بوريطة يرد على هجوم الجزائر: فتح 10 قنصليات في الصحراء هدف حققناه في شهرين فقط”    سفير جيبوتي: افتتاح قنصلية بالداخلة يؤكد تشبثنا بوحدة المغرب    شركة « سهام » للتأمين تحقق ارتفاعا طفيفا في نسبة ارباحها    حسني مبارك يترك للمصريين "الوصية الأخيرة"    تركيا تطلق مهاجرين من بينهم سجناء على أوروبا    "فيروس كورونا" يبث روح الدعابة في الحراك الاحتجاجي بالجزائر    كارتيرون: "قدمنا مباراة بشكل بطولي أمام الترجي .. و ينتظرنا لقاء تاريخي في رادس"    في أجواء عادية.. منخرطو رجاء بني ملال يصادقون على استقالة الرئيس ولجنة خاصة لتسير النادي    أولمبيك خريبكة يكتفي بالتعادل السلبي مع سريع وادي زم    توفيق: التبغ أخطر المخدرات .. و"القنب" لا يصلح لصناعة الأدوية    أمطار الخير قادمة.. تغيرات جوية مهمة في طريقها للمملكة    قضية “حمزة مون بيبي”.. إحالة عائشة عياش على السجن وهذه هي التهم الموجهة لها    بعد فضائح الرشاوي مقابل الدبلومات..جامعة تطوان تسلم دكتوراه حول عويل بنكيران    وزارة الصحة تحدث “البطاقة الصحية للمسافر” للتصدي لفيروس كورونا    قاضي التحقيق يحيل "عائشة عياش" إلى السجن    تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا للاعب إيطالي    المغرب يرفض ضغوطات برلمان إسبانيا بشأن ترسيم المياه البحرية    بن الشرقي وأوناجم يقودان الزمالك لسحق الترجي بثلاثية    تم وضعه تحت الحجر الصحي .. رئيس دولة يُصاب بفيروس كورونا    اعتقال شاب بحوزته 719 قرصا من “الإكستازي” و”ريفوتريل” بفاس بناء على معلومات الDST    شاهدوا.. مهاجرون يتدفقون لإجتياز الحدود التركية نحو أوروبا بعد إعلان تركيا فتح أبوابها الحدودية    هزة أرضية تضرب إقليمي الناظور والدرويش !    فصولٌ من المواجهات المغربية - "المازيمبية" .. استسلام كونغولي للوداد وتكافؤ مع الرجاء وتفوق على أندية وطنية أخرى    32 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بإسبانيا    شركات طيران تلغي رحلاتها من وإلى شمال إيطاليا بسبب كورونا    كورونا.. رئيس دولة يخضع للحجر الصحي عقب عودته من زيارة للصين    تعليق العمرة مؤقتا بسبب "كورونا" يستنفر وكالات الأسفار المغربية    مندوبية السجون تنفي دخول الزفزافي و رفاقه في إضراب عن الطعام    وزارة الداخلية: برامج الدعم الاجتماعي تتسم بالضعف والفشل في استهداف الأشخاص المستحقين بدقة    بسبب كورونا .. هذه هي الدول التي علقت السعودية إصدار تأشيرات سياحية لها    حق الرد.. رئيس المجلس الجماعي للناظور يوضح حقيقة التفويضات التي منحها لنوابه    لشكر : أعدت الإتحاد الإشتراكي إلى مساره بعدما كان حزباً منهكاً !    البنك الافريقي يطلق الترشيح للاستفادة من مبادرة سوق التنمية 2020    بيكي يتدرب مع المجموعة.. وبات جاهزا لمباراة "الكلاسيكو"    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان خلال شهر يناير    طنجة.. انطلاق الدورة ال21 من المهرجان الوطني للفيلم    نتائج قرعة ثمن نهائي الدوري الأوروبي تسفر عن مواجهات متباينة    وفاة مصمم المقاتلة "سوخوي-34 " عن سن يناهز 84 عاما    مولاي حفيظ: قطاع الجلد بإمكانه تطوير التشغيل بالمغرب ويتمتع بامكانيات عالية    سجل "أونسا" يتتبع استعمال المبيدات الفلاحية‬    نقابة “البيجيدي” تطالب بإدماج المتعاقدين بالوظيفة العمومية وتدعو أمزازي للتعجيل باستئناف الحوار القطاعي    هام للسائقين المغاربة.. توقف حركة السير نهاية الأسبوع على مستوى هذه الطريق    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تحذر من مأساة بسبب المنازل الآيلة للسقوط بمراكش    ما مصير موسم الحج في زمن "كورونا"؟    الأميرة للا خديجة تحتفل بذكرى ميلادها 13    على المباشر : مومو يجلد دنيا بطمة ويطالب بأقصى العقوبات في حقها    توقيع كتاب ثورة الملك محمد السادس بتطوان لمؤلفه طارق الشعرة    كورونا يواصل انتشاره في أوروبا وآسيا ويدخل أميركا اللاتينية    عريضة موجهة لأمزازي تطالب بإدماج التربية على الصورة والسينما بالمقررات الدراسية    فكرة الحرية في زمن التفاهة    تركيا تفتح حدودها أمام المهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا    فريديريك غرو يتتبع مسارات «العصيان». .الطاعة بين الامتثال والإذعان والتوافق    بسبب ارتفاع عدد المصابين بكورونا.. طهران تمنع إقامة صلاة الجمعة    رأسملة المجال القروي بالمغرب.. تجربة الشركات الأهلية للاحتياط    ضَفائرُ المَدى    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هم أعداء الوطن الحقيقيون، سيادة الوزير أوزين؟
نشر في أخبارنا يوم 18 - 12 - 2014

بالنظر إلى ما عرفه المغاربة من خيبات موجعة وانكسارات مفجعة، جراء فشل سياسات الحكومات المتعاقبة في الاستجابة لتطلعاتهم، لم يترددوا في الاستبشار خيرا بقدوم حكومة يقودها لأول مرة في تاريخ المغرب حزب إسلامي، انبثقت في ظروف استثنائية عن ميلاد عهد جديد، يعكس إرادة ملكية صادقة في بناء دولة ديمقراطية حديثة، وكان طبيعيا أن يعلقوا آمالا عريضة على ما وعد به رئيس الحكومة السيد: عبد الإله بنكيران من إصلاحات كبرى ومحاربة الفساد والاستبداد...
وانسجاما مع اسم هيأته السياسية "الحركة الشعبية"، لم يفتأ "الدكتور" محمد أوزين وزير الشباب والرياضة منذ تعيينه، يتحرك في جميع الجهات وبين مختلف الأوساط الشعبية، مهددا ومتوعدا بتنظيم حملات تطهيرية وإعادة الشرعية للجامعات الرياضية، القضاء على الخارجين عن الصواب وروح القانون، العمل على تصحيح مسار المنظومة الرياضية وإخراجها من دائرة الإخفاقات المتراكمة نتيجة سوء التدبير، وما انفك يعلن بعنجهية فريدة عن استعداده التام لإحداث التغيير برؤية أوضح، وبشفافية أكثر وجرأة أكبر، وحكامة جيدة نحو إصلاح أشمل، يأتي على رأس أولوياته الاهتمام بالعمل القاعدي...
بيد أنه سرعان ما تساقطت أوراق التوت تباعا، لتتوالى الإخفاقات وتتكاثر الفضائح، وبدا واضحا أن سعادة "الدكتور" لم يفلح في التشخيص الجيد، بينما برع في إلقاء الكلام على عواهنه وتوزيع الأوهام، سيما عندما ظهر أمام نواب الأمة عاجزا عن كشف: لائحة أسماء الأبطال الأشباح، الموظفين بوزارته والمتقاضين لرواتب شهرية عالية دون موجب حق، الأجر الشهري لمدرب "الأسود" السابق البلجيكي إيريك غيريتس الذي ظل من أسرار الدولة، وإعلان نتائج التحقيق في فضيحة تعاطي بعض اللاعبين للمنشطات، خاصة في الألعاب الأولمبية المقامة ب"لندن" صيف سنة 2012، التي خرج منها المغرب بميدالية نحاسية يتيمة من أصل 63 مشاركا في 12 لعبة رياضية...
إن المشهد الرياضي ببلادنا، لم يعرف قط بهدلة أسوأ مما حصل اليوم في عهد الوزير أوزين، الذي ضاق المغاربة ذرعا بمغالطاته المكشوفة ووعوده الحالمة. وتحاشيا لتقليب المواجع والتذكير بمختلف فضائحه التي تحملنا على مضض كلفتها وأوزارها، يكفي الحديث عن تلك التي تخطت الحدود وأساءت إلى صورة بلدنا أمام أنظار العالم، بعدما شوهت سمعته وأفقدته مصداقيته، دون أن يمتلك الشجاعة للاعتراف بفشله والانسحاب في هدوء...
فبعد فضيحة حفل افتتاح النسخة العاشرة من بطولة كأس العالم للأندية البطلة في كرة القدم، المقامة في الفترة الممتدة من 11 إلى 21 دجنبر 2013 بمدينتي مراكش وأكادير، كأول مسابقة تجري أطوارها في بلد إفريقي، شارك فيها أبطال ستة اتحادات قارية وبطل الدوري المغربي للموسم الكروي: 2012/2013 نادي الرجاء البيضاوي، تلك التي أبانت عن إخفاقه التام في تسويق لوحة فنية تليق بعراقة بلادنا وتراثه الثقافي الرفيع، مما حول الحفل إلى صورة كاريكاتورية مشوهة بفرق فولكلورية ممسوخة، جلبت لنا الذل والعار، رغم التكلفة المالية الخيالية...
خلال الشهر الأخير من عام 2014، اتجهت أنظار عشاق الساحرة المستديرة بالعالم، إلى المغرب حيث تنظم البطولة العالمية للأندية للمرة الثانية على التوالي، يمنون النفس بفرجة ممتعة على مدى عشرة أيام من 10 إلى 11 دجنبر 2014 بمدينتي الرباط ومراكش، وخاصة المغاربة الذين حرموا من تنظيم نهائيات كأس إفريقيا، وباتوا أكثر شوقا ل"الموندياليتو" ومساندة نادي المغرب التطواني، الذي سيخوض غمار التجربة في تحد كبير لإعادة ما تحقق في النسخة السابقة من نجاح باهر بفضل الإقبال الجماهيري العريض، وما أنجزه نادي الرجاء البيضاوي من نتائج مشرفة، إثر تفوقه على أقوى الفرق المشاركة وبلوغه المقابلة النهائية أمام بطل أوربا، الفريق الألماني باييرن ميونيخ، الذي توج بطلا للدورة بحصة: 2- 0، حيث تحولت المقابلة إلى عرس كروي رائع، أضفى عليه حضور الملك محمد السادس مرفوقا بولي عهده الأمير مولاي الحسن، المزيد من البهجة والحماس...
ذلك أن رفض الاتحاد الإفريقي طلب المغرب بإرجاء نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية المزمع إقامتها ما بين 17 يناير و8 فبراير إلى السنة الموالية 2016، حفاظا على صحة المواطنين والزوار من انتقال مرض "إيبولا" المتفشي في غرب إفريقيا، ترك استياء عميقا في نفوس الجماهير المغربية التي باركت قرار التأجيل. وبعد الاستمتاع لبضع دقائق باللوحات الفنية البديعة في حفل افتتاح البطولة العالمية، التي أنست الجميع خيبة "حفل" العام المنصرم، عادت أمطار الخير لتكشف من جديد عن فضيحة أخرى لم تكن في الحسبان، وبذلك تعمقت الجراح وتمرغت كرامتنا ثانية في الأوحال...
ومما يؤسف له حقا، أنه كلما خلنا أنفسنا نتقدم إلى الأمام، إلا ووجدنا خطواتنا تمتد في فراغ قاتل، فتتحطم أحلامنا على صخور واقع عنيد، مازال فيه الشرفاء ممن لا يتأخرون في فضح المناكر ومحاولة تصحيح الانحرافات، يعتبرون أعداء للوطن بلا روح مواطنة صادقة وينتمون إلى "الطوابير الخامسة"، كما ورد على لسان "الدكتور" الأكثر حركة من الحركيين الوزير أوزين، الذي أصم أذنيه أمام قرع الأجراس المحذرة من وقوع الكارثة، وتمادى في غيه غير مبال بما أثارته أرضية ملعب الأمير مولاي عبد الله من مخاوف، إبان إجراء نهائي كأس العرش يوم: 18 نونبر 2014 بين فريقي الفتح الرياضي ونهضة بركان تحت رئاسة ولي العهد الأمير مولاي الحسن.. ورغم علمه بحاجة عشب الملعب إلى مزيد من الوقت ليتبث جيدا، ووجود بديل له في مدينة أكادير، ظل متشبثا به مطمئنا المغاربة بأن الأمور ستسير في الاتجاه الصحيح...
وفعلا كان الاتجاه صوب الكارثة يوم السبت 13 دجنبر 2014، حين وقعت الواقعة التي ستظل سيرتها على كل لسان وصورتها راسخة في الأذهان. فأثناء إجراء مقابلة ربع النهائي بين: "كروز أزول" المكسيكي و"ويسترن سيدني" الأسترالي، وبتساقط الأمطار اقتلعت أجزاء من العشب وتحول الملعب إلى برك مائية، مما صعب مأمورية اللاعبين في دحرجة وتمرير الكرة بينهم، إذاك تناقلت عشرات الكاميرات والتلفزات العالمية فضيحتنا المدوية، سيما بين الشوطين عند شروع العمال في تجفيف المياه بأدوات بدائية: "كراطات"، إسفنج، سطول... أليس من المخجل والمحزن، صرف 220 مليون درهم من أموال الشعب على إصلاح ملعب، انقلب في وقت وجيز إلى "مسبح أولمبي"؟ فمن هم أعداء الشعب الحقيقيون: من يجهرون بالحق أم من يتلاعبون بالصفقات العمومية وينهبون المال العام؟ يجوز أن يكون العشب المستورد هو نفسه بملعب "السانتياغو بيرنابيو"، لكن ما بداخل جماجم مسؤولينا ليس بالتأكيد مماثلا لما في جماجم الإسبان.

ففي رأيي المتواضع، ودون الخوض في تداعيات المهزلة المثيرة للاستغراب والسخرية، وسواء ما تعلق بنقل مباراة "ريال مدريد" إلى ملعب مراكش، أو بمشكل التذاكر والفنادق المحجوزة، وإعفاء الكاتب العام للوزارة ومدير الرياضات وتشكيل لجن تقصي الحقائق، أو في من نصب عن من؟ يجدر بالسيد الوزير، احتراما لمشاعر المغاربة وإنقاذا لماء وجه الحكومة التعجيل بتقديم استقالته قبل أن تتم إقالته...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.