كم خصصت حكومة أخنوش لقطاع الصحة في مالية 2022؟    المغرب وروسيا يوضحان بشأن وجود أزمة صامتة وموسكو تجدد موقفها بشأن قضية الصحراء!    البطولة الإحترافية 1: الوداد يستعيد الصدارة بعد الفوز على أولمبيك آسفي    الوداد يعود إلى صدارة البطولة بعد الفوز على أولمبيك آسفي    وزارة الداخلية: أعضاء البرلمان البريطاني في خطر كبير!    المجلس الأعلى للحسابات يوجه رسالة إلى المترشحين!    البنك الدولي: لا تراجع لأسعار النفط قبل 2023    المجلس الإقليمي ينتخب سعيد الرحموني ممثلا له بالمجلس الإداري لشركة التنمية المحلية الناظور - رياضة    الشيخ عمر القزابري يكتب: أَتَدْرُونَ مَنِ الْمَحْظُوظْ…؟!!    وزارة الاقتصاد: بدء إجراءات جواز التلقيح وتطبيق وزارة الصحة لا يقرأ المعطيات الشخصية    حزب المغربي الحر إلزامية جواز التلقيح ضرب للمبادئ الإنسانية    تقنيات الإنزال لفائدة القوات البحرية الملكية..أمريكا والمغرب يكشفان عن تدريب عسكري جديد    المنتخب المغربي النسوي يسقط في اختبار ودي أمام إسبانيا بثلاثية نظيفة    غوتيريش يفضح إرهاب "البوليساريو" للبعثة الأممية في الصحراء    النيابة الفرنسية تطالب بسجن كريم بنزيمة    ديبلوماسي: تنظيم مؤتمر " دعم استقرار ليبيا " يتماشى مع رؤية المملكة المغربية لحل هذه الأزمة    شركة طرامواي الرباط تفرض جواز التلقيح للتنقل عبر عرباتها    حي البرانص بطنجة.. شارع يتحول إلى نقطة سوداء بسبب حوادث السير المتكررة    جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع مالية 2022    "انتهاك للحقوق، وتكريس للسلطوية".. العدل والإحسان تدخل على خط فرض "جواز التلقيح"    حكومة أخنوش تقترح ضريبة على استعمال الثلاجة وآلة التصبين    تطوان .. إجهاض عملية لتهريب وترويج أزيد من 7600 قرص طبي مخدر    "مديرية الحموشي" تُلزم المترشحات والمترشحين لمباريات الشرطة بالإدلاء بجواز التلقيح    أرباب المقاهي والمطاعم يرفضون فرض جواز التلقيح على الزبائن    الحركة الشعرية العالمية تستعيد جاك هرشمان "مغربيا" في طنجة    أول تعليق من وائل كفوري بعد نجاته من حادث سير خطير    ما حقيقة انفصال أنس الباز وزوجته تزامنا مع انتظارهما لمولود جديد؟ – صورة    المخابرات التركية تعتقل خلية تجسس لصالح الموساد و وتعتقل 15 شخصا من جنسيات عربية    بسبب إقامة مباراتهما في مراكش.. جيبوتي ترفض "الاستسلام" لضغط الدبلوماسية الجزائرية وتمنعها من صنع "أزمة جديدة"!    ارتباك في برمجة البطولة بسبب المحليين    تسجيل ارتفاع في عدد الملقحين بعد اعتماد "الجواز" كوثيقة رسمية    المراكز التجارية بطنجة تفرض جواز التلقيح على المواطنين.. والمقاهي تمتنع (فيديوهات وصور)    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    أزرور يكتب : وثيقة الإصر والأغلال لمولد خير الأنام..    مركز النقديات يسجل 325.9 مليون عملية إلى متم شهر شتنبر    مشروع قانون مالية 2022.. الدفاع والداخلية يستحوذان على أغلب المناصب المالية    المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالدار البيضاء يعود في نسخة جديدة    سقف أسعار مواد البناء بالمغرب يصل أقصى المستويات    آيت الطالب: يمكن الحصول على جواز التلقيح بعد تلقي الجرعة الأولى    آلاف السودانيين يتظاهرون للمطالبة بحماية الثورة    تمثال رونالدو لا يزال يرتدي قميص يوفنتوس في دبي    جواسم تكرم روح الأب الروحي لحركة الأندية السينمائية بالمغرب نور الدين الصايل    الحسيمة.. إسبانيا تشرع في نقل رفاتها من الجزر المحتلة    مستوى ثقة الأسر عرف تحسنا خلال الفصل الثالث من 2021    الشابي: أفضل النتيجة قبل الأداء    العيون: إيقاف أزيد من 100 مرشح للهجرة غير الشرعية    أجواء حارة وزوابع رملية الخميس بعدد من مناطق المملكة    بعد الجدل الكبير.. ترامب يطلق شبكة خاصة به للتواصل الاجتماعي    "البوليساريو" تطالب إسبانيا علنا استعمار الصحراء المغربية وألباريس يرد    "أوطوكاز" تطلق خبرة تقنية مجانية في المنزل وتقترح شراء السيارة في غضون 24 ساعة    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المستشفى الميداني بمنوبة بات جاهزا.. إشارة قوية على الصداقة المغربية-التونسية
نشر في تليكسبريس يوم 29 - 07 - 2021

تكلل المجهود الاستثنائي الذي بذله التقنيون المغاربة، الذين تم إيفادهم على وجه السرعة إلى تونس، وبات المستشفى الميداني المغربي، الذي أقيم بولاية منوبة، وهي إحدى ولايات تونس الكبرى، جاهزا لاستقبال المرضى المصابين ب(كوفيد-19).

ويتعلق الأمر بأحد المستشفيين بطاقة إجمالية تبلغ 100 سرير، ومجهزين بأحدث التجهيزات، من بينها وحدة من 50 سريرا للأكسجين، وأخرى من 50 سريرا للإنعاش.
وسيمكن هذا المستشفى الميداني، الذي أقيم بمنوبة، الواقعة على بعد حوالي 14 كلم عن تونس العاصمة، من التقليص من الضغط الذي تشهده حاليا مستشفيات البلاد، بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.
وتأتي إقامة هذا المستشفى في الوقت المناسب بهذه المنطقة التي تعرف حالة وبائية خطيرة، بالنظر إلى الارتفاع المهول في عدد الأشخاص المصابين بكوفيد - 19.
وتجدر الإشارة إلى أن الطاقة الاستيعابية لمستشفيات هذه المنطقة، ممثلة في معهد القصبة ومستشفى طبربة المحلي، قد تجاوزت المعايير المسموح بها أمام ارتفاع أعداد المرضى المصابين بفيروس كورونا، والنقص الصارخ على مستوى البنيات التحتية والتجهيزات.
ومن ثمة، تعتبر السلطات الصحية التونسية المستشفى الميداني المغربي كحاجة ضرورية، من شأنه أن يمكن من دعم مصالح الصحة الخاصة بمعالجة (كوفيد-19)، وحل صعوبات الحصول على أسرة الإنعاش والأكسجين، والحد من الضغط على هذه المصالح، وخاصة مستشفى طبربة المحلي، وكذا على وحدة كوفيد لمعهد القصبة.
وتترجم المساعدة الطبية العاجلة التي أرسلها المغرب إلى تونس، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لتمكينها من مواجهة جائحة كوفيد-19، البعد الإنساني الذي أطلقه جلالة الملك، وحظي بأصداء إيجابية جدا وبعرفان كبير في تونس.
وبفضل الجسر الجوي الذي أقيم بتعليمات ملكية سامية، والذي تكون من 12 طائرة للقوات الملكية الجوية، التي نقلت ما يعادل 135 طنا من المعدات، تمت إقامة هذا المستشفى في وقت قياسي.
وينبغي التذكير بأن الرئيس التونسي، قيس سعي د، تنقل، يوم 19 يوليوز شخصيا، رفقة سفير المغرب بتونس، السيد حسن طارق لمعاينة تقدم أشغال إقامة هذا المستشفى، حيث عبر عن "جزيل شكره وفائق تقديره للمملكة المغربية على هذه المبادرة النبيلة التي تعكس متانة وشائج الأخوة الصادقة بين البلدين، وت عزز قيم التآزر والتعاضد بين الشعبين الشقيقين لا سي ما في مثل هذه الظروف الصحية الصعبة".
وقال إن "الشعب التونسي لن ينسى أبدا المواقف التاريخية للعديد من الدول الشقيقة والصديقة ووقوفها إلى جانب بلادنا للتصدي لهذه الجائحة، وتعبئتها بصفة تلقائية لتوفير مختلف أنواع الدعم".
وأشاد التونسيون بالمساعدة العاجلة التي تم إرسالها إلى تونس، معبرين عن تقديرهم للالتفاتة الإنسانية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي تجسدت في سياق صعب تمر به البلاد.
من جهته، أشاد سفير المغرب بتونس، السيد حسن طارق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالفرق التقنية التونسية والمغربية التي مكنت تعبئتها من إقامة هذا المستشفى في وقت قياسي، معربا عن ارتياحه لدخول وحدتين حيز الخدمة، واللتان ستكونان قادرتين على استقبال مرضى كوفيد-19، وتلقي العلاجات المناسبة.
وقال إن "الأشغال ظلت متواصلة دون توقف طيلة أسبوع لكي تصبح هذه البنية الصحية ، التي تمتد على مساحة 3600 متر مربع جاهزة لاستقبال المرضى في أحسن الظروف".
من جانبها، أكدت هاجر الميساوي، المديرة الجهوية للصحة بمنوبة، أن تونس ستستفيد كثيرا من هذا المستشفى الميداني المغربي، على اعتبار أنه سيمكن من إسناد المصالح الصحية المختصة في (كوفيد-19)، وحل مشكل صعوبات الحصول على أسرة الإنعاش والأكسجين.
وأضافت أن المستشفى، الذي يتكون من وحدتين كاملتين للإنعاش، هو مستشفى قائم الذات، كما يتوفر على 100 جهاز تنفس ومولدين للأكسجين، سيمكن من الحد من الضغط على هذه المصالح، وخاصة على مستشفى طبربة المحلي، وعلى وحدة كوفيد لمعهد القصبة.
هي التفاتة تزن ذهبا، فالتونسيون، الذين أعربوا عن امتنانهم، يدركون أن هذه البنيات التحتية، ستساهم في تخفيف الضغط الذي تعرفه المستشفيات، وستمكن من تعزيز قدرة المنظومة الصحية للبلاد لاستقبال المرضى المصابين بفيروس كورونا، بحيث توفر لهم إمكانية تلقي العلاجات الطبية الضرورية.
وأصبحت منطقة منوبة، التي عانت كثيرا من هذه الجائحة، تتوفر، بفضل هذه المساعدة الطبية العاجلة التي أمر صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإرسالها إلى تونس، على طوق للنجاة.
وسيمكن المستشفى الميداني، الذي بات جاهزا لتقديم خدماته، هذه المنطقة المنكوبة من مواجهة أي ارتفاع في الإصابات، من خلال تقديم العلاجات الضرورية وبتوفير التجهيزات المناسبة لمحاربة هذه الجائحة.
ويمثل هذا الإنجاز إشارة قوية على عمق روابط الصداقة التي جمعت دائما المغرب وتونس، وتجسيدا ملموسا للسياسة الإنسانية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.