مستشفى ابن سينا يخرج عن صمته في قضية فوضى مباراة « القابلات »    30 عاما على إصدار اتفاقية حقوق الطفل    مفاجئ.. ثلث المقاولات بالمغرب لاتلجأ إلى البنوك لأسباب دينية!!    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    الرجاء الرياضي يتوجه صوب بوزنيقة للدخول في "معسكر تدريبي مغلق" استعدادا ل"الديربي"    الناظور.. حجز حوالي 4 أطنان من المخدرات وتوقيف شخصين لارتباطهما بشبكة دولية    تفاصيل مثيرة في محاكمة “شبكة تجنيس الإسرائيليين”.. متهمة تنتحل صفة مستشارة قانونية حتى داخل السجن وأخرى تكشف سبب رغبة الإسرائيليين في الجنسية المغربية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    رسميا.. “الجنرال” فاخر مدربا جديدا لحسنية أكادير خلفا لغاموندي    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    والدة مبابي تحسم الجدل.. أغلى صفقة في التاريخ إلى ريال مدريد    رياح أحيانا قوية وأمطار قوية بالعديد من مناطق المملكة    فنانة تخلق الجدل في مهرجان القاهرة.. حضرت بالحجاب وطُردت من السجاد الأحمر- فيديو    لاعبي الاتحاد البيضاوي يتنازلون عن “فيلا” لحامل امتعة الفريق    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    الخليع : "البراق" استثمار ناجح ومثيله بين مراكش وأكادير في الطريق    أطفال مميزون يشاركون بتجاربهم في افتتاح المؤتمر الوطني لحقوق الطفل    بوصوفة: حمد الله هو من قرر الرحيل ولم يتعرض للظلم    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    “ولد الكريا” أحد مغنيي أغنية “عاش الشعب” يعلن اعتزاله “الراب”    عموتة: هناك أخطاء يتوجب تصحيحها    دراسة: التغير المناخي يهدد صحة الأطفال    التدابير الضريبية في قانون مالية 2020 لا تمت بصلة لتوصيات مناظرة الصخيرات حول الجبايات    الجزائر تقلل وارداتها من القمح بهدف توفير العملة الصعبة    الدميعي: سأخرج طنجة من نفق النتائج السلبية    إعلان 19 نونبر “يوم المغرب بلوس أنجلس” اعترافا بالالتزام الملكي من أجل التسامح والسلام    أمزازي يستعرض في برلين خارطة الطريق الجديدة للتكوين المهني    “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” إصدار جديد عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث    بنموسى رئيسا للجنة إعداد النموذج التنموي الجديد    النيران تلتهم عشرات المحلات التجارية بسوق في إنزكان (صور) تمت السيطرة على الحريق    طنجة.. شخص ينهي حياته شنقا بسبب اضطرابات نفسية    انتخابات إسرائيلية جديدة تلوح في الأفق بعد فشل غانتس في تشكيل الحكومة    سقوط قتيلين و38 مصابا في الاحتجاجات ببغداد    عن المنجزات الديمقراطية والتنموية.. الPJD: مواطن اختلال يجب معالجتها بسرعة    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    هل تخلص الدرس الفلسفي في المغرب من حالة الحصار؟    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    تراجع أسعار النفط لليوم الثالث على التوالي    ارتفاع أسعار الذهب مع تصاعد التوترات السياسية بين واشنطن وبكين    نادي قضاة المغرب يعتبر المادة التاسعة من قانون المالية مسا واضحا بمبدأ فصل السلط    بنعبيد يعتذر عن فعلته الإفريقية    عبد الإله رشيد: المجتمع فاسد أخلاقيا و يستقوي على المرأة!    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    نزول أمطار محلية وتساقطات ثلجية في توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    حكومة إقليم الباسك تؤكد التزامها بالإنصات لجميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان    تصنيف دولي: المغرب ضمن أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    سنغافورة تتطلع إلى تعميق علاقاتها مع المغرب    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترقب تغيير الموقف الروسي من مسودة قرار حول الصحراء المغربية
نشر في الأحداث المغربية يوم 25 - 04 - 2019


AHDATH.INFO
بعد أن امتنعت السنة المنصرمة من التصويت حول القرار الأممي بمجلس الأمن بشأن بعثة المينورسو في الصحراء المغربية، ينتظر أن تصوت روسيا بالايجاب نهاية الشهر الجاري.
مسودة القرار الذي تم تقديمه الثلاثاء الاخير ونوقش على مستوى الخبراء أمس الأربعاء، حسب مصادر اعلامية، سيحظى بموافقة روسيا العضو الدائم في مجلس الأمن، وذلك بعد أن أعلنت وزارة الخارجية الروسية مؤخرا، عن دعم روسيا لحل سياسي مقبول بين طرفي النزاع ويتماشي مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
ودعا بيان أصدرته الخارجية الروسية إلى ضرورة مواصلة الجهود الأممية الرامية إلى تحقيق تسوية عادلة تنهى النزاع وتساهم في تحسين الأوضاع في المنطقة المغاربية.
وأعلنت في هذا الصدد عن دعمها وتأييدها لجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء هورست كولر ..
وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة اثناء زيارته الى روسيا قد أكد أن "المغرب يريد حلا واقعيا لقضية الصحراء، و"غير مستعد للتعامل مع مواقف تتعارض مع قرارات مجلس الأمن الدولي".
ودعا بوريطة، في حديث لوكالة الأنباء الروسية سبوتنيك، "كافة الأطراف إلى التحلي بالواقعية والإرادة الحقيقية للوصول إلى حل" لهذه القضية.
وأبرز الوزير أن "المغرب تعامل، منذ البداية، بوضوح مع هذا المسلسل (اللقاءات المتعلقة بالصحراء)، ولا يريد اجتماعات لمجرد اجتماعات، ويريد إنهاء هذا النزاع الإقليمي الذي طال أمده"، مضيفا "إذا كانت هناك رغبة حقيقية عند الأطراف الأخرى، فالمغرب وضع فوق الطاولة مبادرة للحكم الذاتي".
وسجل بوريطة أنه "إذا كانت بعض الأطراف لا تزال متمسكة بمواقف عفا عنها الزمن، فالمغرب يخرج بنتائج ويحدد موقفه، لكنه غير مستعد للاستمرار في مسلسل للكلام ولاجترار مواقف متناقضة مع قرارات مجلس الأمن، وأكثر من ذلك، مواقف غير عملية وبعيدة عن التوافق".
وحول جولة جنيف الأخيرة، أوضح بوريطة أن "الاجتماع الذي كان في جنيف يأتي في إطار هذا المسار الجديد، وكان هناك تقدم، لكنه غير كاف، لأن اليوم ما هو ضروري هو أن تتحلى كل الأطراف المعنية بإرادة حقيقية للدفع نحو حل واقعي عملي مبني على التوافق، مع الابتعاد عن الأحلام والأشياء غير الممكنة".
للاشارة فان المسودة الأولى للقرار نوقشت أول أمس الثلاثاء من طرف مجموعة أصدقاء الصحراء (الولايات المتحدة, روسيا, المملكة المتحدة, إسبانيا وفرنسا), في اجتماع بنيويورك، حيث تعتزم الولايات المتحدة وهي صائغة اللوائح حول الصحراء، المصادقة على النص بالتوافق، بحيث صدرت شهر أكتوبر المنصرم آخر لائحة صادق عليها مجلس الأمن الدولي حول المينورسو ب 12 صوتا مقابل ثلاثة امتناعات عن التصويت (روسا وبوليفيا وإثيوبيا).
وبعد انقضاء مدة التمديد التي دعت إليها الولايات المتحدة من أجل الضغط على طرفي النزاع لمواصلة المفاوضات, فإن المشروع الأمريكي يؤكد على ضرورة تدعيم هورست كوهلر في مهمة وساطته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.