الودادية الحسنية للقضاة تكرم الأستاذ عبد اللطيف عبيد رئيس رابطة قضاة المغرب بمراكش    عاجل.. شجار بالأيدي بين ميسي وكافاني في مباراة الأرجنيتن وأوروجواي    صفحة "لا ليغا" الإسبانية تهنئ الاتحاد البيضاوي بعد تتويجه بلقب كأس العرش    ميسي ينقذ الارجنتين من الخسارة امام الاوروغواي    توقيف جزائري موضوع مذكرة بحث دولي بمعبر باب سبتة    العربي المساري: لا وجود لاتفاقية “إيكس ليبان” بل هو برنامج سياسي للحكومة الفرنسية    فنان مغربي يغني في إسرائيل تزامنا مع العدوان الصهيوني على غزة    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    أمير قطر يستقبل والي بنك المغرب بالدوحة    اتحاد طنجة لكرة القدم يتعاقد رسميا مع هشام الدميعي لقيادة الفريق    فصيل "الوينرز" يساند السعيدي و يتمنى له الشفاء العاجل    فيلما « آدم » و »معجزة القديس المجهول » يمثلان المغرب ببروكسيل    تقرير الطب الشرعي يزيد من غموض أسباب وفاة نجل أحمد زكي    الجزائر تعبر بوتسوانا وتحقق فوزها الثاني بالتصفيات الإفريقية    المحامي الشرگي: المادة 9 من قانون المالية غير دستورية .. والحل احترام القانون    حكومة سبتة المحتلة تفشل في إعادة فتح معبر “طرخال 2″ اليوم أمام”الحمالات”    بعد الزلزال الخطير.. تعليق الدراسة بميدلت -صور    أزيد من 9000 مترشح اجتازوا المباراة الكتابية لتوظيف أطر الأكاديميات بجهة الشرق    رئيس جماعة شفشاون يهنئ جلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 64 لعيد الاستقلال المجيد    أردوغان: تلقينا عرضا بتقاسم النفط السوري ورفضناه    نيويورك تايمز: قاسم سليماني يحدد سياسات 3 دول عربية    الرجاء و الوداد يهنئان الاتحاد البيضاوي بعد تتويجه بلقب كأس العرش    حملة تضامن مع المصور معاذ عمارنة “عيوننا لك”    التحالف: "الحوثيون" خطفوا سفينة جنوب البحر الأحمر    خامنئي يصف المتظاهرين ب«أعداء الثورة »والمحتجون يحرقون 100 مصرف    تخليد ساكنة عمالة المضيق الفنيدف لهذه السنة بعيد الاستقلال المجيد هذه السنة لها طعم خاص    طقس الثلاثاء.. بارد مع صقيع في المرتفعات والحرارة الدنيا ناقص 6 درجات    أوجار: "الإنجازات لم تصل جميع المواطنين المغاربة"    المنطقة العربية تتكبد خسائر بحوالي 600 مليار دولار سنويا منذ سنة 2011    التعادل يحسم الجولة الأولى لنهائي كأس العرش    دراسة: العيش قرب الشوارع المزدحمة يزيد من خطرالإصابة بسرطان الدماغ    الشبيبة الاستقلالية تدعو كل أحرار العالم الى نصرة الشعب الفلسطيني    اعتقال تونسيات متورطات في تهريب المخدرات    جونسون آند جونسون.. ماذا حدث باختبارات « المادة المسرطنة »؟    بسبب سوء معاملة الماشية.. حقوقيون يطالبون فرنسا بوقف تصدير مواشيها للمغرب    مجموعة OCP تحط الرحال بإقليم تاونات في إطار الجولة الوطنية لآليتها المتنقلة "المثمر"    فعاليات النسخة الخامسة للمنتدى الدولي للمقاولات الصغرى تناقش التربية المالية والتسويق الإلكتروني    تفاؤل باتفاق أمريكي-صيني ترفع أسعار النفط    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    الشعب الجزائري يواجه حملة مرشحي الرئاسة بالاحتجاجات    أربعة قتلى في إطلاق نار بحديقة منزل في كاليفورنيا- فيديو    دراسة أمريكية: يمكن لأدوية أمراض القلب أن تحل محل الجراحة    الشبيبة الاتحادية بين الأمس واليوم    "Google"يشارك المغاربة احتفالات عيد الاستقلال    الأكثر مشاهدة بالمغرب.. تركيا الثانية عالميا في تصدير الدراما ب700 مليون مشاهد    بسيج يوقف عنصرين مواليين ل "داعش" ينشطان بمدينة الرباط    كُنَّا وَلا نَزَال    نفقات تسيير الادارة تقفز ب 9 ملايير درهم في ظرف عام ; لحلو: الاستغلال الانتهازي للمناصب يدفع بعض الموظفين إلى الحرص على رفاهيتهم أكثر من اهتمامهم بالميزانيات    مدير شركة “هواوي” بالمغرب: لن تتطور استراتيجية الرقمنة بالمغرب دون بنية تحتية قوية    في أفق التعريف بالمؤهلات والآفاق الواعدة للقطاع.. فعاليات المعرض الوطني للاقتصاد الاجتماعي و التضامني.. بوجدة    الإنسان والمكان في «هوامش منسية» لمحمد كريش    المخرجة الشابة عتيقة العاقل من التمثيل إلى الإخراج السينمائي    جرسيف: فيلم "أمنية" يحصد جا7زة أحسن فيلم قصير روائي، ضمن التظاهرة الإقليمية للفيلم التربوي القصير    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد الصبري.. يعْبُر الموت فجرا
نشر في تليكسبريس يوم 22 - 11 - 2015


لا تصدق كلامهم

لا تصدق خبر موتك أيها المعلم الكبير، فما وقع في فجر يوم الخميس تاسع عشر نونبر ألفين وخمس عشرة ميلادية، لم يكن إلا حُلما آخر سيزعجنا ويؤلمنا كما نتألم يوميا. أيامنا كما تعرف أيها العزيز، جراحٌ ومقاومة. أنتَ وأمثالك القلائل من كان يُعزّينا ويشد من عضدنا...

هل أعَدِّد من صفاتك الكثيرة التي اكتسبتها عبر تاريخ طويل مع حياتنا المغربية.

فأنتَ أشرف المناضلين في مسيرة تمتد منذ الستينيات،طالبا بكلية الآداب بفاس، في صف أستاذنا أحمد اليبوري وبرفقة خيرة المناضلين والمثقفين في اليسار المغربي، ثم وأنت رجل التعليم المتفاني والنقابي الممارس والمناضل الحزبي في صف القوات الشعبية، والمحامي النزيه،عاليُ الكعب في القانون بلغة أدبية صافية، بل والخطيب الذي يُقنع بالحجة .. ألم تكن في محاكمة نوبير الأموي سنة 1992 ذلك القائد والخطيب والمدافع عن الحق. وتلك والله إحدى خصالك الأكثر إشعاعا وقوة.. أنك تدافع عن الحق مهما كلفك ذلك.فمرافعاتك ومذكراتك دروس تُعلم الطالب في الحقوق والمحامي والقاضي والمتقاضي، تعلمهم الأخلاق والقيم وفلسفة الحياة والعقل والمنطق واللغة.

قبل خمس عشرة سنة

بتاريخ سادس عشر يوليوز 2000، كتبتُ إليك تحية نُشرت بجريدة الإتحاد الاشتراكي تحت عنوان : (الميتر محمد الصبري ) :

قليلون هم رجالات القانون الذين يمتلكون خصوصيات استثنائية فضلا عن تسلحهم بالمبادئ أولا والقانون ثانيا .

والميتر محمد الصبري أحد المجتهدين في النُّبل والقانون، فقيه في البحث عن نقط الضوء التي يمكن أن تبدأ صغيرة لتتسع فتعمّ الجميع.وهذا ليس بغريب عنه فهو المتمرس أكاديميا بثلاث شهادات عن حق معرفي وخبرة مشهود لها : دبلوم من كلية الحقوق ، وآخر من كلية الآداب ودبلوم الدراسات العليا كان على وشك مناقشته تحت إشراف محمد بن تاويت ، ثم دبلوم الممارسة الحقوقية والسياسية والنقابية والجمعوية ، ومدير مشرف على سلسلة "حقوق الناس ". رغم كل هذه الشهادات فإن حدوسه واحتمالاته الشفوية والمكتوبة تجيء أكبر من كل شهادة في واقعيتها وأحيانا في دُنُوّها من النبوءة.

سياق هذا الكلام عن الميتر الصبري (والذي نفضل – كما تعوّدنا أن نناديه ببويا الصبري) هو نجاح عمليتين أجراهما مؤخرا بفرنسا على قلبه الرهيف [كان ذلك في صيف سنة 2000]، وقيامه بالسلامة، يمشي بيننا، في طريقه المفضل بين شارع عبد الرحمان الصحراوي والمداخل المتعددة لشارع آنفا ومولاي يوسف، متأبطا يد أحدنا ، يتكلم بصوت جهوري لا يخلو من حرارة وأمثلة وحدوس، وأحيانا من أحلام يقولها وهو يبتسم ثم تتطور ابتساماته إلى ضحك يغلبه، فيسعى ليُداريه قبل أن يعود إلى الواقعية المفرطة، مشيرا بيديه ثم يتوقف ، يلتفتُ إليكَ ليرى ردّك أو ملامحك .

الأكيد أن ما يشدني إلى سي محمد الصبري، دائما، تلك الأبعاد الكثيرة التي نشترك فيها، ولكنه ذلك الثراء الذي يحمله كرجل قانون وسياسي واقعي ومثقف متفتح ... إنها المعرفة، فضلا عن الأخلاق التي تجعلنا أكثر حرصا للحفاظ على هويتنا وملامحنا. سلامتك بويا .

لماذا لا تردّ علينا

سي محمد، أيها الصديق الوفي لأصدقائه ولمبادئه ولكل الشهداء في هذا البلد. أعرف أنك لا تخشى الموت كما كنتَ لا تخشى الاعتقال والتضييق. لا تخشى الغد لأنك تؤمن بما هو كامن في أجيالنا حاضرا ومستقبلا . ما ضرّك إلا الغدر والتهاون والانبطاح .. ورغم ذلك كنتَ شامخا تتحدى كل النكسات ونجتمع حولك كما يجتمع المريدون بوليٍّ حميم .. تمنحنا الثقة والأمل . وقد كنتُ أرى فيك أستاذا لي كما هم أساتذتي الذين منحوني نفس القيم بحمولات المعرفة والكرامة .

كنتُ أسعدُ كثيرا وأنت تكلمني سعيدا بشيء. وأنا أتخيلك واقفا تنظر إليّ أو إلى السماء، تراقب الشروق بقلب يتحسس الغروب. كثير القراءة والتأمل، كأنك، يا محمّد، سليل فلاسفة الإغريق المتشبعين بالحرية والخلود.

بعد محاكمة الأموي، كنتَ أنت رئيسنا، أنا وجلال الطاهر في تجربة فريدة وشجاعة ب" حقوق الناس " التي أصدرنا ضمنها عددا من الكتب القانونية. وحينما توقفت السلسلة بقيتَ رئيسنا في مدرسة أعتز بالتعلم فيها.

الموت يعْبُرُنا أو نعْبُره. يعبرنا حينما نختفي ونتراجع .. لكننا نعْبرُه ونحن في خضم الحياة . وأنتَ أيها المبدعُ في كل شيء كنتَ دائما عابرا للموت وأنت حيّ .. غير خائف أو مرتعب. أتخيلك وأنت تختار الفجر لتَعْبرَ إلى جوار ربنا الكريم الحنون. الفجر، يا محمد، الذي أرّقنا كثيرا. فليرحمنا الله جميعا. ارقُد بسلام فنحن مستمرون بروحك التي لا تفارقنا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.