تفاصيل موجة حر شديدة اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء بالمغرب    مجلس المستشارين يعلن عن عقد جلسة عامة لمساءلة رئيس الحكومة    الأرصاد الجوية تحذر من جديد: هناك موجة حر من المستوى الأحمر والبرتقالي    الصناعة العسكرية.. خبير: المملكة تعيد التجربة وتسعى لخلق نواة صناعية قوية    كوفيد_ 19.. اختبار الضغط الكلي لبنك المغرب أظهر قدرة البنوك على مواجهة الصدمة    "PPS" يسائل وزير المالية حول الدفعة 3 من دعم المتضررين من كورونا    "الباطرونا" تدعو في لقاء مع حزب التقدم والاشتراكية إلى إحداث ميثاق ثلاثي جديد لاستعادة الثقة وتحفيز الاقتصاد    هل ستفتح بلجيكا حدودها مع المغرب؟    اكتشاف حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا داخل اتحاد طنجة    المغرب الفاسي يدخل معسكرا تدريبيا مغلقا بمدينة أكادير استعدادا لاستكمال الموسم    بارتوميو يحسم مستقبل كيكي سيتين في برشلونة    موعد مباراة ميلان ويوفنتوس اليوم الثلاثاء في الدوري الإيطالي والقنوات الناقلة    حمد الله يرد بقوة على اتهامه بعرقلة قدوم بلهندة للنصر السعودي    نشرة خاصة.. موجة حر شديدة تضرب مختلف مناطق المغرب من جديد    المدير الإقليمي للتربية الوطنية بفاس ل"كود": تلميذ كيدوز الباك تقاص بكورونا ودرنا التحاليل للأطر التربوية    حادث مؤسف.. انتحار شاب بالمركز الاستشفائي الجامعي في فاس عبر رمي نفسه من الطابق الرابع    أسبوع من الحوادث يقتل 11 شخصا ويصيب 1766 بحواضر المملكة    مراكش: إعادة تمثيل جريمة قتل فتاة عثر على جثتها بمحطة معالجة المياه العادمة بالعزوزية    حصيلة كورونا فالجهات هاد الصباح: كازا سطات تصابو فيها 43 واحد وهي أكبر نسبة.. وها باقي التفاصيل    جبهة إنقاذ شركة "سامير" تلتقي مع زعماء النقابات    دبي تفتح أبوابها للسياح بعد أشهر من الاغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد    مجلس جهة الرباط يصادق على اتفاقيات جديدة لتنفيذ مشاريع واتفاقية ب 20 مليون درهم لمحاربة جائحة كورونا    الوفي : تنظيم عملية العبور "مرحبا 2020" لا يتعلق بالجانب اللوجستيكي فقط وإنما باحترام قرارات البلدان الشريكة وتطور الحالة الوبائية    الفنانة عائشة ماهماه تطل على جمهورها حليقة الرأس تضامنا مع مرضى السرطان    توم هانكس المتعافى من كورونا: « لا أحترم كثيرا » المتهاونين بالتدابير الوقائية    مشاهير يطلقون مجلة فنية لمساعدة مبدعين آخرين تنهكهم إجراءات العزل العام    موعد مباراة ميلان ويوفنتوس اليوم الثلاثاء في الدوري الإيطالي والقنوات الناقلة    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مرسوم أحكام حالة الطوارئ الصحية    فيروس كورونا .. تسجيل 186 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    أرسنال يتفاوض مع ريال مدريد للاحتفاظ بسيبايوس    تفكيك خلية إرهابية بالناظور والضواحي تتكون من أربعة عناصر من بينهم شقيق أحد المقاتلين في صفوف "داعش"    مجلس حكومي اليوم الثلاثاء لإقرار مشروع قانون المالية المعدل    استئناف أنشطة صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية للصويرة بموسم صيف 2020    الحكومة تتوقع نموا سلبيا بنسبة ناقص 5    الكشفية الحسنية المغربية فرع القصر الكبير تواصل حملة التعقيم بالمدارس والمؤسسات بشراكة وبدعم من المجلس البلدي    عرف حقك صفحة فايسبوكية تطلق حملة "الضمان الاجتماعي حق ماشي صدقة "    الفتيت …البؤر الوبائية المتزايدة بالمعامل و المصانع لا يجب أن تشكل هاجس الخوف    الرئيس الموريتاني السابق سيمثل أمام برلمان بلاده للتحقيق في وقائع « خطيرة » إبان حكمه    صورة "مستفزة" تتسبب في فصل ضباط شرطة أمريكيين    الفنانة فوزية العلوي الإسماعيلي تستغيت، فهل من مجيب؟    الجمعية المغربية للأستاذات الباحثات تنظم ندوة عن بعد حول موضوع "كوفيد-19 بين الطب والمجتمع والمجال"    إحداث قرية الصانع التقليدي وتأهيل نقطة بيع بإقليم شفشاون    الملك الاسباني فيلبي السادس وزوجته يلغيان زيارتهما لمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين    أمريكا تدرس حظر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي الصينية    السعودية تعلن تدابير صحية خلال موسم الحج لهذا العام    فيروس كورونا: مخاوف من انتقال أمراض جديدة من الحيوانات إلى البشر    «نظام الأشياء».. استقرار العالم في مهب رياح الفكر الشمولي    "رسالة" عن فيروس كورونا تكشف المستور، وتضرب معطيات منظمة الصحة العالمية في الصفر.    "أوبر" تشتري شركة توصيل أطعمة ب2.6 مليار دولار    مجلس جهة الشرق يعتمد برنامجاً لتوفير فرص الشغل ورفع مستوى عيش سكان القرى بعد النجاح في محاصرة جائحة كورونا    كورونا : إصابات متصاعدة حول العالم .. و عدة دول تفرض تدابير عزل من جديد على السكان    فيروس كورونا : 4 حالات جديدة تسجل بكلميم، 3 منها لأطر صحية، وهكذا انتقلت إليها العدوى.    بعد استقرار حالته الصحية، الفنان عبد الجبار الوزير يغادر المستشفى    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان عن التنسيقية العامة للفضاء النقابي الديمقراطي

يخلد العالم و معه شمال المغرب/الريف العيد الأممي للعمال في ظرفية عامة تتسم دوليا باستمرار تفاعلات الأزمة الاقتصادية العالمية و تطوراتها الخطيرة و انعكاساتها السلبية على الطبقة العاملة خاصة أمام استهداف حقوقها و مكتسباتها و محاولات تحميلها فاتورة هذه الأزمة و الفضاء النقابي الديمقراطي يضم صوته إلى مختلف الأصوات الداعية إلى إعادة الاعتبار للبعد الاجتماعي و البيئي و لقيم المواطنة و الحد من تحكم الأسواق المالية في توجيه السياسات الرسمية الدولية كمدخل أساسي لتجاوز الأزمة العالمية الحالية.
وطنيا أهم السمات المميزة للظرفية التي نخلد فيها فاتح ماي هذه السنة استمرار التقهقر في مؤشرات التنمية البشرية و تراجع المغرب بين 177 دولة من المرتبة 125 سنة 2005 إلى المرتبة 126 سنة 2008 ثم المرتبة 130 عالميا حسب التقرير العالمي لأكتوبر 2009 و تعكسه المعطيات الواقعية في ظل انهيار القدرة الشرائية لفئات واسعة من الشعب المغربي و على رأسها الطبقة العاملة أمام ضعف الأجور و غلاء تكاليف المعيشة و أمام نسب مرتفعة من الفقر و البطالة و الأمية و تدني الخدمات الاجتماعية، و في ظل فوارق مجالية صارخة مازالت تحكم على العديد من الجهات و المناطق المغربية بالتهميش و العزلة و تكرس عدم تكافؤ الفرص في استفادة الشعب المغربي من ثرواته و حقوقه و في ظل الفشل الذريع لمشاريع الإصلاح المبرمجة خلال العشرية الماضية و الحالية حيث لا إصلاح تعليمي ناجح و لا تحسن صحي ملموس و لا سياسة بيئية واضحة...رغم ما أنفق من ميزانيات باهضة تفرض الإجابة حول مصيرها ...
أمام هكذا وضع يسجل تخبط واضح للدولة في تدبير الأزمة فهي من جهة تتبنى في خطابها الجديد الجهوية كخيار لتجاوز الحصيلة الهزيلة في مجال الديمقراطية و التنمية لعقود من التدبير المركزي و من جهة أخرى فهي تتمادى في تكريس نفس المنهجية السياسية المركزية في مختلف ممارساتها، و لعل ذلك ما تؤكده محدودية النتائج الأولية للمخططات الإستعجالية المبرمجة لتدارك الأمر و تبدد عليها أموال عمومية هائلة، و كذلك التمادي في العمل بقوانين و إعداد أخرى تكرس تحكم نخب مركزية دون سواها في السلطة و الثروة الوطنية على حساب الحريات و الحقوق الأساسية لمختلف الجهات التاريخية للمغرب ( قانون تأسيس الأحزاب، قانون النقابات، قانون الإضراب مدونة السير...)
محليا و جهويا: تبقى الاستجابة الرسمية لمطالب الإقليم خصوصا و جهة شمال المغرب/الريف عموما رغم ما يسجل من بعض الإنجازات بعيدا كل البعد عن طموحات و انتظارات أهالي المنطقة و مطالبهم التاريخية و ما يستحقه الريف من إنصاف عادل مقارنة بمكانته المتميزة على المستوى الإستراتيجي و بحجم ثرواته و موارده المالية الداخلية و تحويلات أبناءه بالخارج و كذا مؤهلاته الطبيعية و البشرية حيث لازالت المنطقة تعاني بشكل كبير من تبعات الجرائم التاريخية و عقود الإقصاء و التهميش في ظل أوضاع بنيوية و اقتصادية و اجتماعية تتسم باختلالات تقض مضجع التنمية بالإقليم و تحكم عليه بالعزلة أمام مسالك طرقية هزيلة مهترئة تربطه بمجاله الداخلي و الخارجي و خصاص في المرافق و التجهيزات، استمرار ضعف و هشاشة النسيج الاقتصادي ( الفلاحة، الصيد البحري، السياحة...) استمرار تدهور القطاعات العمومية و على رأسها التعليم و الصحة في ظل استشراء الفساد الإداري و سوء التسيير و التدبير و مردودية متدنية، نسب مرتفعة من الأمية و الفقر و نسب عالية من البطالة لاسيما في صفوف حاملي الشهادات و الدبلومات و عوامل أخرى بالإضافة إلى تسجيل انتهاكات في حق أبناء المنطقة من خلال قمع حركاتهم الاحتجاجية و استمرار سلوكيات مخزنية قروسطوية في التعامل مع المواطنين.
و في ظل واقع الحال البنيوي هذا، تجد الطبقة العاملة نفسها أمام إكراهات اجتماعية متفاقمة تنضاف إلى معاناتها اليومية متمثلة في ضعف القدرة الشرائية بسبب جمود الأجور، ركود الرواج الاقتصادي، الغلاء الفاحش في المعيشة، الزيادة الصاروخية في الأسعار و صعوبة الحصول على السكن بسبب غلاء العقار و فآت واسعة من المأجورين و المهنيين تهضم حقوقهم في ظل قطاعات يشوبها سوء التنظيم و ضعف الهيكلة ( الصيد البحري، النقل...) و الكثير منهم محرومون من أية حماية اجتماعية أو تغطية صحية ،( سائقي الطاكسيات بصنفيها ،أجراء، مهنيون ...) خاصة أمام إغلاق الدولة في وجههم الحق في الانخراط بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بدون مبرر يذكر، هذا مع تسجيل خصاص كبير في الخدمات التعاضدية و كذلك ضعف كبير في مساهمة الدولة بخصوص دعم الأعمال الاجتماعية لفائدة العمال و الموظفين بالمنطقة( السكن، الصحة، النقل و خدمات أخرى...) إسوة "بالمغرب النافع"،
إن الفضاء النقابي الديمقراطي و في إطار استعراضه للوضع البنيوي بالإقليم و الأوضاع الإجتماعية التي تعيشها فئات واسعة من المأجورين و المهنيين و الموظفين بمختلف القطاعات العمومية، و استشعارا منه بحجم الأزمة المتفاقمة التي تعاني منها المنطقة لعقود من الزمن ،و ما يشكله ذلك من عرقلة كبيرة لمساعي التقدم الشامل ،و انطلاقا من قناعاته المبدئية و خياراته الإستراتيجية، يجدد تأكيده على أن أي إقلاع تنموي حقيقي بالريف خصوصا و المغرب عموما رهين بإصلاحات سياسية عميقة تمنح بموجبها للريف حقه الطبيعي / التاريخي في التسيير الذاتي ضمن دولة الأطونوميات المتضامنة،و تضمن حقوقه في الإنصاف لتجاوز مخلفات الماضي.و يخلد فاتح ماي 2010 تحت شعار" من أجل تحقيق الإنصاف، المواطنة، التنمية بالريف و اقرار كيانه التاريخي و الثقافي"و يطالب الدولة ب:
*رفع كل القيود المركزية و أشكال الوصاية التي تقيد حرية أبناء المنطقة بما يضمن حقهم في تسيير شؤونهم بأنفسهم و مساهمة فعالة و مواطنة في أوراش التنمية الشاملة و إلغاء كل القوانين المجحفة في هذا الصدد.
* امتلاك جرأة حقيقية في الكشف عن ملف ماضي الإنتهاكات الجسيمة بالمنطقة لوضع أسس حقيقية للمصالحة مع التاريخ بصفة عامة و مع شمال المغرب/الريف بصفة خاصة.
* انصاف حقيقي للريف يراعي حجم الدين التاريخي الذي يستحقه على الدولة لتدارك التأخر الحاصل في التنمية الشاملة و هو ما يتطلب التسريع في:
- تأهيل الإقليم بنيويا و اقتصاديا عبر شق الطرق و توفير البنيات اللازمة و خلق مشاريع تنموية مستدامة تسهاهم في فك العزلة و إنعاش الشغل و تأهيل المنطقة لتستعيد مكانتها الطبيعية ضمن قطب اقتصادي شمالي قوي يساهم بدوره التاريخي في تحريك عجلة التنمية في الريف و البلاد.
- ضمان تنفيذ المخطط السياحي " رؤية الحسيمة 2015" و ضمنه مشروع السواني ضمن معايير ترتكز على احترام البيئة و الموروث التاريخي و الثقافي و تشغيل الساكنة ليشكل جزء من القطب السياحي المنشود و الملائم بالإقليم.
- إصلاح القطاعات العمومية بالإقليم و خاصة التعليم و الصحة بدء بسد الخصاص في الموارد البشرية و البنيات و التجهيزات، تفويت صلاحيات واسعة للمندوبيات و النيابات الإقليمية في التسيير، اعتماد تدبير إداري قائم على الشفافية و القدرات و الكفاءات في التشخيص و تحديد الإهداف و الأجرأة و التقييم و الدعم ،و إشراك حقيقي للعاملين بالقطاعات لتحقيق إصلاحات من شأنها أن تشكل نماذج يحتدى بها على المستوى الوطني في مجال التسيير و التدبير و النتائج.
- تأهيل قطاع النقل بالإقليم و توفير بنياته من المحطات و الخدمات الحيوية على طول الطرق ،ليلعب دوره في تنظيم حركة السير و توفير النقل للمواطنين في ظروف حسنة ،وضمان شروط أفضل للعمل بالنسبة للأجراء في القطاع. و في هذا الإطار نذكر بالمطالب العادلة لسائقي الطاكسيات بصنفيها وحقهم في الضمان الإجتماعي .
- تأهيل قطاع الصيد البحري عبر تحديث أسطوله و تقوية بنيات و تجهيزات الميناء و تنظيم عمليات البيع و الشراء ليساهم بدوره الطبيعي في إنعاش الاقتصاد المحلي و تحسين الأوضاع الاجتماعية للبحارة و توفير الموارد السمكية بأثمنة مناسبة للمواطنين، مع ضرورة احترام البعد الإيكولوجي البحري وفق المعايير المتفق عليها عالميا و إشراك ممثلي البحارة/الصيادين كطرف أساسي في أية عملية تهم مستقبل هذا القطاع مشروع إلغاء رخص الصيد من نوع" بونيتيراس" نموذجا.
- تأهيل القطاع الفلاحي عبر دعم الفلاح الصغير و تشجيع التعاونيات الفلاحية لتلعب دورها في تحفيز الإنتاج و تطوير تقنياته و تنظيم، عمليات التسويق و هو ما من شأنه توفير مناصب شغل قارة للساكنة و تحقيق الإكتفاء الذاتي في بعض المنتوجات الفلاحية، وفي هذا الصدد نجدد تأكيدنا على ضرورة تنفيذ الإتفاقيات و التوصيات الرسمية المبرمة مع العمال في شأن تأهيل تعاونية الحليب بني بوعياش .
- دمقرطة صناديق الاحتياط الاجتماعي و تدبير جهوي شفاف يضمن تقريب الخدمات من المواطنين و تكافؤ الفرص في الاستفادة، و تمكين مختلف الأجراء و المهنيين بالإقليم من حقهم في الانخراط بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي عبر فتح المجال أمام الراغبين كخطوة أولى في اتجاه توسيع قاعدة المنخرطين بالصندوق و ضمان حماية اجتماعية لفئات واسعة من المواطنين.
- دعم الأعمال الاجتماعية لفائدة الموظفين و مختلف الإجراء بالإقليم خاصة في ما يتعلق بالسكن و الذي من شأنه أن يضمن استفادتهم و يساهم في التخفيف الجزئي عن معاناتهم و في هذا الشأن نجدد مطالبنا العادلة في ضمان توفير منتوج سكني اجتماعي في متناول القدرة الشرائية و اعتماد معايير استحقاق موضوعية في ما يتعلق بالإستفادة من المشروع السكني" بادس/أبولاي" الذي أنشئ لغرض إجتماعي و "ميرادور " الذي تبنته FM6 لأسرة التعليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.