الجزائر تتحول إلى أكبر البؤر لوباء كورونا في إفريقيا    كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب    درعة تخصص 100 مليون درهم لمواجهة "كورونا"    "بلاك آرمي" للطبيبيْن الفرنسييْن: "القارة السمراء كانت ولا زالت مجد فرنسا .. أفريقيا تُوَزَّعُ منها الثروات ويُفرَّخُ الرجال وباطنها يسد جوع العالم"    بلاغ حول الأدوار الاجتماعية والصحية و التنظيمية والتواصلية للمنظمة المغربية للإغاثة والانقاذ فرع العرائش لمواجهة تفشي وباء كرونا    شفاء جماعي من "كورونا" .. المغرب يحصد ثمار البروتوكول العلاجي    الخطاب السياسي بعد كورونا..    الحكومةتتجه لتجاوزسقف تمويلات خارج ووقف عمليات الالتزام بالنفقات    رفع الاذان في مساجد هولندا "تضرعا إلى الله لرفع بلاء جائحة كورونا" (فيديو)    هل تغادر دولٌ الاتحاد الأوروبي بعد تداعيات أزمة "جائحة كورونا"؟    وزارة العدل تتخذ تدابير وقائية للحد من "كورونا"    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية    تدوينة عن "كورونا" تجرّ شابا إلى التحقيق بسطات    "لجنة النموذج التنموي" تنفتح على تلاميذ المملكة    الشاون.. انتحار عشريني بجماعة فيفي    "كورونا" فيروس التحول الاقتصادي والاجتماعي    7 إصابات بكورونا ترفع حصيلة "درعة" إلى 31    فيصل فجر يكشف سبب مغادرة حمدالله معسكر أسود الأطلس في 2019    منتخبون بالصويرة يفوّتون أجرتهم لصندوق كورونا    الأخطر من "كورونا"    الأمم المتحدة حول كورونا داخل مواقع النزاع والمخيمات .. "الأسوأ لم يأت بعد"    لماذا لم تصل المعدات الطيبة التي ارسلتها AMDHللريف ؟    هذا عدد الوفيات بفيروس كورونا في جهة طنجة    العدل والإحسان تدين اعتقال ابن أمينها العام وتعتبره استفزازا لها    رسميا.. تأجيل الدورة ال47 لجائزة الحسن الثاني وال26 لكأس للامريم لرياضة الغولف    توقيف سيدة يشتبه في بثها عبر "أنستغرام" فيديو يتضمن اتهامات كاذبة وقذفا في حق الهيئة الطبية    صورة واحدة قد تبني الثقة..    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    فيروس كورونا.. تسجيل 240 إصابة جديدة وتعافي 108 حالة بالإمارات    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى "791"        للراغبين فقط.. أجيل سداد مستحقات القروض الصغرى بالمغرب    طوق النجاة    المشاكل والتحديات التي فرضها نظام التعليم الرقمي عن بعد في زمن كورونا    «كوفيد19» يفرض التعلم عن بعد!    ألمانيا..إصابة 2300 من العاملين في المستشفيات بفيروس كورونا    وجه جديد للمغرب أخذ في التشكل    هل تصل أمريكا إلى «لقاح» يحكم العالم؟    بالفيديو..المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع    الاتحاد الجهوي للنقل واللوجستيك بجهة الشمال يتعهد بضمان تدفق السلع والبضائع    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    رئيس ال"ويفا" يلوح بفرض عقوبات ضد بلجيكا    ميسي لم يكن على متن طائرته الخاصة اثناء هبوطها الاضطراري …!    عاجل …استنجاد شركة مغربية بصندوق كورورنا لصرف أجور موظفيها    آن للإنسانية أن تنصت لحكمائها        مسابقة عن بعد في الحي المحمدي    "الأستاذ هو الاوتاد".. أغنية تحتفي برجال ونساء التعليم في زمن جائحة كورونا    "كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة    التضامن الاجتماعي بالمغرب.. كورونا يعيد « تويزا » إلى الواجهة    كورونا يعيد حنان ترك إلى وسائل التواصل    ابتداء من 6 أبريل.. “البريد بنك” يشرع في صرف مساعدات القطاع غير المهيكل    خبير: “كورونا” قد يسبب أكبر انحفاض في انبعاثات الكربون منذ الحرب العالمية الثانية    فيروس كورونا يطفئ آلات تصوير مسلسلات رمضان    من منا لم يستفد من وباء كورونا؟!!    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتفال السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر
نشر في تطوان بلوس يوم 19 - 07 - 2019

أحيت الطريقة الصوفية العلوية المغربية، بتنسيق مع نقابة الشرفاء الادارسة، يوم السبت 10 ذو القعدة 1440ه الموافق ل 13 يوليوز 2019 م، احتفالها السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر و الذي يدخل في إطار مشاركة الطريقة في موسم مولاي إدريس الأكبر الذي ينظم تحت الرئاسة الشرفية لمولانا أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله و أيده، حامي الشرفاء وراعي التصوف بالمملكة الشريفة.
و شعار احتفال هذه السنة هو الآية الكريمة " الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَىٰ " لما تحمله من تربية وتوجيه نحو آل بيت النبوة ، وأبناء السيدة البتول ، أم العترة بضعة الرسول. و في تصريح صحفي باسم اللجنة المنظمة ، أكد مقدم زاوية الطريقة الصوفية العلوية المغربية بمدينة مكناس السيد الحاج المصطفى مفليح أن الاحتفال نداء لروح المحبين للرسول وآله وللمنتسبين، لصلة الرحم والتراحم، والذكر والتذكير والمذاكرة وغرس المحبة في القلوب.
و انطلق الحفل من ساحة المدينة بعد صلاة العصر حيث تجمع الحاضرون و انطلقوا مشيا على الأقدام يتقدمهم فضيلة الشيخ الشريف سيدي الحاج سعيد ياسين و مقاديم الطريقة الصوفية العلوية ومريديها ومنتسبيها ومحبيها و الضيوف الكرام ، متوجهين نحو ضريح مولاي ادريس رضي الله عنه ، وحناجرهم تصدع بالذكر والمدح لخير البرية صلى الله عليه وآله وسلم. بجوار الضريح أحيت الطريقة أمسيتها الروحية بتلاوات عطرة ، ووصلات من المديح والسماع، و اقيمت حضرة ربانية بذكر القيام ، خشعت فيها القلوب واهتزت الأبدان والوجدان، شوقا لله جل جلاله (تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ )، ثم كلمة نورانية ربانية محمدية ألقاها فضيلة الشيخ خاطب بها قلوب الحاضرين ، تجديدا للإيمان، ورفعا للهمة، مذكرا فيها بمقام مولاي ادريس وبعض الشذرات من سيرته العطرة ، منبها على اهمية قربه من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ومذكرا حفظه الله برحلة مولانا ادريس من المشرق إلى المغرب ، وما تحمله من دلالات روحية ربانية تجديدا لأمر الدين بالمغرب ، وليؤصل للنسب المحمدي الشريف بالمغرب إلى يومنا هذا مع العرش العلوي المجيد، في ظل عهد سليل الدوحة النبوية الشريفة، مولانا أمير المؤمنين، و الراعي السامي للتصوف و الأشراف، جلالة الملك محمد السادس حفظه الله و أيده بنصره المبين ، كما ختم كلمته بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين وأن يحفظه في ولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن و يشد أزره بشقيقه الأمير مولاي رشيد و باقي الأسرة الملكية الشريفة ولوطننا العزيز بالحفظ والسلامة والعون والتوفيق.
بعد ذلك مباشرة توجه الجمع مشيا على الأقدام بالذكر والصلاة والسلام على سيدنا الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى دار السيد نقيب الشرفاء الأدارسة ، للسلام عليه وصلة الرحم مع بيت الأشراف الأدارسة ، وبه تمت تأدية وصلات من المديح والسماع ، كما قدم السيد نائب الناطق الرسمي للطريقة ، ملفا يحمل تقرير بعض الأنشطة السابقة للطريقة للسيد نقيب الشرفاء الأدارسة ، كما تم التقاط صور للذكرى مع السيد النقيب.
و في القبة الحسنية المجاورة للضريح، احيت الطريقة ليلة ربانية مباركة وبها تمت قراءات من الذكر الحكيم ، وامداح نبوية عطرة نتج عن الوجد والتواجد بها اقامة حضرة ربانية مباركة ، استشعر فيها الحضور عظمة الحضرة الربانية. تبعا لذلك ألقى سيدي شيخ الطريقة كلمة ختامية ذكر فيها الحضور بأهمية ملازمة الذكر والحضور مع الله ، والتحذير من خطر الغفلة والبعد عن الله ، وأن لا يتكاسل المريد عن أداء ورده اليومي ، كما نبه على أن لا يغفل الذاكر عن أموره الدنيوية أيضا ، وأن لا يتكاسل فيها هي أيضا ، شرط أن لا يغفل بها عن الله ، ومن ثم مباشرة ختمت الليلة الربانية بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالنصر و العز و التمكين وان يحفظه في ولي عهده الامير مولاي الحسن و أن يحفظ الله الوطن والدين.

الطريقة الصوفية العلوية المغربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.