أبودرار: مكونات الأغلبية ضد حرف « تيفيناغ » اللغة الأمازيغية    إطلاق نار في نيوجيرسي يسقط 10 مصابين    كأس إسبانيا: فالنسيا يعمق جراح برشلونة ويحرز لقبه الثامن    موازين 2019 : زياد الرحباني لن يأتي لهذا السبب وهذه المغنية التي ستعوضه    “التوحيد والإصلاح” تناشد السعودية التراجع عن أحكام إعدام العودة والقرني والعمري والإفراج عنهم    الاتحاد من أجل المتوسط يشيد بالتجربة المغربية في مجال البيئة والتنمية المستدامة    باكاري كاساما حكما للقاء الترجي ضد الوداد في إياب نهائي دوري ابطال افريقيا    "الكاف" تعين الطاقم التحكيمي الذي سيقود مواجهة الزمالك والنهضة البركانية    الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تجمد أنشطة الوسطاء إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    الغرابي: شركات المنطقة الحرة هي المسؤولة عن إراقة دماء العمال وعلى السلطة ان تتدخل    جلالة الملك يهنئ سيريل رامافوسا بمناسبة تنصيبه رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا    أنطونيو بانديراس أفضل ممثل... قائمة جوائز مهرجان "كان" الكاملة    لأول مرة في ألمانيا.. عملية زرع رحم لامرأتين تتكلل بولادة طفلين    حجز وإتلاف أزيد من 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    الرباح: قطاع الصناعة يمثل حاليا 21% في الاستهلاك الطاقي الوطني    اسبانيا : تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش    ليغانيس يحدد سعر بيع النصيري    شبيبة « البيجيدي » تشتكي التضييق وتتهم السلطات بمحاصرة أنشطتها    الإعلان عن تنظيم ندوة دولية كبرى لأدب الرحلة سنويا بطنجة    توقعات أحوال الطقس غدا الأحد    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    صحتنا في رمضان.. في أي سن يمكن للأطفال الصيام من دون تعرضهم لأية خطورة؟ -فيديو-    صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    جطو غادي يقدم عرض على ال”OCP” لكن واش غادي يقول كولشي أو غادي ينوّه بالتراب كيف دار فالتقرير الأخير    إيران ومضيق هرمز.......    تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    أعدْ لهُ الميزان!    العراق ودوره في لعبة المحاور    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    سان جيرمان يمدد عقد مدربه توخيل حتى 2021    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    البنزرتي: الوداد والترجي قدما منتوجا كرويا يشرف القارة السمراء    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوردي: ما يقارب 30 ألف حالة إصابة جديدة بالسل يتم تشخيصها سنويا
نشر في الأحداث المغربية يوم 23 - 03 - 2016


302 حالة إصابة توجد بالسجون
ما يقارب 30 ألف حالة إصابة بالسل تُسجل بالمغرب سنويا، ويشكل السل الرئوي نصفها تقريبا. ويستهدف هذا الداء، الذي مايزال يشكل عالميا وباء فتاكا إلى جانب السيدا، الساكنة الشابة، التي تتراوح سنها بين 15 و 45 سنة. إنه بعض ما أعلنه وزير الصحة، الحسين الوردي، اليوم الأربعاء بالرباط بمناسبة تخليد اليوم العالمي لمحاربة داء السل.
وأوضح الوردي أنه بالرغم من «الجهود الجبارة المبذولة سواء في مجال الوقابة أو التشخيص والعلاج إلا أن داء السل ما يزال يمثل تحديا حقيقيا للصحة العامة ببلادنا».

وقال الوردي، الذي كان يتحدث في إطار يومي دراسي نظمته العصبة المغربية لمحاربة داء السل احتفالا باليوم العالمي لمكافحة السل تحت شعار «لنتحد جميعا للقضاء على داء السل» بحضور ممثل منظمة الصحة العالمية بالمغرب والمندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج، (قال) إن الداء، ووفق تحليل الحالة الوبائية الخاصة به، يرتهن «إلى المحددات السوسيو اقتصادية، التي تلعب دورا كبيرا في استمرارية انتشاره، وأهمها ظروف السكن، والفقر والهشاشة، والاختلاط، والكثافة السكانية الكبرى وسوء التغذية». وأوضح في هذا السياق، أن 70 في المائة من المصابين بالسل ينتمون إلى الأحياء الهامشية لكبريات المدن مثل الدارالبيضاء، وسلا، وفاس، وطنجة.
ومع ذلك، اعتبر الوزير أن المغرب حقق نقطة ضوء، تتمثل في أنه نجح في تخفيض نسبة الإصابة بهذا الداء، وخاصة في السنوات الأخيرة، مع اعتماد الاستيراتيجية الوطنية لدحر السل للفترة الممتدة ما بين 2006 و 2015 تماشيا مع توصيات منظمة الصحة العالمية. وزاد مؤكدا أن وزارة الصحة، وفي إطار استيراتيجيتها القطاعية برسم 2012 و 2016، عملت على الرفع من الاعتمادات المالية المخصصة للبرنامج الوطني لمحاربة داء السل من 30 مليون درهم برسم 2012 إلى 65 مليون درهم برسم 2015 فضلا عن الدعم المالي، الذي يمنحه الصندوق العالمي لمكافحة السيدا والسل والملاريا، والبالغ قدره 85 مليون درهم. كما واصلت المحافظة على مجانية التكفل بالمرضى بالقطاعين الخاص والعام. وأبرز أن الوزارة، وفي إطار تحسين العرض الصحي المتعلق بمقاومة هذا الداء، طورت شبكة متكاملة تضم 60 مركزا متخصصا في تشخيص وعلاج السل والأمراض التنفسية، كلها مجهزة بأحدث الوسائل التقنية للكشف والتشخيص.
وأكد الوردي أن هذه المجهودات أفضت إلى التخفيض من الإصابة بداء السل من معدل 107 حالة جديدة لكل 100 ألف نسمة برسم 2000 إلى 89 حالة جديدة لكل 100 ألف نسمة برسم 2015 بما يعادل انخفاضا نسبته 17 في المائة. هذا فضلا عن أن نسبتي الكشف ونجاح العلاج فاقتا 85 في المائة، على حد قول الوزير، الذي أوضح في هذا السياق، أن المغرب «بلغ أهداف الألفية للتنمية الخاصة بمحاربة داء السل وحصل على الميدالية الذهبية لمنظمة الصحة العالمية».
وإذ جمع اليوم التواصلي بالرباط الأطر الصحية والطبية وأطر القطاعات المعنية بالمرض والفعاليات المدنية المشتغلة في مجال محاربة السل، فقد كان حاضرا أيضا ضمنها ممثل المندوبية العامة لإدارة السجون وإعاة الإدماج، توفيق أبطال، الذي يشغل منصب رئيس قسم الرعاية الصحية بالمندوبية.
وفي هذا السياق، استقت "الأحداث المغربية" مجموعة من المعلومات المتعلقة بمقدار انتشار الداء بين الساكنة السجنية، في التصريح الذي حصلت عليه من رئيس قسم الرعاية الصحية بالمندوبية. إذ قال إنه تم تشخيص 302 حالة إصابة بالسل بين الساكنة السجنية، التي تبلغ ما يناهز 76 ألف نسمة موزعة على مختلف المؤسسات السجنية. وأكد أنها « الحالات، التي تخضع للعلاج والتتبع والمراقبة المستمرة. إذ يستفيد السجين من كافة العلاجات اللازمة على هذا المستوى كما أنه يخضع لمراقبة مستمرة وتتبع لصيق حرصا على انضباطه للعلاج».
وأوضح توفيق أبطال أن المندوبية «بلورت خطة عمل بشراكة مع وزارة الصحة، تتضمن مجموعة من التدابير تتعلق بتأهيل البنيات التحتية من مثل إحداث 10 مختبرات خاصة بداء السل وتكوين ما يفوق 120 إطارا طبيا وشبه طبي، فضلا عن تنظيم حملات تحسيسية وحملات الكشف المبكر لمجموعة من المعتقلين».
وأكد توفيق أبطال أن خطة المندوبية، التي تنسجم مع المخطط الوطني المتصل بتخفيض الإصابة بداء السل والممتد ما بين الفترة 2013 و 2016، مكنت من «تحقيق انخفاض معدل الإصابة بالسل داخل السجون بنسبة تراوح 34‪.5 في المائة وهي نسبة مع ذلك لا ترقى إلى ما تطمح إليه المندوبية في أفق القضاء بشكل نهائي على هذا الداء بالسجون المغربية». وأضاف موضحا أن « القضاء على السل لا يرتبط أساسا بتأهيل البنية التحتية أو تكوين الأطر بقدر ما يرتهن إلى المريض نفسه وبوضعه السوسيو اقتصادي، بالنظر إلى أن معظم السجناء ينتمون إلى الفئات الهشة اقتصاديا، هذا فضلا إلى أنه يرتهن إلى ظروف الإيواء وما تكتنفه من إشكاليات كبيرة وفي مقدمتها الاكتظاظ، الذي يعد العامل الأبرز المساعد على انتشار هذا الداء. وهو ما دفع بالمندوبية وبغاية تجاوز هذا المشكل إلى بناء مؤسسات سجنية تراعي تحسين ظروف الإيواء للساكنة السجنية، فضلا عن تجويدها للوجبات الغذائية».
ونفى المسؤول عن صحة السجناء، أن يكون السجن «سببا أساسيا بالإصابة بالداء، إذ أن حالات الإصابة بداء السل لا يتسبب فيها الاعتقال، بالرغم من أن تشخصيها تم داخل السجن. فهناك سجناء كانوا مصابين بالمرض قبل إيداعهم السجن وتم تشخيص إصابتهم بالداء داخله بالنظر إلى خضوعهم للمعاينة الطبية علما أن السجناء يخضعون ل6 علاجات سنوية وأيضا يحظون بالمراقبة الطبية المستمرة بخلاف وجودهم خارج أسوار السجن. وأيضا، يكتشف عدد كبير من السجناء إصاباتهم بأمراض مختلفة بعد دخولهم إلى السجن. وهناك حالات إصابة مشخصة قبلا وتواصل علاجها داخل المؤسسة السجنية».
وإلى ذلك، أوضح أن سجون كل من الدارالبيضاء، وسلا، وطنجة، وفاس هي معنية أكثر بوجود حالات الإصابة بداء السل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.