حميد شباط يحسم الجدل بشأن رحيله عن حزب الاستقلال    أمير خلية مراكش الإرهابية خطط لتصفية شخصيات بالسلاح الأبيض وتجنيد الأطفال    الساسي يفاجئ منيب بالإعلان رسميا على التيار الجديد والأخيرة ترفع اجتماع المكتب السياسي بعد ربع ساعة من انطلاقه وتخرج بتدوينة    هل يصبح المغرب بلدا غنيا في أفق سنة 2030 بفضل معادنه المستقبلية؟    إيطاليا تحدد موعد إلغاء إلزامية وضع الكمامات في الأماكن المفتوحة    المدير الرياضي لبيراميدز: "مواجهة الرجاء من المباريات الصعبة وقادرون على الفوز بالمغرب والعودة ببطاقة التأهل"    محترفو هولندا أبهروا في أول لقاء مع "أشبال الأطلس"    الوداد يواجه بركان وعينه على الإنتصار لتوسيع الفارق مع الرجاء    رئيس "مراسلون بلا حدود" يناشد الملك من أمام استئنافية البيضاء التدخل لصالح الراضي والريسوني    صراع عائلي ينتهي بجريمة بشعة في حق شاب في مقتبل العمر.    كوفيد-19.. انخفاض في منحنى الوفيات النصف الشهري بنسبة 18,2 في المائة    أول تعليق من كومان على إصابة ديمبيلي الكارثية    20 لاعبا بلائحة الوداد لمواجهة نهضة بركان    قطاع السياحة يتكبد خسارة بقيمة 3 ,12 مليار درهم في نهاية شهر أبريل    مجلس النواب : قرار جلالة الملك بفتح الحدود أمام أفراد الجالية المغربية قرار إنساني عميق الدلالة    بتنسيق مع الديستي.. أمن الدار البيضاء يعتقل ثلاثة متورطين في الاتجار في الكوكايين    مديرية الدراسات والتوقعات المالية: صيف 2021 يبدو "مواتيا" لقطاع السياحة    سفير سابق لأمريكا في الجزائر: تبون "أكثر عزلة من أي وقت مضى"    هذه هي الفئة التي ستستفيد من شحنة لقاح كورونا الأخيرة التي وصلت للمغرب    كوپا أمريكا .. الأرجنتين والشيلي تحجزان مقعديهما في ربع النهائي    باري سان جيرمان يرفع سعره للتعاقد مع حكيمي    الولايات المتحدة تمدد "الطوارئ الوطنية" لمواجهة تهديدات كوريا الشمالية    مجموعة بريطانية تستعد لإفتتاح وحدتات صناعية بطنجة والفنيدق وخلق آلاف فرص الشغل    انتكاسة إسبانية بسبب دعوة المغرب لهذا المؤتمر واستثناء مدريد    الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب: رغم التراجع المحدود سنحافظ على المكانة الريادية    تعيين شهيد نصر مديراً عاماً لفيوليا المغرب    سلطات مليلية تطرد المئات من "المهاجرين المغاربة" وجمعية حقوقية تستنكر هذا الطرد .. (وثيقة)    أكاديمية كلميم واد نون تحتفي بصاحبة أعلى معدل في امتحانات الباكلوريا لعام 2021    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    مجلة عسكرية: جنود "الأسد الإفريقي" تدربوا على استهداف المنظومة الصاروخية للجزائر    ما سبب إلغاء زيارة وفد حماس لزعيم البيجيدي السابق عبد الإله بنكيران؟    بريطانيا..جونسون يحذر من العطل في الخارج تجنبا لانتكاسة وبائية    أنس الباز يبكي متابعيه بالتزامن مع عيد الأب -صورة    الأول من نوعه أفريقيا وعربيا .. معرض "دولاكروا" بمتحف محمد السادس مع تخفيضات خاصة بمغاربة الخارج    الرجاء يوضح حقيقة تفاوضه لبيع عقد رحيمي ومالانغو في مصر    الخطوط الملكية تعلن نفاذ تذاكر الرحلات الإضافية في وقت قياسي    بالصور.. المارينز يرقصون على إيقاع الدقة الرودانية    أرشيف الذاكرة الشعبية الحي    روح الحمداوية تحضر بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الثلاثاء    اليوم الثلاثاء.. هذه توقعات الطقس بمختلف جهات المغرب    تعليمات دولة يئست من كورونا .. تعايشوا مع الفيروس    الدورة 35 لملتقى الأندلسيات بشفشاون    هذه هي المواد التي تم حجزها خلال تفكيك خلية مراكش الإرهابية وآثار تجربة تفجير    نجاح جديد تحتفل به دنيا بطمة    "البسيج" يعلن عن تفكيك خلية إرهابية بهذه المدينة    مؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي تخلد اليوم العالمي للموسيقى    لقاح "عبد الله" التجريبي الكوبي فعّال بنسبة 92.28% ضدّ كوفيد-19    "الأميرة الهاربة" لطيفة نجلة حاكم دبي تظهر في إسبانيا    مجموعة "أدنيك" الإماراتية تطلق شركة "سياحة 365"    وكالة "فيتش" الدولية ترصد انتعاش قوي لأرباح البنوك المغربية في الربع الأول 2021    "جهاز شهير" يسرع التعافي من كورونا    أفراد الجالية يجوبون مدن المملكة .. ومهنيو السياحة يترقبون صيفا منتعشا    مقاطعة الانتخابات الجهوية ارتفعت بشكل مقلق بفرنسا    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية صرح علمي رائد لمواكبة التطورات التي تعرفها الجريمة وطنيا ودوليا
نشر في أكورا بريس يوم 16 - 05 - 2021

يشكل المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية بالدار البيضاء، صرحا علميا رائدا لمواكبة مختلف التطورات المستجدة التي تعرفها الجريمة، إن على الصعيد الوطني أو الدولي.
كما يشكل لبنة جديدة تنضاف إلى باقي المبادرات التي انخرط فيها المغرب إسهاما في تكريس مبادئ حقوق الإنسان وضمان المحاكمة العادلة التي تستند على الحجج والبراهين العلمية الدامغة.
وأكدت مديرة المختبر، العميد الممتاز الدكتورة حكيمة يحيى، أن تطوير آليات عمل المختبر الممتد على مساحة 8600 متر مربع، يندرج في إطار الاستراتيجية الشاملة للمديرية العامة للأمن الوطني الرامية إلى تحديث كافة مرافقها بشكل يستجيب للتحولات والتطورات التي تعرفها الجريمة، إسهاما منها في محاربة مختلف مظاهرها واستئصالها من جذورها.
وأشارت إلى أن هذا الصرح العلمي، يضم خمسة منصات تقنية فضلا عن قسم خاص بالحمض النووي أو البصمة الوراثية، مبرزة أنه تم تجهيز هذا القسم بآليات جد متقدمة ودقيقة، هي الأولى من نوعها على الصعيد الإفريقي في مجال عمليات استخراج الحمض النووي.
وأوضحت السيدة حكيمة يحيى أن التجهيزات التكنولوجية ذات الصلة والتي جرى اعتمادها في المختبر، تروم مواكبة أحدث التطورات التقنية والعلمية في مجال رصد معالم الجريمة، لكونها تسهم في الرفع من المردودية من خلال المعالجة الدقيقة في ظرف وجيز لأكبر عدد ممكن من العينات المخبرية المستقاة من مسارح الجرائم، وذلك بمعدل 300 عينة في وقت لا يتعدى ثلاث ساعات.
وإلى جانب ذلك، أبرزت المسؤولة ذاتها، أنه جرى تجهيز المختبر بآلية أخرى من الجيل الجديد تعنى بالخبرة الجينية تمكن من معالجة 20 ألف وحدة للحمض النووي في شريحة واحدة من أجل تحديد الانتماء الجغرافي للمتابعين في القضايا الجنائية والملامح (لون العين والشعر) فضلا عن تحديدها لهوية ضحايا الكوارث.
وسجلت مديرة المختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية أن المغرب يعد ثالث بلد في العالم العربي يعتمد هذه الآلية جد المتطورة في رصد معالم الجرائم، بعد الإمارات وقطر.
وأضافت أن المختبر انخرط في مقاربة جديدة تقوم على تكريس مبدأ الجودة خلال السنوات الأخيرة، وذلك من أجل تعزيز دوره المتعلق بالمساهمة في مكافحة الجريمة بمختلف أشكالها ، أي الجريمة المنظمة والإرهاب ، فضلا عن الجرائم المتوسطة والصغيرة.
وفي إطار التصدي لجائحة كوفيد 19، تم تعزيز مرافق المختبر بوحدة لتشخيص حالات الإصابة بهذا الفيروس لفائدة موظفي المديرية العامة للأمن الوطني. كما تم اقتناء مجموعة من المعدات والتجهيزات الحديثة والعالية الدقة التي تعمل بالأشعة الطيفية بهدف مكافحة الجرائم المتعلقة بالتزوير بشتى أنواعه وذلك بناء على قاعدة للبيانات تزيد عن 2000 نموذج للمقارنة بما في ذلك جوازات السفر والتأشيرات والعملات الوطنية والاجنبية وبطاقات الهوية.
وفي هذا السياق، تتابع السيدة يحيى، يعتمد المختبر على آليات تقنية جديدة لتحديد طبيعة الحبر المستعمل في الوثائق المزورة، وأخرى للعمل على تضخيم حجم المواد الخاضعة للمعالجة إلى ما يزيد عن 300 ألف مرة عن حجمها الحقيقي.
وتساعد الآليات الجديدة المعتمدة، تضيف السيدة يحيى، بشكل كبير على تحديد المكونات العضوية وغير العضوية للمواد الخاضعة للمعالجة، اعتمادا على سلسلة من التطبيقات تخص 400 ألف عينة وذلك إسهاما في محاربة الجريمة المتعلقة بالأسلحة النارية والمتفجرات والاتجار في المخدرات والمواد المستعملة في حالات التسمم والمهددة للبيئة.
وخلصت إلى أنه تم الحرص في إنجاز المقر الجديد للمختبر الوطني للشرطة العلمية والتقنية، الذي تضاعفت مساحته أربع مرات عما كان عليه المقر المؤقت (2600 متر مربع)، على مراعاة أهم المواصفات العالمية لإيزو 17025 المحصل عليها لثلاث مرات من لدن المنظمة الأمريكية للاعتماد. وتعزيزا لشروط الأمن والسلامة، تم الفصل بين مسار مرور الموارد البشرية العاملة بالمختبر، ومسار العينات المتوافدة عليه لضبط والتحكم في المعلومات العلمية والتقنية المتوصل إليها.
ويضم المختبر كفاءات عالية من الموارد البشرية التي يصل عددها إلى 74 من الشباب الحاصلين على شواهد عليا في مجالات عدة من قبيل اختصاص علم الجينات والفيزياء والكيمياء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.