البوليساريو تفرض "الرعب" في تندوف    الدرهم يسجل شبه استقرار مقابل الأورو ويتراجع أمام الدولار    الانتخابات التشريعية الفرنسية.. اليمين المتطرف يتصدر الاستطلاعات في آخر أسبوع من الحملة    رادار نابولي الإيطالي يتابع خطى دياز    اتحاد طنجة لكرة السلة ينهزم أمام مضيفه جمعية سلا    حقوقيون يؤيدون إنصاف القضاء لتلميذة محجبة ضد مدرسة فرنسية بمراكش    جامعة عبد المالك السعدي تعد نسخة جديدة من الحملة التحسيسية "القانون عبر الفن"    توقعات تسجيل هبات رياح محليا قوية نوعا ما بمنطقة طنجة    توقيف المشتبه فيه الرئيسي في جريمة قتل وحرق فتاة بطنجة    موازين 2024.. النجمة المصرية «أنغام» تلهب منصة النهضة    حفل المطربة لطيفة رأفت يحلق بالجمهور في سماء الإبداع والفن المغربي الأصيل    مندوبية التخطيط: 70% من الأسر المغربية تتمكن من تغطية نفقاتها بصعوبة    مصير الأطفال المجندين في مخيمات تندوف موضوع نقاش بجنيف    رسميا.. "العربي الزاولي" يستقبل جميع مباريات الرجاء والوداد الموسم المقبل    ترويج مخدر "الكوكايين" يقود شخصا الى سجن الحسيمة    الاتحاد الأردني: "الانجازات التي تحققت رفقة عموتة ستبقى دائما محط تقدير وعرفان"    رسو سفينة إسرائيلية في ميناء طنجة يضع السلطات في عين العاصفة    موازين 2024 .. أحمد سعد يتحف جمهور منصة النهضة بباقة من أجمل أغانيه    ليلة المتاحف والأروقة الفنية: اقبال كبير على حديقة ماجوريل ومتحف بيير بيرجي للفنون الأمازيغية ومتحف ايف سان لوران بمراكش    كوزموبوليتانية الحداثة المبكرة والتنوير    سوء التنظيم يعرض 400 حاجا مغربيا لمحنتي الجوع والعطش تحت حرارة الشمس    شركات إسبانية تنقل إنتاجها للمغرب تهربا من سياسات الاتحاد الأوروبي    شركة أمريكية تعزز قدرات "إف 16" المغربية في التفوق الاستخباراتي الجوي    حقي بالقانون.. بغيتي تخلي وصية بعد موتك.. أجي تعرف شروطها وطريقتها القانونية باش يستافدو منها الورثة (فيديو)    أمن أكادير يوقف خمسة أفراد بأكادير اعتدوا على شخص يعيش التشرد    جلالة الملك يهنئ دوقي لوكسمبورغ الكبرى بالعيد الوطني لبلادهما    لكل نهاية بدايات محتملة        يورو 2024: إيطاليا وكرواتيا يتنافسان على البطاقة الثانية في "مجموعة الموت"    مسيّرة حوثية تصيب سفينة بأضرار    انتخاب مولاي إبراهيم العثماني رئيسا للاتحاد العالمي للتعاضد خلال الجمع العام السادس المنعقد بالبرتغال    تقرير رسمي يسجل ارتفاع الفقر بالمغرب إلى مستويات قياسية    مؤثر.. هكذا تفاعلت سيدة مغربية مع أغنية "لميمة" لزينة الداودية بمهرجان موازين (فيديو)    بمشاركة لاعبين من طنجة.. المنتخب الوطني لأقل من 15 سنة يجري تجمعا إعداديا بسلا    المكسيك تنجو من مطب جامايكا في كوبا أمريكا    الجيش يبحث عن التعويض أمام "الماص" والأخير يطمح لتكريس العقدة    مجزرة دموية في ولاية أمريكية بعد إطلاق نار جماعي    تواصل المعارك في قطاع غزة وسقوط عشرات القتلى في ضربات إسرائيلية    ما حقيقة الحادث الدموي في احتفالات "بوجلود" بأورير شمال أكادير؟    الولايات المتحدة تعرب عن امتنانها "للقيادة الإقليمية" للمغرب    موازين 2024.. عرض فني مبهر للفنان الإيفواري ديدي بي    حريق يأتي على متحف بهوليود المغرب خلال تصوير فيلم أجنبي في ظروف غامضة    انقطاع الكهرباء يعطل الرحلات الجوية المغادرة من مطار مانشستر    الجيش الإسرائيلي يقيد جريحا فلسطينيا في مقدمة سيارة جيب عسكرية    أمن طنجة يوقف شخصا مبحوثا عنه بموجب 8 مذكرات بحث على الصعيد الوطني    الرماني: هذا أغلى عيد في تاريخ المغرب.. وأين هي ثروة المغرب السمكية؟ (فيديو)    مندوبية التخطيط: 83,7 في المئة من الأسر تتمكن من تغطية نفقاتها    تقرير رسمي يرصد تحسن المستوى المعيشي للمغاربة بين 2014 و2022    النقل الجوي ينتعش بمطار وجدة أنجاد    وفيات الحجاج تُقيل وزير الشؤون الدينية التونسي    طواف الوداع.. شهادات حجاج عن تجربة روحية "لا تنسى"    ظاهرة فلكية نادرة .. "قمر الفراولة" يضيء سماء أول أيام الصيف‬    داء "بوحمرون" ينهي حياة طفل بإقليم الحوز    17 إصابة جديدة ب "كوفيد 19" خلال الأسبوع الأخير في المغرب    علماء صينيون يبتكرون دواء لتدمير الخلايا السرطانية ذاتيا    تسجيل 20 حالة وفاة في صفوف الحجاج المغاربة    تفشّي وباء الكوليرا في صفوف الجيش الأوكراني وسكان مدينة خيرسون    تحذيرات من أدوية مزيفة تباع عبر الأنترنت تدعي علاج السكري والسمنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسالة مفتوحة الى سيادة عامل عمالة المضيق الفنيدق…ما هكذا تورد الابل يا سيادة العامل
نشر في تطوان نيوز يوم 04 - 05 - 2013

عندما عينتم يوم 21 ماي مند سنة مضت على رأس عمالة المضيق الفنيدق خلفا لسلفكم الغير مأسوف عليه قلنا لعل الامر خير وان الإجازة في القانون الخاص٬ وشهادة العلاقات الخارجية ببواتيي بفرنسا٬ ودبلوم المعهد العالي للتجارة وإدارة المقاولات والتسيير٬ والماستر في التسيير بكندا وكونكم خريج سلك المفتشية العامة للإدارة الترابية الفوج الأول وكل هده الشواهد والنياشين المعلقة على جدران مكتبكم وفي صالات إدارتكم لابد وان يكون لها صدى على ارض الواقع نراه بأعيننا ونلمسه بأيادينا ونشاهده مجسدا في فضاء اقليمنا.
لكن السيد العامل وقع لنا معكم ما يقع للظمآن الذي يرى سرابا فيعتقد انه ماء، اعتقدنا ان مجيئكم سيكون بدون شك اضافة جديدة وتغييرا نوعيا لطريقة عمل الادارة الترابية بالاقليم وأنكم ستجعلون نصب اعينكم ان عمالة المضيق الفنيدق التي هي في صلب اهتمامات السلطات العليا بالوطن..وان الدولة استثمرت ملايير عديدة وعديدة جدا من اجل جعل هده المنطقة نمودجا متميزا للتنمية الحقيقة وفضاء سياحيا من الدرجة الاولى، قلت اعتقدنا انكم ستولون لهده المنطقة الاهتمام اللازم لكننا كنا في اضغاث الاحلام.
وانتظرنا طويلا ، وافترضنا حسن النية، كما هي العادة لدى الاغبياء امثالنا، وقلنا لعل الرجل لم يخبر بعد عتمات الاقليم ولم يقف على مشاكله وانه يلزمه بعض الوقت ليقف على مظاهر الفساد وتجلياته ورؤوسه التي اينعت ويظهر انه لن يحين وقت قطافها ابدا.
ولكن كما يقول قدمائنا "البيت يعرف من بابه"… انتظارنا هدا طال السيد العامل ورغبتنا في رؤية وتطبيق المفهوم الحقيقي الجديد للسلطة، لم يكن الا وهما من اوهام البؤساء من امثالي الدين اعتقدوا ان زهرة الربيع العربي الامازيغي الدي عرفته بلادنا سيقطفه عموم الشعب ، فادا بحراس "الغرسات" و " ورؤساء الفايسبوك" "ورؤساء الخواطر" وبطانتهم هم الفائزون بثمراته.
الا ترى "سيادتكم" ان كل قراراتك لا تساوي شيئا..وانه لا يتم تطبيق أي شيء منها.. كل المذكرات والدوريات والقرارات العاملية والرسائل والمناشير التي تصدرونها تنتهي عند بائعي الزريعة بشوارع عمالة المضيق الفنيدق.. كل مدكراتك حول احتلال الملك العام…كل مدكراتك حول تسجيل العقود العرفية وحول الاعفاءات الضريبيبة وحول قطاع التعمير وحول الصحة و…و….. وكل قرارات الهدم التي تصدرونها وكل تقاريركم حول مخالفات التعمير وما اخطرها بعمالة المضيق الفنيدق دون سواها من مدن المملكة…كل قرارات الاغلاق في حق مقاهي الشيشة التي ذبجتموها مؤخرا حرقت مع اول نفحات النارجيلية بمعسلها..كل هدا واخرى السيد العامل لا تساوي الحبر الدي كتبت به.. ويكفيكم جولة بسيطة في أي مدينة شئت من مدن العمالة لتقف على دلك.
انكم يا سيادة العامل بتغاضيكم عن كل هدا وتطبيقكم لمقولة "كم حاجة قضيناها بتركها" يستدعي منكم شيئا من اثنين: اما ان ترفعوا هيبة الدولة والمؤسسة الدستورية التي تمثلونها او لتستعف دلك خير لكم من ان تمسح الارض بقراراتكم.
فما هكدا تورد الابل يا سيادة العامل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.