وزير: مواصلة اعتماد التوقيت الصيفي أو التراجع عنه رهين بنتائج عملية تقييمه طيلة الفترة الشتوية    احتجاجات التلاميذ ..مطالب بإطلاق سراح الطالبين "اليساريين" المعتقلين    m-Wallet وسيلة أداء جديدة باستعمال رقم الهاتف    الحكومة تُخفض الحد الأدنى للمساكن الواجب التعاقد بشأنها بالنسبة للوسط القروي    “أمنستي” تجرد رئيسة ميانمار من لقب شرفي    ريال مدريد يؤكد تعيين سولاري مدربا له حتى 2021    نجم الوداد البيضاوي ضمن التشكيل المثالي لدوري أبطال إفريقيا    ملتقى إقليمي بالرشيدية يرصد واقع وآفاق التعليم الأولي ( فيديو )    إعتقال ستينية متلبسة بترويج 2400 « قرقوبية »    وسط احتجاجات عائلتو: المحكمة رفضات من جديد ملتمس السراح المؤقت لسائق قطار بوقنادل    العائلات تتهم ادارة سجن عكاشة ورأس الماء بالانتقام من معتقلي الحراك    الجزائر تدعو مواطنيها إلى عدم منح الصدقات للمهاجرين الأفارقة    الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة تشكيل الحكومة    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    بارجة روسية تطلق النار في سبتة وهلع بين ساكنة المدينة المحتلة    أيوب مبروك..بطل مغربي في الكيك بوسينغ يلقى حتفه في قارب للهجرة السرية    35 فيلما في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمدارس بتطوان    الملك يعزي أتباع الطريقة القادرية بالسينغال في وفاة شيخهم    بعد تهديدها بقصف تل أبيب ..المقاومة تعلن التوصل لإتفاق يقضي بوقف التصعيد الإسرائيلي في غزة    صحيفة تركية تنشر صورا للأدوات التي استخدمها فريق اغتيال خاشقجي    الوداد البيضاوي يفك الارتباط بمدربه الفرنسي    دييغو كوستا ينضم إلى قائمة المصابين في أتلتيكو مدريد    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    الاتحاد الإيطالي يحسم الجدل..هذه عقوبة هيغواين بعد مباراة يوفنتوس    ترامب: لولانا لكان الفرنسيون الآن يتكلمون الألمانية    مندوبية الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي تنظم لقاء حول منظومة الجودة    لأول مرة بالمغرب.. وزارة الفلاحة نظمات مؤتمر دولي فيه 34 دولة على فوائد الإبل بالعيون    المنتخب المغربي يستهل تحضيراته لمواجهة الكاميرون في غياب بنعطية    بني ملال.. حجز 43 كلغ من مخدر الشيرا و70 كلغ من « الكيف »    التقرير الاقتصادي لمشروع قانون المالية يصنف أمريكا كثاني مستثمر في المغرب ب5.9 مليار    بابا الفاتيكان يزور المغرب في 30 و31 مارس المقبل    عطل مُفاجئ في “فيسبوك” حول العالم    يوسف سفري: الثقة عادت    بعد الصيد البحري البرلمان الأوروبي يتجه لتجديد الإتفاقية الزراعية مع المغرب    رغم امتلاكها لثروات طبيعية مهمة.. جهة بني ملال-خنيفرة تعاني من ضعف الاسثتمار الفلاحي    مجلس الحكومة يوم الخميس    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    علماء أستراليون يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    العثماني: المغرب مجند لرفع تحدي السلامة الطرقية بإفريقيا    بعد الإقصاءات المتتالية.. الناصيري يلجأ إلى معاقبة لاعبي الوداد    الهرهورة.. القضاء يعزل الاستقلالي بنعلال من رئاسة الجماعة    رواق “بيرتوتشي” يستضيف وجوه الحداد بتطوان    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. انطلاق المنتدى الافريقي الأول للسلامة الطرقية بمراكش    هل تورط "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" في تحريض التلاميذ على اقتحام الكلية؟!    وزارة الصحة كتحذر المغاربة من الخطورة المتزايدة ديال سوء استعمال المضادات الحيوية وها النصائح ديالها    العطري: إهانة تلاميذ للعلم الوطني نتيجة لرشيد شو وساعة في الجحيم قال لا حق لنا في الاستغراب    يوم علمي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل والرعاش بالرباط    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    فلاش: «فيستيباز» تراث وطني لامادي    منى سعد تطرح “بورصة”    بيبول: “لحبيبة مي” يعود من جديد    عضة “قطة مغربية” تقتل سائحا بريطانيا    إعفاءات جبائية “وهمية” تورط الداخلية    دراسة اسبانية ترصد اضرار عدم تناول الأطفال لوجبة الفطور الصباحية    عودة الاستطيقي إلى العمل    كلمة العلامة الراحل اسماعيل الخطيب في حق "مصطفى الشعشوع"    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مغاربة يعتنقون الأحمدية
نشر في الأحداث المغربية يوم 30 - 12 - 2016

"القاديانية" أو "الجماعة الأحمدية" اسم غير مألوف التداول داخل النقاشات المغربية، حتى الافتراضية منها التي يخوض أصحابها في كل الاتجاهات. إلا أن بعض منتسبي الجماعة يحرصون خلال السنوات الأخيرة على استثمار الفضاء الأزرق من أجل التعريف بمبادئ هذا التيار الإسلامي بأسماء مستعارة في الغالب تعمد تقاسم قناعاتها مع أشخاص محددين خوفا من التعرض لتهمة التكفير، بسبب أفكار الجماعة التي أصبح عدد من المشايخ يسلطون عليها الضوء باعتبارها "جماعة منحرفة" أو " تيار هدام شبيه بالتشيع" وفق توصيف بعض الدعاة المغاربة الذين يضعون المغاربة القادانيين ضمن لائحة " الأقليات المغضوب عليها".
ليس من السهل دفع منتسب للجماعة الأحمدية إلى الحديث في العلن داخل عدد من البلدان التي تقع خارج الدائرة الهندية، حيث نشأت الطائفة لأول مرة، أو خارج العاصمة لندن حيث يقع المركز العالمي للطائفة الذي يستفيد من ظروف التعايش التي توفرها بريطانيا للجاليات، لكن بعد محاولات قد يصبح الأمر متاحا بعد أن يطمئن المنتسب أن هويته غير قابلة للكشف، وتزداد نسبة الحذر عندما يكون المنتسب امرأة بسبب الهجمة التي تعرض لها عدد من منتسبي الجماعة بالمغرب من طرف عدد من المعارضين الذين لا يستسيغون انتساب المخالفين لهم لنفس المرجع " من المغالطات وصف هؤلاء بالمسلمين، هذه الطائفة انتاج لليهود في محاولة لتشويه الإسلام .. هم أكثر هوسا من الشيعة لكن لحسن الحظ أن لا أحد ينتبه لهم" يقول أحد الشباب خلال تعليقه على تدوينة تنوه بقيم التسامح والتعايش الإسلامي التي تأسست عليها الطائفة الأحمدية وفق قناعة منتسبيها.
شهادة .. هكذا اعتنقت الأحمدية
عقيدة جديدة بالصدفة، هي خلاصة تجربة أحد منتسبي الطائفة الذي رفض الكشف عن هويته على صفحات الأحداث المغربية بسبب تحفظ مجلس الطائفة على فكرة الظهور الإعلامي، بعد حملة التشويه التي تعرض لها عدد من منتسبي الطائفة عندما تم نشر أسمائهم وعناوينهم واختراق حسابات البعض منهم على الفيسبوك، مما عرضهم للمضايقات خاصة النساء حيث عرفت بعض القصص حالات طلاق.
بداية المنتسب الأحمدي كانت مع القناة الفضائية الأحمدية التي شاهدها بالصدفة باعتبارها قناة دينية، إلا أنه بدأ يلاحظ نوعا من التباين بين تعاليم يسمعها لأول مرة، وبين ما اعتاده من دروس مشايخ اعتاد حضور جلساتهم بمساجد المملكة أو مجالسهم الخاصة، ومن ضمنهم أسماء معروفة بنشر الفكر الوهابي وثقافة التكفير، ومع بداية 2009 بدأ الإعجاب الممزوج بالشك يتسرب لنفسية الأحمدي المستقبلي الذي لم يتردد في حمل عدد من الأفكار والتفاسير لشيوخه المغاربة من أجل سماع رأيهم حول تلك الأفكار، " عندما كنت أطرح الأسئلة على بعض الشيوخ، كانوا يسألونني هل أنت أحمدي قادياني، فكان جوابي أنا في طور البحث، لكنهم كانوا ينصحونني بضرورة تركهم لأن جميع علماء المسلمين كفروهم وأخرجوهم من الإسلام، وهو مازاد إصراري على متابعة القناة للتعرف أكثر على الطائفة حيث اقتنعت أنهم على حق بعد أن قارنت بين تفسيرات الأحمدية التي تتسم بالمنطقية والعقلانية التي تستند على آراء السلف، مقابل تفسيرات غير الأحمديين البعيدة عن المنطق، والتي تعتقد معها وكأنك تستمع لقصص خيالية". يقول منتسب الطائفة الأحمدية الذي اعتبر أن روح الطائفة تتماشى والعقيدة الأشعرية وباقي المذاهب الأربعة وفق تعبيره.
"كنت مسلما سنيا، والحمد لله لازلت كذلك، ما تغير هو فهمي للنصوص الإسلامية وفقا للأدلة النقلية والعقلية" بهذه الإجابة يتملص الأحمدي من تهمة الخروج عن الملة التي يوصف به كل من قرر اتباع الطائفة داخل الدول البعيدة جغرافيا عن جذور الطائفة بالهند، معتبرا أن الانتقاد أمر عادي " نحن لا نهتم بالانتقادات الفارغة من الأدلة التي تصف الجماعة بالمبتدعة والكاذبة، لأن جميع الديانات انتقدت من طرف معارضيها، والدليل أن الأحمدية ليست مبتدعة هي لجوء معارضيها للعنف والقتل والاضطهاد عند عجزهم عن تفنيد أدلتها، فعلى سبيل المثال تم القبض مؤخرا على بعض الأحمديين بالجزائر مع اتهامهم بمحاولة تفجير ملعب دون دليل، كنوع من التضييق على تحركاتهم بعد أن لاحظوا أن عددا من الجزائريين يقبلون على الانتماء للطائفة" يقول أحد الأحمديين المغاربة الذي فضل عدم ذكر اسمه كاشفا أن أتباع الطائفة بالمغرب لا يتعرضون لأي تضييق من طرف السلطات، وأن مشكلهم الوحيد مع التيار التكفيري الذي يزيد من صعوبة تقبل المغاربة لفكرة وجودهم في ظل دستور يضمن حرية المعتقد.
مغاربة بعقائد خارجة عن المألوف
القول بأن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ليس آخر الأنبياء، وأن خلافة النبي مستمرة لليوم بظهور أنبياء مصححين .. هي واحدة من المبادئ التي تفسر قلة أتباع الطائفة بالمغرب، بسبب الخروج عن الإجماع القائل بأن الرسول هو آخر الأنبياء، مع انتهاء زمن الخلافة بمعناها الخاص الذي يعني أشخاصا خلفوا النبي بعد موته في حكم وتوجيه الأمة الإسلامية، إلا أن أقلية من المغاربة يبلغ عددها 400 أحمدي، ضمنهم 30 سيدة لهم قناعة كاملة اليوم بإتباع "إمام مجدد" بايعوه من خلال مراسلتهم لمكتب الطائفة ببريطانيا.
الرقم الذي أعلن عنه أحد أتباع الطائفة بالمغرب للجريدة، يهم الأشخاص الذين وثقوا لبيعتهم بطريقة مكتوبة دون احتساب الأحمديين الذين يفضلون التكتم الكامل على معتقداتهم تحسبا لأي تضييق، "هناك أشخاص تم فصلهم من العمل لهذا السبب، وهناك نساء تعرضن للطلاق، لذلك يوجد عدد من الأحمديين المغاربة يفضلون عدم الإفصاح عن اننتمائهم، ولا يتعرفون على باقي الأتباع داخل مدينتهم خوفا من المضايقات، أو حرصا على وضعهم الاجتماعي وربما خوفا على مصالحهم .. لكن على أي حال هناك جهود للتعريف بتعاليم الطائفة رغم صعوبة الأمر، لأن الناس يرون فيها مخالفة لما ورثوه من تقليد عقدي، كما أنهم عاجزون عن البحث والتدقيق في أمور العقيدة التي يعتبرونها حكرا على العلماء" يقول أحد المنتسبين للطائفة القاديانية الأحمدية الذي صرح بتظيم الطائفة للعديد من الجلسات العلمية داخل العديد من المدن المغربية بعلم من السلطات، إلا أن المضايقات التي يتعرضون لها تكون من طرف من يعتبرهم تيارات متشددة، أو أشخاص عاديين لا يتقبلون مسألة الاختلاف.
وعلى الرغم من مرور 27 سنة من دخول فكر الطائفة الأحمدية للمغرب بطريقة رسمية وموثقة، إلا أن التفاعل مع أفكارها بطيء للغاية وفق مدلولات الرقم 400، "مسألة الاقتناع بأي تغيير للعقائد وتجديد الفهم لأي كتاب مقدس تتعلق بالقدرة على التضحية بكل ما يجعلك تتخوف من هذا التغيير والتجديد والأمور التي تحول بين المؤمن وإعلان معتقده .. من الممكن أن يقتنع الناس بعقائد الجماعة و من السهل إعلان ذلك لكن الصعب هو الإستمرار مع الجماعة بعدما يعلمون أنها مستهدفة ومضطهدة من قبل التكفيريين إلا من له إستعداد للتضحية من أجل قناعته،هذا التخوف موجود فقط في الدول العربية أما غير العربية فلا يخافون من التكفيريين بل يواجهونهم .. وبسبب هذا التخوف وعدم القدرة على التضحية من أجل المعتقد الصحيح أخبر الله تعالى أنه إذا وصلوا لهذه الحالة الروحانية أو النفسية وبخلوا عنها أنه سيستبدلهم بقوم آخرين ثم لا يكونوا أمثالهم" يقول أحد منتسبي الطائفة وهو يستدل يآية "وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم" التي يرى وفق تفسير الطائفة أنها تعني خروج مخلص المسلمين من طائفة العجم بدل العرب الذين تخلوا عن الفهم الصحيح للإسلام، وهي إحدى القناعات التي تزيد من رفض أفكار الطائفة داخل الوطن العربي، الذي يرى فيها الكثير من رواسب الديانات المنتشرة بالهند، في الوقت الذي يعتبرها البعض خارجة عن الإسلام.
هذا ما بايع عليه المغاربة خليفتهم الخامس !!
يعي أتباع الطائفة بالمغرب جيدا أن مسألة الاستقطاب أو إقناع الناس بأفكارهم أمر قريب من المحال، ورغم ذلك يبذلون مجهودا كبيرا للتعريف بها عبر وسائل التواصل، أو من خلال دعوة البعض لحضور جلسات دينية خاصة،أو مجموعات مغلقة، أو نقاشات تروم التعريف بوجود الطائفة في حال العجز عن إقناع الناس بتبني مبادئها، " أحذركم من المدعو .. الذي يعمل مدرسا بالثانوية،لأنه يحاول حشو أدمغة التلاميذ بخرافات الأحمدية" يكتب أحد المهاجمين للطائفة على صفحات التواصل الذي يلقب نفسه بمحب النبي، والذي كان على وشك الانضمام لهم وفق ادعاءاته، قبل أن يتولى مهمة مهاجمتهم، " لقد دخلت معهم في نقاشات كانت تبدو دينية في البداية،وقد أعجبت بأفكارهم اعتقادا مني أنها تدعو للصلاح وتتماشى مع روح الإسلام، لكن بعد أسابيع من النقاش سألني أحدهم إن كنت أعرف الطائفة الأحمدية وعرض علي مبادئها لأعتنقها، لكن عندما اكتشفت أن مؤسسها ادعي نزول الوحي، وأنه يقول بأن الرسول ليس آخر الأنبياء قررت فضحهم" يقول محب النبي الذي يحاول نشر عدد من المحادثات التي تجمعه بالأحمديين، مع كشف هويات البعض منهم ونشر معلوماتهم الشخصية.
التخوف من التشهير، هو ما يدفع عددا من المغاربة إلى التكتم على اختياراتهم والإكتفاء بمراسلة المكتب المركزي للطائفة ببريطانيا، لمبايعة من يعتقدونه الخليفة الخامس وفقا لتراتبية سلسلة الخلفاء التي دشنها ميرزا غلام أحمد مؤسس الحركة الأحمدية سنة 1889، وصولا للخليفة الخامس ميرزا مسرور أحمد، الذي يطلق عليه لقب أمير المؤمنين.
وتنص وثيقة البيعة على التصريح باسم المنتسب، مستواه الدراسي،حالته الاجتماعية، تاريخ ميلاده، بالإضافة إلى هاتفه، وبريده، وعنوانه حتى يتم التنسيق بينه وبين باقي المنتسبين من نفس المدينة إن كانت له رغبة في ذلك، وإلا يتم التحفظ على هويته. وتتضمن وثيقة البيعة الإلتزام بعشرة مبادئ مستقاة من فكر المهدي، الذي يعني في التصور الأحمدي الإمام المجدد الذي يمكنه الظهور في أي وقت لخلافة النبي، وهو هنا يحيل على مؤسس الطائفة، بالإضافة للتوصيات المنسوبة للمسيح الموعود وفق تفسيرات أئمة الطائفة.
وتحيل هذه التوصيات على ضرورة تجنب الشرك
* تجنب قول الزور، والابتعاد عن الزنى وخيانة الأعين، وجميع طرق الفسا
* المواظبة على الصلوات الخمس، وصلاة التهجد وفق المستطاع مع كثرة الاستغفار
* تجنب أدية الغير
* الرضا بقضاءالله وقدره
* اتخاذ القرآن وأقوال الرسول دستورا للحياة
* الاجتهاد في الجانب الأخلاقي
* الاستعداد التام لمساعدة الناس عموما بغض النظر عن الدين
* مبايعة الخليفة على الطاعة في كل ما يأمر به من معروف، وأن يتعهد بعدم نكث هذه البيعة حتى الممات، كما أن وثيقة البيعة تتحول لعقد شبه مقدس لا تعدله أي علاقة إنسانية أخرى للمبايع للخليفة، سواء كانت هذه العلاقة قرابة أو صداقة أو وظيفة.
مبادئ الطائفة التي يهاجمها الإسلاميون
يشير المكتب المركزي للطائفة الأحمدية أن عدد أتباعه بالعالم يبلغ عشرات الملايين الموزعة على 170 دولة، حيث يتمركز أغلبهم جنوب شرق آسيا وغرب إفريقيا، بينما يشكلون أقليات داخل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بسبب قوة التيارات الدينية التي تضع الطائفة في خانة "الكفار" أو بسبب تنافر أفكار البيئة الحاضنة لهذا الفكر بجنوب شرق آسيا مع الثقافة الدينية السائدة داخل البيئة العربية.
ومن أهم الأسباب التي تضع الطائفة الأحمدية خارج دائرة الإسلام وفق تصنيف المهاجمين لها، هي ادعاء مؤسسها للنبوة سنة 1889، حيث أشار الميرزا غلام أحمد أنه النبي المصحح الذي أشارت العديد من المصادر الدينية اليهودية والمسيحية والإسلامية أنه سيظهر في آخر الزمان، ليمهد لظهور المسيح الذي تعتبره الطائفة إمامها المنتظر، أما فكرة المهدي فيعتبرونها إحالة على كل مجدد يظهر، وقد أدى هذا المعتقد سنة 1970 إلى اجتماع أزيد من 140 عالم معتبرين أن الأحمدية قائمة على اتباع شخص كاذب يدعي النبوة، وأن الهدف منها هو تخريب العقائد الإسلامية من الداخل، لذلك قالوا بتكفيرها، إلا أن هذه الخطوة لم تحد من تمدد الطائفة بين صفوف الجاليات المسلمة غيرالعربية على وجه الخصوص، حيث يشترط في الأحمدي أن يكون شخصا نشيطا للتعريف بطائفته بغض النظر عن مدى التجاوب مع هذه الدعوات.
ويطلق على الطائفة الأحمدية أيضا القاديانية، نسبة لمدينة قاديان في الهند التي كان يقيم بها الميرزا المؤسس، قبل انتقاله إلى باكستان بعد تقسيم الهند لكن الطائفة اضطرت إلى الانتقال من جديد نحو لندن بعد تعرضها للمضايقات داخل باكستان لتأسيس مكتبها المركزي الذي تدير منه باقي فروعها في العالم.
يعتقد أتباع الطائفة بفكرة الخلافة الراشدة التي بدأت وفق قناعاتهم بعد وفاة الميرزا النبي سنة 1908، فتم اختيار قائد جديد أطلق عليه لقب الخليفة الأول ليدشنوا بذلك سلسلة الخلافة التي وصلت اليوم للخليفة الخامس.
يحظى النبي عيسى بمكانة خاصة داخل العقائد الأحمدية باعتباره الإمام المنتظر، لذلك يتم تداول تفاسير خاصة حول حياته مناقضة للمتداول في الروايات المسيحية والإسلامية، إذ يؤمن الأحمديون بأن المسيح لم يصلب ولم يصعد إلى السماء، بل تعرض للتعذيب وتم إنزاله من الصليب من طرف تلاميذه الذين عالجوه لمدة ثلاثة أيام، قبل أن يهربوه رفقة أسرته من فلسطين نحو الهند التي عاش بها إلى حين بلوغه 120 عاما، حيث تم دفنه بكشمير!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.