تقرير: المغرب يتراجع إلى المرتبة 109 عالميا على “مؤشر حقوق الطفل”    الوداد يطرح تذاكر مباراته ضد الترجي للبيع    الروائية العمانية جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة مان بوكر العالمية 2019 عن روايتها “سيدات القمر”    لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ (الحلقة 14) طيلة شهر رمضان    حرب الطرق.. انقلاب سيارة يتسبب في مصرع امرأتين بجبال أزيلال    تأجيل محاكمة المتهمين باحتجاز واغتصاب الفتاة القاصر خديجة حتى 25 يونيو    محكمة جزائرية ترفض الإفراج عن شقيق بوتفليقة وقائدي المخابرات السابقين    وزير الدفاع الأميركي: هدفنا هو “ردع إيران وليس خوض حرب ضدّها”    “كونسورسيوم” فرنسي إماراتي مغربي يفوز بمشروع “نور ميدلت 1” باستثمار يناهز 7.5 مليار درهم    إيمري يُعرب عن احترامه قرار لاعبه مخيتاريان    الرجاء الرياضي يتعاقد مع الدولي الكونغولي فابريس نغوما لثلاثة مواسم    إسبانيا تحافظ على مكانتها كأول شريك تجاري للمغرب خلال الشطر الأول من السنة الجارية    مكتب السلامة الصحية يتلف أزيد من 10 أطنان من المنتجات الغذائية الفاسدة بجهة طنجة الحسيمة    اختبارات الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى من البكالوريا يومي 8 و10 يونيو المقبل    الأستاذة الواعظة حسناء البطاني .. نموذج للمرأة العالمة    ذاكرة الأمكنة : النيارين    الزمن الذي كان.. الادريسي: الاستقلاليون يُنكرون على غيرهم صفة «الوطنية» -الحلقة12    رفع عدد المستدعين إلى التجنيد الإجباري بعد أن فاق عدد المتطوعين أرقاما قياسية    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    مرسوم جديد يمنح تلاميذ العالم القروي درهمين في اليوم!    شرطي يشهر سلاحه في وجه شخص عرض حياة مواطنين وعناصر من الأمن للخطر    فريق بركان يحل بدولة « الفراعنة »إستعداداً لمباراة « حسم اللقب »    استدعاء أول للانغليه ودوبوا وماينيان للديوك    «رائحة الأركان».. صداقة برائحة الزعفران -الحلقة12    شفشاون تنادي سكانها وزوارها: آجيو نضحكو فالقصبة !    رئيس جماعة تيلوكيت يستغل النقل المدرسي في رحلات لاتربوية مقابل المصلحة السياسية .    مدرب الأرجنتين يستدعي ميسي لخوض كوبا أمريكا    جوارديولا يشعل الحرب مع برشلونة لخطف كريستيانو الجديد    الجاسوس جوناثان بولارد يتهم اسرائيل بعدم مساعدته على الهجرة اليها    الجزائر: القايد صالح يجر البلاد الى الهاوية    التشريع الأول من نوعه في المنطقة.. قرار قطري يحمي الصحافيين والمعارضين الأجانب من حكوماتهم    وضع هذا الشرط.. بنجبلي يعد المغاربة بمعجزة ستغير العالم: فيديو    القطب العمومي يرد على انتقادات البرلمانية الزايدي    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..العروي والتأويل التقليدي لكلام الله -الحلقة12    لأول مرة في التاريخ.. حفل إفطار رمضاني في الكونغرس الأمريكي    بعد غوغل.. 3 شركات أميركية « تدخل الحرب » ضد هواوي    سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”    #حديث_العصر.. والعصر إن الإنسان لفي خسر …    بطلة مسلسل “الماضي لايموت” تشارك في مهرجان “كان” السينمائي نسرين الراضي    افتتاح سبع وحدات للتعليم الأولي بست دواوير تابعة لعمالة المضيق – الفنيدق    رغم تراجع الأسعار ..الركود يخيم على قطاع العقار بالمغرب والمبيعات تدهورت ب 12.7%    هذا هو نظام تشغيل «هواوي» البديل ل«آندرويد»    جمعية الوقاية من أضرار المخدرات بتطوان تواجه الآفة بالقيم الرياضية    سابقة.. فتح بحث قضائي في جريمة إحراق وقتل قطط عمدا    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    ساجد: المغرب استقطب 50 شركة طيران بعد تحرير الأجواء قال إن ذلك ساهم في تنمية الاقتصاد    توقيف وتنقيل ثلاثة قضاة بالمحكمة الاستئنافية لطنجة    شبكة المقاهي الثقافية تنظم أشعارها بمرتيل    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسطورة «خربوشة» المتمردة
نشر في العلم يوم 26 - 07 - 2009

يعرض حاليا في بعض القاعات السينمائية ببلادنا الفيلم المغربي الجديد “خربوشة” (105 دقيقة) من إخراج حميد الزوغي و من بطولة الممثل المسرحي عباس كميل في دور القائد عيسى بن عمر، والممثلة هدى صدقي التي شخصت فيه بأداء متميز دور “خربوشة”، هذا الدور الذي نالت به خلال السنة الماصية بمدينة طنجة جائزة أحسن ممثلة في الدورة العاشرة للمهرجان الوطني للفيلم ، و تشارك فيه أيضا مجدوعة من الممثلين المرموقين من بينهم المرحوم عمر شنبوط و محمد الرزين و عبد اللطيف الخمولي. الناقد السينمائي المتعدد المواهب خالد الخضري هو الذي كتب السيناريو لهذا الفيلم بمساعدة شقيقه عبد الباسط انطلاقا من عدة أبحاث استخرج منها خالد الخضري عصارة تم تقديمها في سنة 2007 في ندوة نظمت في إطار الدورة السابعة لمهرجان العيطة بمدينة آسفي حول موضوع “العيطة الأصل و الامتداد” و هي عصارة تم إغناؤها و تطعيمها و نشرها في ثمان حلقات بجريدة الاتحاد الاشتراكي تحت عنوان “قصة خربوشة المرأة العيطة” . خالد الخضري هو الذي كتب كلمات العيوط الموظفة في هذا الفيلم بمساعدة ريفق رضوان و هي من ألحان الفنان المقتدر بوشعيب الجديدي و المغناة من طرف الفنانة
المحبوبة خديجة مركوم و الفنان جمال الزرهوني. الفيلم بحكي جانبا من حياة الشاعرة الشعبية حادة الغياتية الزيدية الملقبة بخربوشة التي عاشت في نهاية القرن التاسع عشر بمنطقة عبدة (فخدة أولاد زيد بالقرب من مدينة آسفي في اتجاه الواليدية)، و هي شاعرة تحولت إلى أسطورة و إلى رمز للشجاعة و التضحية من أجل الحرية و العدالة و الكرامة ، و رمز للتمرد و الصمود و المقاومة في وجه الفساد و الطغيان و البطش و الظلم من خلال تصديها بأشعارها للقائد عيسى بن عمر الثمري الذي بعتبر من أخبث و أشد قواد مرحلة السيبة بطشا و طغيانا و تسلطا و فسادا، إذ كانت لا تهابه بل تتحداه هاجية إياه أشد هجو مباشر و قدح لاذع بواسطة عيوط انتشرت بسرعة و أصبح يرددها المغنون و عامة الناس قبل أن يقوم هذا القائد المستبد بإعدامها بعد فشله في استقطابها و إسكاتها. إحدى العيوط الواردة في هذا الفيلم تقول: “سير أعيسى بن عمر أوكال الجيفة، أقتال خوتو أمحلل الحرام، سير عمر الظالم ما يروح سالم، و عمر العلفة ماتزيد بلا علام، وراه حلفت الجمعة مع الثلاث يا عويسة فيك لا بقات”. الفيلم تراثي مثير بعنوانه و موضوعه و قصته، فيلم يغري بالمشاهدة للتعرف على قصة
هذه السخصية الأسطورية المشهورة، و هو مطعم و ممتع بعيوط تطرب المشاهد بألحانها و أدائها و تحرك عواطفه و حماسه بكلماتها و معانيها. القصة مبسطة بطريقة سردها و بمضمونها و بنوعية أحداثها التي يطغى عليها الحوار بشكل ملموس، و كان يمكن لهذا الفيلم أن يكون أكثر حرارة و فوة درامية لجعل المشاهد يتعاطف بكل جوارحه مع شخصية “خربوشة” و يكره كل الكره القائد الشرير الذي كانت تتطلب شخصيته هو أيضا بناءا أقوى حتى يكون أكثر إشعاع للخبث و الشر. فكرة هذا الفيلم نبيلة بالعودة إلى النبش في الذاكرة الشعبية و التاريخ و التراث و تسليط الضوء على بعض شخصياته البارزة و الخالدة و جعل الأجيال الحالية تتعرف عليها ، و هي فكرة صعبة التحقيق تتطلب جهدا في الكتابة لتجنب السقوط في الأسلوب الوثائقي، و تتطلب بحثا و مغامرة و تحمل المسؤولية في خلق عمل روائي واقعي دون تحريف الواقع. و تجدر الإشارة في الختام إلى أن خالد الخضري أصدر كتيبا مفيدا يحمل عنوان “خربوشة... المرأة العيطة” يتضمن مجموعة من المعلومات القيمة حول هذه الشخصية و صورا لبعض الفنانين الذين شاركوا في إنجاز هذا الفيلم و كلمات كل العيوط المغناة فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.