السعودية..أول وجهة خارجية لأخنوش    ماكرون يشجب "الجرائم" في حق المتظاهرين في باريس عام 1961    التحاليل المخبرية تؤكد خلو فريق الرجاء الرياضي من فيروس "كورونا" قبل مواجهة أويلرز الليبيري    في غياب زياش.. تشيلسي يتمسّك بصدارة الدوري الإنجليزي بعد فوزه على برينتفورد بهدف نظيف    مباراة كبيرة لسايس أنهاها بهدف    المغرب الفاسي يفوز خارج ميدانه على نادي سريع وادي زم (2-0)    تسجيل 417 إصابة جديدة ب(كوفيد-19) و4 وفيات خلال ال24 ساعة الماضية    المغرب يقرر بناء وحدة عائمة لتخزين وإعادة تحويل الغاز    مجلس الحكومة يشرع في الإجراءات التحضيرية لقانون المالية الجديد    تقارُب بالمُرٍّ مَشْرُوب    المغربية تاج الدين تتوج بجائزة أفضل ممثلة بمهرجان الأردن    إطار صحي يوجه رسالة إلى وزير الصحة    بلاغ جديد وهام من وزارة الصحة بعد تسجيل تأخر مغاربة في التلقيح ضد "كورونا"    إيران: نطمح أن تكون لنا علاقات ودية مع المغرب والاتهامات التي وجهها لنا سابقا غير صحيحة    بنشرقي فتح باب التأهل للزمالك في عصبة الأبطال    بمناسبة عيد المولد النبوي.. الشركة الوطنية للطرق السيارة تقدم هذه الوصايا لزبناءها    مديرية المياه والغابات/القنيطرة تنفي بناء تجزئات سكنية بالعقار الغابوي لمعمورة    متابعة الأساتذة المتعاقدين المعتقلين في حالة سراح وتحديد موعد محاكمتهم في دجنبر المقبل    وسط ترحيب كبير.. العثماني يعلن العودة للعمل في عيادته المتخصصة في الطب النفسي    القاصرات بين الزواج الشرعي و الجرائم الأخلاقية التي يتعرضن لها.. هل توفرت لهن الحماية بعيدا عن الشريعة؟    التعليم والموارد البشرية.. إصلاح يحتاج للحسم الممنطق!    السعودية تسمح باستخدام كامل الطاقة الاستيعابية للمسجدين الحرام والنبوي    كوفيد 19.. 417 إصابة جديدة و4 وفيات في ال24 ساعة الأخيرة    مبادرة التنمية البشرية تُعزز النقل المدرسي في إقليم الحسيمة ب 35 حافلة جديدة    فيكرات يغادر رئاسة "كوسومار".. والشركة تقرر فصل منصب الرئيس عن المدير العام    لطيفة رأفت تستنكر تجاهل مذيعة مصرية ل"ريدوان" و"بلعياشي" بمهرجان الجونة    كومان: برشلونة لا يزال قادرا على إحراز اللقب    بالفيديو.. أب مغربي غيور يستنكر منهج الاجتماعيات الجديد ويقترح مقترحا غريبا للاعتراض عليه!!    شركة اسرائيلية تنقب عن النفط والغاز الطبيعي بسواحل الداخلة    الجزائر تُصر على عرقلة مهام المبعوث الأممي في ملف الصحراء المغربية    بريطانيا تراجع إجراءات حماية أعضاء البرلمان بعد مقتل نائب محافظ    سعاد العلوي: الفن ليس تهريجا وإنما رسالة وهذا ما ننتظره من فاطمة خير    مركز الظرفية: يتوقع نمو الاقتصاد إلى 7.1 في المائة    استعراض "قصة نجاح" طنجة المتوسط خلال اجتماعين عالميين    الفنان المشهور وائل كفوري ينجو بأعجوبة من موت محقق، وسط التحفظ عن الإدلاء بأي معلومات بشأن وضعه الصحي.    الاعلان عن تعديل وزاري في السعودية    تيزنيت : بالصور و الفيديو ..وقفة إحتجاجية لأساتذة اعدادية الإمام مالك بعد الإعتداء على أستاذة    بعد دبي.. ألوان العلامة الاقتصادية الجديدة للمغرب "Morocco Now" تتألق في نيويورك    لأول مرة وفيات كورونا تتجاوز ألف حالة في يوم واحد منذ انتشار الوباء في روسيا    سعد الدين العثماني يعود لمزاولة مهنته بعد ذكرى المولد النبوي -صورة    جهة طنجة-تطوان-الحسيمة: نحو زراعة 30 ألف هكتار بالزيتون ضمن استراتيجية الجيل الأخضر    أرقام جديدة لمندوبية التخطيط: ارتفاع نسبة النساء اللواتي يجدن القراءة والكتابة    بسبب حريق هائل .. "دار الشاوي" تفقد 60 هكتارا من ثروتها الغابوية    تراموي الرباط.. توقف مؤقت عن الخدمة بين محطتي "قنطرة الحسن الثاني" و"ساحة 16 نونبر"    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    بوانو: إعفاء الرميلي كشف وهم حزب الأطر وأكد أن الحكومة "من الخيمة خارجة مايلة"    المغربي الشاب عز الدين أوناهي يحصل على قميص مبابي بعد مباراة سان جيرمان وأنجيه    ميسي يهاجم حكم مباراة الأرجنتين وبيرو: يفعل نفس الشيء دائما عن قصد    درجات الحرارة تشهد انخفاضا ملحوظا السبت بمختلف مناطق المملكة    امحمد الخليفة يعلن تضامنه مع المرزوقي ويستغرب اتهامه بالخيانة..    بشراكة مغربية عراقية.. تنظيم دورة مكثفة في الإعجاز العلمي.. (إعلان، محاور، التسجيل للعموم)    تبييض الأموال يجر نورة فتحي للقضاء    الإدريسي يكتب : عن الفن والتذوق الجمالي    رابطة ثقافية ترى النور بتطوان    منظمة التجارة العالمية.. لا توافق حتى الآن حول تعليق براءات اختراع لقاحات كورونا    الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر بشأن داء قتل مليون ونصف شخص في 2020    "حياة إيفانا" أول عروض مسابقة الوثائقي في مهرجان الجونة السينمائي    زواج عائشة.. نص في مقرر للتعليم الإبتدائي يثير الجدل ويغضب شيوخ السلفية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوة منسق الحمامة التصويت لصالح وهبي تربك حسابات الحزب بتارودانت


AHDATH.INFO
في إجراء جديد وجه المنسق الجهوي للتجمع الوطني للأحرار لتارودانت، حاميد البهجة رسالة في موضوع " اشعار بتوجه الحزب ".
ومن خلال المراسلة التي توصلت " الجريدة " بنسخة منها أشار المنسق الى انه وفي إطار التحالف الذي يجمع بين حزب الاصالة والمعاصرة على المستوى الإقليمي والمحلي، احاط المنسق الجهوي المنتخبين المنتمين لحزب الحمامة وبناء على توجهات الحزب التصويت لصالح مرشح حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي لرئاسة جماعة تارودانت، كما دعا المعنيين بالأمر الانضباط لتوجه الحزب بالحضور لأشغال الترشيح والتصويت على مرشح حزب الجرار.
المراسلة الحزبية والتي لم تكن في الحسبان كما جاء على لسان عدد كبير من مناضلي الحزب وكذا بعض المتعاطفين، أربكت كل الحسابات سواء لهذا الطرف أو ذاك، خاصة في صفوف الغاضبين والرافضين للتحالف الذي يضم كل من حزب الجرار بقيادة عبد اللطيف وهبي، اللائحة المستقلة البديل ورمز " العداء "، حزب العدالة والتنمية، مكونا بذلك أي التحالف أغلبية من ستة عشرة مقعدا.
وحسب بلاغ لوكيل لائحة الحمامة سبق وان تمت الإشارة اليه، من خلاله أعلن عبد الحق وهبي على ان سبب انسحابه من التحالف الذي قاده الأمين العام لحزب الاصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، جاء لأسباب لخصها في رفضه محاولة التحالف إشراك مكونات سياسية لفظها الشعب المغربي بما فيها مدينة تارودانت دون ذكر اسم الهيأة، ضاربا أي التحالف بذاك بعرض الحائط ارادة الناخبين وتطلعاتهم وبمنطق " الوزيعة الذي تجلى في تغليب منطق الربع والمصالح الشخصية على المصلحة العامة حسب البيان الذي توصلت الجريدة بنسخة منه، معلنا بذلك انسحاب حزب الحمامة من التحالف.
وفي ردهما على مراسلة المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار فيما يخص الانضباط لتوجه الحزب والدعوة للتصويت لصالح عبد اللطيف وهبي عن حزب الجرار لرئاسة المجلس الجماعي لتارودانت، والتي ستشهد اطوارها قاعة الاجتماعات الكبرى بمقر البلدية صباح يوم السبت في حدود الساعة العاشرة كما هو محدد، وتنويرا لما اسماه كل من عبد الحق يسري وكيل اللائحة العامة لحزب الحمامة وزميلته سعاد اريب وكيل اللائحة النسائية، اشارا الى انه وفي البداية تلقيا توجيها من المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني لتشكيل تحالف نواته الصلبة تتكون من الاحرار، الاتحاد الاشتراكي ولائحة " العداء " والاستقلال، مع بقاء التحالف منفتحا على فعاليات سياسية مرحب بها من المجتمع الروداني.
ولأسباب يعلمها المنسق الجهوي لوحده، يضيف البلاغ، تلقيا مرة اخرى توجيها جديدا صبيحة يوم السبت 11/ 09 بالالتحاق بالتحالف الذي يقوده حزب الاصالة والمعاصرة، وبالفعل التحق مرشحو الحزب بالاجتماع الذي عقده هذا الاخير في نفس اليوم، ليفاجأ الجميع بتشكيل تحالف مع حزب العدالة والتنمية واللائحة المستقلة الكرسي التي تضم اعضاء من حزب العدالة والتنمية، الامر الذي شكل بالنسبة للائحة حزب الحمامة معادلة غير سليمة نظرا لكونه يتناقض مع الرغبة التي عبر عنها المواطنون في اقتراع 8 شتنبر من جهة.
و من جهة ثانية، وحسب البلاغ، لأنه لا يوفر مناخا ملائما لتسليم السلط بين المجلس السابق والمجلس المزمع انتخابه ،علما بان تقرير المفتشية العامة لوزارة الداخلية خصص ما لا يقل عن 120 صفحة لجرد اختلالات في التسيير اغلبها يكتسي طابع الخطورة، الأمر الذي يستلزم موضوعيا عدم اشراكهم في تركيبة المجلس الجديد لضمان تسليم للسلط خالي من المحاباة وغض الطرف عن اي نقص او تبذير، و هذا ما أدى بالمصرحين إلى رفض هذا التحالف وجعلهما ينسحبان من الاجتماع المذكور، لنبدأ بعد ذلك اتصالات ومشاورات مع تحالف " تارودانت تجمعنا" والمكون من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لائحة العداء وحزب الاستقلال والحركة الشعبية بالإضافة الى وكيلي لائحة حزب التجمع الوطني للأحرار.
وبعد محاولات متكررة وغير ذات جدوى للاتصال بالمنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار لتوضيح موقفهما من هذا التحالف المضر بالحزب والمرفوض من الساكنة، بحينها بدءا أي عبد الحق يسري وسعاد اريب مشاوراتهما مع مكونات تحالف " تارودانت تجمعنا " الذين ثمنوا موقفنا عاليا واستجابوا بشكل عقلاني لموقفهما، إثرها بدأ منتخبو الحزب الذين نالوا ثقة شريحة كبيرة من ساكنة تارودانت يتعرضون لضغوطات من طرف المنسق الجهوي لحزب الاحرار تحولت فيما بعد الى تهديدات مبطنة، وكان الرد واضحا جدا " لا لتغيير الموقف " للأسباب المذكورة مع الاحترام التام لبنود الميثاق الذي يربطهما بساكنة المدينة، ومعبرين عن استعدادهما لتحمل تبعات هذا الموقف المشرف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.