طقس الجمعة..ضباب مع أمطار في مناطق المملكة    الأفلام الثمانية المتنافسة على أوسكار أفضل فيلم روائي    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رصد الليغا : الدورة 31 المتأخرة    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    مدريد تقدم مبررات "إنسانية" لاستقبال زعيم البوليساريو وأنباء عن وفاته    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    بعد رفض برلين استقباله، و تعذر نقله إلى دولة أروبية أخرى : نقل إبراهيم غالي على وجه السرعة إلى مستشفى إسباني في حالة حرجة    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    رقم قياسي عالمي لإصابات كورونا في الهند والعالم يسارع لوقف الرحلات الجوية    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    بعد عام على إغلاق معبر سبتة.. سلطات الشمال تعلن بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    المدفع و "الزواكة".. تقاليد رمضانية تقاوم من أجل البقاء    السلطات تواجه "خروج" أطفال فاس العتيقة في ليالي رمضان بإغلاق الساحات    استمرار توقيف الدراسة الحضورية بكلية العلوم والتقنيات بسطات بسبب كورونا    درك السوالم يسقط البارون الشهير " القرد " ويحجز سيارة رباعية الدفع وكمية من المخدرات    الممرضون المجازون ذوي السنتنين يراسلون بنشعبون لتعجيل التأشير على ملفهم    خصصت لوحات إلكترونية مهنية لمفتشي الشغل..وزارة أمكراز تطلق تطبيقا هاتفيا خاصا بها    "البيجيدي" أَمام الاختبارِ الصعب!    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    بعد مرض إبراهيم غالي..من يكون خطري أدوه الرئيس المؤقت لجبهة البوليساريو الإنفصالية    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب ..    الأردن: الملك الأردني يأمر بالإفراج عن 16 موقوفا في قضية "زعزعة استقرار" البلاد    قضية الأمير حمزة:: الأردن يفرج عن 16 من المتهمين بالتورط في "الفتنة"    إتلاف 18 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وتسجيل 552 مخالفة خلال الثمانية أيام الأولى من رمضان    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بلاغ جديد وهام بخصوص أسعار المواد الغذائية بالمغرب خلال رمضان    متعاقدة تتهم رجل أمن بالتحرش بها جنسيا وتعنيفها    قصبة تاوريرت .. الترميم لإحياء الإرث التاريخي    خلال 8 أيام من رمضان.. تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار وجودة المواد الغذائية    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    البارصا تفوز بالخماسية وتشدد الخناق على أتلتيكو    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    هل هي بداية صداقة جديدة؟.. موتسيبي يزور المغرب في أول محطة بعد تنصيبه على عرش الCAF    عالم رياضيات تطاول على القرآن الكريم والنبيصلى الله عليه وسلم ثم أسلم.. ما قصته؟    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتحرك المغرب للرد على الجزائر وموريتانيا.. البوليساريو تقترب من مواقع الجيش المغربي في
نشر في العلم يوم 15 - 12 - 2016

في استمرار لمسلسل الاستفزاز الذي تحركه الجزائر بمباركة موريتانية، تفيد تقارير إخبارية، أن جبهة البوليساريو الانفصالية، تعتزم نقل بعض اللاجئين الصحراويين إلى المنطقة الحدودية "الكركرات"، مشيرة في ذات السياق أن هذا الإجراء تم بالاتفاق مع موريتانيا من أجل تسهيل العملية، وهو ما يقرأ فيه محللون نوعا التطلع للتشويش على الحركة النشيطة والانتصارات الدبلوماسية للمغرب في القارة السمراء، واقتحامه لمعاقل حلفاء الانفصال.
في هذا الصدد، تقول مصادر مطلع ل"لعلم"، إن جبهة "البوليساريو" تجري مشاورات مع حلفائها في أفريقيا ودول مهتمة بملف النزاع في الصحراء حول تنفيذ مخطط نقل جزء كبير من ساكنة مخيمات الموجودة بتندوف إلى منطقة ‘‘الكركرات‘‘ قرب حدود موريتانيا الشمالية. وتسربت أخبار من داخل المخيمات تفيد أن قيادة البوليساريو عقدت اجتماعاً مع ممثلي ساكنة "مخيم أوسرد" قدمت لهم فيه مقترحاً يتعلق باعمار لكويرة.
وتجدر الإشارة أن زيارة زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي وبعض مساعديه العسكريين لشاطئ المحيط الأطلسي بالكويرة، طرح العديد من التساؤلات من طرف المجتمع ووسائل الإعلام الوطنية،بشأن عدم إصدار أي رد فعل رسمي لحد الساعة من قبل الدولة على هذه الاستفزازات الخطيرة.
وهو ما يقرأ فيه مراقبون، شروعاً لقيادة الرابوني الانفصالية في فصل جديد من فصول التحرش بالمغرب و استفزازه، بغية استدراج القوات المسلحة الملكية المرابطة على طول الجدار الدفاعي المغربي إلى مناوشات مباشرة مع ميليشيات البوليساريو تفك بها قيادة لحمادة عزلتها الدولية ولتحظى على حساب بلادنا بالاهتمام الإعلامي والدولي، بالطرح الانفصالي الذي أضحى يتلاشى تدريجيا عبر مختلف المواقع و المنابر الدولية بعد أن تفطن المجتمع المدني إلى الأساطير المؤسسة للكيان الانفصالي الوهمي
و أفادت مصادر متواترة أن مقاتلي الجبهة الانفصالية تجرؤوا خلال الأيام الأخيرة على نصب مراكز مراقبة بالعديد من المواقع القريبة من الجدار الدفاعي المغربي آخرها قرب موقع كلتة زمور على بعد أقل من 300 متر من أقرب تجمع لأفراد القوات المسلحة الملكية .
و تتداول تقارير موثقة مسعى جبهة الرابوني لاستغلال التصعيد الجاري، أيضا على مستوى المنطقة العازلة جنوب معبر الكركارات الحدودي بهدف استغفال فرق المينورسو وإحداث مركز مراقبة تابع للجبهة الانفصالية، برضا القوات الموريتانية التي تكون قد تلقت تعليمات من أنواكشوط بغض النظر على التحركات المريبة لميليشيات البوليساريو و التي مكنت في أكثر من مرة مسلحين انفصاليين من بلوغ شواطئ الساحل الشمالي للكويرة .
وأظهرت صور على عدة مواقع موالية ل"البوليساريو"، زعيم الجبهة إبراهيم غالي باللباس العسكري إلى جانب عدد من رجاله على الساحل الأطلسي. وتظهر الصور غالي وهو يتفقد قواته وسط عربات رباعية الدفع متوقفة في الصحراء. و تحدثت مواقع موريتانية عن مناورة تحاك بين الجزائر و نواكشوط لتمكين جبهة الانفصاليين من انشاء مركز دعم بمنطقة لكويرة الموجودة تحت مراقبة الجيش الموريتاني
و كانت الأمم المتحدة قد وصفت ,في أعقاب تدخل السلطات المغربية منتصف غشت الماضي لتطهير معبر الكركارات من أنشطة مشبوهة , الوضع الميداني " بالمتوتر حيث تتقابل "قوات الامن" المغربية وقوات البوليساريو وجها لوجه مع مخاطر وقوع مواجهة.
و تطمح جبهة الرابوني الى إقامة مركز مراقبة جمركي بالمنطقة العازلة بغرض مراقبة حركة العبور في الاتجاهين و فرض نفسها كسلطة جمركية مستقلة و هو الهدف الذي تنبهت له الرباط مبكرا حيث قامت بدعم قدراتها العسكرية و الاستخباراتية بالمنطقة بغرض إجهاض الطموح الانفصالي المتهور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.