السنغال تشيد بالتزام الملك « الثابت » لفائدة السلم في إفريقيا    الحكومة تحدث مديرية مؤقتة لإنجاز المركب المائي لبني منصور بجهة الشمال    ابتدائية الرباط: المحكمة تقرر مواصلة النظر في قضية هاجر الريسوني ومن معها إلى 23 شتنبر    القصة الكاملة لتأجيل مؤتمر “البام”.. سيناريوهات “المستقبل”    نسبة ملء حقينة السدود بجهة طنجة –تطوان –الحسيمة ناهزت 4ر57 في المائة    نتائج "زلزال انتخابي" تونسي تعصف بالإسلاميين والشاهد والمرزوقي    82 مليار في ظرف سنة تقريبا.. الجامعة تكشف عن مجموع مصاريفها    تقرير "المنتخب": خبرة الوداد أسقطت نواذيبو    لهذا مرّ جمع عام جامعة كرة القدم دون ضجيج.. لقجع صرف اليوم منحة تقدّر بحوالي 30 مليون درهم للأندية    « محاكمة الريسوني ».. بنعمرو يطالب ببطلان محاضر الضابطة القضائية    في خطوة مفاجئة وبعد 10 سنوات زواج..عكرود تنفصل عن الممثل محمد مروازي    الرياضة في أوقات الفراغ تحد من تصلب الشرايين بعد انقطاع الطمث    مدرب المحلي الجزائري يستدعي 24 لاعبا لمواجهة المغرب    في أعلى صعود منذ 28 عاما.. أسعار النفط تشتعل بعد هجمات أرامكو    الناظور.. توقيف شخصين بحوزتهما 49 كلغ من الحشيش المشتبه الرئيسي كان ينوي الهروب من معبر مليلية    عامل إقليم جرادة يعطي انطلاقةالموسم الدراسي 2019/2020    كريستيانو رونالدو يبكي على الهواء بسبب فيديو عن والده (فيديو)    كثرة الغيابات تؤرق توخيل قبل مواجهة الريال    هل يستقبل الزمامرة ضيفه الرجاء بهذا الملعب؟    بسبب اضطرابات نفسية.. خمسيني ينهي حياته بطريقة مأساوية    تقرير مجلس جطو يسجل انخفاض المداخيل وارتفاع النفقات بجماعة بني بوعياش    صفعة جديدة للبوليساريو.. السنغال تدعم الحكم الذاتي في الصحراء    حفل افتتاح الموسم الشعري لدار الشعر بتطوان    المغرب يعتمد توصيات منظمة الصحة العالمية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    التغيرات المناخية … يوعابد: مزيد من الحذر    التمثيلية وسؤال قوة الفعل الديمقراطي؟    اعتداءات الحوثيين على منشآت النفط السعودية.. الملك محمد السادس يندد ويستنكر    فاس-مكناس..هذا ما اتفق عليه أرباب محطات الوقود مع والي الجهة    “إنوي” يؤكد انفتاحها على إفريقيا بدورة خامسة من Impact Camp الفائز في هذه الدورة م نساحل العاج    الوداد يقرِّر اللجوء رسميا إلى "الطاس" ضدَّ لجان "الكاف" والترجي    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان : الدولة تعتمد المقاربة الأمنية كأسلوب وحيد للتعاطي مع مطالب الشعب    المغرب: نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5.23 في المئة خلال 2019    نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5,23 في المائة    هذه أسباب نفوق سمك “البوري” بواد ماسة    المخرج العبديوي يكشف كواليس تصوير فيديو كليب « تعالى تشوف »    مسرحية “دوبل فاص” لفرقة “وشمة” في عرضها الأول    المنتدى الثاني للطاقة والمناخ في لشبونة يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة    مصدر أمني: إلغاء العمل بجدادية السفر فقط بالمطارات والحدود البرية    الحكم ب30 سنة سجنا على مغتصب الأطفال الأمريكي المُعتقل في طنجة    آبل تطرح هاتفها الجديد أيفون 11    "السياش" يتجاوز عتبة المليون زبون    صناعة الطيران والسيارات.. الحكومة تتعهد بإحداث معهد للتكوين في ريادة الأعمال    دراسة أمريكية حديثة: الوجبات الغذائية المشبعة بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    ترامب يكذب وزير خارجيته: لا لقاء مع الإيرانيين بدون شروط مسبقة    وزارة الثقافة والاتصال: منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات برسم الثمانية الأشهر الأولى من السنة الجارية    "MBC5": فضائية جديدة بنكهة محلية من الترفيه العائلي لبلدان المغرب العربي    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    تشاووش أوغلو: وعود نتنياهو بضم أراض في الضفة محاولة انتخابية دنيئة    تشكيليون في حملة إبداعية برواق قاعة النادرة بالرباط    حمدى الميرغنى وأوس وأوس يستعدان لتصوير «روحين فى زكيبة» في المغرب    ... إلى من يهمه الأمر!    امرأة دخلت في نوبة ضحك شديدة.. ثم حدث "ما لم يكن متوقعا"    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد منع مخيمها .. “الرسالة” تحرج الطالبي وتهدد باللجوء إلى القضاء اتهمت الوزير ب"مغالطة الرأي العام"
نشر في العمق المغربي يوم 17 - 07 - 2019

اتهمت جمعية “الرسالة” للتربية والتخييم، وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العالمي، ب”مغالطة الرأي العام” بعد تصريحه في البرلمان حول أسباب منع إقامة مخيم تربوي لأطفال الجمعية بمنطقة وادلاو التابعة لإقليم تطوان، وتراجع وزارته عن ترخيصها لهذا المخيم، مهددة باللجوء إلى القضاء ل”حماية حقها وحق الأطفال في التخييم”.
وفيما يشكل “إحراجا” للوزير الطالبي، قدمت الجمعية المختصة في العمل الطفولي والتخييم، تفاصيل المساطر القانونية والإدارية التي سلكتها من أجل تنظيم مخيمها بمؤسسة “المناهل الحديثة” للتعليم الخصوصي بوادلو، محملة وزارة الشباب والرياضة مسؤولية الإلغاء، واصفة قرار المنع بأنه “تعسفي ولا يستند على أي أساس قانوني”.
الجمعية أوضحت في بلاغ لها توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، عقب لقاء استثنائي لمكتبها الوطني انتهى في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء بمدينة طنجة، لمناقشة الخطوات التي ستقوم بها في هذه النازلة، أن “ما حصل من تعسف يُعد سابقة في تاريخ الجمعية الحافل بالإنجازات في مجال التخييم، رغم تحملها عبء توفير فضاء خاص نيابة عن الوزارة الوصية وسلكها جميع المساطر المنظمة لولوج فضاءات التخييم”.
نشطاء: منع مخيم وادلاو جريمة ضد الطفولة والعثماني عاجز أمام الباشا (تدوينات)
اقرأ أيضا
وتفجرت "أزمة مخيم وادلاو" عقب منع السلطات المحلية انطلاق فعاليات التخييم بمؤسسة "المناهل للتعليم الخصوصي" بعد وصول 250 مستفيدا من الأطفال والأطر، يوم الأحد المنصرم، رغم توفر جمعية الرسالة على ترخيص وزارة الشباب والرياضة، حيث تم قطع الكهرباء والمياه عن المؤسسة ومنع إدخال الطعام ومحاولة إخلاء المدرسة من الأطر والأطفال، قبل أن يتم إلغاء المخيم من طرف السلطات.
“جبر الضرر”
وكشفت الجمعية في بلاغها، أنها لم تتوصل بأي قرار كتابي مسبق يفيد منع تنظيم المخيم بمؤسسة المناهل الحديثة بوادلو، مشيرة إلى أن “إلغاء الرخص جاء في اليوم الثاني بعد دخول الأطفال والأطر للمخيم دون أن تكلف الوزارة نفسها إيجاد فضاء بديل حفظا لحقوق الأطفال في التخييم، ودون مراعاة لحالتهم النفسية جراء هذا الإلغاء”، وفق تعبيرها.
وطالبت “الرسالة” الوزير ب”جبر الضرر النفسي الذي تعرض له الأطفال المستفيدون من المخيم، والضرر المادي الذي تعرضت له الجمعية، وذلك بتمكينها من فضاء بحمولة 250 فردا لأربع مراحل” من التخييم بالمؤسسة المذكورة، معلنة “رفضها المطلق لجواب الوزير الذي غالط فيه الرأي العام كون المؤسسة غير صالحة للتخييم، وتُسائله عن وضعية باقي فضاءات الوزارة من حيث الأمن والسلامة والبنية التحتية”.
ولفتت إلى أن مخيم وادلو يندرج ضمن البرنامج الوطني للتخييم “عطلة للجميع” ويتوفر على رخصة قبول من وزارة الشباب والرياضة بعد القيام بكافة الإجراءات، مشددة على أنها “جمعية وطنية رائدة في مجال التخييم تتوفر على 75 فرعا بمختلف ربوع الوطن، وظلت منذ تأسيسيها تعمل على تربية النشء على قيم المواطنة والسلوك المدني”، وفق البلاغ ذاته.
وساءلت الهيئة ذاتها الوزير الطالبي عن “الوفاء بوعوده المتعلقة بإخراج قانون ينظم مجال التخييم وإحداث فضاءات جديدة”، مشيرة إلى “احتفاظها بكامل حقوقها في اللجوء إلى كافة الوسائل القانونية والقضائية حماية لحقها وحق الأطفال في التخييم”، مقدمة الشكر ل”أمهات وآباء وأولياء الأطفال المحرومين من المخيم على صبرهم وتفهمهم، ودعمهم ومساندتهم للجمعية في هذه المحنة المهزلة”، ول”مجهودات أطر الجمعية بالمخيم”.
بعد حرمانهم من مخيم وادلاو .. أطفال وأولياؤهم يحتجون بطنجة و”الرسالة” تعقد لقاءً عاجلا (صور)
اقرأ أيضا
وأثار قرار منع المخيم غضبا وسخطا عارمين من طرف نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أن "حرمان الأطفال من حقهم في التخييم بشكل قانوني، خرق سافر للدستور"، مشيرين إلى أن "رئيس الحكومة يقف عاجزا أمام تصرفات رجال السلطة"، فيما أثار تبرير وزير الشباب والرياضة للمنع سخرية واسعة على "فيسبوك"، بعدما أرجع الطالبي السبب إلى عدد طوابق مدرسة "المناهل".
المساطر القانونية
الجمعية التي يرأسها مصطفى الخير، أفادت بأنها حصلت بدايةً على الموافقة الكتابية من مؤسسة “المناهل الحديثة” بوضعها تحت تصرف الجمعية خلال أربع مراحل تخييمية تنطلق من 14 يوليوز 2019 وتنتهي في 4 شتنبر 2019 بحمولة 250 مقعد في كل مرحلة، حيث قامت الجمعية بتوجيه الموافقة إلى وزارة الشباب والرياضة -القطاع الوصي- للقيام بمعاينة الفضاء ومنح رخص القبول.
وأضافت أن مصالح المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بتطوان قامت بمعاينة فضاء المؤسسة، ليتم الحصول على رخص القبول من الوزارة الوصية بناء على المعاينة الإيجابية للمؤسسة، وهو ما جعل فروع الجمعية المستفيدة من المخيم تقدم عقود الازدياد والشواهد الطبية وأوراق السفر للمديريات الإقليمية التابعة لها.
وأشارت إلى أن الفروع المعنية حصلت على أوراق السفر المؤشر عليها من لدن المدراء الإقليمين إضافة إلى إجراءات التأمين، مردفة بالقول: “عوض أن يثمن وزير الشباب والرياضة مجهودات الجمعية في توفير فضاء للتخييم نيابة عن وزارته، لجأ الى تقديم مبرر واه تحت قبة البرلمان لشرعنة عملية إلغاء رخص القبول”، على حد تعبير البلاغ.
وشددت الهيئة الطفولية على أنها قامت ب”مجهودات لتدبير هذه الأزمة بالحكمة والتبصر وتغليب مصلحة الأطفال”، موجهة التحية إلى جمعيات المجتمع المدني التي تضامنت معها في هذه “المحنة”، منوهة بالمنابر الإعلامية التي “حرصت على مواكبة الحدث، ونقلت مجريات مهزلة حرمان أطفال مخيم وادلو من التخييم إلى الرأي العام الوطني”.
وكان وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي قد برر منع المخيم بكون المدرسة الخاصة التي كان سيتم تنظيم المخيم بداخلها، "لا تتوفر على شروط الصحة والسلامة"، مطالبا الجمعية بتغيير المكان من أجل الحصول على ترخيص جديد، مشيرا إلى أن المؤسسة المذكورة مكونة من 4 طوابق، وهو "ما يخالف شروط السلامة بالنسبة للأطفال"، وفق تعبيره.
رسميا: إلغاء مخيم “وادلاو” وسط “صدمة” الأطفال.. والقضية تصل البرلمان (صور)
اقرأ أيضا
وأول أمس الإثنين، احتشد عشرات الأطفال رفقة أوليائهم ومؤطريهم، في وقفة رمزية صامتة بمدينة طنجة، احتجاجا على منع إقامة، رافعين لافتات كُتب عليها "أطفالنا خط أحمر"، بعدما تراجعت وزارة الشباب والرياضة عن ترخيصها لإقامة المخيم المذكور، حيث ودَّع الأطفال المخيم في ثاني أيامه على وقع “الصدمة والتأثر” حسب شهادات مسؤولي الجمعية.
1. السلطات
2. المغرب
3. جمعية الرسالة للتربية والتخييم
4. رشيد الطالبي العلمي
5. مخيم وادلاو
6. منع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.