بنعبد الله: المتغيرات داخل "البام" ساهمت في التجاوز النهائي للتعثرات والتشنجات    رئيس الوزراء اللبناني يقترح إجراء انتخابات نيابية مبكرة لاحتواء الغضب الشعبي المتصاعد إثر انفجار بيروت    "يوم الحساب" في بيروت.. احتجاجات حاشدة واقتحام للوزارات ومشانق لنصر الله والأحزاب وقتيل ومئات المصابين -صور فيديو    يوفنتوس يكشف حقيقة رحيل رونالدو    بعد فوزه بثنائية نظيفة على أولمبيك أسفي.. الرجاء "يخطف" صدارة البطولة من الوداد    إخماد حريق في واحة آيت منصور قرب مدينة تافراوت    انتحار الكاتبة الهولندية من اصل مغربي نعيمة البزاز    كورونا.. الحسيمة تسجل حالة شفاء وصفر حالة اصابة خلال 24 ساعة    بيرلو مدربا جديدا ليوفنتوس    تحذيرات من استغلال جائحة كورونا لضرب حقوق ومكتسبات موظفي الجماعات    طنجة.. حجز أكثر من طن من المخدرات بالسواحل الأطلسية    طقس مشمس غداً الأحد وزخات رعدية والحرارة تتجاوز 46 درجة بهذه المدن    لفتيت:" نتخذ قرارات صعبة وسريعة لكنها السبيل الوحيد لمنع انتشار الفيروس"    الرجاء يزيح الوداد عن صدارة الدوري المغربي    شاهد.. كيف قام غاريث بيل بتصرف "مستفز" قبيل خسارة فريقه ريال مدريد أمام "السيتي"    عصبة أبطال أوروبا: أخطاء زيدان و فاران تسببت في إقصاء ريال مدريد    تشكيلة أ.آسفي الرسمية .. المورابيط والصبار أساسيان وكوفي احتياطي    حصيلة موتى انفجار بيروت ارتفعات ل158.. وباقيين 21 مفقودين            شرطي يطلق النار على سيارة بطنجة والمديرية العامة للأمن الوطني تكشف تفاصيل الواقعة    إعفاء المقاهي و المطاعم من ضرائب الجماعات    الأرصاد الجوية تحذر من أمطار ‘طوفانية' ب15 مدينة مغربية هذا الويكاند        كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    مشاهير لبنان يُغرِّدون: شكرا جلالة الملك    وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان جراء إصابتها في انفجار بيروت    جماعة المرسى ل"كود": ميناء المرسى خدام وبحارة مراكب السردين غادي يديرو تيست كورونا    غيتس: العالم سيواجه كارثة أسوء من فيروس كورونا    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    الرجاء يواجه أولمبيك أسفي وعينه على الصدارة    عدد المصابين بكورونا في المغرب يرتفع ب1345 إصابة جديدة    العثماني يلتقي باقتصاديين و خبراء مغاربة للتداول و تبادل الرأي    مع ارتفاع الحالات الحرجة.. افتتاح قسم جديد للإنعاش خاص بمرضى كورونا بطنجة    ثروة صاحب "فيسبوك" تتجاوز 100 مليار دولار    تعبئة 10,5 مليون درهم لإحداث قرية في شفشاون متخصصة في الصناعة التقليدية    سوس ماسة : تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد بقلب أكادير .    الحسين أمزال عامل إقليم تارودانت في جولة ميدانية مفاجئة لمجموعة من الأسواق والمحلات التجارية ومحلات الحلاقة والورشات والمقاهي والمخابز .    هيومن رايتس ووتش: المغرب والجزائر يتفقان على "إسكات الصحفيين"    توقيف مروج خمور بآيت ملول !    بنك المغرب : الدرهم شبه مستقر أمام الأورو في الفترة ما بين 30 يوليو و5 غشت    مكتب الفوسفاط محتافل ب100 عام على تأسيسو    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    الفنان يوسف سعدون: قراءة في مسار الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي    الاتحاد الأوروبي و"صوليتيري" يقدمان مساعدات مالية مستعجلة لمقاولة ناشئة ومقاولات ذاتية    "مسرح عناد" الفلسطيني ينظم وقفة تضامنية مع بيروت    الحكومة تستدين 35 مليون دولار من البنك الدولي لتحسين الصحة بالمناطق القروية    انفجار بيروت يوقع ب20 مسؤولا لبنانيا.. و'الإنتربول' تحط ببيروت لاستكشاف الضحايا    اليونسكو تتحمل تكاليف ترميم موقع باندياغارا الأثري في مالي    بعد صدور الحكم.. دنيا بطمة توجه رسالة لشقيقتها    "كنوبس" يعلن استئناف احتساب الآجال القانونية لإيداع ملفات التعويض والفوترة    أكثر من 60 مفقودا جراء انفجار مرفأ بيروت.. الحادث أودى بحياة أكثر من 150 شخصا    بعد اتهامها بخلق "البوز".. فاتي جمالي تنشر وثيقة تحليلة كورونا    "الحر" يطلق أغنيته الجديدة بعنوان "حس بيا"    "كيس حمام" ب150 درهما.. بوسيل تثير الجدل بمنتوجاتها    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء يكشفون "مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك"
نشر في الأيام 24 يوم 14 - 07 - 2020

img src="https://staticalayam24.mcdn.ma/uploads/2020/07/113362654_whatsubject.jpg" alt="قالت فيسبوك إنها "لا تتهاون مع الدعاية الإرهابية"" width="976" height="549" /GETTY IMAGESقالت شركة فيسبوك إنها "لا تتهاون مع الدعاية الإرهابية" أشارت دراسة جديدة إلى أن حسابات على منصة فيسبوك ذات صلة بتنظيم الدولة الإسلامية لا تزال تلجأ إلى استخدام طرق للمراوغة وعدم رصدها على شبكة التواصل الاجتماعي.وتضمنت أساليب بعض هذه الحسابات مزج مواده مع محتوى منصات أخبار حقيقية، مثل أخبار تلفزيونية مسجلة أو استخدام موسيقى شعار بي بي سي نيوز.كما اخترقت الشبكة حسابات على فيسبوك، ونشرت مقاطع فيديو تعليمية لتعليم جهاديين آخرين كيفية عمل ذلك.وقالت منصة فيسبوك إنها "لا تتهاون مع الدعاية الإرهابية".واستطاع معهد الحوار الاستراتيجي، الذي أعد الدراسة، تتبع 288 حسابا على فيسبوك ذي صلة بشبكة معينة لتنظيم الدولة الإسلامية على مدى ثلاثة أشهر.وتمكنت المجموعة التي تقف وراءها من استغلال ثغرات في أنظمة الإشراف الآلية واليدوية على فيسبوك، لتسجيل عشرات الآلاف من المشاهدات لموادهم.وقال فيسبوك إنه جرى إزالة معظم هذه الحسابات الآن.كما عُثر على شبكات لمؤيدي تنظيم الدولة الإسلامية تهدف إلى "التآمر وإعداد وشن غارات إليكترونية" على صفحات فيسبوك أخرى، بما في ذلك صفحات خاصة بالقادة العسكريين والسياسيين الأمريكيين.ويقول باحثو المعهد إنهم شاهدوا عملية نشر لحظية لتعليمات موجهة لمتابعين بغية إغراق أقسام التعليقات بالمواقع بمواد إرهابية.كما استهدف هجوم صفحة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على فيسبوك بحسابات أمريكيين من أصول أفريقية مزيفة، مع وضع صور أخرى لهجوم 11 سبتمبر/أيلول 2001 على صفحات وزارة الدفاع الأمريكية وأكاديمية القوات الجوية، إلى جانب رسائل."مناطق نفوذ رقمية"في السابع من أبريل/نيسان، بدأت سلسلة من حسابات على منصة تويتر في إرسال روابط إلى "حفلة مشاهدة جماعية" على فيسبوك.ويقول باحثو المعهد إن هذا كان جزءا من محاولة منسقة "للسيطرة على مناطق نفوذ رقمية" على فيسبوك.وشاركت الشبكة محتوى فيديو حصل على عشرات الآلاف من المشاهدات، وامتدت إلى منصات أخرى مع روابط لتطبيقات "تليغرام" و"واتساب" ومواقع خاصة بتنظيم الدولة الإسلامية و"ساوند كلاود".ويعتقد الباحثون أن مستخدما في وسط الشبكة تمكن من إدارة نحو ثُلث، (90 من أصل 288)، من ملفات التعريف على فيسبوك.وكان هذا المستخدم، في بعض الأحيان، يتباهى باحتفاظه ب 100 حساب وصفها ب "غنائم حرب"، وقال: "إنهم يحذفون حسابا، وأستبدله ب 10 حسابات أخرى".وتحقق ذلك عن طريق تسجيل أرقام هواتف حقيقية في أمريكا الشمالية، والبحث عن حسابات فيسبوك ذات صلة بها.وفي حالة التطابق يُطلب إرسال رمز إعادة تعيين إلى رقم الهاتف، على نحو يحجب استخدام صاحب الحساب الأصلي واستخدام ملف تعريف فيسبوك لنشر المحتوى.
شعارات مطموسة
ويقول الباحثون إن مفتاحا آخر لبقاء محتوى تنظيم الدولة الإسلامية على المنصة هو الطريقة التي تعلم بها مؤيدو تنظيم الدولة الإسلامية تعديل محتواهم للتهرب من الضوابط.وشمل ذلك:تقسيم النص واستخدام علامات ترقيم غريبة للتهرب من أي أدوات تبحث عن الكلمات الرئيسية.عدم وضوح علامة تنظيم الدولة الإسلامية أو إضافة مؤثرات خاصة للفيديو على فيسبوك.إضافة علامة تجارية لبث محتوى إخباري خاص بمحتوى تنظيم الدولة الإسلامية.وحاول فيسبوك تطوير طرق تهدف إلى تجنب إزالة المحتوى الإخباري المنشور، والذي يحتوي على مقتطفات من مواد خاصة بتنظيم الدولة الإسلامية، وكانت هذه محاولة للاستفادة من ذلك.وفي إحدى الحالات، جرى تحميل مقطع فيديو لتنظيم الدولة الإسلامية، يبدأ بثلاثين ثانية يعرض محتوى من قناة "فرانس 24" الإخبارية كمقدمة قبل أن يعرض 49 دقيقة من فيديو لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق.وفي حالة أخرى، تم استخدام مزج بين موسيقى مقدمة محتوى بي بي سي نيوز مع أغنية شعبية شاع استخدامها خلال تفشي فيروس كورونا لإخفاء محتوى خاص بتنظيم الدولة الإسلامية.واستطاعت الشبكة التكيف وأفلتت بسهولة من خلال الانتقال من حساب إلى آخر.وأثناء إزالة الحسابات سخر أعضاء الشبكة من فيسبوك علنا ووصفوها بأنها لا تفهم الطريقة التي يمكنها التعامل بها على المنصة.وشمل متابعو وأصدقاء حسابات فيسبوك رئيسية متابعين من عدد من مجموعات مختلفة ذات اهتمام لغوي، بما في ذلك مجموعات ألبانية وتركية وصومالية وإثيوبية وإندونيسية.ويقول الباحثون إن هذه الحسابات لا تبدو خاضعة للإشراف بشكل كبير مقارنة بحسابات تنظيم الدولة إسلامية باللغتين العربية والإنجليزية.وعلى حساب باللغة الإندونيسية، عثر الباحثون على مقطع فيديو، جرى تصويره في مطبخ، لرجل يتخفى خلف قناع يشرح كيفية صنع المتفجرات باستخدام أدوات منزلية.وحصد الفيديو 89 مشاهدة، وجرت مشاركته من خلال 41 حسابا آخر من اللغات الإندونيسية والعربية، وتم الإبلاغ عنهم على فيسبوك.
"أعمال داخلية"
قال مصطفى عياد، المشرف على التقرير: "تقريرنا يتناول سلوك المراوغة لحسابات تدعم تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك".وأضاف: "إنها عملية غوص عميق داخل أعمال شبكة دعم إرهابية واحدة، مرتبطة بعدد من الشبكات الأخرى عبر المنصة".وقال: "الأساليب التي نسلط الضوء عليها في تقريرنا تتغير أثناء حديثنا، وبدون فهم واضح لهذه الشبكات وسلوكياتها، فإن طرق الاستجابة التي تعتمد على عمليات الإزالة لن تفعل الكثير لقمع التوسع في دعم تنظيم الدولة الإسلامية عبر منصاتنا الأساسية".ويقول المعهد إن أنظمة الكشف الآلي واليدوي في فيسبوك تحتاج إلى تحديث، مع إجراء تحقيقات استباقية إزاء تكرار الحسابات المسيئة وعلاقاتها بالحسابات الأخرى على المنصة.ويضيف أن المنصة تحتاج إلى إعادة فحص بروتوكولات أمان الحسابات، والتعرف على كيفية تخريب المستخدمين لهذه الإجراءات الأمنية.ورداً على التقرير، قال متحدث باسم فيسبوك لمعهد الحوار الاستراتيجي: "أزلنا بالفعل أكثر من 250 حسابا أشار إليهم تقرير المعهد، ونراجع الحسابات ال 30 المتبقية وفقا لسياساتنا".وأضاف: "لا نتهاون مع الدعاية الإرهابية على منصتنا، ونزيل المحتوى والحسابات التي تنتهك سياستنا بمجرد التعرف عليها."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.