الرباط: توقيف مواطن إسباني تنفيذا لأمر دولي بإلقاء القبض صادر عن السلطات الإسبانية    البسيج يسقط متطرفا موالي لداعش بكلميم    السياحة الداخلية تنتصر على سياحة الخارج بأكادير    7 شهداء و45 مصابا في اعتداءات إسرائيلية على قطاع غزة    الحافيظي و بنحليب يعودان لتداريب الرجاء الجماعية بحضور السلامي و السفري    كأس “كاف”.. نقاط قوة وضعف خصوم نهضة بركان    بنحليب يعود بشروط السلامي !    مطلوب للأنتربول في جرائم الأموال يسقط في قبضة شرطة الرباط    “ترامواي الرباط”: سلوك المستخدم الذي سحل سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة “غير حضاري” وسيتم تأديبه    مشاكل أسرية تدفع أربعيني لوضع حد لحياته شنقا بحي مسنانة بطنجة    مُتوج ب"نوبل" يستحضر المصالحة الكولومبية في "مهرجان الناظور"    إدارة أولمبيك آسفي توجه الدعوة للمشجعة زينب و والدتها لمرافقة بعثة الفريق المتوجهة صوب تونس    صلاح يغيب عن مباراتي مصر مع كينيا وجزر القمر    بموجب اتفاق ثنائي.. المغرب يبني ملعبا في موريتانيا    نواب الأصالة والمعاصرة يقدمون 83 تعديلاً على مشروع قانون مالية 2020 صباح اليوم الثلاثاء    اسبانيا: الحزبان “الاشتراكي” و”بوديموس” يوقعان اتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية تقدمية    فارس يهنئ القضاة الجدد بمحكمة النقض على شرف الموافقة المولوية السامية لصاحب الجلالة    بعد توقيف عقوبة “الكاشو”.. نبيل أحمجيق يُعلن إنهاء إضرابه عن الطعام    تفاعلا مع التوجيهات الملكية: الحكومة تشرع في إصلاح القطاع البنكي ليواكب تمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة    بعدما خلقت جدلا في “السوشل ميديا”.. فرح الفاسي توضح تفاصيل “المشهد الجريء”    يهم صناع المحتوى المغاربة..”يوتوب” يغير سياسة استخدامه وتهديد بإنهاء أنشطة القنوات    رغم مطالبة الفرق البرلمانية.. رفض فرض الضريبة على البيسكويت والبسكوي والمنتجات المماثلة والبريتزي    ‪هيئة تطالب بالتحقّق من إجراءات "سيدي حرازم‬"    رياح قوية تتسبب في انهيار مدرسة..والعطلة تحول دون وقوع كارثة بتارودانت    أحكام بالسجن ضد 28 متظاهرا في الجزائر رفعوا راية الأمازيغ    ترشيح محمد بودرة لرئاسة المنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة    أي كلفة للتعليم بالتعاقد؟ !    اتفاق بين الاشتراكيين واليسار لتشكيل حكومة ائتلافية بإسبانيا    الجزائر.. أحكام بالسجن بحق متظاهرين رفعوا الراية الأمازيغية    تنظيم الدورة 16 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير من 9 إلى 14 دجنبر    عبد النباوي: فلسفة عدالة الأطفال في تماس مع القانون تقتضي اعتبارهم في حاجة للحماية    العمراني يسلط الضوء على فرص الاستثمار بالمغرب وآفاق التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا    أمريكي شهير يزور الصحراء ويرفع علم المغرب وسط رمالها    هلال يؤكد التزامه بمواصلة مواكبة جهود إفريقيا الوسطى    البيضاء.. خبراء دوليون يتباحثون حول الامراض التنفسية    وزير استقلالي سابق وعضو بالمكتب السياسي ل “الاتحاد الإشتراكي” يلتمسان من الملك العفو على بوعشرين والمهداوي    طنجة.. انتشار الكلاب الضالة يهدد سلامة الساكنة    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    قرعة كأس “الكاف” تضع حسنية أكادير في مواجهة فريق جزائري وبركان في مجموعة صعبة    طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر    ستيرلينج يعتذر لجوميز .. ويعد بعدم تكرار ما حدث    مكناس تحتضن الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للسياحة    الصحافية والكاتبة من أصل مغربي سعاد المخنت تتوج بجائزة مركز سيمون ويزنتال    الحكومة تمرر قانون هيئة الصيادلة وسط انتقادات المهنيين    كاسبيرسكي" تحذر المغاربة من خطر قرصنة معطياتهم البنكية    صور.. التوأم صفاء وهناء يُكرَمان بالولايات المتحدة    إسدال الستار عن الملتقى الوطني للمسرح الكوميدي بمكناس    عصاميات الدوسكي بين القلم وبناء فكر الإنسان    الجواهري يؤكد استمرار تدني “الادخار” عند المغاربة    طعن 3 فنانين خلال عرض مسرحي بالرياض.. واعتقال المنفذ المنفذ يمني الجنسية    بعبع التشرميل في فاس.. حينما يبكي الرجال    شاب يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    جدل "الهولوكوست" يجلب انتقادات لخدمة "نيتفلكس"    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شبح الموت يتربص بتلامذة تنغير و أسر مكلومة بين مطرقة الفاجعة و سندان غياب أية بنية صحية بالاقليم
نشر في أخبارنا يوم 01 - 10 - 2011

شهدت تنغير العمالة حادثة سير مروعة راح ضحيتها طفلتان في عمر الزهور، الطفلتان تلميذتان دهستهما سيارة لنقل الركاب (تاكسي كبير) يقود سائقها بسرعة جنونية استحال معها تفادي الاصطدام بجسدي الضحيتين، إحداهما أسلمت الروح إلى بارئها في اللحظة عينها، في حين أصيبت الطفلة الأخرى إصابات خطيرة و بالغة على مستوى الرأس أدخلتها في غيبوبة.
مصاب جلل ألم بأسرتي الضحيتين ليستمر نزيف دماء الأطفال و تلامذة الإقليم في حرب الطرقات، معيدا إلى الأذهان أطفالا آخرين كانوا ضحايا ببومالن والقلعة في ظل التراخي الأمني، الإداري و الزجري، و حتى على مستوى البنيات الطرقية التي تفتقر إلى أبسط شروط السلامة الطرقية ألا وهي التشويرات و أضواء المرور.
وقد أكد شهود عيان تأخر وصول السلطات الأمنية و سيارة الإسعاف الوحيدة التابعة للوقاية المدنية إلى عين المكان في حين أن عدد الضحايا كان ضحيتين، كما اشتكت أسر الضحيتين من تعقيدات المساطر الإدارية في ظل الضبابية التي تشوب تسليم وثائق التصريح بالدفن و الإذن باستلام الجثة، كما ذكر أحد أقارب أسرة الضحية الهالكة أنها عانت الأمرين حتى تتمكن من نقل الجثمان إلى مستودع الأموات بمستشفى تنغير، و استنكر على حد قوله سلوك و تصرفات الموظف المسؤول عن مستودع الأموات ووصفه بعديم الإنسانية إذ لم يقدر مشاعر الأسى و الحزن الذي خيم على قلوب ذوي الهالكة حيث اعترض الموظف على إيداع الهالكة بمستودع الأموات دون إذن باستلام الجثة ليبقى جثمانها حبيس سيارة الإسعاف، و لما تقدمت أسرة الضحية بطلب للقاء مدير المستشفى أو مندوب الوزارة لتوجيه الشكوى إليهما قيل لها أنهما خارج الإقليم. فما كان لها إلا أن تستشيط غضبا من سلوك هذا المتشرذم على حد وصفه.
سيناريو مأساوي أخر تخبطت فيه أسرة الضحية الثانية التي تصارع الموت إذ طلب من ذويها الإسراع بإيجاد سيارة إسعاف لنقلها رغم أن الحالة مستعجلة و من واجب المستشفى توفير سيارة الإسعاف، مع العلم أن المستشفى زود مؤخرا بسيارة إسعاف جديدة مازالت ترابط بمرآبه في انتظار قرار الإفراج عنها، قرار لابد أنه بيد المندوبية الإقليمية التي تتماطل في الشروع بتشغيل هذه السيارة.
غياب سيارة الإسعاف دفع بأسرة الضحية و كغيرها من الأسر إلى مستنقع سيارات الإسعاف الخواص التي يتصيد سائقوها الأوضاع المأساوية لأسر الضحايا من أجل ابتزازهم لنقلهم بمبالغ مالية مهمة، في حين أنها لا تحمل من خصائص سيارات الإسعاف إلا الاسم فهي تفتقر إلى أبسط المعدات (الأوكسجين)، و المفارقة الكبيرة هي أن سيارة الإسعاف الوحيدة المتوفرة لنقل الضحية كانت تلك التي تنقل جثمان الضحية الهالكة في انتظار إتمام إجراءات إيداعها بمستودع الأموات، ما أخر عملية نقل الضحية إلى مستشفى أخر.
مآسي ساكنة تنغير تتواصل، وما الملف الصحي إلا مثال على ذلك،في ظل غياب أية مبادرات تنموية حقيقية، أما سياسة الحلول الترقيعية فليست إلا درا للرماد على العيون. هذا و يدفعنا كل هذا إلى المطالبة بتدشين مستشفا إقليميا متكاملا ليكون القاطرة الفعلية لأي إستراتجية تنموية بالإقليم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.