بالصور ببركان: محجوزات أجهزة إلكترونية أعدها شخصان لاستخدامها في الغش في الامتحانات    زعيم البوليساريو عطا المخابرات لمطلوب للمحكمة الإسبانية فعمليات تعذيب الصحراويين    قيادي فالبام يقدم ل"كود" قراءة على صورة وهبي مع الأعداء ديالو فالحزب: العزلة اللّي عايشها صيفطاتو لبعض المناطق للبحث عن الدعم وراه فوضع لا يحسد عليه ويتملق الآن لهاد الأحزاب    الرباط: حكم بتوقيف النقيب السابق محمد زيان عن مزاولة مهنة المحاماة لسنة    قطاع البيض يتكبد خسائر ب350مليون درهم    خطة لإعادة إطلاق دورة الاقتصاد    عبد الإله العلمي: المجلس الوطني للصناعة التقليدية غيب في تركيبته الجمعيات المهنية والحرفية    فدرالية جمعيات وكالات كراء السيارات بالمغرب تلتقي مع مستشاري رئيس الحكومة    استقالة الحكومة الفرنسية    بعد ترقيته لفريق.. تعيين شنقريحة قائدا لأركان الجيش الجزائري    حارس خيتافي: "ظننت أن راموس سيُقلّد ميسي في تنفيذ ركلة الجزاء"    المغرب يسجل 246 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 9674 تحليلا مخبريا بنسبة إصابة بلغت 2.54 بالمئة    خنوس: مع سلا جاهز للعب كل الأدوار !    من قلب الطبيعة الأفريقية سحرت « Hamamat Montia » كل من رآها على صفحات التواصل الاجتماعي    مدرب حوريا يفتح النار على الكاف    مراكز امتحان البكالوريا تفتح أبوابها لآلاف المترشحين في ظل إجراءات استثنائية    كوفيد -19: وصول 152 من المغاربة العالقين بمصر إلى مطار بني ملال    أمزازي يكشف تفاصيل اجتياز سجناء "عكاشة" "الباك" و يتحدث عن المترشحين المصابين ب "كورونا" – فيديو    مع كافِ الخِطاب الى بطحائي القصرالكبير    بعد سنوات من الاكتئاب .. شاعرة جزائرية شابة تهدد بالانتحار    31 حالة جديدة بجهة الدار البيضاء سطات مصابة بفيروس "كورونا"    حالات الإصابة بكورونا ترتفع بجهة الشمال من جديد    مرشحون للباكالوريا: "كان التعليم عن بعد صعيب.. وسقطت عامين نتمنى نجح هاد العام" -فيديو    لأول مرة.. رسوم متحركة من إنتاج مغربي    إصابات كورونا حول العالم تتخطى حاجز ال 11 مليونا    المغرب يسجل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا ..الحصيلة ترتفع إلى 230    القضاء يوقف المحامي "محمد زيان" عن ممارسة المهنة لمدة سنة    المغرب يعتمد السياحة الداخلية لتعويض خسائر القطاع وحمايته من الإفلاس    أربعيني ينهي حياته شنقا    استطلاع: 54 في المائة من مغاربة الخارج يخططون لقضاء عطلتهم الصيفية بالمغرب    المملكة المغربية لازالت مصرة على الحصول على جواب رسمي من منظمة العفو الدولية بخصوص تقريرها الأخير    حداد: الحكومة غير مسؤولة ولا نفهم منشور العثماني في وقف التوظيف! -فيديو    مصطفى الشعبي يفوز بالجائزة الكبرى لمسابقة البوابة الرقمية بالجزائر    بايرن يتعاقد مع نجم السيتي لخمس سنوات    الجيش الملكي يتحرك لاستعادة لاعبه ديني بورجس من البرتغال    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب يستقيل من منصبه    استقالة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    فعاليات المجتمع المدني بأورير تستنكر تبخيس المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بأكادير لمطالبها المشروعة    بعد تخفيف الحجر .. « ماستر شاف سليبريتي » يعود من جديد وداداس وفضيل أبرز نجومه    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    ضابط شرطة يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف جانح تورط في عمليات سرقة بالعنف    مفاجأة.. ميسي يُقرر الرحيل عن برشلونة صيف 2021    تركيا: محاكمة غيابية ل20 سعودياً بينهم مقربون من بن سلمان في قضية قتل خاشقجي    العنصرية ضد السود: هل ينبغي منح أحفاد العبيد تعويضا ماليا؟    إثيوبيا: تشييع جثمان هاشالو هونديسا المغني الشهير وسط اضطرابات عرقية    الاسلوب هو الرجل    خطر الإرهاب يدخل على خط جدل شعيرة عيد الأضحى بسبتة    وزيرة السياحة تواصل اللقاءات التواصلية مع مهنيي السياحة لإستئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف    "بكين" تضاعف من مدة الحجر الصحي مع موجة فيروس كورونا الثانية التي ضربت البلاد.    رجال جالستهم : الأديب الشاعر : الطيب المحمدي    بالأرقام..الملايين التي خسرها بيض الاستهلاك كل يوم من الحجر الصحي    مشاهير في ورشة "ماستر شيف"    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    نحن تُجَّار الدين!    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه أسباب نفوق سمك “البوري” بواد ماسة
نشر في الأول يوم 16 - 09 - 2019

أثار نفوق أعداد كبيرة من أسماك "البوري" التي تعيش ما بين المياه العذبة والمالحة، بواد ماسة على مستوى دوار "أملالن" بجماعة سيدي وساي، نواحي أكادير، تساؤلات عريضة حول أسباب هذه الظاهرة، كما أثار مخاوف من إصابة المواطنين بأضرار صحية، بالنظر إلى كون مياه الوادي تستعمل في ري بعض المزروعات الفلاحية بالمنطقة.
في هذا الصدد، كشفت جمعية "بييزاج" للبيئة أنها أجرت اتصالات مع عدد من الأخصائيين في مجالي المناخ وعلم الأحياء وقضايا الأيكولوجيا، فتوصلت إلى أن ظاهرة نفوق الأسماك تعود بالأساس إلى التغيرات المناخية ووقعها الحاد على منطقة سوس ماسة ككل، حيث تحول جزء من مجرى وادي ماسة إلى مجموعة من المستنقعات التي ترسبت فيها المياه وتحولت بالتالي إلى ما يشبه بركا آسنة، عبارة عن مستنقعات تفتقد لدورة الحياة اللازمة لعيش بعض الأنواع خصوصا الأوكسجين.
ونفت "بييزاج"، في تقرير لها، استنادا على المصادر العلمية التي اتصلت بها، أن تكون ظاهرة نفوق الأسماك في وادي ماسة ناجمة عن التلوث بمواد سامة أو سوائل قاتلة، موردة أن هذه الحالات تحدث عادة في المياه الراكدة التي تنخفض فيها نسبة الأوكسجين بشكل حاد، ويتغير لون الماء، وتتكاثر أنواع جديدة من البكتيريا، وبالتالي تقضي على الحياة تدريجيا إلى أن تجف البركة بفعل الحرارة والجفاف.
الجمعية النشيطة في القضايا المرتبطة بالبيئة، أفادت أن انعدام حركة وجريان المياه بشكل طبيعي بالوادي التي تمكن من تفاعل طبيعي ينتج معه حركية ودوران سلس وتبادل للغازات اللازمة لحياة مجموعة من الأنواع الأحياء مثل أسماك (البوري Mulet)، تفضي إلى موتها التدريجي أو بشكل جماعي.
وفي غياب هذه الشروط الطبيعية، يصيف المصدر ذاته، فإن أسماك “البوري” تتعرض للموت إما تدريجيا أو بشكل جماعي، و”مما زاد في حدة هذه الظاهرة الطبيعية، هو كون المنطقة تعرف ارتفاعا كبيرا في درجة الحرارة، وهو من بين العوامل الأساسية أيضا لنفوق الأسماك، بينما تتمكن الضفادع من مغادرة البرك الآسنة لقدرتها على التأقلم مع العيش خارج الماء”. تؤكد الجمعية البيئية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.