انتر يفشل في الثأر من ساسوولو وروما رابعا موقتا    بالفيديو. مايا دياب كتهكم على وائل كفوري: أنا طلعت للقمر بالصاروخ ونت مازال بدائي    دونالد ترامب وكيم جونگ أون: قمة جديدة بين الزعيمين الشهر الجاي    قطار ستراسبورغ يدهس موناكو بخماسية في "الليغ 1"    غروس: الزمالك يستحق التأهل لدور المجموعات    روسيا تزيد استثماراتها في السعودية بشكل كبير.. وهذه أهم القطاعات    هاذ 4 ديال الصور نظرة وحدة فيهم كتكفي علماء النفس باش يحددو شخصيتكم بدقة 100%    مقتل 52 إسلاميا من حركة الشباب في غارة نفذها الجيش الأمريكي في الصومال    حالة الاغتصاب تهز مدينة تطوان    مديرية الأمن توضح بشأن وفاة شرطي .. وتؤكد العناية بأوضاع أفرادها كشفت سبب الوفاة    فيديو: لحظة إعتداء مشجع ماميلودي صان داونز على أحد من الجماهير الودادية    كأس الكاف.. الزمالك يهزم اتحاد طنجة ويتأهل للمجموعات    مجلة "وطو ريفيستا" الإسبانية: الملك محمد السادس دشن 26 مشروعا في قطاع السيارات بغلاف 78 ر 13 مليار درهم    خبير فرنسي: مستقبل الصحراء تحت السيادة المغربية وليس في التشتت    وزراء خارجية "الحوار 5 زائد 5" ينوهون بدور لجنة القدس برئاسة جلالة الملك في الأمن الإقليمي بالشرق الاوسط    أول مرشح في الانتخابات الرئاسية الجزائرية.. جنرال متقاعد “قررت أن أقبل التحدي”    مندوبية التامك تنفي تعرض معتقل على خلفية قانون مكافحة الإرهاب “للإهمال الطبي”    فريق أتلاتيكو مرتيل يهزم فريق جبل درسة التطواني بملعب الملايين    تصريح مدرب اتحاد طنجة بعد الاقصاء أمام الزمالك    العثماني : نقارب حل مشاكل المواطنين بمنطق وطني جامع وليس بمنطق حزبي    الزمالك يقصي اتحاد طنجة من كأس الكنفدرالية    الآعرج يواصل سياسة الاصلاح بإحداث سجل وطني للخدمات الإعلامية    بعد 15 سنة على تجربة الإنصاف والمصالحة.. هل يستأنف المغرب التجربة مرة ثانية؟    عادل الرايس يحذر رئيس الحكومة من انتقال أزمة قطاع السيارات بالصين إلى بطنجة    رئيس جماعة بالحسيمة يهاجم العثماني ويتهمه بالإقصاء في لقاء طنجة    إعطاء انطلاق تثنية شطر جديد للطريق بين تطوان وشفشاون    مدن الشمال تسجل أعلى نسب تساقطات وطنيا مع توقعات باستمرارها    اعتقال العصابة التي روعت ساكنة اشتوكة آيت باها    مديرية الأرصاد تحذر من رياح قوية وتساقطات قوية بالناظور ومدن الريف    موهبة أفريقية تبهر بريطانيا في فن الجاز    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.. ولايات بلا نهاية.    أدونيس: أتمني أن يمهلني الموت لكي أقول ما لدي    ارتفاع حصيلة الحريق في أنبوب النفط بالمكسيك إلى 66 قتيلا    للأسبوع العاشر…احتجاجات أصحاب السترات الصفراء مستمرة    أخنوش يفتتح الجناح المغربي في معرض « الأسبوع الأخضر » ببرلين    تسليم دكتوراه فخرية من جامعة هندية لمستشار رئيس دولة الإمارات بالمغرب    رسميا.. إحداث “المستشار الفلاحي” بقلعة السراغنة "لتحسين الخدمة المقدمة للفلاحين"    انقطاع أدوية مرض السرطان تستنفر المجتمع المدني    معرض ماتكا 2019: المغرب يكثف جهوده لاستقطاب السوق السياحي الاسكندنافي    جلالة الملك يعزي الرئيس الكولومبي    المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة بتطوان تنظم صباحية كشفية كبرى " أعمال ورشي تطوعي"    فلة الجزائرية ترد على منتقديها : "أخذتم ذنوبي"    الكراوي: المغرب سيصبح المنتج الوحيد للفوسفاط    الرّهان الكبير.. الذي ينتظر المغاربة    400 ألف سيارة. . “رونو” تحقق إنتاجا قياسيا في 2018    إفك العدالة والتنمية.. من المرجعية الإسلامية إلى الحربائية العلنية    سوريا.. من المنتصر؟!    مؤرخ يكشف سرا جنسيا غريبا عن هتلر و »عشيقته »    صور.. رانيا يوسف تتحدى البرد بصور في حمام السباحة    دكاكين خاوية على عروشها    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معهد باستور: حرب ضد الأمراض سلاحها التلقيحات

هنا تقدم لقاحات الحج والعمرة والتحاليل الطبية بأنواعها العادية والدقيقة. إلى جانب الخدمات المباشرة التي يوفرها باستور المغرب بمستخدميه المكونين من250 من الأطباء والبيولوجيين والممرضين والمهندسين حماية للصحة العامة، ينخرط المعهد في توفير كل اللقاحات الواردة في برامج الوزارة والمساهمة في البحث والتأطير سواء للأطباء المهنيين والممارسين أو للطلبة من أطباء وبيولوجيي المستقبل ويتجاوزها إلى التحاليل على البيئة والسلامة الغذائية. ومع السنوات يزداد الطموح وآخره سير المعهد نحو تهيئ استراتيجية جديدة تمكن من الاندماج في المنظومة الصحية للوزارة وإنجاز مختبرات ذات مواصفات عالمية تمكن من الاستغناء عن اللجوء إلى مختبرات في الخارج ومن توفير عملة صعبة...
في شارع لويس باستور بحي المعاريف الراقي بالدارالبيضاء تتموقع البناية الشاسعة، حيث مقر معهد باستور والتي بنيت في عهد الحماية الفرنسية بداية العشرينات من القرن الماضي. سؤال واحد يبادر به حارس أمن تجاوز الستين سنة كل من يلج بوابة المعهد: «أشنوا خصكم؟». بعد تلقي الجواب يوجه الحارس كل زائر إلى حيث الوجهة المطلوبة، ثم يعود دون أن ينبس ببنت شفا إلى كرسيه المتبث في بوابة البناية ويسرح بنظراته في اتجاه الشارع يراقب حركة المرور التي تكون عادة في أوج الازحام..
من البوابة الرئيسية للمعهد في اتجاه مكتب المدير طريق ضيق وسط مجموعة أشجار وفي زواية البناية يتواجد مكتب المسؤول الأول. فتحت الكاتبة مكتب المدير بالنيابة ليستقبلنا بابتسامة عريضة. في بضعة دقائٍق شرحنا للمسؤول مهمتنا والمحددة في القيام بزيارة إلى المعهد ننقل من خلالها لقراء جريدتنا مهام المعهد وأقسامه ومجموع الخدمات التي يقدمها إلى عموم المواطنين
لم يمانع المسؤول الأول في طلبنا ووضع لمساعدتنا الشاب «سعد دريبي» الحارس العام والمسؤول الثاني في هرمية التسيير في المعهد الذي رافقنا لساعات ونحن نجوب أقسام باستور المغرب.قسم التحاليل: خدمات سريعة ومتطورة
جوار مختبر التحليلات الطبية تتواجد قاعة خاصة بأخذ عينات من الدم أو البول أو الحيوانات المنوية أو الفضلات لإجراء التحاليل عليها.
لم يكن العدد من المرضى بعد زوال الأربعاء الماضي كبيرا بالمقارنة مع الصباح الباكر الذي يشهد اكتظاظا كبيرا للراغبين في إجراء تحاليل على مجموع الأمراض.
«بوشعيب» رجل متقاعد تجاوز الستين سنة حضر ذاك اليوم لأخذ عينة من الدم بهدف إجراء تحليلة على داء السكري. لم يدم ذلك أكثر من بضع ثواني غادر بعدها وهو يعبر عن ابتهاجه على التغيير الذي بدأ في لمسه في المدة الأخيرة في معهد باستور، شارحا ذلك للجريدة «عملت في وزارة الداخلية مدة 30 سنة ودأبت على إجراء تحاليل على السكر في معهد باستور منذ سنوات وقتها كان ومن أجل إجراء تحليلة يتوجب أن تنتظر عدة أيام وإلا فلتبحت عن «واسطة» أما الآن فكل شئ تغير الرضا ونتمنى أن لايكون ذلك مجرد سحابة صيف».
في تلك الأثناء غادرت أم شابة قاعة التحاليل بعدما أجرت تحليلة فقر دم لطفلها الذي لا يتجاوز الخمس سنوات عبرت على نفس الرضا وشددت على سرعة الخدمات وحسن الاستقبال.
على محيا عبد النبي لم ترتسم نفس علامات الرضا. فقد حضر مع زوجته لأخذ عينة من الدم لتحليل نسبة الكوليستيرول في الدم، لكنه عبر انتقاد صريح لقسم التحاليل الطبية هذا الأخير الذي يوجد بعيد عن غرفة أخذ العينات الأمر الذي قد يؤثر على العينات خلال نقلها من غرفة أخذ العينات إلى مختبر التحاليل.
عينات الدم أو البول وغيرها الذي تأخذ من المرضى توجه مباشرة إلى أقسام التحاليل المختلفة والمجهزة على أحدث طراز والمكونة من المختبر البيوكيميائي والبيوتولوجي والميتالوجي حيث يسهر على التحاليل مجموعة من الأطباء الباحثين وبيولوجيين ومهندسين يشتغلون في قسم التحاليل على شكل خلية نحل لاتتوقف عن العمل والتحاليل التي تجري في القسم هي على عينات الدم والبول والتحاليل الخاصة بالعقم وتحاليل القلب والشرايين والكوليستيرول.
القسم الطبي: تلقيحات وأمصال
في الجهة الأخرى من البناية وفي الجهة اليمني من مدخل معهد باستور يتواجد القسم الطبي وهو القسم الخاص بالتلقيحات. على إحدى الكراسي الخشبية المصطفة في قاعة الاستقبال، جلس «عثمان » مواطن بوركينابي مقيم في المغرب وهو ينتظر دوره للولوج إلى قاعة التلقيحات. بعربية ركيكة أطلق لسانه للحكي عن سبب تواجده في معهد باستور ذاك الصباح : «كلما رغبت في زيارة مدينة «وكادوكو» حيث أسرتي أحضر إلى باستور لأخذ تلقيح عن داء الحمى الصفراء والملاريا لأتجنب الإصابة وكنت كل مرة أدفع230 درهما مقابل التلقيح».
الكثير من المغاربة يعرفون القسم الطبي لأنه المكان الذي يجرى فيه تلقيح كل المواطنين الراغبين في الذهاب إلى الحج أو العمرة وهو القسم الذي يعطي مختلف التلقيحات التي تفرضها العديد من الدول كشرط للسماح بدخول أراضيها.
المسؤول عن القسم الدكتور «ربش حسن» يوضح الخدمات التي يقدمها قسمه والذي يضم 10 من العاملين أطباء وإداريين وتقنيين: «في القسم الطبي تجرى جميع التلقيحات المعمول بها في وزارة الصحة بما فيها التلقيحات ضد «الكزاز» و«الدفتيريا» و«السل» و«الككلوش» والتلقيخات التي تخص المسافرين بما فيها التلقيحات ضد الحمى الصفراء والحمى الاستوائية والملاريا والتلقيحات ضد الالتهاب الكبدي من نوع باء والزكام الموسمي».
إلى جانب التلقيحات يقوم القسم الطبي بالفحص ضد سعر الكلاب، والقسم هو المركز المرجعي لداء الكلب ويقوم بمتابعة كل الأشخاص المصابين على مستوى الدار البيضاء الكبرى، كما يقوم بالتأطير المستمر للأطباء المشتغلين في المجال.
في الجهة المقابلة من القسم الطبي وعلى يمين بوابة معهد باستور تتواجد مجموعة مكاتب هي مايكون القسم المكلف بإستيراد الأمصال واللقاحات وخاصة الإستراتيجية منها وإعادة تسويقها إلى جهات أخرى على المستوى الوطني سواء لوزارة الصحة أو للقوات المسلحة الملكية أو القوات المساعدة والدرك الملكي وغيرها، ومن مهام المركز بالإضافة إلى ذلك استيراد الأمصال ضد داء الكلب ويقوم بتوزيعها على مختلف الجماعات المحلية عبر التراب الوطني. ويبقى القسم بصفة خاصة والمعهد بشكل عام هو المخول له من طرف وزارة الصحة تزويد السوق المحلية باللقاحات والأمصال.
البحوث العلمية: ممنوع الكلام!
قسم البحوث العلمية هو القسم الذي كان نشازا في زيارتنا لمعهد باستور. إحدى المسؤولات رفضت رفضا تاما الحديث مع الجريدة وسألتنا أكثر من مرة إن كان هدفنا الكتابة بسوء عن المعهد، ولما شرحنا للمرة العشرين أن هدفنا ليس النبش عما أسفر عنه تقرير المجلس الأعلى للحسابات بخصوص تسيير المعهد على العهد السابق، تنازلت بعض الشيء وأطلعتنا عن مهام قسم البحوث العلمية بمعهد باستور شرط التدقيق في الترجمة من الفرنسية إلى العربية لكل كلمة نطقتها حتى لانسيء ترجمة كلامها ونورطها فيما لايحمد عقباه.
شرعت المسؤولة في التعريف بقسم البحوث العلمية والمهام التي يضطلع بها وهي مهام البحث في مجال الأمراض التعفنية والطفيليات والأمراض المتنقلة عن طريق العلاقات الجنسية والأبحاث الخاصة بأمراض السرطان والأمراض الوراثية والأبحاث حول سموم الأفاعي والعقارب والأمراض المتنقلة عبر لسعات بعض الحشرات. ومن مهام القسم إلى جانب ذلك تأطير الطلبة في إطار تحضير أطروحات الدكتوراة والماستر
ونحن نعبر قسم الأبحاث العلمية في اتجام مختبر سلامة الغداء والبيئة أزكمت أنوفنا روائح أطعمة تعم المكان، لم يكن الأمر يتعلق بمطعم خاص بالموظفين، وقبل أن تراودنا هذه الفكرة تدخل الحارس العام ليشرح أن الرائحة هي منبعثة من مختبر التحاليل الخاصة بالتغذية وهو الأمر الذي فسرته مسؤولة في القسم باعتبار أن من مهام القسم إجراء تحاليل على مجموعة من أصناف الغذاء لمعرفة مدى ملائمته للسلامة الغذائية وأضافت أن مختبر السلامة الغدائية والبيئة مكون من قسمين: واحد ميكروبيولوجي والثاني خاص بمراقبة الجودة.
الأول يتكون بدوره من ثلاثة أقسام الأول خاص بميكروبيولوجية الموادالغدائية وميكروليولوجية مواد الأدوية والتزيين والقسم الثالث والخاص بما يكون بالبيئة وتهم الماء والهواء فيما يخص قسم مراقبة الجودة ويتميز بمعايير دقيقة وتهم مراقبة الغذاء والأدوية وإعطاء الرأي بخصوص المواد الغدائية وإن كانت صالحة وتماشي المعايير الدولية وهذه التحاليل تكون موجهة إلى المنتجين وأصحاب الشركات.
رؤية استراتيجية
رغم أن المعهد يمر حاليا بفترة انتقالية إلا أن إدارته منهمكة في إنجاز دراسة من أجل وضع تصور استراتيجي مستقبلي لمهام المعهد وذلك على ضوء توصية من المجلس الاداري بهدف إدماجه في البرامج الصحية للوزارة في محاولة لتجاوز الخلل والمساهمة بطريقة فعالة في جميع البرامج الموضوعة من قبل وزارة الصحة. وفي ضوء التهيئ للاستراتيجية الجديدة تم إنشاء مختبرات جديدة وأخرى في طور الانجاز والتي تستجيب لجميع المعايير الدولية، ومثال ذلك مختبر لمراقبة المواد الغدائية والبيئية وكذلك مشروع إنجاز مختبر جديد لإجراء التحاليل الصعبة والدقيقة والتي غالبها ما يتم توجيهها إلى الخارج. وإنجاز مختبر من هذا النوع سيمكن المغرب من التوفر علي خبرة كبيرة في الموارد البشرية ويوفر عملة صعبة.
هدف هذه الرؤية هو التخلي عن التحليلات البسيطة والروتينية والتي يمكن إنجازها في كل المختبرات الأخرى عمومية أو خاصة والتركيز على التحاليل الدقيقة وهذه هي القيمة المضافة التي يسعى المعهد إلى اعتمادها وفي ذات السياق ومع نهاية السنة الحالية من المنتظر اعتماد مختبر التحاليل الكيميائية والطوكسيكولوجية وهما مختبران سيكونان تابعان لقسم المراقبة الغدائية والبيئية، ماسيسرع في مسلسل اعتماد بعض المختبرات النمودجية بقسم التحليلات الطبية.
أمصال جديدة
كان معهد باستور اتخذ إبان تسيير العهد السابق وقف انتاج الأمصال لأنها لم تكن تستجيب للمعايير الدولية المحدة في برامج منظمة الصحة العالمية وكان القرار المناسب هو توقيف الانتاج، ولكن المعهد استمر في الأبحاث العلمية لتطوير الأمصال عالية الجودة، وفي هذا الإطار للمعهد شراكة مع معهد «بيوكلون» بالمكسيك والمعروف عالميا في إنتاج الأمصال، وهذا التعاون مكن المعهد من الحصول على نتائج جيدة من أجل تطوير مصل يوجه أساسا ضد سموم العقارب ولايحتاج باستور إلا إلى ترخيص من وزارة الصحة وهذا المصل هو على شكل «غبار» سيكون ملائما للطبيعة المغربية في الجهات التي تعرف انتشارا للعقارب كقلعة السراغنة وأحواز مراكش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.