انعقاد مجلس الحكومة غدا السبت    صراعات قديمة يمكن أن تكون السبب في إقالة الوزيرة الرميلي    لجنة حقوقية تندد ب"قمع" أساتذة "التعاقد" وتطالب بالإفراج عن المعتقلين منهم    "Morocco Now".. ألوان العلامة الاقتصادية الجديدة للمغرب تتألق في ساحة (تايم سكوير) بنيويورك    أبرزهم البحراوي وأوبيلا.. نهضة بركان يشكو عدة غيابات في مباراة بن قردان التونسي    سفيان بوفال يقدِّم "تمريرة حاسمة" ويساهم في تقدم أنجيه على سان جيرمان    السيطرة على حريق بسوق شعبي بالدار البيضاء دون تسجيل ضحايا    الأمن يطيح بثلاثة أشخاص متورطين في ترويج الممنوعات    بعنوان "Désolé".. جبران الشرجي يطرح أولى أغنياته    سجن طنجة.. إصابة الزفزافي وحاكي بفيروس كورونا    زارعة حوالي 30 ألف هكتار بأشجار الزيتون بجهة طنجة    الاتحاد العام لمقاولات المغرب يقدم كتابه الأبيض "نحو نمو اقتصادي قوي.. مستدام ومسؤول"    الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/2    بريطانيا.. اغتيال برلماني مخضرم داخل كنيسة يجبر "جونسون" على العودة إلى لندن    مداخيل المغرب الجمركية تتجاوز 51 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021    مضيان يقطر الشمع على اخنوش وكاد يفجر التحالف الحكومي    طنجة..كورونا تصل لجسد "ناصر الزفزافي" و "محمد الجاكي" بالسجن    قوات الأمن تفرق بالقوة مسيرة أساتذة التعاقد وتعتقل عدد منهم    300 ألف شخص سيتفيدون من برنامج محو الأمية بالمساجد    توقف مؤقت لخدمة التنقل عبر "تراموي الرباط-سلا"    بيدري: برشلونة سينهض.. ولا أعرف موعد عودتي    هل هي بداية النهاية لزياش مع تشيلسي …!    البطولة الاحترافية 2: المغرب التطواني يزيد من معاناة الكوكب المراكشي    تتصدرها جهة الرباط.. إليكم التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بكورونا    تفاؤل عام بمجلس الأمن إثر تعيين المبعوث الجديد إلى الصحراء المغربية    فتاح العلوي تشارك في الاجتماع ال104 للجنة التنمية    وكيل الملك يرد على هيئة التضامن مع منجب بخصوص منعه من السفر    ألمانيا ترفع المغرب من قائمة "الخطورة الوبائية" للسفر    المرزوقي : قيس سعيّد دكتاتور يريد أن يعيد حكم بن علي إلى تونس    التعريض بالجناب النبوي في بلاد الإسلام.. رب ضارة نافعة    62 قتيلا في انفجار بمسجد للشيعة في أفغانستان    الجزائر بحاجة إلى استقلال ثان من قادتها المسنين    قطبي يسلم زوجة ماكرون دليل-كتاب معرض "أوجين دولاكروا" المنظم بالرباط    السعودية تلغي إلزامية ارتداء الكمامة والتباعد ضمن إجراءات تخفيف الاحترازات الصحية    شكيب بنموسى يعتبر ممثلي الأسر شريكا أساسيا وفاعلا مهما في المنظومة التربوية    5865 إصابة نشطة بكورونا في المغرب والحالات الصعبة والحرجة تبلغ 414    المغرب يقترب من المناعة الجماعية .. ويستعد للخطوة التالية    اشتباكات بيروت: هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟ – صحف عربية    تعيين المغربي فتح الله السجلماسي أول مدير عام لمفوضية الاتحاد الإفريقي    عجلة البطولة الاحترافية "إنوي" تعود إلى الدوران بإجراء الجولة السادسة والجامعة تكشف عن تعيينات الحكام    المغرب حاضر بثلاث أعمال سينمائية بمهرجان الجونة السينمائي    أسامة غريب ينضم إلى قائمة المرشحين لتولي منصب رئيس اتحاد طنجة    عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار داخل مسجد للشيعة في أفغانستان    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    السجن مدى الحياة للمليونير الأمريكي روبرت دورست بتهمة قتل زوجته وعشيقته    طقس يوم الجمعة.. ارتفاع درجة الحرارة بجنوب المملكة    الحافظي يزور محطة عبد المومن لتحويل الطاقة    مونديال قطر 2022.. نتائج الجولة 12 وترتيب تصفيات أميركا الجنوبية    تهافت التهافت المغربي على "يهودية" أمريكا    منظمة الصحة العالمية جائحة كورونا زادت من وفيات مرضى السل للمرة الأولى    العبدي.. في راهنية نيتشة لحظة ذكرى ميلاده    صدور العدد 74 من مجلة "طنجة الأدبية"    حقيقة وفاة النجم المصري عادل إمام    الجواهري: نحن من يقرر في طلب اقتناء هولماركوم لمصرف المغرب    الصين تغزو العالم بإحدى أكثر السيارات تطورا وأناقة    دعوة لثقافة فولتير    بعد نص الاجتماعيات.. ذ.خالد مبروك يكتب: "مصيبة التعليم"!    الشيخ عمر القزابري يكتب: الزمُوا حَدَّكُمْ.. إِنّهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المساعدة الطبية العاجلة التي أمر بها جلالة الملك استجابة ملموسة لحاجيات المنظومة الصحية بتونس
نشر في تليكسبريس يوم 25 - 07 - 2021

تمثل المساعدة الطبية العاجلة التي أمر صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإرسالها إلى تونس، التي تشهد تدهورا في الوضعية الوبائية المرتبطة بكوفيد-19، استجابة ملموسة لحاجيات المنظومة الصحية التونسية لرفع تحدي مجابهة هذه الجائحة.
وتكتسي هذه المبادرة الملكية الإنسانية والنبيلة، التي تعكس جودة العلاقات التي تجمع بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس التونسي، السيد قيس سعيد، وكذا روابط الأخوة والتضامن الفعال بين الشعبين الشقيقين، المغربي والتونسي، أهمية بالغة، على اعتبار أنها تأني في الوقت المناسب، فضلا عن أنها ذات جودة عالية.
وتشهد تونس، في الآونة الأخيرة، طلبا متزايدا على مادة الأكسجين لفائدة مرضى (كوفيد-19)، بالإضافة إلى أسرة الإنعاش، في ظل الارتفاع الكبير في عدد الإصابات اليومية بالفيروس.
ووصلت إلى تونس، حتى الآن، ما لا يقل عن اثني عشر طائرة تابعة للقوات الملكية الجوية ، وعلى متنها أزيد من 134 طنا و 689 كلغ من المساعدات الطبية، والتي تتكون من وحدتي إنعاش كاملتين ومستقلتين، بطاقة إيوائية تبلغ 100 سرير. كما تشمل 100 جهاز تنفس ومولدين للأكسجين بسعة 33 م 3 / ساعة لكل واحد منهما.
وأشاد الفريق طبيب ومدير عام الصحة العسكرية بتونس، مصطفى الفرجاني، بمبادرة جلالة الملك، وبوقوف جلالته إلى جانب تونس، شعبا وقيادة، في هذا الظرف الصحي الصعب.
وأكد السيد الفرجاني، اليوم الأحد، أن المساعدة الطبية المغربية العاجلة، ستعطي دفعة قوية لتونس في مكافحة الوباء، كما ستساهم في مساعدتها في تجاوز هذه الأزمة.
وأضاف أن هذه الخدمة الجليلة تعكس علاقات الأخوة والصداقة القائمة بين قائدي البلدين، وستعزز العلاقات العريقة بين المملكة المغربية والجمهورية التونسية، وبين شعبيهما، معبرا عن شكر بلاده وتثمينها لهذه المبادرة القيمة.
وأشار إلى أن المستشفى الميداني الذي أرسله المغرب إلى تونس، هو مستشفى قائم الذات ويتوفر على طواقم طبية تتمتع بكفاءة عالية، اشتغلت حتى في أيام عيد الأضحى، بتفان ونكران للذات.
كما هنأ السيد الفرجاني المغرب الذي سيكون من البلدان السباقة في مجال تعبئة وتصنيع اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وهو ما ستستفيد منه الشعوب المغاربية والعربية والإفريقية.
من جهته، قال سفير جلالة الملك بتونس، السيد حسن طارق، إن المبادرة في عمقها وأصلها مبادرة ملكية تلقائية وهو ما يجسد الجانب النبيل فيها، وهو ما أعطاها أيضا قوة كبيرة.
وأضاف السيد حسن طارق، في تصريح مماثل، أن الأمر يتعلق، من حيث التوقيت، بدعم طبي استعجالي وفوري، يستجيب بالملموس لحاجة المنظومة الصحية التونسية، في ما يتعلق بأسرة الانعاش والأكسجين.
ووصف ردود فعل الجانب التونسي تجاه مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ب"الرائعة جدا"، حيث حظيت بإشادة كبيرة وتقدير بالغ على كافة المستويات، الرسمية والمهنية وكذا الشعبية.
وذكر، في هذا السياق، بأن الرئيس التونسي، السيد قيس سعيد، كان قد عبر، خلال زيارته، يوم 19 يوليوز الجاري، إلى المستشفى الميداني المغربي، بولاية منوبة عن "جزيل شكره وفائق تقديره للمملكة المغربية على هذه المبادرة النبيلة التي تعكس متانة وشائج الأخوة الصادقة بين البلدين، وت عزز قيم التآزر والتعاضد بين الشعبين الشقيقين لا سي ما في مثل هذه الظروف الصحية الصعبة".
وأفاد السيد حسن طارق بأن نسبة تقدم الأشغال في المستشفى الميداني المغربي بلغت 95 في المائة، موضحا أن الجوانب التقنية في عمل المستشفى، باتت جاهزة، وهو الآن بصدد إجراء التجارب المتعلقة بالأكسجين.
وتابع أن وفودا وشخصيات رسمية تونسية من مستوى رفيع كانت في استقبال جميع شحنات المساعدة الطبية المغربية العاجلة، ومن بينها، على الخصوص، الوزيرة مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة، ووزير الدفاع الوطني ابراهيم البرتاجي، ووزير الصحة السابق فوزي مهدي، والفريق طبيب ومدير عام الصحة العسكرية مصطفى الفرجاني.
وأشار إلى أن سفارة المملكة بتونس تتلقى كما هائلا من الرسائل والمكالمات الهاتفية، من مسؤولين حزبيين وغيرهم، الذين يعبرون عن إشادتهم وتثمينهم لهذه المبادرة.
ويندرج هذا القرار الملكي في إطار روابط التضامن الفعال بين المملكة المغربية والجمهورية التونسية، وكذلك في إطار الأخوة العريقة التي تجمع الشعبين الشقيقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.