اجتماع المجلس الحكومي لتدارس مشروعي قانونين المتعلقان بأحكام حالة الطوارئ الصحية وبالتدابير لفائدة المتضررين من جائحة “كورونا”    تقرير.. تفشي فيروس كورونا “يهوي” بصناعة الطائرات    كورونا في إسبانيا .. أزيد من 152 ألف إصابة مؤكدة وتعافي حوالي 52 ألف    مجلس الأمن يسعى لتوحيد العالم لمواجهة كورونا    جهة مراكش آسفي تتصدر الإصابات الجديدة    محاكمة شاب نشر أخبار زائفة حول وفاة مزعومة لطفل بسبب وباء كورونا بمراكش    طنجة.. توقيف “عويدة” بتهمة تعريض حارس للسرقة والعنف    العربية حكم ذهبية في زمن الكورونا    ارتفاع عدد المصابين بكورونا بجهة الشمال ل111 من أصل 1346 وطنيا    الجبهة: أزمة كورونا أبانت عن ضرورة بناء اقتصاد وطني متحرر    مجهود رياضي    إسبانيا تسجل إنخفاضا في عدد الوفيات اليومية    وزارة الصحة تعمم استخدام “الكلوروكين” على المشتبه في إصابتهم ب”كورونا” (وثيقة)    جائحة كورونا.. أمريكا تتقدم بمعدلات مرعبة وتتجاوز إسبانيا بإجمالي 14797 حالة وفاة    نيويورك تايمز تكشف عن إصابة 150 من أفراد العائلة الحاكمة في السعودية بكورونا    أساتذة متقاعدون يُثْرون محتويات "التعليم عن بعد"    أزمة “كورونا”.. شبح الفقر يهدد نصف مليار شخص ومطالب بإسقاط ديون الدول الفقيرة    كورونا..تسجيل 71 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 1346    عبد الحميد يتصدر قائمة أفضل 10 مدافعين بفرنسا    تخفيض رواتب لاعبي الريال    بينهم أطفال ونساء حوامل ومرضى زج بهم في سجن قديم .. نحو 140 من المغاربة العالقين في سبتة يطلقون نداء استغاثة- صور    ترامب: منتجو النفط الأمريكيون يخفضون بالفعل إنتاج الخام    هي الأولى من نوعها..مسابقة جهوية لابراز مواهب التلاميذ عن بعد    مغاربة ينهون تصنيع 30 جهازا للتنفس الصناعي في وقت قياسي    نجم بورتو البرتغالي مطلوب في ريال مدريد    الاقتصاد الألماني يتراجع بأكبر وتيرة منذ 1970    رواد الركح يواجهون "كورونا" بالعروض الافتراضية    بقى فدارك.. عمل توعوي جديد للفنان محمد ياسين    التلفزيون المغربي وصناعة "القُدوات" في زمن كورونا    هذه توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    الأمم المتحدة : تعيين عمر هلال ميسر لمسلسل تعزيز هيئات معاهدات حقوق الإنسان    تسجيل أول حالة شفاء من "كورونا" بجهة درعة تافيلالت لسيدة تبلغ من العمر 65 سنة    أمريكا ترفض ترشيح لعمامرة مبعوثا أمميا إلى ليبيا    الإيمان والصحة النفسية في زمن كورونا    إيطاليا.. فيلم رعب بمشاهد حقيقية    تداعيات أزمة كورونا والحلول المبتكرة    بعد مغادرته سفينة العثماني.. عبيابة يسلم مهام وزارة الثقافة لخلفه الفردوس ويحذف حسابه على “فيسبوك”    لليوم الثاني على التوالي .. حوالي ألفي وفاة ب"كورونا" في أمريكا    الملك يعفي مكتري المحلات الحبسية للأوقاف من أداء الواجبات الكرائية طيلة فترة الحجر الصحي    مساعدات تصل مستشفيات ومعوزين بجهة مراكش    جمعويون ينتقدون "تعنيف" خارقي حالة الطوارئ‬    ادريس لشكر: «ألن نحتاج إلى حكومة وحدة وطنية إذا ما طالت حالة الطوارئ الصحية ؟»    كورونا يجبر المغرب لأول مرة على سحب 3 ملايير دولار من «خط السيولة»    مساهمات صندوق «كوفيد 19» فاقت 34 مليار درهم    قطر تنفي تقديم رشاوى لاستضافة المونديال وبلاتر يؤكد وجود تدخل!    أيها المنفي    لاتحص خيباتك ولا تعدد هزائمك    نعمان لحلو: نحن تطبعنا مع اللهو والتسلية حتى ظننا أن هذا هو الفن، أتمنى أن يكون» زمن كورونا» فرصة لكي يرجع الفنان لدوره الأساسي    الرجاء ينخرط في المبادرة التضامنية ضد وباء كورونا    فيروس كورونا يؤزم أحوال العديد من اللاعبين الفاسيين القدامى    بريد المحاكم    لإغاثة غالبية الحرفيين : الصناع التقليديون يقترحون سبل النجاة    بعد صدور الظهير بتنفيذ قانونه التنظيمي بالجريدة الرسمية    أهمية التكافل الاجتماعي الفلسطيني    في رسالة وجهها للمغاربة : جاك أتالي يؤكد قدرة المغرب على التعافي بفضل طاقات أبنائه    المودن: الموروث الإسلامي غني بالوصايا الطبية لحماية النفس ويجب استثماره في توعية المواطنين    تعجيلُ الزَّكاةِ لتدبيرِ جائحةِ (كورونا ) مصلحةُ الوقتِ    “البعد الاستكشافي للتصوف بين العيادة الغزالية والتيمية”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شَجرَة الويستِريَا
نشر في العمق المغربي يوم 18 - 02 - 2020


شَجَرَة فِي ضَيعةِ القَلبِ
يسْكُنهَا شَاعرٌ
رَوّضتهُ الأفْلاكُ عَلى حُزنٍ قَادمٍ
يَوم العُبُوسِ سيضلُّهُ السَّبِيل…
لِيُحرِقَ خُيُّوطَ المُعجِزَاتِ
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
لا نَحتاجُ عُنفًا رَهيبًا للاستِظلالِ تحتَ ظلِّكِ
أيَا شَجرَة الويستِريَا
لا نَحتاجُ خاتَم الأمْسِ الغَابرِ لمُحاذاتكِ
وَلَا نبياً كسُليْمانَ….
لا نَحتاجُ كاهِنا لَحْيانا
وَلا عَصَا مُوسَى بن عِمْران
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
ارْقٌصِي ..
.لَسْتِ حَجرًا لتَنفَجِرِي..
لَسْتِ بَحْرًا لتنْفلقِي….
تَمَايلِي…
فُوحِي بالعِطْرِ الترَابِي …
فلقَد أوْحَينَا لكِ منْ وراءِ سِتار
مُنتهاكِ بالجمالِ…… وقَذفْنا فِيكِ البِشَارَة
فبهَاؤكِ يَمنحُكِ نخْوَة المُلُوكِ…
** ** ** ** ** ** ** ** **
تكَشّفِي …
جُوبِي صَحرَائنا بأقدَامكِ الحَافيتينِ….
لِتَنمُو ورَائكِ شَقَائقُ النُعْمَانِ…
فعَصَافير الجنّةِ فَوقَ صَدْركِ قَانِيةً
لِلعِشقِ
للرَّحيل بلَا حُدود خَلفَ آثارِ الشُهدَاءِ
تَهَادَيْ وَالثُمِي النُّجُومَ
يَا عَرُوسةَ
الأشْجارِ
فِي كُلِّ مَكانٍ …
فِي كُلِّ زمان……
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
العَطاءُ نزْوةٌ فِي الفُصولِ البارٍدَة
وأبَديَّةُ جَمَالكِ أنتِ عَطاءٌ رَبَّانِي
نَحْنُ جُندُ مِنَ السَّماءِ
تُظللُنَا
أحْكامُ الرَّب….
ومَقامُنا لمغازَلتكِ مِن سُننِ الأتقِياءِ
فَطبْطِبِي علَى الزُّهُورِ
وانثُرِي الِبساطَ بِرَحمتكِ
زَغْردِي…
هَللِّي….
فأسْماءُ المِيلادِ
كَتبتُها بالنَّدَى الذّي يرْشَحُ منْ رَحمك..
وَطَوَيتُ الَمَسَافات التّي تحُدُّنا
إلى قُبلةٍ سَاخِنة
وتمرْجَحتُ بينَ أفْنانكِ كَرَضِيعٍ مُتخَلّى عنهُ
لِسنَواتِ العُمرِ
لأبدٍ في عِلمِ الغِيابِ …
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
أيَّا شَجرَة الويسْتِريا
لا تنْشغِلِي بِظلكِ
فقدْ أقضُمُ الحَجر بأسناني
فتَتقاطرُ أوْرَاقُك يابِسة
وقَد أحْرقُ ظلكِ برُضَابِ الجَماجِم….
وأزرعُ برمادِكِ عُيونا لاتنامُ حتّى يؤذن لها بالنَّومِ
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
فَقدْ عَلَّمنَا
خَريرُ المَاءِ وهُو يُصافحُ الغَابَة
كَيفَ نَصْنعُ أعْشاشَنا فِي الفضَاء
ونتَدثرُ بالغَيمَاتِ
فَوقَ سَريرٍ ثلجِيٍّ
ولا تَسقُطُ مِنْ أيْدينَا الحُلمَةْ حتَّى أخِرِ صَيْحةٍ
تجَرَّ وَرَاءَهَا مِزهَرِياتُ الكَنائِسِ
إلى رَمَادِ العِظَامِ …
إلى لَطْمةِ الجِدارِ المُسيّج…
إلى جَامُورَة
المَآذنِ المنحُوتة بالنُّحَاسِ….
إلى الشَّارِعِ الأعمَى …
إلى مُنتهَى التيهِ…
إلى أخِرِ الأرْقامِ التِّي تعتَرِفُ قِدَمكِ
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
علَّمنَا
كَيفَ نُرَوِضُ ضَوءَ القَمَرِ لِنرَى وُجُوهَنا..
فِي اكتِمالِ اليأْسِ…
فِي آخٍرٍ اهتزَازٍ نَصْنعُه للمُجازَفَة
وَكيفَ نغَازلُ عَينَ الشَّمسِ
ونَخلعُ عنْهَا ثوبَها الكَاشِفِ لِلعُمرِ
لِلقَهرِ
للرَّذِيلةِ وصُرُوفِ الدَّهْرِ
فتُصابُ بالعمَى ونسْرقُ مِنهَا دِفء ها
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
وأنت يا غيمة العُبورِ ألا يُخجلكِ تبرّجكِ الفاحشِ
تَحْملينَ أشْجَارَ العِشْقِ إلى أيْن ؟
وتُيَّتمِينَ شَجَرةَ الوِيستيريا
انْظُرِي كَيْفَ جَمُلَتْ وهِي تُعَانِقُ المَطرِ
كَفاكِ عَتمةً …
وطِيرِي بِجُيوبٍ مثقُوبةٍ فقَصَائِدِي ترْسُمُ الطَّرِيقَ
** ** ** ** ** ** ** ** ** **
شَجرَة الويستسريا
لَا أمَلَ لكِ فِي التِّيهِ خَارِجَ حُدُودِ القَلبِ
ارْقُصِي ….
تَمَايلِي…..
تَكَشَّفِي……
زَغرِدِي…….
هَلِّلِي…………….فالرَّبُ يتَوِلاَّكِ..
جاري النشر… شكرا على التعليق, سيتم النشر بعد المراجعة خطأ في إرسال التعليق المرجو إعادة المحاولة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.