مرشح ثالث في البام ينافس وهبي وبيد الله    يوسفية برشيد يعمق جراح رجاء بني ملال في ذيل ترتيب البطولة (فيديو) لحساب الجولة 14    ايقاف شخص متورط مع شبكة إجرامية    وزارة الأوقاف تراقب هلال شهر جمادى الآخرة وتعلن الإثنين أول أيامه    حالة الطقس ليوم غد الاحد    بسبب "كورونا" .. المغرب يُفعل المراقبة الصحية بالمطارات والموانئ    فيتا كلوب يحي آماله في التأهل بعد الفوز على شبيبة القبائل و الرجاء يحتاج للتعادل أمام الترجي للتأهل بشكل رسمي    بالفيديو.. بوفال يتألق ويسجل في شباك توتنهام    فيروس كورونا الجديد.. الرئيس الصيني يعترف بخطورة الوضع    محاكمة الرئيس ترامب تدخل فصلا جديدا بشروع محاميه في تقديم مرافعاتهم    بسبب ترسيم الحدود البحرية.. رئيس حكومة جزر الكناري يهدد بشكاية المغرب للأمم المتحدة    الحرس المدني بسبتة المحتلة ينقذ 9 مغاربة من الغرق.. ويستعد لإرجاع 7 منهم للمغرب    غيابات بالجملة في قائمة ريال مدريد لمواجهة بلد الوليد بالليجا    مقتل طبيب بفيروس كورونا والداء يصل لدولة عربية    ارتفاع صادرات المنتجات الغذائية الفلاحية بنسبة 97 في المائة ما بين 2010 و2018    الإنتاج الوطني للطاقة الكهربائية سجل زيادة بنسبة 18,4 في المائة في متم نونبر 2019    رسالة من الملك محمد السادس إلى رئيس الإمارات    ارتفاع ضحايا زلزال “شرق تركيا”إلى 29 وفاة.. وتواصل الهزات الارتدادية    شكايات جديدة تؤزم وضعية دنيا بطمة في حساب “حمزة مون بيبي”    “الباطرونا” غاضبون من إهمال مقترحاتهم.. منها مقترح قانون “مؤشر خاص بالغازوال”    زلزال جديد يضرب مدينة تركية    الرئيس الصيني يدق ناقوس الخطر بسبب فيروس « الكورونا »    بطولة دبي الدولية لكرة السلة ..نادي جمعية سلا يفوز على فريق الجامعة الأمريكية دبي    وزير الخارجية الأمريكي “يفقد أعصابه” ويصرخ في وجه صحفية لمدة 10 دقائق متواصلة    سان داونز يتعادل في أنغولا..و الوداد أمام فرصة التأهل ك"متصدر" للمجموعة الثالثة    التعادل يحسم لقاء صن داونز وبيترو أتليتيكو والوداد أمام فرصة تصدر المجموعة    هل يقلب المكي الزيزي الطاولة على بيد الله ووهبي ويقود سفينة 'البام'؟    كيف تصرفت الحكومة مع تحملات دعم الدقيق والسكر وغاز البوتان في ظل ارتفاع الأسعار؟    محمد طهاري.. محامي البيجيدي.. تفاصيل مثيرة بالفيديو    كنا نعلم بصعوبة المباراة.. دزيري بلال: علينا نسيان الاقصاء القاري والتركيز على المسابقات الوطنية _فيديو    يهم المغاربة.. وزارة الصحة تقدم هذه النصائح لتفادي الإصابة بفيروس “كورونا”    الاعلان عن تنظيم جائزة مولاي عبد الله أمغار للمبدعين الشباب في نسختها الأولى    الاتحاد الأوروبي يتبرع بالأموال لضحايا "بوكو حرام"    الضرائب موضوع جلسة تواصلية بالاتحاد العام لمقاولات المغرب حول أحكام قانون المالية لسنة 2020    الجواهري: الجانب الاقتصادي ليس هو المهم في النموذج التنموي    الاستثمار في جهة طنجة.. تقرير رسمي يثير المخاوف    أصالة نصري تتحدث عن ارتدائها « فستان الانتقام ».. فيديو    “أولادنا وأولادكم”..الداودية تشعل الجدل في السعودية!    الغلوسي يطالب بحجز ممتلكات المتهمين في الرشوة ونهب المال العام    صفقات مشبوهة ب23 مليارا تجر 7 رؤساء جماعات للتحقيق    بالصورة.. تطورات الأزمة الليبية.. مسؤول أممي يتصل بوزير الخارجية المغربي    المغرب يشارك في زيارة تاريخية لمعسكر الهولوكوست بدولة بولندا !    تفاصيل الحكم ب 126 سنة سجنا نافذا على سارقي الساعات الملكية    الأمم المتحدة تطلع بوريطة على تطورات الملف الليبي    بنشعبون يُسلم أوسمة ملكية ل 148 موظفاً بوزارة الاقتصاد والمالية    بعد تفشي فيروس “كورونا” ونداءات الطلبة المغاربة.. سفارة المغرب ببكين تقيم خلية أزمة لفائدة أبناء الجالية بالصين    هاري وميغان وجيرانهما الجدد في مواجهة عدسات المصورين    بركة: النموذج التنموي الجديد مطالب بوضع الشباب في صلب دينامية التغيير    بعد التزامه الصمت.. صديقة لمجرد تكشف عن حالته النفسية    محمد أبو العلا السلاموني أبرز الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب    الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة    مجلس المنافسة يوقع اتفاقية شراكة مع مؤسسة التمويل الدولي لدعم تنفيذ سياسته    ضحايا “باب دارنا” يلومون فنانين ويرغبون في جرهم إلى القضاء    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلاغ “نهاية الأزمة” يربك تنسيقية المتعاقدين ويُحدث انقسامات داخلها "تخوين" لجنة الحوار
نشر في العمق المغربي يوم 15 - 04 - 2019

أحدثت مخرجات الاجتماع الذي جمع مسؤولي وزارة التربية الوطنية بممثلي التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، بحضور النقابات التعليمية، السبت الماضي، ارتباكا وانقسامات وسط الأساتذة المتعاقدين، بين من رحب بما تم الاتفاق عليه، وقرر تعليق الإضراب والالتحاق بالأقسام اليوم الاثنين، وبين من رفض ما تم الاتفاق عليه واتهم من حضروا بالاجتماع ب”الخونة”.
وجرى الاتفاق خلال هذا الاجتماع، على توقيف جميع الإجراءات الإدارية والقانونية المتخذة في حق بعض الأساتذة أطر الأكاديميات، وصرف الأجور الموقوفة، وكذا إعادة دراسة وضعية الأساتذة الموقوفين. كما تم الاتفاق على تأجيل اجتياز امتحان التأهيل المهني إلى وقت لاحق، لإعطاء الأساتذة أطر الأكاديميات فرصة للتحضير الجيد لهذا الامتحان، مع الالتزام بمواصلة الحوار حول الملف في شموليته.
اتفاق ينهي الأزمة بين الأساتذة المتعاقدين وأمزازي.. هذه تفاصيله
إقرأ أيضا
وفور صدور بلاغ وزارة التربية الوطنية، المتضمن لنقط “اتفاق نهاية الأزمة”، انطلقت حملات “تخون” ممثلي التنسيقية الذين حضروا الاجتماع، بعد قبولهم بمقترح تعليق الإضراب والعودة إلى الأقسام مقابل وقف الوزارة من جانبها لكل الإجراءات الزجرية والعقابية ضد الأساتذة المتعاقدين.
وما زاد من تأكيد وجود انقسامات داخل تنسيقية المتعاقدين، صدور عدة بلاغات، مباشرة بعد الاجتماع، يدعو بعضها الأساتذة إلى تعليق الإضراب والعودة إلى الأقسام مع نهاية العطلة الربيعية، والبعض الآخر يدعو لمواصلة الإضراب، ويتهم ممثلي التنسيقية في الحوار مع الوزارة ب”الخونة”، إضافة إلى إلغاء ندوة صحفية كان مقررا عقدها أمس الأحد.
وفي هذا الإطار، أوضح عمر الكاسمي، عضو التنسيقية الذي حضر اجتماع “نهاية الأزمة”، أن “تعليق الإضراب المجلس الوطني هو من سيقرر وليس لجنة الحوار، لكن حتى قبل الذهاب للحوار بعض المرضى والعاجزين انسحبوا من المجلس وعملوا على نفث السموم والتخوين أعضاء ومناضلي التنسيقية فقط لأنهم لم يتواجدوا فلجنة الحوار”.
أمزازي يغيب عن الاجتماع مع المتعاقدين.. ويحضر مهرجانا لزميله بالحزب
إقرأ أيضا
وقال الكاسمي، في تدوينة على حسابه بموقع “فيسبوك”، إن هؤلاء “همهم هو كسب تعاطف أصحاب القلوب الضعيفة لأننا نحن ببساطة نربي الوعي وليس العاطفة، خيرة المنسقين الذين تم توقيف أجورهم وتهديدهم ولكن صمدوا في حين أن البعض الآخر ارتكن للوراء”.
وزاد قائلا: “كيف يتم الهجوم على منسق جسدت عليه كامل البنود التعسفية بالتخوين وحضر لحوار ليتحدث باسم مطلب كافة الأساتذة والأستاذات، لو كانوا خونة لما قطعت أجورهم، أما الخونة فهم من قاموا بالهجوم على لجنة الحوار وهي في طريقها لحضور المجلس الوطني ولم تناقش الرجوع من عدمه، بالتالي كان هدف هؤلاء هو تشتيت وحدة التنسيقية”.
1. وسوم
2. #أمزازي
3. #الأساتذة التعاقدين
4. #نهاية الأزمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.