أحداث مليلية المحتلة..الأمم المتحدة تأسف لسقوط ضحايا في صفوف المهاجرين    جونسون: حظر الذهب الروسي سيضرب قلب آلة بوتين الحربية    المغرب والعراق يتأهلان لنهائي كأس العرب للفوت صال    البطولة الاحترافية 1.. فوز مستحق للماص أمام لوصيكا    الشبيبة التجمعية تقارب "الدولة الاجتماعية"    طنجة.. انهيار أتربة يودي بحياة عاملين في ورش إصلاح قناة مائية    البحرين تستضيف اجتماعا للدول الموقعة على "اتفاقيات أبراهام" بينها المغرب    التعادل السلبي يحسم المواجهة بين الفتح الرياضي وضيفه مولودية وجدة    مدريد تريد إقناع حلف شمال الأطلسي بإيلاء اهتمام أيضا لجناحه الجنوبي    بايتاس من العيون: نشتغل بعينين مفتوحتين على ما يجري في محيطنا.. وعياش: الحكومة ستفي بجميع التزاماتها    امتحانات الباكالوريا | الأمن يعلن ضبط 573 متورطاً في تنفيذ عمليات الغش    أمن الناظور يوقف مروجا للكوكايين ويحجر أزيد من 100 غرام من المخدر    مسيرة ضد تدشين مشروع لآل زعيتر بشاطئ مارينا سمير (فيديو-صور)    سعد لمجرد يثير الجدل بإطلالته الأخيرة -صورة    الفنان مارسيل خليفة بعد استشفائه بالرباط: "الأطباء والممرضات قاموا بأكثر من واجبهم وأحاطوني بكل الحب وبأرفع مستويات الرعاية"    من الداخلة. قيادات "الأحرار" تستنكر محاولات التشويش على مجهودات المغرب في قضايا الهجرة    حيلة سهلة تتيح الاطلاع على رسائل "واتساب" المحذوفة    فك لغز سرقة وكالة لتحويل الأموال.    البطولة الإحترافية 1.. "ريمونطادا الأمل" لسريع وادي زم أمام نهضة بركان    انتخاب لقجع رئيسا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لولاية ثالثة    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بكورونا المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    "البيجيدي" يُطالب بتعزيز الأمن بأسواق بيع الأضاحي    برنامج قولي آش نعمل؟ خبير يوضح عدد النقط الخاصة بكل جنحة (فيديو)    أكادير: وزير الفلاحة يزور بناء المركز الوطني للأركان    إحداث "سوق شمالي" بتطوان لدعم نساء التعاونيات والاقتصاد التضامني    أمن تطوان يحبط تكرار "مأساة مليلية" ويوقف 59 مرشحا للهجرة غير الشرعية    شركات أمريكية كبرى تتعهد بدفع نفقات سفر موظفيها لإجراء عمليات الإجهاض    منظمة الصحة العالمية : جدري القرودا ماشي حالة طوارئ عالمية    جمعيات حقوقية تناشد روسيا من أجل التدخل لوقف إعدام الطالب المغربي سعدون    المغرب يسجل 2117 إصابة جديدة و3 وفيات ب كورونا في 24 ساعة    موتسيبي: المغرب استضاف نهائي أبطال إفريقيا بدعم حكومي ولا يحظى بأفضلية داخل الكاف    بعد اجتماع مع الداخلية.. هذا ما قرره موزعو الغاز عن "إضراب البوطة"    "الكفاءات التواصلية بين الثقافات في التعليم العالي : الآفاق والتحديات" محور فعاليات المؤتمر الدولي الأول بوجدة.    الملك يهنئ أمير قطر بذكرى توليه الحكم    بنك المغرب: ميزان المخاطر يتجه نحو الانخفاض بالنسبة للنمو ونحو الارتفاع بالنسبة للتضخم    بايتاس: إعادة تشغيل مصفاة سامير لن يحل مشكل إرتفاع أسعار المحروقات    الأمن يطوق مقر حزب الإستقلال لمنع تنظيم مؤتمر استثنائي لجمعية موالية لتيار ولد الرشيد    سعر صرف الدرهم يسجل تحسناً مقابل الأورو.    رغم الخسارة..ماكرون يجدد ثقته في رئيسة الوزراء إليزابيث لتشكيل حكومة عمل جديدة    العثور على 17 جثة على الأقل في ناد ليلي بجنوب إفريقيا    برشلونة يحدد موقفه من رحيل عبد الصمد الزلزولي    مدريد تحمل "مافيات الإتجار بالبشر" مسؤولية مقتل 23 مهاجرا    وفد من النواب المغاربة في جوهانسبرغ للمشاركة في أشغال البرلمان الإفريقي    إصابات الحمى النزفية والكوليرا ترتفع في العراق    الملك محمد السادس يعزي أفراد أسرة البروفيسور الراحل إيف كوبينس    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    علماء يكشفون عن تحورات سريعة لفيروس "جدري القردة"    آيت منا يعلق على فوز الوداد: "كنا نأمل تعثر الرجاء وحسم اللقب"- فيديو    تزامنا مع تكريمها بحفل القفطان... لطيفة رأفت تطلق "من امتى"    الشاب قادر يطرح أغنيته الجديدة "داك أنا"    افتتاح الجناح المغربي بالمعرض الدولي للصناعة التقليدية بلشبونة    بريتني سبيرز رجعات لجمهورها بعدما غبرات على غفلة – فيديوهات وتصاور    قناديل الحكم.. الفرق بين اللِّص الصَّغير واللِّص الكبير    وزارة الأوقاف تستنكر ترويج الأكاذيب وتكشف عن كيف يتم حساب مصاريف الحج    وفاة إمام المسجد النبوي و"جامع القبلتين"    د.بنكيران: هل عمل المرأة خارج البيت وإنفاقها على نفسها وعلى أسرتها يسوغ تغيير أحكام الإرث شرعا؟    بنكيران: الكذب منتشر في المجتمع ولا أتخيل عضوا في العدالة والتنمية يكذب    بن الراضي: المغاربة لهم معرفة ضعيفة بالمرجعية الدينية المنفتحة حول قواعد الإرث (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زعيم الحزب الشعبي الإسباني يزور سبتة المحتلة
نشر في العلم يوم 18 - 05 - 2022

في اليوم الأول لافتتاح معبري سبتة ومليلية المحتلتين بعد سنة من الإغلاق: المغرب عازم على الطي النهائي لنشاط التهريب
عادت حركة العبور من وإلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية بعد فتح المعبرين، حيث عبر قرابة 827 في اتجاه سبتة ، و300من سبتة في الاتجاه الآخر، في الساعات الأولى من صباح أمس الثلاثاء .
وستشمل عملية العبور إلى غاية 31 من شهر مايو الجاري المواطنين القاطنين المقيمين ببلدان الاتحاد الأوروبي المتوفرين على تأشيرة شينغين ، لتتسع لاحقا لتشمل مواطني المناطق المجاورة للمدينتين .
هذا وإذا كان الجانب الإسباني خصوصا في الثغرين المحتلين يعول على عودة العبور بين المدينتين لتنشيط الحركة الاقتصادية، فإن المغرب قد أعلن عن عزمه القاطع بعدم العودة النهائية لنشاط تجارة التهريب من المدينتين المحتلتين، وهو النشاط الذي يروج ما يناهز 1مليار يورو سنويا يتكبدها اقتصاد المغرب، حيث يمر إلى المدينتين المحتلتين قرابة 10 آلاف شخص يوميا.
وكانت السلطات المغربية خلال السنة المنصرمة، قد فتحت عددا من الأوراش الصناعية والخدمات في مدينتي المضيق والفنيدق كبديل لنشاط التهريب من أجل الادماج الاجتماعي لسكان المنطقة.
وفي هذا الوقت الذي تعود فيه العلاقات تدريجيا إلى وضعها الطبيعي بين البلدين، اختار الزعيم الجديد للحزب الشعبي الذي انتخب في أبريل المنصرم ألبيرتو نونييز فييوخو أول يوم لافتتاح معبري سبتة و مليلية المحتلتين لزيارة مدينة سبتة.
وحسب بلاع للحزب الشعبي، أن زعيم الحزب، سيلتقي مسؤولي السلطة، كما سيتفقد الوحدات الأمنية التي ستسهر على عملية العبور.
وتأتي زيارة الزعيم اليميني كدعم معنوي للحكومة المحلية لسبتة المحتلة التي يترأسها السيد خوان فيفاس من الحزب الشعبي، كما تأتي للتأكيد على موقف الحزب الشعبي من ادعاء الدفاع عن الطابع الإسباني لسبتة المحتلة ،حسب زعم الحزب الشعبي وعدد من الأحزاب السياسية الإسبانية خاصة حزب فوكس.
ورغم أن المسؤولين المحليين بسبتة المحتلة ، وعلى رأسهم حاكم المدينة خوان فيفاس، كانوا قد رحبوا بعودة العلاقات بين المغرب وإسبانيا إلى وضعها الطبيعي عقب زيارة سانشيز للمغرب، فإن الحزب الشعبي أبدى معارضته للخطوة التي أقدمت عليها الحكومة الإسبانية بالاعتراف بوجاهة اقتراح الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية ، ولعل هذه الزيارة التي يقوم بها السيد فيوخو لسبتة المحتلة هي إشارة وتأكيد على موقفه سالف الذكر، والذي لم يكن له أي سند سياسي ، وليس له أي بديل كما وصفه بذلك بيدرو سانشيز رئيس الحكومة ، كما تأتي ضمن توجه أحزاب اليمين الإسباني، خاصة في موضوع المدينتين المحلتين ، حيث أن هذه الأحزاب ، وفي عز الأزمة الديبلوماسية بين البلدين ، حذرت الحكومة الإسبانية من تقديم أية تنازلات في موضوعهما ، ومما زاد من حنق الحزب الشعبي وهذه الأحزاب، أن البيان المشترك الذي صدر عن البلدين عقب لقاء سانشيز بجلالة الملك ،لم يتضمن أية إشارة لهذا الموضوع، وكانت هذه من نقط النقد التي وجهت لحكومة سانشيز .

ولعل هذه الزيارة التي يقوم بها زعيم الحزب الشعبي تجسد هذا التوجه، كما تأتي في إطار حملة انتخابية قبل الأوان لزعيم أول حزب معارض في البلاد الذي اختار ورقة المغرب، وبالأساس ورقة المدينتين المحتلتين، وليس موضوع الصحراء، كسند لحملته الانتخابية المقبلة في مواجهة الحزب الاشتراكي العمالي الحاكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.