الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تدعو إلى التعبئة أملا في إنقاذ قطاع الصحافة والنشر    ذكرى ميلاد الأميرة للا أسماء..مناسبة لإبراز الانخراط المتواصل لسموها في المبادرات ذات الطابع الاجتماعي    توقيع عقد استثمار بين مجموعة "عبد المومن" وصندوق الإيداع والتدبير للاستثمار    ستيفاني وليامز تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    الرجاء يضع علامة "صوفاك" على القمصان لمدة سنتين    ما الذي أغضب أشرف بنشرقي؟    طفل صغير بأيت ملول ينجو من الإختطاف بأعجوبة بعد محاصرة سيارة أجرة, والواقعة تفجر معطيات صادمة    الفصل بين الموقف والمعاملة    أكادير: لجنة اليقظة تسمح بفتح سوق الأحد وشاطئ المدينة بداية من هذا التاريخ    الكركرات: الأمم المتحدة تطالب (البوليساريو) بعدم عرقلة حركة السير المدنية والتجارة المنتظمة    وزير يؤكد حقيقة إقامة صلاة الجمعة بالمساجد بعد ارتفاع أصوات المطالبين بالفتح.    موقف المغرب من نزاع الصحرا وقلقها من الوضع فتندوف رون البوليساريو    المستشفى العسكري المغربي ببيروت يقدم أزيد من 39 ألف خدمة طبية لمتضرري الانفجار    كوستا: لا أعلم كيف لفريق مثل برشلونة أن يفرّط في لويس سواريز    الرجاء البيضاوي يفوز على ضيفه سريع وادي زم ويعزز مركزه في الصدارة    السلامي: نواجه ضغوطات والرجاء يستحق اللقب    زملاء المرعب حمد الله يلتقون الأهلي في الربع    كريستيانو يواصل "الإبهار".. نجم يوفنتوس أول لاعب يسجل 450 هدفا في الدوريات الأوروبية ال 5 الكبرى    الإعلان بالداخلة عن إطلاق برنامج الترافع الشبابي عن مغربية الصحراء    حقوقيو زاكورة يدينون الجريمة النكراء ضد الطفلة نعيمة و يحملون السلطات مسؤولية ارتفاع الجريمة بالإقليم    رحلة استجمام تنتهي بغرق شاب قدم من المحمدية لسد بين الويدان    انعدام وسائل التعقيم وشروط الوقاية من كوفيد-19 بمعظم المؤسسات التعليمية يخرج الأساتذة المتعاقدين للاحتجاج    ورزازات: فتح بحث قضائي بعد العثور على بقايا عظام بشرية بنواحي أكدز    بالصّور و الفيديو ..جمعية زاوية أكلو للتنمية والبيئة بالخارج " AZADE "تتألق في تنظيم أول حفل فني لها بحضور أشهر الفنانين    سيدة فرنسا الأولى 'بريجيت' تكرم المغربي قطبي بارتداء كمامة مستوحاة من أعماله التشكيلية    فزمان "كورونا".. مندوبية التخطيط: الواردات انخفضات ب6,4% فالفصل الثاني من 2020    انقطاع متكرر لصبيب أنترنيت الاتصالات بتطوان يثير سخط المواطنين    كوفيد-19/ المغرب: 2444 إصابة جديدة و1441 حالة شفاء و28 وفاة خلال ال 24 ساعة الماضية    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بمعظم مناكق المملكة    بعد ترايد حالات الاعتداء على الأطفال.. الحكومة تدخل على الخط !    بركة: الحكومة استعجلت الانتصار على كورونا وأخلفت الموعد مع المواطنين    محكمة جزائرية تقضي بالحبس 3 سنوات في حق أحد نشطاء الحراك الشعبي    بمشاركة الصويري وسعاد حسن.. موعد مشاهدة "ذا فويس سينيور"    محزن ومؤثر.. هدى سعد تفقد جنينها -فيديو    مفاجأة تجمع المنتج العالمي "ريدوان" والفنانة "أحلام"    قاض أمريكي يوقف قرار الرئيس ترامب بحضر تطبيق "تيك – توك"    القطب المالي للدار البيضاء يتراجع في مؤشر المراكز المالية العالمية ل2020    سلطات القنيطرة تعيد النظر في توقيت الإغلاق    حوالي 32 مليون إصابة.. كورونا يتسبب في وفاة نحو مليون شخص    وفيات كورونا حول العالم تتجاوز عتبة المليون    المغرب التطواني يُحافظ على مركزه الثامن    "ثلاث دول وثقت الأدلة"… قطر تكشف لأول مرة خطة دول المقاطعة ل"غزوها عسكريا"    في إحصاء جديد.. وفيات كورونا تتجاوز المليون عبر العالم    الكاتب المسرحي والناقد محمد بهجاجي: «مسرح اليوم» محطة فارقة في مساري الإبداعي «ثريا جبران».. مسرحية أحلم بكتابتها    "فكرة بريطانية": حكاية الجامعة العربية التي تنازلت السلطة الفلسطينية عن رئاستها    أمام مقر عمالة سيدي بنور : وقفة احتجاجية لتجار البهائم رفضا لإغلاق «الرحبة» بالأسواق الأسبوعية    الباطرونا تطالب بخصم تكاليف الدراسة من الضريبة على الدخل في حدود 1000درهم : اتحاد المقاولات يدعو لدعم وتمديدالتعويض عن البطالة الناجمة عن كورونا لمدة 6 أشهر على الأقل    أي‮ ‬قراءة لمبلغ‮ ‬77‮ ‬مليار درهم كقروض بنكية مستعصية الأداء‮ ‬إلى حدود متم‮ ‬يوليوز‮ ‬2020‮ ‬؟؟؟    إنزكان.. نقابة قلقة من تأخر أشغال بناء ثانوية وعدم احترام البوتوكول الصحي    الإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة عشرة للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    "بوجو ستروين" و"الكابلاج" تحاربان البطالة بتاونات    ‪دراسة تقتفي المعلقات الشعرية في العصر السعدي    برنامج ضار لديه القدرة على سرقة كلمات المرور من 226 تطبيق من هواتف أندرويد    الشرطة الموريتانية تستدعي الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز    الظلم ظلمات    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاهد.. ذبحت زوجها أمام طفله بمساعدة عشقيها ثم ذهبا يحتفلان على فراش القتيل!
نشر في العمق المغربي يوم 21 - 09 - 2017

تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية في "قنا" من كشف غموض العثور على جثة شاب في العقد الرابع من عمره مذبوحاً بسكين وبه عدة طعنات، وملفوف حول رقبته ب"طرحة".
وتبين أن زوجة المجني عليه وراء ارتكاب الواقعة بمساعدة عشيقها، حيث استدرجاه إلى منطقة زراعية، وسدد عشيقها عدة طعنات للمجنيّ عليه وقام بذبحه، وقامت زوجته بخنقه بالطرحة التي كانت ترتديها للتأكد من وفاته، ثم ذهبا للاحتفال بالتخلص من جريمتهما بحضور حفل زفاف ابن عمها، وقررا استكمال الاحتفال على فراش القتيل.
وأكدت المتهمة في اعترافاتها أنه جمعتها بعشيقها علاقة حب أثناء فترة المراهقة فتقدم للزواج منها، فقوبل طلبه بالرفض، لأنه لم يكن العريس المناسب -وفق رأي ذويها-.
ومع مرور الأيام تزوجت من ابن عمها، لكن سولت لها نفسها وغرائزها أن تخون زوجها مع الشخص الذي رفضته أسرتها، لتسير معه فى طريق الحرام ويكونان علاقة غير مشروعة عبر 11 سنة كانت تخدع فيها الزوج. قائلةً إنّها كانت تستغل غياب زوجها وسفره للقاهرة، ويأتي عشيقها للمنزل.
وتقول الزوجة إنها شعرت في إحدى المرّات أن زوجها يراقبها، بعد أن ارتابه الشك من خروجي كثيرا للطبيب، فتحدثت مع عشيقي، وأكدت له أننا لن نتمكن من المقابلة مرة ثانية بسبب تضييق زوجي. مضيفةً أنه تحدّث معها وخططا للتخلص منه.
وتتابع الزوجة كاشفةً تفاصيل الواقعة: "كان عندنا فرح وحضر زوجي من العمل وارتديت ملابسي أنا ونجلي لحضور الفرح، وكنا اتفقنا على التخلص منه في هذا اليوم، وأثناء سيرنا في منطقة قريبة من الزراعات طلبت من زوجي الانتظار لحين ربط الحذاء، وقتها خرج عشيقي من وسط الزراعات وسدد له طعنات".
واختتمت المتهمة اعترافاتها: "ابني كان يصرخ عندما شاهد أباه يقتل، فكتمت أنفاسه حتى لا يفتضح أمرنا، وسحبناه وسط الزراعات وقمنا بذبحه وخلعت حجابي وشنقته حتى أتأكد أنه مات، لكن الخوف كان من نجلي في أن يكشف السر، فقام عشيقي بتهديده بالقتل إن تحدث مع أحد حول ما حدث، وذهبت وحضرت الفرح وبعد أن وصلت للبيت جاء عشيقي واحتفلنا بالتخلص منه".
وفي اليوم التالي، أخبرت الزوجة أسرة زوجها أنه لم يأت منذ أمس وهاتفه مغلق، حتى عثر أحد المزارعين على جثته، ومرت 3 أيام والزوجة الخائنة ترتدي ثوب الحداد، وكانت تبكي بكاءً شديدا حتى لا يفتضح أمرها، لكن في النهاية تم القبض عليها، معبرةً عن ندمها لأن زوجها كان "حنوناً" ولايستحق ما فعلته معه.كما قالت
من جهته أكد القاتل أنه كانت تربطه علاقة صداقة بالمجني عليه بحكم الجيرة، وأنهما كانا أصدقاء طفولة. مضيفاً: "عندما تزوج الإنسانة التي كنت أحبها كان دافع الانتقام يكبر عندي، وعندما اتصلت زوجته بي عشت معها في الحرام لعدة سنوات، حتى تخلصنا منه، وكنت لا أتوقع أن يتم القبض على، أن تكون هذه نهايتي وأنا نادم لأنه صاحبي وجاري".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.