أبودرار ينتقد اصطفاف الأغلبية ضد قانون الأمازيغية    العثماني يحدث لجنة اليقظة حول سوق الشغل..هذه مهامها    "التوحيد والإصلاح" تطالب بالإفراج عن دعاة سعوديين    صحيفة جزائرية: الانتخابات الرئاسية على الأبواب ولا أحد قدم ترشيحا رسميا    نهائي كأس الكونفدرالية: لابا كودجو يدخل الفزع في قلوب المصريين آخر دقيقة    نهائي كأس الكونفدرالية: الكلام الأخير للجعواني قبل موقعة الزمالك    مورينيو: زيدان سوف يجبر الريال على إنفاق الأموال    توقعات مديرية الأرصاد الوطنية لطقس نهاية الأسبوع    صحتنا في رمضان.. في أي سن يمكن للأطفال الصيام من دون تعرضهم لأية خطورة؟ -فيديو-    إيران ومضيق هرمز.......    تدوينة فيسبوكية تجر شقيق معتقل ريفي إلى القضاء    فاجعة الحافلتين..طبيب بمستشفى طنجة: وصلتنا 17 حالة..4 وفيات و5 في حالة حرجة-فيديو    ميادة الحناوي عوضات زياد الرحباني    جطو غادي يقدم عرض على ال”OCP” لكن واش غادي يقول كولشي أو غادي ينوّه بالتراب كيف دار فالتقرير الأخير    هل يتمنى بعض جماهير برشلونة خسارة الكأس؟    فجر يودع الليغ 1 بعد هزيمة فريقه    شبيبة “البيجيدي” تشتكي من التضييق وتتهم السلطات بمنع أنشطتها    سفارة المملكة المغربية ببلجيكا و القنصلية العامة للمملكة المغربية بأنفرس تقيمان حفل إفطار بهيج    اتلاف 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    العراق ودوره في لعبة المحاور    جامعة الكرةتقرر تجميد أنشطة الوسطاء المسجلين لديها إلى حين تسوية وضعيتهم الإدارية والقانونية    البيضاء..توقيف مغاربة وإسبان بحوزتهم 11 كلغ من الذهب..كانوا يبحثون عن مشتر ل87 صفيحة    لقجع يجمد أنشطة وسطاء اللاعبين لهذا السبب    ما خفي أعظم.. حقيقة اعتزال عزيزة جلال الغناء بسبب زوجها السعودي    كأس إسبانيا: الشرطة توقف 23 شخصا قبل نهائي برشلونة وفالنسيا    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    سان جيرمان يمدد عقد مدربه توخيل حتى 2021    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشر    المصائب لا تأتي فرادى.. هواوي تتلقى ضربة موجعة أخرى    منظومة التربية والتعليم.. العربية ليست الداء، والفرنسية ليست الدواء    ضربة اخرى لبنشماش.. 56 عضو من المجلس الوطني بجهة فاس مكناس مشاو لتيار وهبي واخشيشن والمنصوري    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    القصر الكبير مهرجان :OPIDOM SHOW    توجيه تهم ثقيلة لشقيق أحد نشطاء الريف المعتقلين وإيداعه السجن بسبب تدوينات على "فيسبوك"    تفكيك شبكة لتهريب المخدرات وحجز طنين من الحشيش + فيديو    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    البابا وافق على استقالة رئيس أساقفة طنجة.. سانتياگو أگريلو اللي شكر المغرب والمغاربة    منظمة أوكسفام تفضح الواقع الصحي بالمغرب: 6 أطباء لكل 10 آلاف مغربي    بعد نجاح فيلمها “صحاب الباك”.. سلمى السيري تتحدث عن كواليسه -فيديو    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..التأصيل يعني التضييق ! -الحلقة15    المنتزه الطبيعي أقشور مراقب بشكل كامل بواسطة كاميرات متطورة    «يوميات روسيا 2018».. الروسية أولا وأخيرا -الحلقة15    عصيد: المخزن رخص للPJD لحماية الملكية وشعر ببنكيران يحاول إضعافها في لقاء ببني ملال    هذه حقيقة توقيف شرطي لسيارة نقل أموات أثناء جنازة ببركان حسب مصدر أمني    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    منارات و أعلام “الشاعرة وفاء العمراني.. إشراقات شعرية    فيديو.. احتساء برلمانية للخمر في رمضان يثير جدلا في تونس    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات الشخصية تعلن إجراءات جديدة للحماية من الرسائل القصيرة المزعجة    تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترقب تغيير الموقف الروسي من مسودة قرار حول الصحراء المغربية
نشر في الأحداث المغربية يوم 25 - 04 - 2019


AHDATH.INFO
بعد أن امتنعت السنة المنصرمة من التصويت حول القرار الأممي بمجلس الأمن بشأن بعثة المينورسو في الصحراء المغربية، ينتظر أن تصوت روسيا بالايجاب نهاية الشهر الجاري.
مسودة القرار الذي تم تقديمه الثلاثاء الاخير ونوقش على مستوى الخبراء أمس الأربعاء، حسب مصادر اعلامية، سيحظى بموافقة روسيا العضو الدائم في مجلس الأمن، وذلك بعد أن أعلنت وزارة الخارجية الروسية مؤخرا، عن دعم روسيا لحل سياسي مقبول بين طرفي النزاع ويتماشي مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
ودعا بيان أصدرته الخارجية الروسية إلى ضرورة مواصلة الجهود الأممية الرامية إلى تحقيق تسوية عادلة تنهى النزاع وتساهم في تحسين الأوضاع في المنطقة المغاربية.
وأعلنت في هذا الصدد عن دعمها وتأييدها لجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء هورست كولر ..
وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة اثناء زيارته الى روسيا قد أكد أن "المغرب يريد حلا واقعيا لقضية الصحراء، و"غير مستعد للتعامل مع مواقف تتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي".
ودعا بوريطة، في حديث لوكالة الأنباء الروسية سبوتنيك، "كافة الأطراف إلى التحلي بالواقعية والإرادة الحقيقية للوصول إلى حل" لهذه القضية.
وأبرز الوزير أن "المغرب تعامل، منذ البداية، بوضوح مع هذا المسلسل (اللقاءات المتعلقة بالصحراء)، ولا يريد اجتماعات لمجرد اجتماعات، ويريد إنهاء هذا النزاع الإقليمي الذي طال أمده"، مضيفا "إذا كانت هناك رغبة حقيقية عند الأطراف الأخرى، فالمغرب وضع فوق الطاولة مبادرة للحكم الذاتي".
وسجل بوريطة أنه "إذا كانت بعض الأطراف لا تزال متمسكة بمواقف عفا عنها الزمن، فالمغرب يخرج بنتائج ويحدد موقفه، لكنه غير مستعد للاستمرار في مسلسل للكلام ولاجترار مواقف متناقضة مع قرارات مجلس الأمن، وأكثر من ذلك، مواقف غير عملية وبعيدة عن التوافق".
وحول جولة جنيف الأخيرة، أوضح بوريطة أن "الاجتماع الذي كان في جنيف يأتي في إطار هذا المسار الجديد، وكان هناك تقدم، لكنه غير كاف، لأن اليوم ما هو ضروري هو أن تتحلى كل الأطراف المعنية بإرادة حقيقية للدفع نحو حل واقعي عملي مبني على التوافق، مع الابتعاد عن الأحلام والأشياء غير الممكنة".
للاشارة فان المسودة الأولى للقرار نوقشت أول أمس الثلاثاء من طرف مجموعة أصدقاء الصحراء (الولايات المتحدة, روسيا, المملكة المتحدة, إسبانيا وفرنسا), في اجتماع بنيويورك، حيث تعتزم الولايات المتحدة وهي صائغة اللوائح حول الصحراء، المصادقة على النص بالتوافق، بحيث صدرت شهر أكتوبر المنصرم آخر لائحة صادق عليها مجلس الأمن الدولي حول المينورسو ب 12 صوتا مقابل ثلاثة امتناعات عن التصويت (روسا وبوليفيا وإثيوبيا).
وبعد انقضاء مدة التمديد التي دعت إليها الولايات المتحدة من أجل الضغط على طرفي النزاع لمواصلة المفاوضات, فإن المشروع الأمريكي يؤكد على ضرورة تدعيم هورست كوهلر في مهمة وساطته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.