أوجار بأكادير… ثلثي البرلمانيين أمازيغ و موضوع ترسيم اللغة الأمازيغية محسوما من طرف الدستور    قريبا.. طريق قاري يربط المغرب بإسبانيا    مارسيليا يهزم أميان بهدفين نظيفين في    أكادير : تفكيك مصنع الماحيا وحجز أزيد من طنين من هذا المسكر    تارودانت: حريق مهول يلتهم مستودعا للقصب بجماعة سيدي “بوموسى”    بسبب “سلوك زوجته”.. ريال مدريد يرفض التعاقد مع “نجم كبير”    برشلونة ضد بلد الوليد.. ميسي وبواتينج فى هجوم البارسا وسواريز على الدكة    تعادل الجارين في كلاسيكو الشمال    أتلتيكو مدريد يفوز على رايو فاليكانو وينتزع وصافة “الليغا”    الطمع طاعون00 الزفزافي الأكبر يحصل على مبلغ مالي كبير مقابل حضوره وقفة احتجاجية ببروكسيل    نشطاء يُنوّهون بسيدة “سطات” ..والمبادرة رفعت السقف عاليا    خراطة الجزائرية: مسيرة بالآلاف ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة    أتلتيكو مدريد ينجو من فخ رايو فاليكانو    هزة ارضية بقوة 4.7 درجات تضرب غرب اقليم الحسيمة    توقيف تجاري مخدرات نقلا كيمة كبيرة من الكوكايين من الناظور    عودة الأمطار إلى المملكة يوم غد الأحد    الرماني: الحكومة من تملك الحق في تسقيف المحروقات.. ويجب ضبط العملية جدل التسقيف    أم لثلاثة أطفال تضع حدا لحياتها شنقا ضواحي شفشاون    حزب الاستقلال يرفض "فرنسة العلوم" ويبرئ التعريب من فشل التعليم    للأسبوع 14 .. محتجو السترات الصفراء يشلون حركة شوارع باريس    أيام "الخلافة" معدودة !!    بفضل الدبلوماسية الملكية00 قانون مالية أمريكا الذي صادق عليه "ترامب" يعزز الموقف الشرعي للمغرب في صحرائه    مجلس المستشارين يحتضن المنتدى البرلماني الرابع للعدالة الاجتماعية    إيران وغدر الجيران    جماهير الجيش الملكي تُطالب بتغيير توقيت المباراة أمام الرجاء    حين يطبخ التضامن مع بوعشرين في الغرف المظلمة لأنصار الجزائر والبوليساريو!    500 امرأة بالبيضاء يلتئمن لأجل اقتصاد اجتماعي تضامني منصف (صور)    طنجة .. مطابخ Bulthaup الألمانية تصل المغرب    موظف مطرود من عمله يثير الرعب في شيكاغو .. قتل 5 من زملاءه وأصاب 5 من رجال الشرطة -صور-    الخليفة: القانون الإطار سيُفقد المغاربة هويتهم .. ويجب مناشدة الملك دعا لمقاطعة المشروع ووصفه ب"الجريمة"    إطلاق الاستراتيجية الوطنية للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية    نتنياهو يتباهى بالتطبيع والإعلام يكشف زياراته السرية لدول عربية    افتتاح مكتب المواطن بجماعة المضيق    الوزير الدكالي: الأمراض غير السارية كتقتل 40 مليون واحل فالعالم كل عام    الفيلماًن المغربيان «إطار فارغ» و«حياة أميرة» يتنافسان فى مسابقتي الفيلم الطويل والقصير ب مهرجان أسوانط    تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان الجامعي للموسيقى بأكادير    تحديد شروط جديدة للتكريم في الفن والأدب..ومدير المكتبة الوطنية رئيسا للجنة    القصة الكاملة لتعاقد يوفنتوس مع رونالدو    حسن الصقلي في القلب والذاكرة    إسبانيا تبدأ في شراء الطاقة الكهربائية من «آسفي»    دراسة: أربعة فقط من كل 10 مغاربة على علم بالتغيرات المناخية تحت إشراف "الأفروباروميتر"    سيمو السدراتي ضيف “سديم” من المغرب.. أضخم مسابقة لصناعة المحتوى والجائزة 250 مليون سنتيم – فيديو    بوطازوت تتوج قصة حبها وتدخل القفص الذهبي من جديد    التحقيق إداريا في تسجيل مصور نشره مفتش شرطة في مواقع التواصل الاجتماعي    قائد قوات “المينورسو” غادي يطير من بلاصتو    مرض غريب يعصف بالماشية شرق البلاد    برنامج حافل بالابداعات الشعرية لجمعية النسيم للثقافة و الإبداع بلالة ميمونة    تقرير بريطاني يثمن التوجه الإفريقي للمغرب    القضاء يتهم المدير السابق لحملة ترامب بالكذب على الFBI    بعد انسحابه من الحرب ضد اليمن.. الحوثيون «يشكرون» المغرب    صادم.. ثلت المغاربة فوق 18 سنة يعانون ارتفاع ضغط الدم و10 في المائة من السكري    دراسة: النوم لأقل من سبع ساعات في اليوم يعرضك لتصلب الشرايين    طبيب البيت الأبيض: ترامب يزداد وزنا ويدخل مرحلة السمنة    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    سياسي مغربي يعلن مقاطعته للحج بسبب ممارسات السعودية قال إن فقراء المغرب أولى بنفقاته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرضية لقاء دراسي لفرق ومجموعة الأغلبية بمجلس النواب حول: إشكالية التصدي لداء السل بالمغرب.
نشر في عالم برس يوم 15 - 01 - 2019

اعتمدت الأمم المتحدة سنة 2015 أهداف التنمية المستدامة لعام 2030، ومن غاياتها وضع نهاية لداء السل العالمي. وتدعو استراتيجية المنظمة لإنهاء السل التي أقرّتها جمعية الصحة العالمية سنة 2014 إلى تقليل وفيات السل بنسبة 90% وتقليل معدل الإصابة به بنسبة 80% بحلول عام 2030 مقارنة بعام 2015.
وتكشف البيانات الحديثة من منظمة الصحة العالمية أن العبء العالمي لمرض السل هو أعلى مما أشارت إليه التقديرات مسبقاً. ويتعين على البلدان أن تتحرك بوتيرة أسرع للوقاية من السل والكشف عن حالات الإصابة به وعلاجها، إذا ما أرادت بلوغ الغايات الواردة في «استراتيجية دحر السل» خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة
أعدت المنظمة العالمية للصحة التقرير العالمي عن السل لسنة 2016، وهو يقدم تقييماً شاملا عن وباء السل والتقدم المُحرز في الجهود المبذولة بشأن تشخيصه وعلاجه والوقاية منه. ووفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، أصيب بمرض السل ما يقدر بنحو 10 ملايين ونصف في عام 2016، على النحو التالي: 90 % منه من البالغين و65 % منه من الذكور و10 % منه من المتعايشين مع فيروس السيدا. كما أفادت التقديرات أن الوفيات من غير الحاملين لفيروس داء السيدا بلغت 1.3 مليون حالة وفاة و374.000 وفاة من بين الحاملين لفيروس السيدا.
وضعية داء السل بالمغرب
على الرغم من المجهودات المبذولة من طرف السلطات المشرفة على القطاع الصحي ببلادنا، إلا أننا لا زلنا نواجه تحدي القضاء على داء السل. فمعدل انخفاض المصابين بالسل لم يحقق بعد الهدف المحدد من قبل البرنامج الوطني لمكافحة السل. بل عكس ذلك هو ما يحدث، إذ يلاحظ للأسف أن المغرب يعرف عودة قوية لداء السل، المرض الذي شارف على الانقراض في بعض بلدان العالم.
ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة والتي تخص سنة 2017، فهناك 37.000 حالة داء السل يحتل فيها السل الرئوي المعدي القابل للانتشار 60% .
هذا المرض يصيب المزيد من الشباب، فوفقا للوضع الوبائي في عام 2017، الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 – 45 سنة يمثلون 63% من الحالات، وهو ما يستوجب ضرورة التركيز على استهداف هذه الفئة في برامج التحسيس والوقاية.
تشير بعض المعطيات إلى أن عدد الوفيات الناجمة عن هذا الداء يصل أحيانا إلى ألف حالة سنويا، وأن نسبة المنقطعين عن العلاج لأسباب مختلفة تتراوح ما بين 7 و20%، بينما 4 % من المصابين الجدد بالسل يحملون الميكروب المقاوم للعقاقير. هاتان الفئتان (المنقطعون وحاملي الجرثومة المقاومة (تشكلان معضلة كبيرة تستوجب توعية وتحسيسا بضرورة الانضباط في تتبع وإتمام العلاج.
تلعب المحددات السوسيو-اقتصادية دورا كبيرا في استمرارية انتشار هذا المرض في البلاد، حيث أن أهم العوامل، التي تتسبب في ذلك، تتمثل في ظروف السكن غير اللائق والفقر، والهشاشة، والاختلاط، والكثافة السكانية، وسوء التغذية.
وبناء على ذلك، يبدو أن السل يتركز بشكل كبير في المناطق شبه الحضرية للمدن الكبرى. فالتوزيع الجغرافي لهذا الداء يبرز عن أن 6 مناطق بلغت وحدها 87 % من حالات السل على المستوى الوطني: الدار البيضاء-سطات (26 % من الحالات)، تليها الرباط -سلا-القنيطرة (17 % من الحالات)، طنجة تطوان الحسيمة (16 %)، فاسمكناس (13 %)، مراكشآسفي (10 %). ومنطقة سوس – ماسة (%6) .
رغم أن الإصابة بداء السل قد انخفضت، حسب تقارير المنظمة العالمية للصحة، ب 1.1 % بين عامي 1990 و2016، إلا أن هذا الانخفاض لا يزال نسبيا بطيئا، إذ لم يصل بعد إلى التوقعات. فهذا المرض المتفشي في مجتمعنا يعتمد من طرف المنظمات المختصة كواحد من بين المؤشرات المعتمدة لتصنيف مدى تطور البلدان. فهو، إذن، من بين الأسباب والمعيقات التي يجب أن تتظافر الجهود لدحرها. لذلك، فالإجراءات التي يتعين اتخاذها من أجل تقليص حدة هذا المرض، يجب أن تذهب أبعد من المجال الطبي لاستهداف محدداته الرئيسية (الفقر، الهشاشة، سوء التغذية، …)، وتكثيف وتنسيق جهود الدوائر الحكومية والسلطات المحلية والمجتمع المدني والقطاع الخاص في إطار شراكات ذات منفعة عامة.
معطيات ومعلومات عامة عن داء السل.
ينتج مرض السل، الذي يمكن الشفاء والوقاية منه، في معظم الأحيان عن جرثومة تصيب الرئتين. فهو ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق الهواء. إذ، عندما يسعل أو يعطس أو يبصق الأشخاص المصابون بالسل الرئوي، فإنهم ينفثون جراثيم السل في الهواء، ولا يحتاج أي شخص إلا إلى استنشاق القليل من هذه الجراثيم حتى يصاب بالعدوى.
حوالي ثلث سكان العالم لديهم سل خفي (غير ظاهر)، مما يعني أن هؤلاء الأشخاص قد أصيبوا بعدوى جرثومة السل لكنهم غير مصابين بالمرض.
إن الأشخاص الذين يشتكون من نقص في المناعة – خاصة الأشخاص المصابون بمرض نقص المناعة المكتسبة (السيدا) أو بسوء التغذية أو بالسكري أو يتعاطون التبغ – يكونون معرضين أكثر بكثير لخطر الوقوع في المرض.
عندما يصاب شخص ما بداء السل، قد تكون الأعراض بسيطة وتدوم عدة أشهر (السعال، الحمى، التعرق الليلي، فقدان الوزن، إلخ…)، وهذا يمكن أن يؤدي إلى التأخر في التماس الرعاية ويؤدي إلى انتقال الجراثيم إلى أشخاص آخرين.
يمكن للشخص المصاب بمرض السل، الذي يختلط بأشخاص آخرين، أن ينقل العدوى إلى ما بين 10و15 شخصا خلال سنة. إذا لم يعالج المصابون بشكل صحيح خلال فترة معينة، فإن ثلثهم سيلقون حتفهم.
يتم علاج مرض السل النشيط والمقاوم للأدوية خلال دورة علاجية معيارية مدتها ستة أشهر، يزود خلالها المريض، بشكل مجاني وتحت اشراف وتتبع طبي من طرف أطباء مختصون، بأربعة أنواع من الأدوية المضادة للمكروبات، كما يقدَّم له الدعم والمعلومات الضرورية.
الغالبية العظمى من حالات الإصابة بداء السل تجد طريقها إلى العلاج بمجرد تطبيق تعليمات الطبيب وأخذ الادوية في الأوقات المحددة من طرف الطبيب المعالج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.