قبل حرب المحاكم.. بنشماش وخصومه في معركة أخيرة لحشد الأنصار    العثماني: الحكومات المتعاقبة حرصت على تنزيل الرؤية الملكية في الأقاليم الجنوبية    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    تنفيذا لتوجيهات الملكين محمد السادس وعبد الله الثاني: اتفاقية تعاون في المجال العسكري والتقني ومذكرتي تفاهم للتشاور السياسي    الجزائر تستقبل كأسها.. شعب “الخضرا” يحتفل مع نجوم منتخبه بلقب “الكان” -صور    "كابوس العطش" يعود إلى جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    خيبة محلية وتألق جزائري.. هذه أبرز تفاصيل "الكان" في حلته الجديدة    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    حمد الله يهنئ المنتخب الجزائري: ” مبروك خوتنا.. ” – صورة    30 مليارا إسبانية في خزينة الدولة المغربية لمحاربة الهجرة    لاعبو الرجاء يحتفلون بتتويج الجزائر    ماالذي قدْ حَلَّ بطائرِ البحر ؟!    المحكمة تبت في الدفوع الشكلية الأسبوع المقبل وزيان: “أين هي هشاشة المشتكيات”    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    الفنانة المغربية "خولة حسين" تشارك في ملحمة وطنية بعنوان "عيدك عيدنا" بمناسبة عيد العرش المجيد    الرميد يعترف: المغرب يعيش مشاكل واختلالات على المستوى الحقوقي    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الرباط.. فرقة مكافحة العصابات تتدخل لقوة لتوقيف مجرمين خطيرين    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    المكتب المركزي للأبحاث القضائية: إيقاف فرنسي من أصل مغربي بمكناس لتورطه في أنشطة متطرفة وإجرامية بفرنسا    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    جريمة قتل خطيرة تهز حي الألفة بعد قتل شاب لجدته بالبيضاء    عناصر فرق المراقبة تحجز “345 كلغ” من مخدر الشيرا وتعتقل إسبانيين بباب سبتة    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    بصفة رسمية…إستدعاء الفوج الأول للمجندين في إطار التجنيد الإجباري.    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    بعد فوز « ثعالب الصحراء ».. عصام كمال يتغنى بتتويج الجزائر    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    صاحب الجلالة يعين أعضاء المجلس الوطني لحقوق الانسان    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    في ظل تصاعد التوتر بين أمريكا وإيران.. السعودية توافق على استضافة قوات أمريكية لتعزيز أمنها    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    الجزائر بطل إفريقيا 2019 والثاني في المسار التاريخي    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    مبدعون في حضرة آبائهم 17 : محمد العمري ، علاقتي بالوالد رحمه الله استيعاب وانفصال    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هم أعداء الوطن الحقيقيون، سيادة الوزير أوزين؟
نشر في أخبارنا يوم 17 - 12 - 2014

بالنظر إلى ما عرفه المغاربة من خيبات موجعة وانكسارات مفجعة، جراء فشل سياسات الحكومات المتعاقبة في الاستجابة لتطلعاتهم، لم يترددوا في الاستبشار خيرا بقدوم حكومة يقودها لأول مرة في تاريخ المغرب حزب إسلامي، انبثقت في ظروف استثنائية عن ميلاد عهد جديد، يعكس إرادة ملكية صادقة في بناء دولة ديمقراطية حديثة، وكان طبيعيا أن يعلقوا آمالا عريضة على ما وعد به رئيس الحكومة السيد: عبد الإله بنكيران من إصلاحات كبرى ومحاربة الفساد والاستبداد...
وانسجاما مع اسم هيأته السياسية "الحركة الشعبية"، لم يفتأ "الدكتور" محمد أوزين وزير الشباب والرياضة منذ تعيينه، يتحرك في جميع الجهات وبين مختلف الأوساط الشعبية، مهددا ومتوعدا بتنظيم حملات تطهيرية وإعادة الشرعية للجامعات الرياضية، القضاء على الخارجين عن الصواب وروح القانون، العمل على تصحيح مسار المنظومة الرياضية وإخراجها من دائرة الإخفاقات المتراكمة نتيجة سوء التدبير، وما انفك يعلن بعنجهية فريدة عن استعداده التام لإحداث التغيير برؤية أوضح، وبشفافية أكثر وجرأة أكبر، وحكامة جيدة نحو إصلاح أشمل، يأتي على رأس أولوياته الاهتمام بالعمل القاعدي...
بيد أنه سرعان ما تساقطت أوراق التوت تباعا، لتتوالى الإخفاقات وتتكاثر الفضائح، وبدا واضحا أن سعادة "الدكتور" لم يفلح في التشخيص الجيد، بينما برع في إلقاء الكلام على عواهنه وتوزيع الأوهام، سيما عندما ظهر أمام نواب الأمة عاجزا عن كشف: لائحة أسماء الأبطال الأشباح، الموظفين بوزارته والمتقاضين لرواتب شهرية عالية دون موجب حق، الأجر الشهري لمدرب "الأسود" السابق البلجيكي إيريك غيريتس الذي ظل من أسرار الدولة، وإعلان نتائج التحقيق في فضيحة تعاطي بعض اللاعبين للمنشطات، خاصة في الألعاب الأولمبية المقامة ب"لندن" صيف سنة 2012، التي خرج منها المغرب بميدالية نحاسية يتيمة من أصل 63 مشاركا في 12 لعبة رياضية...
إن المشهد الرياضي ببلادنا، لم يعرف قط بهدلة أسوأ مما حصل اليوم في عهد الوزير أوزين، الذي ضاق المغاربة ذرعا بمغالطاته المكشوفة ووعوده الحالمة. وتحاشيا لتقليب المواجع والتذكير بمختلف فضائحه التي تحملنا على مضض كلفتها وأوزارها، يكفي الحديث عن تلك التي تخطت الحدود وأساءت إلى صورة بلدنا أمام أنظار العالم، بعدما شوهت سمعته وأفقدته مصداقيته، دون أن يمتلك الشجاعة للاعتراف بفشله والانسحاب في هدوء...
فبعد فضيحة حفل افتتاح النسخة العاشرة من بطولة كأس العالم للأندية البطلة في كرة القدم، المقامة في الفترة الممتدة من 11 إلى 21 دجنبر 2013 بمدينتي مراكش وأكادير، كأول مسابقة تجري أطوارها في بلد إفريقي، شارك فيها أبطال ستة اتحادات قارية وبطل الدوري المغربي للموسم الكروي: 2012/2013 نادي الرجاء البيضاوي، تلك التي أبانت عن إخفاقه التام في تسويق لوحة فنية تليق بعراقة بلادنا وتراثه الثقافي الرفيع، مما حول الحفل إلى صورة كاريكاتورية مشوهة بفرق فولكلورية ممسوخة، جلبت لنا الذل والعار، رغم التكلفة المالية الخيالية...
خلال الشهر الأخير من عام 2014، اتجهت أنظار عشاق الساحرة المستديرة بالعالم، إلى المغرب حيث تنظم البطولة العالمية للأندية للمرة الثانية على التوالي، يمنون النفس بفرجة ممتعة على مدى عشرة أيام من 10 إلى 11 دجنبر 2014 بمدينتي الرباط ومراكش، وخاصة المغاربة الذين حرموا من تنظيم نهائيات كأس إفريقيا، وباتوا أكثر شوقا ل"الموندياليتو" ومساندة نادي المغرب التطواني، الذي سيخوض غمار التجربة في تحد كبير لإعادة ما تحقق في النسخة السابقة من نجاح باهر بفضل الإقبال الجماهيري العريض، وما أنجزه نادي الرجاء البيضاوي من نتائج مشرفة، إثر تفوقه على أقوى الفرق المشاركة وبلوغه المقابلة النهائية أمام بطل أوربا، الفريق الألماني باييرن ميونيخ، الذي توج بطلا للدورة بحصة: 2- 0، حيث تحولت المقابلة إلى عرس كروي رائع، أضفى عليه حضور الملك محمد السادس مرفوقا بولي عهده الأمير مولاي الحسن، المزيد من البهجة والحماس...
ذلك أن رفض الاتحاد الإفريقي طلب المغرب بإرجاء نهائيات بطولة كأس الأمم الإفريقية المزمع إقامتها ما بين 17 يناير و8 فبراير إلى السنة الموالية 2016، حفاظا على صحة المواطنين والزوار من انتقال مرض "إيبولا" المتفشي في غرب إفريقيا، ترك استياء عميقا في نفوس الجماهير المغربية التي باركت قرار التأجيل. وبعد الاستمتاع لبضع دقائق باللوحات الفنية البديعة في حفل افتتاح البطولة العالمية، التي أنست الجميع خيبة "حفل" العام المنصرم، عادت أمطار الخير لتكشف من جديد عن فضيحة أخرى لم تكن في الحسبان، وبذلك تعمقت الجراح وتمرغت كرامتنا ثانية في الأوحال...
ومما يؤسف له حقا، أنه كلما خلنا أنفسنا نتقدم إلى الأمام، إلا ووجدنا خطواتنا تمتد في فراغ قاتل، فتتحطم أحلامنا على صخور واقع عنيد، مازال فيه الشرفاء ممن لا يتأخرون في فضح المناكر ومحاولة تصحيح الانحرافات، يعتبرون أعداء للوطن بلا روح مواطنة صادقة وينتمون إلى "الطوابير الخامسة"، كما ورد على لسان "الدكتور" الأكثر حركة من الحركيين الوزير أوزين، الذي أصم أذنيه أمام قرع الأجراس المحذرة من وقوع الكارثة، وتمادى في غيه غير مبال بما أثارته أرضية ملعب الأمير مولاي عبد الله من مخاوف، إبان إجراء نهائي كأس العرش يوم: 18 نونبر 2014 بين فريقي الفتح الرياضي ونهضة بركان تحت رئاسة ولي العهد الأمير مولاي الحسن.. ورغم علمه بحاجة عشب الملعب إلى مزيد من الوقت ليتبث جيدا، ووجود بديل له في مدينة أكادير، ظل متشبثا به مطمئنا المغاربة بأن الأمور ستسير في الاتجاه الصحيح...
وفعلا كان الاتجاه صوب الكارثة يوم السبت 13 دجنبر 2014، حين وقعت الواقعة التي ستظل سيرتها على كل لسان وصورتها راسخة في الأذهان. فأثناء إجراء مقابلة ربع النهائي بين: "كروز أزول" المكسيكي و"ويسترن سيدني" الأسترالي، وبتساقط الأمطار اقتلعت أجزاء من العشب وتحول الملعب إلى برك مائية، مما صعب مأمورية اللاعبين في دحرجة وتمرير الكرة بينهم، إذاك تناقلت عشرات الكاميرات والتلفزات العالمية فضيحتنا المدوية، سيما بين الشوطين عند شروع العمال في تجفيف المياه بأدوات بدائية: "كراطات"، إسفنج، سطول... أليس من المخجل والمحزن، صرف 220 مليون درهم من أموال الشعب على إصلاح ملعب، انقلب في وقت وجيز إلى "مسبح أولمبي"؟ فمن هم أعداء الشعب الحقيقيون: من يجهرون بالحق أم من يتلاعبون بالصفقات العمومية وينهبون المال العام؟ يجوز أن يكون العشب المستورد هو نفسه بملعب "السانتياغو بيرنابيو"، لكن ما بداخل جماجم مسؤولينا ليس بالتأكيد مماثلا لما في جماجم الإسبان.

ففي رأيي المتواضع، ودون الخوض في تداعيات المهزلة المثيرة للاستغراب والسخرية، وسواء ما تعلق بنقل مباراة "ريال مدريد" إلى ملعب مراكش، أو بمشكل التذاكر والفنادق المحجوزة، وإعفاء الكاتب العام للوزارة ومدير الرياضات وتشكيل لجن تقصي الحقائق، أو في من نصب عن من؟ يجدر بالسيد الوزير، احتراما لمشاعر المغاربة وإنقاذا لماء وجه الحكومة التعجيل بتقديم استقالته قبل أن تتم إقالته...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.