أخرباش: 60% من خطاب الكراهية بوسائل الاعلام موجه ضد النساء والمضامين الرقمية تجنح أكثر نحو الإثارة    أزيد من 7 آلاف مؤسسة عاملة في القطاع الغذائي حاصلة على الترخيص الصحي من طرف “أونسا”    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    البنك الإفريقي للتنمية يمنح المغرب قرضا بقيمة 204 ملايين دولار    المصري حازم إمام يُكرّر "الاحتفالية الودادية" حتى بعد التتويج بالسوبر المصري أمام الأهلي!    شرطي حاول الانتحار فوق بناية أمنية في خنيفرة    أمن الجديدة يفكك عصابة متخصصة في السرقة بالعنف    « كازينو السعيدي ».. القضاء يؤجل أقدم ملف لتبديد الأموال بالمغرب    الجزائر.. الجمعة ال53 من التظاهرات يصادف مرور سنة على الحراك    للحد من إرهاب “اليمين المتطرف”.. ألمانيا تعزز إجراءاتها الأمنية أمام المساجد    السفاح الألماني منفذ هجوم فرانكفورت يدعو إلى “إبادة” المغاربة !    انتشار "كورونا" عبر العالم يضاعف المخاوف من الفيروس القاتل    بنعبد القادر : جهات تضلل المغاربة و تمارس الديماغوجية السياسية في مشروع القانون الجنائي !    المغرب يدعم قطر لإنجاح تنظيم مونديال 2022    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    الرئيس الجزائري يتحدث من جديد عن إغلاق الحدود مع المغرب    المغرب يؤكد استعداده لتقديم كافة الإمكانات والوسائل البشرية واللوجستيكية لدولة قطر لإنجاح تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    أساتذة تطوان الرافضون لنظام التعاقد يشاركون في طنجة في حشد كبير مع زملائهم من مختلف المدن احتجاجا على نظام التعاقد    أكادير.. إحباط محاولة تهريب أزيد من مليون سيجارة و 1115 كلغ من «المعسل»    مشياً على الأقدام.. فرنسي يسافر إلى المغرب ليعلن إسلامه في الزاوية الكركرية    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    قيادي في البام: ما يتمتع به وهبي غير كافي لإدارة الأصالة والمعاصرة    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    رسميا .. الإعلان عن موعد عودة بدر هاري إلى الحلبة    أمزازي: الوزارة اعتمدت مقاربات عديدة للتصدي لظاهرة العنف المدرسي    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    لجنة النزاعات بعقوبات مخففة في حق بعض اللاعبين والفرق    أزيد من 64 مليار سنتيم قيمة الأسماك المفرغة بميناء طانطان سنة 2019    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    تقرير : الحسيمة تسجل اهم الانخفاضات في الاسعار خلال يناير    برمجة مباريات الدوري الاحترافي تعرف ارتباكا مفاجئا    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    الدولي المغربي أشرف حكيمي: مستقبلي لم يحسم بعد وقد يوقع عقدا نهائيا مع الفريق الألماني    الأرصاد الجوية تبشر المغاربة.. أمطار ورياح قوية خلال نهاية الأسبوع بهذه المناطق    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    عموتة: علينا التعامل مع كل المباريات بجدية    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    “لا عشق لا أخوة” للشاب أيوب    “رضاة الوالدة” على “الأولى”    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    شراك: الفتور أمر حتمي    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    التّحدّي الثّقافي    بوطازوت تعود إلى “لالة العروسة”    يمكنها أن تسبب السرطان على المستوى العلوي من الجهاز التنفسي : تقنيون في مجال التشريح يحذرون من تبعات استعمال مادة الفورمول    إيطاليا تسجل رابع حالة إصابة بفيروس "كورونا"    هل يكون العمدة "بيت بودجج" أول "مثلي" يصل إلى "البيت الأبيض"؟    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفرق المسرحية المشاركة في مهرجان المسرح العربي ترد على عبايبة.. “بلاغك ملغوم ويسعى لضرب مصداقيتنا”
نشر في الأول يوم 19 - 01 - 2020

خرجت كل من فرقتي “المسرح المفتوح” و”مسرح أكون للثقافات والفنون”، المشاركتان في المهرجان العربي للمسرح الذي نظم بدولة الأردن، لرد على وزارة الشباب والرياضة والثقافة، بعد أن أعلنت أنها قد دعمتهما مالياً، عكس ما صرح به مسعود بوحسين رئيس النقابة الوطنية لمهني الفنون الدرامية.
وأصدرت الفقرتين المسرحيتين، بلاغاً توضيحياً، جاء فيه “تلقت فرقتا “المسرح المفتوح” و”مسرح أكون للثقافات والفنون”، من الرباط، المشاركتان في المهرجان العربي للمسرح (دورة عمان بالأردن، في الفترة ما بين 10 و16 يناير 2020)، ببالغ الاستغراب، رد وزارة الثقافة والشباب والرياضة على تصريحات السيد مسعود بوحسين، رئيس النقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية، بخصوص دعم الفرق المسرحية المشاركة في هذه التظاهرة”.
وتابع البلاغ “وأمام ما يحفل به هذا البلاغ المتشنج سواء في حق السيد رئيس النقابة أو في حق فرقتي “مسرح أكون” و”المسرح المفتوح”، وفي سياق يطبعه ردود فعل المسرحيين الغاضبة على التصريحات المنسوبة للسيد وزير الثقافة والشباب والرياضة بمناسبة مناقشة مشروع قانون المسرح الوطني محمد الخامس بمجلس النواب، نؤكد أن تصريحات السيد رئيس النقابة، صحيحة لا سيما وأنها تتضمن وعد الوزارة غير المكتوب بدعمنا باقتناء العرضين، وهذا مثبت في تصريح السيد النقيب الذي لم ينكره”.
وأقر البلاغ “أن السيد النقيب اتصل بنا لتحري المعطيات قبل الجواب على أسئلة الجريدة يوم الجمعة 10 يناير 2020، وقد تم تأكيد المعطيات المذكورة في التصريح من قبلنا، ولم نتوصل برد الوزارة الكتابي إلا يوم 13 يناير 2020 أي بعد مرور أربعة أيام على سفرنا للأردن”.
واستنكرت الفرقتين المسرحيتين ما وصفته ب”محاولة الوزارة من خلال بلاغها الملغوم، الضرب في مصداقية السيد رئيس النقابة، وإذ نعلن تضامننا مع رئيس النقابة واتفاقنا مع مضمون تصريحاته، فإننا نستغرب محاولة البلاغ توظيفنا كفرق لتأكيد التوجه السائد في وزارة الثقافة لضرب مصداقية المسرح المغربي، ولاسيما بعد ردود فعل النقابة على التصريحات المنسوبة إلى السيد وزير الثقافة والشباب والرياضة بمناسبة دراسة مشروع قانون المسرح الوطني محمد الخامس بمجلس النواب، ورهانها الواضح والمقصود على خلط الأوراق ومحاولة تقسيم الصف المسرحي، وتمرير مغالطات إلى العموم، بشكل يسيء إلى صورتنا ومصداقيتنا أمام الجمهور وعموم الرأي العام”.
كما استنكرت الفرقتان “ما جاء في بلاغ الوزارة من خلط متعمد بين دعم الفرق المسرحية ومساعدة الفرق للمشاركة في المهرجانات الدولية وسرد البلاغ لأرقام تتعلق بدعم الفرقتين لمدة ثلاثة سنوات وفي نفس الوقت وعدها بمنح مبلغ عشرين ألف درهم لكل فرقة، بشكل يجعل الأرقام مضخمة في محاولة يائسة إلى تبليغ رسالة ملغومة بكون الفرقتين استفادتا أكثر من اللازم، في حين أن المبلغين إذا ما تمت قراءتهما من منظور المدة الزمنية وعدد العاملين وطبيعة البرامج لا يشكلا سوى قدرا ماليا هزيلا لا يفي البتة بالحاجة”.
وقال البلاغ “إن مبلغ عشرين ألف درهما الموعود لاقتناء عرضي الفرقتين بالأردن، مبلغ مخجل ومهين إذا ما أخذنا بعين الاعتبار عدد العاملين، ومكانة الأسماء المشاركة في العرضين المسرحيين (9 أشخاص بالنسبة لمسرح أكون و15 شخصا بالنسبة للمسرح المفتوح)، ناهيك على مدة عمل تمتد لما يفوق الأسبوع وبعيدا عن المغرب بآلاف الكيلومترات؛
– إن إقدام الوزارة من خلال بلاغها الملغوم على ذكر المبالغ الإجمالية المخصصة لدعم الفرقتين لمدة ثلاث سنوات، يفضح بشكل واضح نية الوزارة المبيتة لتوظيف الفرقتين من أجل تمرير معلومات ترمي الإساءة إليهما، ومن خلالهما إلى كافة الفرق المدعمة، نية مبيتة ومبنية على تضخيم مبالغ مالية لم يتم تلقيها دفعة واحدة، ولم توجه لجيوب مسيري الفرقتين، ولم تمنح تحت الطاولة، بل منحت لمشاريع فنية وثقافية في إطار قانوني ووفق تقدير لجنة مختصة ومستقلة وتماشيا مع دفتر تحملات مضبوط، ووفق تكلفة مصرح بها، تفوق بكثير المبالغ المخصصة للدعم”.
وأكد البلاغ “أن ما قدمته الفرقتان مقابل تلك المبالغ المذكورة، يندرج ضمن مجال دعم توطين الفرق المسرحية بالمسارح، وقد سكت بلاغ الوزارة عن هذا المعطى عمدا، قصد تغليط الرأي العام، لكون دفتر تحملات هذا المجال لا يشمل الإنتاج والترويج المسرحيين فقط، بل يتسع ليشمل أيضا تنفيذ برنامج ثقافية وفنية وتنشيطية وتكوينية في المحيط السوسيو ثقافي لموقع توطين الفرقة، وإذا ما تم إحصاء معطيات ثلاثة مواسم، فقد ساهم هذا البرنامج في توفير ما يفوق (100) مائة فرصة شغل للفرقة الواحدة في كل من القنيطرة والرباط، دون ذكر مصاريف الإنجاز، ومقتنيات مواد العمل، والأجور، وتكاليف أزيد من أربعين عرضا في مختلف جهات المملكة، مع ما يتطلبه ذلك من تنقل وتغذية وتواصل، وإذا ما تم اقتسام كل تلك المبالغ على العاملين مع خصم المصاريف، وبعمليات حسابية بسيطة، فالوزارة لا توزع على الفنانين “سوى الفقر” كما سبق أن صرحت بذلك الوزيرة السابقة ثريا جبران بكل جرأة سياسية، ردا على بعض المقاربات الشعبوية التي ترى في الدعم العمومي الموجه للمسرح “ثروة”، وهي ذات المقاربة الشعبوية التي يستعملها اليوم جهاز حكومي مسؤول، للأسف، لتصفية حساباته مع المسرحيين كما لو كانوا خصوما لا شركاء في تنزيل المهام الدستورية للوزارة”.
كما إعتبرت الفرقتين “أن ما تلقته الفرقتان، على هزالته، نعتبره موجها إلى تقديم خدمات ثقافية للمواطنين، في فهم تام لوظيفة الدعم العمومي في المجال الثقافي وفق روح ومنطوق الدستور، ولا يشكل منة ولا صدقة من الوزارة عليهما، بقدر ما نعتبره مبلغا زهيدا مقابل القيام بالأدوار المفترض أن تقوم بها وزارة الثقافة في مختلف الجهات لتوفير خدمات ثقافية للمواطنين وضمان حقهم في الولوجية للخدمة الثقافية.. الشيء الذي يتطلب عملا مواطنا وجبارا ومجهدا ومكلفا… وما تقوم به الفرقتان موثق بالصور والتقارير، وخاضع للمحاسبة، ولا يشكل سوى جزءا صغيرا من عملهما المرتبط بدعم الوزارة، علما أن الفنانين العاملين معهما، لو عولوا على دعم الوزارة فقط لماتوا جوعا”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.