كوت ديفوار: الحكم الذاتي "سبيل براغماتي وواقعي ومثالي" لتسوية قضية الصحراء    الشهبي: إعادة فتح ملف حامي الدين ضد التوجهات الملكية.. لن تحقق الأمن القضائي    “طلبة الطب” يؤجلون الحسم في مستقبل السنة الجامعية    "طيران الإمارات" تعزز ربط دبي والدار البيضاء    الأمم المتحدة: أدلة كافية تربط ولي العهد السعودي بقتل الصحافي خاشقجي    أكثر من 70,8 مليون نازح في العالم عام 2018    المالي موسى تراوري يعزز صفوف أولمبيك خريبكة    نيمار نادم على الرحيل من برشلونة.. ويوجه رسالة الرحيل إلى الخليفي    ندوة لتكسير العظام تنتظر رئيس الكاف    الكشف عن قميص الأسود في الكان (صورة)    عائلات معتقلي “حراك الريف” تنبه للوضع الصحي الخطير للفحصي والغلبزوري وتتهم إدارة سجن فاس برفض علاجهما    فنانون من 14 جنسية لإحياء 58 حفلا موسيقيا بمهرجان “جازابلانكا”    تسجيل حالة إصابة بالمينانجيت باسفي    هل تنقذ ذكرى «إنزال النورماندي» العلاقات الفرنسية الأمريكية؟    مغاربة ينسفون ندوة “سماب إيمو” .. ويتهمون شركات عقار ب”النصب” افتتحها الوزير عبد الأحد الفاسي الفهري    فاجعة .. قتلى بحادث سير خطير باقليم بن سليمان    منصب فارغ بالمجلس الإقليمي لتارودانت يثير صراعا سياسيا    حجز 14 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    أمزازي ولعنة الفشل !    في لقاء حزبي بمدينة أكادير عبد الحميد جماهري يبسطالخطوط العريضة للمرحلة التنظيمية الراهنة، ويحدد المهام التي تستدعيها الظروف الداخلية والخارجية    دار الشعر بمراكش تحتفي بالشاعر محمد مستاوي    التفكير في المتوسط مع محمد أركون    فلاش: الفيلالي يغادر إيموراجي    جائزة “السلطان قابوس” في حلة جديدة    جمهور فاس يتحول إلى كورال لمارسيل    لجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الإفريقي تعقد بأديس أبابا دورتها ال 38 العادية بمشاركة المغرب    “مايلن المغرب” تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    الولايات المتحدة تهدد بلدا آخر بعقوبات بسبب “هواوي”    السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة    انتقد بشدة تأويل مؤاخذات الاتحاد الأوروبي حول الأنظمة الجبائية المغربية : الإبراهيمي: القطب المالي للدار البيضاء ليس ملاذا ضريبيا    لفتيت: مشروع الوصاية الإدارية على الجماعات السلالية يمتع ذوي الحقوق من خيراتها    بتنسيق مع “الدسيتي” .. الأمن يوقف سائق حافلة ومساعده متورطين في ترويج المخدرات    طقس الأربعاء .. استمرار حرارة الجو بعدد من المناطق    منتدى التعاون العربي -الصيني يشيد بجهود جلالة الملك في الدفاع عن القدس ودعم صمود الشعب الفلسطيني    للا حسناء تترأس افتتاح المركز الدولي الحسن الثاني للتكوين في مجال البيئة    إطلاق سراح بلاتيني بعد استجوابه عدة ساعات في فرنسا    “كان 2019”.. بعثة المنتخب المغربي تصل لمصر    كوپا أمريكا: ثلاثية بيروفية    بعثة المنتخب تحل بالقاهرة    «الذئاب على الأبواب» لأحمد خلف    «فلسفة التاريخ: بين فلاسفة الغرب ومؤرخي الإسلام»    النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعقد مؤتمرها الثامن    آلاف السودانيين يؤدون صلاة الغائب على مرسي في الخرطوم    سحب رقائق بطاطس “لايز” من المتاجر    إطلاق السوق الكهروضوئية متوسطة الجهد في المغرب    “ليبرا” فمواجهة “البيتكوين”… “فيسبوك” اكشف على العملة الرقمية الجديدة ديالو    الجديدة تحتضن الدورة الأولى لليوم السنوي للمحار بمشاركة فاعلين مغاربة وأجانب    صحف الأربعاء: البحري يعد مفاجأة للملك محمد السادس،و شن حملة واسعة للتخلص من السيارات المهملة بأكادير، وارتفاع كبير في عدد قضايا الطلاق، و    فصل من دستور أولياء النعمة الجدد إلى روح المجاهد الشهيد محمد مرسي/ أحمد منون    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    القطاع غير المهيكل والتعقب الضريبي يثيران مخاوف التجار والمهنيين    مقتل 38 شخصا في هجمات استهدفت قريتين في مالي    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    قصة : ليلة القدر    شركة ميلان الامريكية ديال الادوية فتحات مصنعها فالمغرب    الربيع الموؤود .. و ريع استغلال « دين – مال» في السياسة ..    وجهة النظر الدينية 13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز أبحاث أسترالي: المغرب طور استراتيجية متعددة الجوانب في مجال محاربة الإرهاب
نشر في أكورا بريس يوم 15 - 12 - 2018

أكد المعهد الأسترالي للاستراتيجية السياسية، أن المغرب طور استراتيجية متعددة الجوانب في مجال محاربة الإرهاب، حققت نجاحا كبيرا.
وقال مركز الأبحاث العمومي الأسترالي، الذي يوجد مقره في كانبيرا، في مقال حول الخبرة المغربية في مجال محاربة الإرهاب، أنه بعد سبع سنوات من الهجوم الإرهابي الأخير، “يبدو أن الاستراتيجية متعددة الجوانب للمغرب في ما يخص محاربة التطرف أتت أكلها “.
وأوضح المعهد، الذي يقوم بمهمة تطوير الأفكار حول قضايا الدفاع بأستراليا وتوجهاتها الاستراتيجية، والمساهمة في إطلاع الجمهور على قضايا الدفاع والسياسة الاستراتيجية، أن المغرب الذي يعتبر محاربة التطرف الاسلامي بمثابة حرب أفكار يمكن أن تربح بالدعوة الى إسلام متسامح، معتدل، طور استراتيجية لمحاربة الارهاب تقوم على منظومة من ثلاث دعامات تتمثل في تقوية الأمن الداخلي ،ومحاربة الفقر ،والاصلاحات الدينية.
وذكر المعهد أنه على مستوى الأمن الداخلي أطلقت وزارة الداخلية في أكتوبر 2014 عملية “حذر” التي تهدف الى تعزيز التعاون بين قوات الأمن لمحاربة الإرهاب، والتي كان من نتائجها تعزيز التواجد الأمني في المطارات والمحطات الطرقية والمراكز الحدودية.
وبالموازاة مع ذلك، يضيف المعهد الأسترالي، قام المغرب بتقوية النظام القانوني، بحيث صوت البرلمان المغربي على تعديل قوانين مكافحة الارهاب بالبلاد من أجل تجريم مجموعة من الأنشطة المرتبطة بالإرهاب ،ومن بينها السفر الى سوريا للانضمام للارهابيين.
وتابع المصدر ذاته أنه تم كذلك إحداث المكتب المركزي للأبحاث القضائية كهيئة رئيسية لمحاربة الإرهاب ، مذكرا بأن هذا المكتب كان مصدر العديد من التوقيفات المرتبطة بالارهاب بفضل استراتيجيته الاستباقية، بحيث أجهض في المهد العديد من مشاريع الهجمات الارهابية بالمغرب.
وبحسب المعهد الأسترالي، فان المملكة عززت أيضا التعاون الدولي في المجال الأمني، بمشاركتها في العديد من المنتديات حول محاربة الإرهاب. واعتبر المعهد أن المغرب أصبح أكثر “استباقا للأحداث” منذ عام 2011 “ويشهد على ذلك انخراطه في المنتدى العالمي لمحاربة الإرهاب ،وهو تجمع دولي يضم 30 دولة، من بينها أستراليا، تأسس سنة 2011 “،مشيرا الى أن المملكة تعد عضوا مؤسسا لهذا المنتدى ،وأصبحت في عام 2016 تتولى الرئاسة المشتركة للجنة التنسيق به.
وفي عام 2013، يضيف المصدر ذاته، أعلن المغرب والولايات المتحدة عن مبادرة تروم النهوض بشبكات التعاون بين قطاع العدالة وباقي المكلفين بإنفاذ القانون في منطقتي الساحل والمغرب العربي بهدف تسهيل التحقيقات العابرة للحدود .
وذكر المعهد أن المغرب والولايات المتحدة روجا أيضا للمبادرة حول أمن الحدود التي صودق عليها في عام 2016 من طرف المنتدى العالمي لمحاربة الإرهاب ومركز الأمم المتحدة لمحاربة الإرهاب من أجل تأمين سلامة الحدود الوطنية بفضل التعاون عبر الحدود. وأعرب المعهد عن أسفه كون النزاع المفتعل حول الصحراء يشكل عائقا أمام التعاون الإقليمي في مجال محاربة الارهاب ، مؤكدا أن المغرب يعتبر بدون شك شريكا أمنيا مهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.