدعي العام وكذا ورئيس المجلس القضائي.
وأضافت أن المحادثات بين لجنتين من المجلس الأعلى للدولة في ليبيا وبرلمان طبرق ببوزنيقة ركزت بشكل كبير على المؤهلات المطلوبة من الأشخاص لكي يؤخذوا بعين الاعتبار في هذه المحادثات، مشيرة إلى أن التوصيات ستقدم بعد ذلك أمام منتدى الحوار السياسي الليبي من أجل دراستها. وأكدت أنه لن يدور أي نقاش حول أسماء معينة.
وأضافت قولها "حسب ما فهمته من خلال حديثي مع مسؤولين في المملكة المغربية هو أن هنالك رغبة لجمع رئيسي الغرفتين السيد خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا والسيد عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، للموافقة معا على الاتفاق الذي أبرم بين اللجنتين والتوقيع عليه. وأنا أدعم ذلك، وأدعم الجهود التي تسعى لتحقيق العملية التي تقودها الأمم المتحدة والتي تصب في مصلحة هاتين الهيئتين، المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب من أجل العمل معا."
وشددت وليامز من جانب آخر على أن الانتخابات هي الهدف ومن شأنها أن تعالج الأزمة الجوهرية الخاصة بالشرعية في ليبيا، مضيفة أن تأسيس البرلمان المنتخب ديموقراطيا والاصرار على إطار دستوري وانتخابات دستورية هي الخطوة النهائية تجاه مرحلة دائمة في ليبيا وهو ما يجب أن يقرره الشعب الليبي.
وأعربت وليامز أيضا عن ارتياحها لرفع الحصار عن النفط، مشيرة إلى أن "إنتاج النفط عاد من جديد وهناك إمكانية لتصديره، وهو ما سيساعد على توليد الكهرباء وهذا أمر إيجابي جدا".
يذكر أن وفدي المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق، كانا قد أعلنا في ختام لقاءاتهما في إطار الحوار الليبي (6 - 10 شتنبر)، ببوزنيقة عن توصلهما إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها.
كما اتفق الطرفان، في البيان الختامي المشترك، على استرسال هذا الحوار واستئناف هذه اللقاءات من أجل استكمال الإجراءات اللازمة التي تضمن تنفيذ وتفعيل هذا الاتفاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.