تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    فتح السطات بطلا لكأس العرش داخل القاعة    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    أزيد من 23 ألف مترشح لامتحانات توظيف أساتذة الأكاديمية الجهوية بطنجة – تطوان – الحسيمة    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الحموشي يطيح بشرطي كان يسرق ويبتز الأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية    رياض محرز يغيب عن مباراة الجزائر وبوتسوانا بسبب طلاقه من زوجته    أبيدال: "نيمار سيبقى دائما خيارا لنا.. كنا قريبين من ضمه في الصيف"    جمهور قياسي في مباراة بوروندي والمغرب    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    رفاق منيب يدعون إلى وقف التصعيد في ملف الريف والسراح لمعتقليه عقب زيارة مكتبه السياسي الى الحسيمة    من حصة الاجتماعيات إلى العالم الآخر    انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    البرتغال تفوز على لوكسمبورغ وتلحق بركب المتأهلين    الناظور.. إسدال الستار عن الدورة الثامنة لمهرجان السينما بتتويج الأفلام الفائزة    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    الصور.. سفينة "الباندا الزرقاء" تحط الرحال بطنجة    العثماني يهاجم مستشاري “البام” بالرباط ويصفهم ب”البلطجية” ويبعث برسائل مشفرة لأخنوش    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    الملك سلمان وولي عهده يراسلان الملك محمد السادس    ملاسنات تعكّر الاحتفالات بذكرى تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجاءً.. دعوا الزهور في المِزْهرية
نشر في العمق المغربي يوم 24 - 05 - 2019

ثمّة مثل يقول شيئا من هذا القبيل “لوْ أردت أن تعرف إلى ماذا أشير فانظر إلى أبعد من أصبعي” و يمكن أن نُضيف و إذا أردت أن تستريح و تُريح فلا تنظر إليَّ أصلاً.
في سنة 1999 و بُعيْد وفاة الملك الحسن الثاني رحمه الله كتب المرحوم عبد السلام ياسين إلى الملك الجديد حينها ، محمد السادس ، رسالة بعنوان ” مذكرة إلى من يهمه الأمر” . من حيث الجوهر لا اختلاف بين المذكّرة و رسالة سابقة كان ياسين قد أرسلها إلى الحسن الثاني تحْت عنوان ” الإسلام أو الطوفان” . كِلْتاهما حملتا جَرْساً قويّاً جافّا نوعاً ما و غير لطيف ، لِنقُل أنه كان نشازاً وسط جوقة المدّاحين.
انبرى البعض للردعلى مذكرة الشيخ فكان من أطرف الردود ما ورد عن الزعيم المحجوبي أحرضان حيث قال ساخراً ” الفقيه لي كنترجاو براكتو دخل نجامع ببلغتو” ( الفقيه الذي نرجو بركته دخل المسجد بحذائه ). في الجهة المُقابلة نسجل رد أحد أعضاء مجلس الإرشاد حيث ذكَّر بأن الرسالة موجهة إلى من يهمه الأمر لا إلى من لا أمر له و لا همّ له.
ثمَّ أما بعد ،
لا جرم أن كتاب “رَواء مكة” للأستاذ حسن أوريد قد حرّك و رجَّ المشهد الثقافي الراكد الساكن في مجتمع هادر مائر.قرأ الكتاب من قرأه و سمع عنه البعض و البعض سمِع من السامع. فمُستحسن و مُستجِهن. مستحسن للأسلوب الرّاقي الذي عُرِف به الكاتب، أو لجرأته في البوح ببعض تفاصيل حياته كتعاطي الخمر و التموقف من الإسلام كموروث ثقافي يستحق الإحترام و فقط ، أو لشجاعته في إحداث قطيعة مع الماضي القريب للعودة إلى الماضي البعيد ، إلى دين الأب و الجدّة. أما المستهجن فرأى في”ردة” الكاتب خرجة استعراضية أخرى لرجل ما انفك يتكّلف في كتاباته و خطاباته ، أو أن الرجل بعد أن أوتيَ في الدنيا حسنة قرر أن يغيّر من جلدته علّه يستدرك حسنة الآخرة ، كما ترددت كثيراً عبارة ” تصفية الحساب مع الماضي المخزني ” بحكم أن الرجل من زملاء الملك في الدراسة و شغل منصب ناطق رسمي بإسم القصر ، و مؤرخ للمملكة ، ثم واليا على جهة مكناس ، فتكهَّن البعض أن النظام لفظ السيد أوْريد فكانت ردة فعله أن غيّر ملّته.
كاد الأمر أن يكون شبه عادي ، رغم مكانة حسن أوريد ثقافياً و سياسياً ، لولا أن طرفاً آخراً دخل المشهد ، ألا و هو المقرئ أبو زيد و الذي اعتبره البعض ” العرّاب ” الحقيقي لكِتاب ” رواء مكة”. ابتدأ الأمر بمقطع من برنامج ” سواعد الإخاء ” حيث أبو زيد ،وسط لفيف من الدعاة، يتكلم بحماس عن الرواية ، ويُفهم من كلامه أيضاً أنه سبق أن قدم الكتاب في لقاء عمومي بحضور المؤلف. و حينما يتكلم المقرئ أبو زيد فالْننتظر مَلكة رهيبة في الخطابة و استحضار أسماء من هنا و هناك و قدرة على شد الإنتباه و هو ما يفسر انتشار المقطع بهذه السرعة.
و لكن من جهة أخرى حينما يتكلم أبو زيد فالْننتظر أيضاً ألْسِنة حِداد مصقولة مسبقاً في وجه الرجل و هو ما يفسر أيضا تركيز البعض انتقادهم على “العراب” بدل الكتاب. و حتى المنبر الذي نتنفس عبره من حين لآخر، و أعني جريدة هسبريس ، لم يسلم من هذه الآفة.
“إشادة برلماني تحوّل “رواء مكة” لأوريد إلى رواية شهيرة بالمغرب” قصاصة إخبارية تحمل عنوانا غير بريء و كأنّ المقرئ أبو زيد تكلم عن الرواية تحت قبة البرلمان أثناء مناقشَة بنود الميزانيات الفرعية. كما أن منبر هسبريس ،الذي كنا و لا زلنا نحترمه، بعد أن صنّف أبا زيد في خانة ” النازلين ” ، وذلك حقه ، جعل إحدى الإعتبارات التي أخذها بعين الحسبان كون المقرئ صرَّح في تقديمه للرواية بأن “حسن أوريد كان سكيرا ولا يؤمن بالله قبل أن يهتدي ” و الواقع أن الكاتب يصف حاله و هو في إحدى المستشفيات بماليزيا أن سماوات و بحور كانت تفصله عن الإسلام، فأين الإفتراء؟.مثال آخر ، وهو مقال نشر في نفس الجريدة ، هذه المرة لا نحمل هسبريس أية مسؤولية ، ” رواء الكراسي” ، كله نقد، أو قُلْ سبّ، في حق المقرئ أبو زيد…”المناسبة شرط” هكذا يقول الأصوليون ،و ليس من الأدب و الحكمة تصريف مكبوتات و تصفية حسابات تحت ستار النقد الأدبي.
و نحن صغار كنّا نصغي للمعلم و هو يحكي عن المقاومين المغاربة فكنا نتخيلهم كأبطال هليوديين ننبهربسماع قصصهم … بعدها ظهر فتى نحيف أسمر يجري في الحلبات و يحرك رأسه كالمَجنون قبل الوصول لخط النهاية . كان سعيد عويطة ينهي سباقه و نجد قلوبنا تدق بسرعة و كأنا كنا نعدو وراءه ، و مع الوقت جنح بنا ” الغرور” فأمسينا لا نسأل عن المرتبة الأولى و لكن هل حطَّم عويطة الرقم القياسي… تأثرنا لدموع نوال المتوكل و هي تعانق الدهب في لوس أنجلوس…و حين كبرنا فهمنا أن يهوديا مغربيا رفض الجنسية الإسرائيلية و أيد قيام الدولة الفلسطينية كان و زوجته من المنافحين ضد الإستبداد المخزني ، فكبُر في أعيننا اسم أبراهام و كريستين السرفاتي… تتبعنا أخبار فريق مايوركا الإسباني، ليس إعجابا به بل لأنه ضم إلى صفوفه عملاقا إسمه بادو الزاكي … جذبنا على نغمات ناس الغيوان و جيل جيلالة ، انتشينا باحتفالية نعمان الحلو الأنيقة ، امتعتنا أوتار سعيدة فكري. … صفقنا حينما تم انتخاب السيد عبد الواحد الراضي رئيسا للاتحاد البرلماني الدولي ، و لا تسل عن شعورنا و نحن نسمع عن كمال الودغري كسفير للمغرب في الناسا…
في فترة ما وجدتُني أدرس عند الدكتور اللبناني الأصل سامي عوْن، كنت من حين لآخر أتحدث وإيّاه بعجالة قُبيل أو بعيْد المحاضرة ، ذات يوم طلب مني ، و بدون مقدمات، أن أعطيه إسم أحد المفكرين المغاربة المحترمين قبل أن يضيف ” من غير المهدي المنجرة” ، فاجأني السؤال فأجبته بأول إسم خطر في بالي وهو عبد الإله بلقزيز ، ابتسم و قال : لكن بلقزيز نشارككم فيه نحن أيضاً. جميل أن تعلم أن لدينا من الرجال من ينازعنا فيهم الآخرون…
الأكيد أن اللائحة طويلة ، و لستُ أدّعي أننا بِدعا من الأمم ، كل ما أودُّ قوله أن الوطن مزهرية واسعة ، واسعة جداً ، خليقة باحتواء كل أصناف الورود و الأزهار ، قد لا يعجبنا شكل بعضها ، قد لا نتذوق رائحة الأخرى ، لكنها أزهار ، لكنهم نبغوا ، تفنَّنوا و تفوّقوا و بات بإمكاننا ، أو على الأقل لجزءٍ منّا، الإفتخار بهم….. فما بال البعض منا يُحجِّر واسعاً؟
بعبارة أبسط ، كفانا عنْفاً و إرهاباً و إقصاءً…إن لم يهمُّك أمر ما فلا تتريب عليك ،اغْضض من بصرك و أتِمَّ سبيلك ، فهناك من عنده همٌّ و أمر … و إن لم تستطع أن ترى أبعد من أصبعي ، فأرح و استرح، انظر إلى الجهة الأخرى و لا من يلومك، ثم اترك المكان مشكورا لِمنْ قد يُعجبه رُواء ما أشير إليه ، فلعله يجد هناك ” رَواءه “.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.