زعماء الأحزاب يحلّون بالكركرات    "الباطرونا": الانتعاش الاقتصادي لن يتحقق إلا إذا راعى قانون مالية 2021 الاحتياجات الحيوية للمقاولات    أمطار نونبر تنعش مخزون مياه السدود لجهة سوس ماسة    قرب افتتاح متحف الفن الحديث بدار الأوبرا المصرية    العربية للطيران تربط الدار البيضاء ومالقة بخط جوي جديد    فيروس "كورونا" يحرم رضوان جيد من نهائي "العصبة" بين الأهلي والزمالك    زعماء الأحزاب من الكركارات: ندعم عملية القوات المسلحة الملكية ونصطف وراء الملك للتصدي للمناورات – صور    ترامب يؤكد استعداده لمغادرة البيت الأبيض    النساخ القضائيون يوقعون محضرا للاستفادة من التغطية الصحية والتقاعد    المنتخب المغربي يرتقي في تصنيف الفيفا    إيتو: إذا رغب ميسي الرحيل أتمنى أن يكون في أفضل مستوياته    مهاجم الوداد ينتقل إلى الدوري المصري بمبلغ 260 مليون    نشرة إنذارية.. زخات رعدية وتساقطات ثلجية بعدد من أقاليم جهة الشمال    سيارة لنقل العمال تدهس خمسينيا وترديه قتيلا بطنجة    بسبب كورونا.. توقيف الدراسة بمدينة تفراوت!    أرقام صادمة. بحث وطني: 1.98 مليار درهم كلفة العنف ضد النساء في الفضاء الزوجي    اتفاقية الصيد البحري تجمع بين روسيا والمغرب    جثمان الفنان الراحل محمود الإدريسي يوارى الثرى بمقبرة الرحمة بالبيضاء    مؤسسة المتاحف تهتز على فضيحة اقتناء قطع فنية بهويات مزورة !    ماكرون يصعد من لهجته القمعية والتوبيخية إزاء المسلمين    فرق المعارضة تفتح النار في وجه ينجا الخطاط و تراسل مجلس الحسابات !    المنتخب المغربي يرتقي في التصنيف العالمي للاتحاد الدولي لكرة القدم    كورونا تخطف محاميا ووالدته في يوم واحد بتطوان    التكلفة الاقتصادية للعنف ضد النساء بالمغرب تقارب 300 مليار سنتيم    وفاة "عاملة" بعد تعرضها للاعتداء والاغتصاب من قبل مجرمين ب"أوطاط الحاج"    استئنافية وجدة تؤجل محاكمة "معتقلي جرادة" لهذه الأسباب    الكركرات.. واتارا يؤكد تضامن بلاده ودعمها الكامل لمبادرات الملك ويدين استفزازات البوليساريو    تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك    الذهب يسجل ثالث خسارة بعد تراجع أسعاره بسبب شكوك بشأن لقاح فيروس كورونا    إصدار أكاديمي جديد لمنشورات "فرقة البحث في الإبداع النسائي" بتطوان    الصحة والتعليم تحذران المدارس: سيتم اللجوء بشكل فوري إلى إغلاق كل مؤسسة ثبت عدم تقيدها بتدابير الوقاية من كورونا    كورونا.. متى ستنطلق عملية التلقيح بالمغرب وهل ستكون مجانية ؟    محامي مارادونا: وفا دييغو "جريمة" يجب التحقيق فيها    عصبة أبطال أوروبا: دورتموند سيستضيف مباراة ليفربول ضد ميتيلاند    يوسف بلا: الجزائر تتحمل المسؤولية الكاملة عن خلق واستدامة النزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية    عدد الإصابات بكورونا في العالم يناهز 61 مليون عدد الوفيات يتجاوز مليون و430 ألف    مقتل شخص في نيفادا الأمريكية والمشتبه بهم كانوا يطلقون النار بشكل عشوائي    "مشفى بنمسيك يعاني خصاص "ممرضي كورونا    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    نبضات : أين ذَياك اليوم البعيد الموعود؟    تكريم الحارس الدولي السابق عبد اللطيف العراقي    طقس الجمعة.. زخات مطرية رعدية بمختلف أقاليم المملكة    عبد الله بنسماعين يسائل أشغال الندوة الدولية حول: عبد الكبير الخطيبي: أي إرث ترك لنا؟    تعزية لعائلة بروم عبد الرحيم في وفاة أبيهم رحمة الله تعالى عليه    منظمة الصحة: إفريقيا غير مستعدة للتلقيح الشامل    باحث مغربي في النظم الصحية: لقاح ‘كورونا' سيجنبنا 17 حالة وفاة في الدقيقة    الحكومة تصادق على إحداث "صندوق محمد السادس للاستثمار"    خبير صحي يرصد دوافع تراخي المغاربة أمام تفشي جائحة "كورونا"    أعرق مجلات المملكة تبحث في ماضي وحاضر "أنثروبولوجيا المغارب"    الشرطة توقف متورطا في شبكة لترويج المخدرات    "أفيم" تطلق مبادرة "أملي" لإنقاذ مقاولات نسائية من تبعات كوفيد    عودة عملية احتيال على "واتس آب" تحظر حسابك وتسمح للغرباء بقراءة محادثاتك!    البحرين تُقرر فتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون المغربية    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الراحل عبد العظيم الشناوي (1939- 2020): مسار فنان
نشر في طنجة الأدبية يوم 11 - 07 - 2020

توفي يوم الجمعة 10 يوليوز 2020 الفنان عبد العظيم الشناوي، بعد معاناة طويلة مع مرض القصور الكلوي. فيما يلي ورقة تلقي بعض الأضواء على مساره الفني الطويل:
الأستاذ عبد العظيم الشناوي فنان متعدد المواهب والاهتمامات، انطلقت تجربته في التشخيص منذ أربعينيات القرن الماضي، عندما طلب منه وهو طفل صغير آنذاك (حوالي ثمان سنوات) المشاركة في مسرحية قدمتها إحدى الفرق المحلية بمناسبة عرس أقيم في الحي الذي ترعرع فيه بدرب السلطان. بعد هذه التجربة الأولى في التشخيص أقنعت هذه الفرقة المسرحية أسرته بالانضمام إليها، وهكذا توالت مشاركاته في مجموعة من المسرحيات كانت تقدم في رمضان بساحة قريبة من قيسارية الحفاري، ضمن سهرات فنية، وكانت تستغل من طرف الوطنيين المناهضين للمستعمر الفرنسي لتمرير رسائل مشفرة إلى الشعب المغربي وإلى المقاومين بشكل خاص.
وبعد انطلاق الشركة الفرنسية " تيلما " (TELMA) بالدار البيضاء في مطلع الخمسينيات ، وهي أول قناة تلفزيونية تجارية خاصة شهدها المغرب، اشتغل بها الشناوي، كما اشتغل بها فنانون آخرون كالرائدين الراحلين إبراهيم السايح (1925 – 2011) في الترجمة والتحرير والبشير لعلج (1921 – 1962) في تنشيط بعض السهرات الفنية التي كان يحييها جوق الكواكب البيضاوية … وكانت تقدم فيها سكيتشات وأغاني بمشاركة الماريشال قيبو، صحبة الأختين ميرة وميلودة، والشيخة تشيكيطو والحاجة الحمداوية …
وفي منتصف الخمسينيات اشتغل مع فرق مسرحية هاوية إلى أن اكتشفه وأعجب به الرائد البشير لعلج بعد مشاهدة هذا الأخير لمسرحية من تشخيص وتأليف الشناوي تحت عنوان " الصيدلي " وطلب منه الانضمام إلى فرقته.
تعلم الشناوي، من خلال الاحتكاك بأعضاء فرقة البشير لعلج (بوشعيب البيضاوي وأحمد المكناسي وأحمد الجمالي وأحمد القدميري وعبد الرحمان الصويري وعبد القادر المسعودي وأحمد بريك وبوجمعة أوجود وعمر عزيز وعمر الحضري…) ومن خلال مسرحياتها التي شارك فيها، أساسيات المسرح كتابة وتشخيصا وإخراجا وغير ذلك، الشيء الذي سيؤهله في مطلع الستينيات لتأسيس فرقته الخاصة " الأخوة العربية " مباشرة بعد عودته من القاهرة حيث تلقى تكوينا في الإخراج السينمائي سنتي 1959 و1960.
قدمت فرقة " الأخوة العربية " على امتداد عقد الستينيات وما بعده مجموعة من المسرحيات الناجحة، جلها من تأليف وإخراج الشناوي، وانضم إليها العديد من الممثلين المغاربة، الذين أصبحوا فيما بعد جد معروفين، أمثال محمد مجد وعائد موهوب وعبد القادر لطفي ومحمد بنبراهيم (رحمهم الله) وعبد اللطيف هلال والبشير سكيرج وصلاح الدين بنموسى وسعاد صابر ومصطفى الزعري ومصطفى داسوكين ونور الدين بكر وزهور السليماني وصلاح ديزان وخديجة مجاهد ونعيمة بوحمالة وأحمد السنوسي (بزيز) وفاطمة الناجي وثريا جبران وغيرهم.
انفتح على التلفزيون المغربي، بعد انطلاقته في مطلع الستينيات، حيث أنتج لفائدته مجموعة من السهرات الفنية وغيرها، وفي النصف الثاني من عقد السبعينيات، وبالضبط من 1977 إلى 1980، انتقل إلى إنتاج وإعداد وتقديم مجموعة من البرامج الفنية والثقافية والترفيهية من قبيل " فواكه للإهداء " و " مع النجوم " و " نادي المنوعات " و " قناديل في شرفات الليل " مع الإشراف على إخراجها.
التحق عبد العظيم الشناوي بإذاعة " ميدي 1 " (إذاعة البحر الأبيض المتوسط الدولية) كمنشط منذ إنشائها سنة 1980 وقضى بها عقدين من الزمان أعد وقدم خلالهما ما يفوق 50 برنامجا أولها " الفن في العالم " وآخرها " الحرب العالمية الثانية " (160 حلقة) وهو برنامج وثائقي أعد مادته الروائي الطنجاوي المعروف الراحل محمد شكري. وقد استضاف من خلال هذه البرامج العديد من المشاهير.
بعد هذه التجربة الإذاعية، التي كرسته كصوت قوي وجميل وكإعلامي متمكن، عاد إلى التلفزيون حيث أعد ونشط لفائدة القناة الثانية (دوزيم) سنتي 1998 و1999 برنامجا للمسابقات بعنوان " حظك هذا المساء ". كما عاد لأب الفنون، عشقه الأول، من خلال مسرحية استعراضية من تأليف عبد العزيز الطاهري بعنوان " بين البارح واليوم ".
وبما أن الساحة السينمائية الوطنية قد شهدت حركية ملحوظة على مستوى إنتاج الأفلام المدعومة من طرف الدولة، عكس ما كان عليه الأمر في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، عاد الحنين بعبد العظيم الشناوي إلى حلم راوده منذ مرحلة الشباب، متمثلا في رغبته الدفينة في اقتحام المجال السينمائي تشخيصا وإخراجا، الشيء الذي دفعه رفقة بعض أصدقائه إلى تأسيس شركة للإنتاج مكنته لحد الآن من إخراج باكورة أعماله السينمائية وهو فيلم قصير بعنوان " المصعد الشرعي " والبقية في الطريق.
وهذا لا يعني أن الشناوي كان غائبا عن الساحة السينمائية بإطلاق، بل له مشاركات في بعض الأفلام السينمائية والتلفزيونية الوطنية والأجنبية نذكر منها على سبيل المثال دوره البطولي في فيلم " مأساة الأربعين ألف " (1982) للمخرج الطنجاوي الراحل أحمد قاسم أكدي (1942 – 2018) ومشاركته كممثل في فيلم " ألف شهر " (2003) لفوزي بن السعيدي وفيلم " سميرة في الضيعة " (2008) للطيف لحلو .. هذا بالإضافة إلى حضوره في مجموعة من الأفلام التلفزيونية من قبيل " على ضفة القلب " (2001) لمحمد منخار و" الحب القاتل " (2004) لحميد الزوغي و" رشوة " (2012) لحكيم بيضاوي و" خيوط العنكبوت " (2014) لشكيب بنعمر و" 12 ساعة " (2017) لمراد الخودي وغيرها …
رحم الله الأستاذ عبد العظيم الشناوي، الفنان الشامل والإنسان المحبوب، الذي اجتمع فيه ما تفرق في غيره، فهو الممثل والمؤلف والمخرج والمنتج والمنشط الإذاعي والتلفزيوني والمؤطر للممثلين والصحافيين الشباب والصوت الإشهاري المعروف… إنا لله وإنا إليه راجعون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.