مشروع قانون المالية: الاتحاد المغربي للشغل والكنفدرالية الديمقراطية للشغل تهددان بخوض إضرابات    اتحاد طنجة يفسخ عقد الجزائري نبيل نغيز و يحصل على ترخيص المدرب الجديد هشام الدميعي    مورينيو سيحصل على 2 مليون جنيه إسترليني في حال قاد توتنهام للتأهل إلى دوري الأبطال    عاجل.. مكتب المولودية يستقيل لهذا السبب    توقيف 11 شخصا من افريقيا جنوب الصحراء للاشتباه في تورطهم في تنظيم الهجرة السرية وترويج المخدرات    انطلاق أشغال فعاليات الدورة 16 للمؤتمر الوطني لحقوق الطفل بمراكش    فتاة تصفع جمركيا بسبب تعنيف شيخ معاق بباب سبتة ووسائل الإعلام الإسبانية تنشر الفيديو    توفيق صايغ.. الكبير المنسي والشاعر المنكود    تظاهرة ليلية في الجزائر العاصمة رغم الاعتقالات    العثماني: أطفالنا في عيوننا وحمايتهم من أولوياتنا    أخنوش يتسلم وسام قائد الإستحقاق الوطني الفلاحي الإيفواري    مصطفى فارس يهنئ المسؤولين القضائيين الجدد على الثقة المولوية لصاحب الجلالة    العد العكسي لقرعة مونديال قطر لمعرفة خصوم المنتخب    سيدينو يقدم المبررات ويكشف عن الحقائق    مارتين أوديغارد .. الأعجوبة النرويجية الذي سيعود لمواجهة ريال مدريد في قمة أدائه    محيط رونالدو يوضح حقيقة زواجه سرا في مراكش ولقائه ببدر هاري    السلطات السويدية تمنح مصطفى الحسناوي اللجوء السياسي    تقرير.. مقاولة واحدة من كل 5 مقاولات تلجأ للتمويل الخارجي    العلمي :صناعة السيارات أصبحت القطاع المصدر الأول للمغرب    الرميد يلتقي قادة المحامين بالبرلمان لإسقاط “تحصين أملاك الدولة” بعد لقائهم برؤساء فرق مجلس المستشارين    الجزائريون يؤكدون رفضهم للانتخابات في احتجاجات الأسبوع ال40    إرتفاع عدد المسافرين في مختلف مطارات المملكة بنسبة 11.76 %    بسبوسة مالحة بالبطاطس    تورم القدمين عند الحامل    5 مشاكل بسبب الأرق عند الطفل    تناول المزيد من "الرايب" يخفض خطر الإصابة بسرطان الرئة    تركيا تتجه لإسقاط الجنسية عن عبدالله غولن    مركز صيانة قطارات "البراق" بطنجة ينفتح على الطلبة المهندسين    هذا ما قاله عبيابة عن مزاعم تسريب معطيات شخصية للصحافيين    رونار ينشر صورة تعبّر عن اشياقه للأكل المغربي    سيرخينتو ينقل ذاكرة الصحراء للمغرب الشرقي    'سترايك'' لحمزة الفيلالي يحقق 18 مليون مشاهدة على mbc5    تطوان تصميم، مناسبة لإبراز مواهب خريجي معهد الفنون الجميلة    الاحتفاء بالذكرى 63 لإنطلاق العمليات الأولى لجيش التحرير بجنوب المملكة    لفتيت يجمع وزراء وولاة ورؤساء الجهات ال12 بسبب الفوارق الاجتماعية والمجالية لاسيما بالعالم القروي    شاهد ما يقع في البرازيل.. تصفية الناس في الشوارع بدم بارد    بنموسى يقود سفينة النموذج التنموي الجديد    رمضان يعيد طرح “إنساي”    ساحة جامع الفنا تتحرك على إيقاعات نجوم مغاربة وعرب    فيديو صادم.. رجل يضرب محجبة حامل بلا أي سبب    مباشرة بعد عودته من المغرب.. فرانش مونتانا ينقل إلى المستشفى بسبب أزمة قلبية    الرئيس الصيني: نرغب في الاتفاق مع واشنطن لكننا لا نخاف “الحرب التجارية”    طرحت في لقاء دراسي بالمحمدية أسئلة الضريبة في القطاعات الاجتماعية والعدالة الجبائية    سعد المجرد يتقدم ب”طلب خاص” للقضاء الفرنسي.. ورمضان: سيعود قريبا    بعد صفقة تفويت 5 مراكز استشفائية.. الحكومة تستعد لبيع مجموعة من المباني الإدارية    أمريكا تواجه معارضة قوية بسبب موقفها الجديد من الاستيطان الاسرائيلي    زخات رعدية ورياح قوية في مختلف المناطق اليوم الجمعة    فريق علماء يعلن العثور على موقع سفينة “نوح” وينوي نشر صورة تؤكد اكتشافه    الجواهري.. المغرب يعتزم استخدام التكنولوجيا المالية في خدمة الشمول الاقتصادي والاجتماعي    القضاء يضع حدا لمسيرة نتنياهو السياسية    وزارة الدفاع الأميكية: الترسانة الباليستية الإيرانية الأولى في الشرق الأوسط    العرائش.. يوم دراسي حول آفاق سوق الشغل والتشغيل الذاتي    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكراوي: طلب الحكومة تسقيف الأسعار غير قانوني ولا يُجدي اقتصاديا (صور) ردا عى طلب الوزير الداودي
نشر في العمق المغربي يوم 15 - 02 - 2019

اعتبر مجلس المنافسة، أن طلب رأي الحكومة حول المحروقات، لا يستجيب للشروط القانونية المطلوبة الواردة في المادة الرابعة من القانون 104.12، المتعلق بحرية الأسعار والمنافسة، والتي تشترط اتخاذ تدابير مؤقتة تهدف إلى الاستثناء المؤقت لمنتوج أو خدمة من حرية الاسعار إذا تحقق حصول ارتفاع او انخفاض فاحش للأسعار، أو كارثة عامة أو وضعية غير عادية واضحة للسوق في القطاع المعني.
جاء ذلك خلال تقديم المجلس رأيه بشأن طلب وزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة لحسن الداودي من أجل تقنين أسعار المحروقات السائلة المصادق عليه خلال الدورة العادية الأولى للجلسة العامة للمجلس، وذلك في ندوة صحفية عقدت صباح اليوم الجمعة.
وقال رئيس مجلس المنافسة إدريس الكراوي، إنه “باعتبار الحكومة سلطة تتمتع وحدها بمسؤولية اللجوء إلى تقنين الأسعار، وإذا هي اختارت تسقيف هوامش الربح للمحروقات السائلة، فإن المجلس يعتبر بأن هذا الاختيار لن يكون كافيا ومجديا من الناحية الاقتصادية والتنافسية ومن زاوية العدالة الاجتماعية وذلك لأسباب متعددة”.
وأضاف الكراوي، أن “التسقيف يعتبر تدبيرا ظرفيا محدودا في الزمان، حيث يحدد في ستة أشهر قابلة للتجديد مرة واحدة، وبالرغم من كون هذه المدة محدودة في الزمان، فهي مدعوة لمواجهة التغيرات المتكررة نتيجة للتقلبات غير المتوقعة وغير المتحكم فيها للأسعار العالمية، والتي لا تضبط الحكومة بأي شكل من الأشكال التغيرات الفجائية التي تعرفها”.
وتابع رئيس المجلس، أن التدخل الوحيد في أثمنة وهوامش ربح الموزعين بالجملة والتقسيط، لن يغير من واقع الأسعار ولن يؤدي بالموازاة لإلى حماية المستهلك والحفاظ على قدرته الشرائية، موضحا أن “السؤال الحقيقي لا يكمن في تحديد إجراءات مواكبة لفائدة القطاعات والفئات الاجتماعية التي ستتضرر أكثر من الارتفاعات غير المتوقعة لأسعار المحروقات السائلة”.
ومما جاء في رأي المجلس ايضا، أن “التسقيف يشكل تدبيرا تمييزيا يطبق بدون استثناء على كافة المتدخلين في القطاع، مهما كانت أحجامهم وبنية تكاليفهم، مما يمثل خطرا حقيقيا قد يضر بالمتدخلين الصغار والمتوسطين الذين ستتصاعد هشاشتهم، كما أن سوق المنافسة يعاني من عدة اختلالات ذات طبيعة بنيوية لا يمكن لتدابير جزئية وظرفية الإجابة عنها”.
وأوضح المجلس، أن هذا التحرير تم إنجازه دون الأخذ بعين الاعتبار عددا من عناصر السوق الوطني التي كان بالإمكان أن تنبه الحكومة إلى مدى ملاءمة دخول عملية التحرير الكلي حيز التنفيذ وطرق أجرأته.
ووفق الراي ذاته، فقد عمدت الحكومة إلى اتخاذ قرار التحرير الكلي لأسعار المحروقات مع معرفتها مسبقا بأن السوق سيفقد شركة التكرير الوطنية الوحيدة التي كانت تلعب دورا جوهريا على مستوى الحفاظ على التوازنات التنافسية، وعلى صعيد تموين السوق والتخزين.
كما تم اتخاذ القرار، حسب الرأي ذاته، “في ظل مناخ متميز بالفراغ المؤسساتي المطبوع بغياب مجلس المنافسة، والذي كان من الممكن أن تساهم مهامه في النظامة التنافسية للأسواق المعززة باختصاصاته الجديدة في التحقيق والبحث وفرض الجزاءات، في تعزيز المراقبة الدستورية المستقلة والمحايدة لتصرفات المتدخلين الذين قد لا يحترمون قواعد المنافسة الحرة والنزيهة في هذا السوق”.
كما أبرز رأي المجلس، أن الحكومة اتخذت قرار التحرير الكلي لأسعار المحروقات دون إقرار تدابير مواكبة لحماية المستهلك ومكونات القطاع الأكثر هشاشة، وذلك في نفس الوقت الذي أوصى فيه المجلس الأعلى للحسابات الحكومة بالحفاظ على مراقبة الأسعار في حالة إعادة هيكلة صندوق المقاصة.
وأخيرا، يقول المجلس، فإن “الحكومة قامت بالتحرير دون الاهتمام مسبقا بالمكونات الرئيسية للنظام التنافسي، أي وجود حواجز قوية أمام ولوج السوق في مختلف مستوياته، ومستوى مرتفع للتركيز الاقتصادي في القطاع، وبنية احتكارية لبعض الأسواق واحتكار القلة بالنسبة لأسواق أخرى”.
1. وسوم
2. #أسعار
3. #إدريس الكراوي
4. #الحكومة
5. #الداودي
6. #المحروقات
7. #المحروقات السائلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.