قضية الطفل عدنان.. أربع هيئات مناهضة لعقوبة الإعدام: "نرفض إصدار أحكام بالشارع قبل حكم القضاء"    "التغطية الاجتماعية" على طاولة مجلس المستشارين    هيئة الرساميل تؤشر على رفع رأسمال "كابجيميني"    مدرب جزائري قد يعوض بن شيخة بمولودة وجدة!    أمطار هامة بإقليم تطوان    المغرب يفرض على اسبانيا شروطا قاسية وتعجيزية لفتح معابر سبتة ومليلية    عصبة أبطال آسيا: بنعطية والركراكي يواجهان تحديات الشارقة!    بنشرقي لن يعود للبطولة السعودية؟    أكادير : روائح كريهة تحول حياة ساكنة إقامة "طريق الخير4" الى جحيم    الشاون في صدارة مقاييس التساقطات المطرية بمدن المملكة    سابقة : مداهمة حمام شعبي تنتهي بإعتقال فنان شعبي مشهور وعدد من النساء    المخرج الركاب: إذا لم تكن تعرف كيف تقدم حكايتك للناس فمن الأفضل أن تكف عن الكلام -حوار    على الرغم من الانتقادات.. فاتي جمالي مصرة على الغناء وتصدر أغنية جديدة    الصحة العالمية: الحياة لن تعود إلى طبيعتها قبل 2022 ولقاح كورونا المأمول لن يوفر مناعة طويلة الأمد"    أولا بأول    اعتقال سيدة اعتدت بالضرب والجرح على مدير مؤسسة تعليمية يدرس بها ابنها    رسائل الاتحاد الاشتراكي لسعد الدين العثماني    حادث احتراق سيارة يودي بحياة ثلاثة طلبة مغاربة بأوكرانيا (فيديو)    آيت الطالب يعد جميع مهنيي الصحة بمكافأة استثنائية لجهودهم في محاربة كورونا    مداخلة نارية همت وزير الصحة لنائبة الناظور ليلى أحكيم خلال اجتماع لجنة القطاعات الاجتماعية..    العثور على رضيعة بمراكش تم التصريح باختطافها لدى مصالح الدرك الملكي بمديونة    فيدرالية المنعشين العقاريين تطرح ثلاثة أوراش للاستئناف السريع للنشاط العقاري    عاجل.. جهة الشمال تفقد أحد رجالاتها بوفاة رئيس جامعة عبد المالك السعدي    انتخاب المحجوب الهيبة عضوا في لجنة حقوق الانسان    يُعتقد أنها أضخم عملية سطو على الإطلاق.. سرقة طوابع نادرة وتذكارات تاريخية تتجاوز قيمتها نصف مليار دولار    تجديد رخصة السياقة داخل ثلاثة أشهر الموالية لانصرام السنة العاشرة على تاريخ استلامها    بعد تقرير «غرين بيس» ، «أونسا» يرد على قضية المبيدات المحظورة    المستشفى العسكري المغربي ببيروت… رعاية طبية مستمرة لحالات الحروق الناجمة عن الانفجار    أولمبيك خريبكة ينهي المعسكر التديربي المغلق بالبيضاء    "إف بي آي" يحذر من خطر مواجهات بين مجموعات متطرفة في الولايات المتحدة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية    فلسطين فدعايتها ضد التطبيع مع اسرائيل نشرات خريطة المغرب بلا الصحراء المغربية    إشارة صغيرة في أجهزة "آيفون" تكشف وجود برنامج تجسس في هاتفك    تفشي الجائحة في أوساط تجار السمك يعجل بإغلاق ميناء الصويرة    باراك أوباما يعلن موعد إصدار مذكراته    فيلموغرافيا المخرج الراحل عبد الله المصباحي    "دون بيغ" وسلمى رشيد في عمل جديد (فيديو)    الطالبة التي تجرأت على تحدي الملكية في تايلاند    مؤجلا الدورة 23 من الدوري الاحترافي : الوداد يعمق جراح رجاء بني ملال واتحاد طنجة يفلت من الهزيمة    الصويرة.. لقاءات تواصلية مع الأئمة بشأن استمرار اليقظة    أخبار الساحة    العصبة الوطنية والإدارة التقنية تناقشان عقد الأهداف للنهوض بالكرة النسوية    بمشاركة مسؤولة لساكنة العديد من الجماعات : حملات تحسيسية وإجراءات ميدانية بإقليم تارودانت للحيلولة دون اتساع رقعة تفشي كورونا    عبد السلام الملا: هكذا دعم العرب والاستخبارات الباكستانية مجاهدي أفغانستان -فصحة الصيف        هذه حقيقة إصابة ابنة الرباح بفيروس كورونا    أصيب مديرها بالفيروس..اغلاق مدرسة خصوصية بمدينة فاس    ووهان تستقبل أول رحلة جوية دولية بعد أكثر من سبعة أشهر من التعليق بسبب الوباء    ارتفاع حركة النقل التجاري بميناء آسفي ب31,6 بالمئة متم غشت الماضي    أول اتفاقية بين البنك الأوروبي والقرض الفلاحي ستدعم الفلاحة ب 200 مليون يورو    مغربي ضمن لجنة تحكيم مهرجان مالمو بالسويد.. والافتتاح بعرض فيلم "آدم"    «الشاعر صلاح بوسريف يتملى «زرقة الشعر»    التحسيس بمخاطر الحشرة القرمزية على نبات الصبار بجماعات إقليم الحسيمة    وزارة الصحة تطمئن المرضى: جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19" متوفرة    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انفجار بيروت: قمة دولية لحشد مساعدات للعاصمة اللبنانية المنكوبة
نشر في الأيام 24 يوم 09 - 08 - 2020


Reuters الرئيس الفرنسي زار موقع الانفجار
يُجري زعماء من شتى أنحاء العالم محادثات يوم الأحد بهدف حشد مساعدات لبيروت، بعد خمسة أيام من الانفجار الذي ألحق دمارا بالغا بالعاصمة اللبنانية.
وتبدأ أعمال القمة - التي تنظمها فرنسا والأمم المتحدة، وتُعقد عبر تقنية الاتصال المرئي - في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت لبنان.
وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه يعتزم المشاركة في القمة.
ويقدر المسؤولون حجم الخسائر التي تسبب فيها الانفجار، الذي حدث بمخزن يحتوي على ألفي طن من نترات الأمونيوم، بما يصل إلى 15 مليار دولار.
وأدى الانفجار إلى مقتل 158 شخصا وإصابة 5 آلاف آخرين، وتشريد 300 ألف شخص.
وفي يوم السبت، خرج آلاف المحتجين إلى الشوارع، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على جموع كانت ترشقها بالحجارة، فيما اقتحم متظاهرون مبان حكومية.
وقال رئيس الوزراء، حسان دياب، في خطاب تلفزيوني إنه سيطلب إجراء انتخابات مبكرة كمخرج للبلاد من الأزمة. وسيناقش مجلس الوزراء المقترح في اجتماعه الاثنين.
وكان لبنان يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية عميقة جعلته يجد صعوبات كبيرة في التعامل مع وباء فيروس كورونا، قبل أن يُحدث انفجار بيروت هذا الدمار واسع النطاق.
واندلعت في أكتوبر/ تشرين الأول احتجاجات مناوئة للحكومة بسبب الأزمة المالية الخانقة، وانهيار قيمة العملة اللبنانية.
ما الذي سيحدث الأحد؟
زار الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بيروت يوم الخميس، وأعلن أنه يريد تنسيق مساعدات دولية.
وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن مؤتمر الأحد "يهدف إلى تجنيد شركاء لبنان الأساسيين وتنظيم وتنسيق المساعدات العاجلة من المجتمع الدولي".
ويشارك في القمة ممثلون عن دول بالاتحاد الأوروبي وكذلك الصين وروسيا ومصر والأردن وبريطانيا. كما وجهت دعوات إلى العديد من الدول الأخرى.
وفي سلسلة من التغريدات بموقع تويتر، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه ناقش "الكارثة" التي حدثت في بيروت مع ماكرون، وأنه يعتزم المشاركة في القمة.
وتعهدت عدة دول بالفعل بتقديم مساعدات بملايين الدولارات، وأرسلت سفنا وفرقا وتجهيزات طبية.
لكن وكالات الأمم المتحدة طالبت بالمزيد من المساعدات، حيث نبهت إلى مصاعب كبيرة في الطريق. فالعديد من المساكن لا تزال دون ماء ولا كهرباء، وهناك مخاوف متزايدة من ندرة الأغذية، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، وهو ما يشكل عائقا أكبر على كاهل المستشفيات.
وقالت ماريكسي ميركادو، المتحدثة باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، في مؤتمر صحفي الجمعة في جنيف إن "الاحتياجات ضخمة وآنية".
ما الذي حدث في المظاهرات؟
EPA آلاف المتظاهرين خرجوا إلى الشارع في بيروت تنديدا بأداء الحكومة
ينعقد مؤتمر المساعدات وسط تصاعد الغضب من إخفاق الحكومة في منع حدوث الانفجار.
فقد تجمع ما بين 5 آلاف و10 آلاف شخص في احتجاجات السبت تعبيرا عن غضبهم من الحكومة، وكذلك ترحما على أرواح الضحايا الذين قضوا في الانفجار.
ونصب المحتجون في ساحة الشهداء مشانق رمزية للتعبير عن موقفهم من المسؤولين السياسيين في البلاد.
وحدثت مناوشات في بداية المظاهرات عندما أطلقت الشرطة الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع على جموع كانت ترشقها بالحجارة والعصي.
وأكدت الشرطة لوكالة رويترز للأنباء أن ذخيرة حية أُطلقت في بيروت، لكن الجهة المسؤولة لم تضح بعد.
لقي شرطي حتفه بعدما سقط في هوة مصعد بأحد الفنادق. وتشير تقارير إلى أن متظاهرين كانوا يلاحقونه.
وقال الصليب الأحمر المحلي إنه عالج 117 مصابا في موقع الاحتجاجات، بينما نُقل 55 آخرون إلى المستشفيات.
واقتحم عشرات المحتجين مباني الوزارات ومقر جمعية المصارف الوطنية.
وبدأ الاقتحام بعدما دخلت مجموعة من المحتجين مبنى وزارة الخارجية وأحرقت صورة للرئيس ميشال عون، ودعت إلى احتلال جميع مباني الوزارات.
وأفادت تقارير بأن الأجهزة الأمنية استعادت السيطرة على المباني الحكومية لاحقا، وأخرجت المحتجين منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.