انتخاب محمد البشيري نقيبا لهيئة المحامين بمكناس    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون مالية 2021 ب 29 صوتا ومعارضة 16 مستشارا    اصدار جديد حول المنازعات الجبائية، اثراء للخزانة القانونية    فرنسا تطرد 66 متطرفاً من بين 231 أجنبيا مدرجين على قائمة المراقبة الحكومية    ماكرون يؤكد تأييده تعليم اللغة العربية في فرنسا    كورونا.. إسبانيا تأمل في تطعيم ما بين 15 إلى 20 مليون شخص العام المقبل    المغرب التطواني ينهزم أمام شباب المحمدية    زخات مطرية وتساقطات ثلجية مهمة السبت بعدد من مناطق المملكة    الكوميديا الجارحة في الشريط التونسي" فتريّة "    تركيا تقرر منح المفكر المغربي طه عبد الرحمن جائزة "نجيب فاضل"    الحزن يخيم على العاصمة العالمية بعد رحيل إدريس الحنفي أحد كبار أعلامها وشهادات مؤثرة في حقه    آيت الطالب يدعو إلى الإقبال بكثافة على التلقيح لتحقيق مناعة جماعية    روسيا تبدأ اليوم تطعيم المواطنين بلقاح كورونا    رئيس برشلونة: كومان أساء فهم ما قلته عن ميسي    تتويج التجاري وفا بنك بلقب » أفضل بنك في المغرب لسنة 2020 « من طرف مجلة ذي بانكر    مائدة رقمية:هل من مخرج للسينما في ظل جائحة كورونا؟    المغاربة العالقين بالخارج يعودون إلى المغرب بعد فتح الحدود جزئيا    إنفانتينو: كأس العالم للأندية 2021 ستقام ب7 فرق    منظمة غير حكومية سويسرية تشيد بمبادرات المغرب لتنمية وازدهار وأمن منطقة الصحراء    المغرب: البدء بتلقيح اطباء القطاع الخاص ضد فيروس كورونا    أكبر حزب إسلامي بالجزائر يدعم المواقف الانفصالية لجبهة البوليساريو    جمعية تستنكر "عرقلة" مشاريع مدنية في تارودانت    إخلاص العلج تكتب: عيشة الذبانة    ولفرهامبتون يستعيد خدمات سايس أمام ليفربول    البنتاغون: ترامب يأمر بسحب "غالبية" القوات الأميركية من الصومال بحلول أوائل 2021    منظمة الصحة: تعميم اللقاحات لا ينهي "كوفيد 19"    " نيتفليكس" تعرض" الزين لي فيك"    اسدال الستار على ايام الابواب المفتوحة لجمعية المستهلك بإقليم الجديدة    السلطة المحلية بقيادة أولاد حمدان تستعد لحملة التلقيح ضد فيروس كورونا    الروائي خيل يفوزُ بجائزةِ "بيريث غالدوس" الأدبية    "جلسة خمرية" تنتهي بالضرب المفضي إلى الموت    أشرف بنشرقي يتشبث بالبقاء مع الزمالك المصري    "الباطرونا" ينادي بخصم نفقات تمدرس الأطفال من الضريبة على الدخل    سفير سلطنة عمان يشيد بمتانة الأخوة والعلاقات الثنائية مع المغرب    سائقوا النقل الدولي للبضائع يعيشون لحظات من الرعب بسبب الأمواج العالية والرياح القوية قرب طنجة المتوسط    لمذا كان "مارادونا" يرتدي ساعتين ؟؟    مدرب أولمبيك الفرنسي يستنجد بخدمات شاذلي    ماكرون: فرنسا ليس لديها مشكلة مع الإسلام    سلطات تزنيت تواصل تشديد "إجراءات كوفيد-19"    نقابات تتهم الحكومة بالاهتمام بالانتخابات والعجز عن علاج الأزمات    قطاع تموين الحفلات والترفيه.. الحكومة تصادق على صرف تعويضات للعمال المتوقفين    الدار البيضاء.. توقيع اتفاقية شراكة للحد من النزاعات بين المديرية العامة للضرائب والمقاولات    محمد ياسين يغني "بالبنط العريض" – فيديو –    بسبب قلة اليد العاملة وجائحة كورونا، فرنسا تستعين بأكثر من 300 عامل موسمي مغربي لإنقاذ الموسم الفلاحي    الرجاء يعلن رسميا عن شروط الترشح لمنصب ‘الرئيس' خلفًا للزيات    القضاء البلجيكي يرفض فتح المسجد الكبير ببروكسيل بسبب شبهات بالتجسس المغربي    "مملكة التناقضات": هل المغرب بلد ديموقراطي؟ (ح 52)    الإعلامية سناء رحيمي تكذب تخلي ‘دوزيم' عن بث نشرات الأخبار    مجلس المستشارين يصادق على مشروع قانون المالية لسنة 2021    انتعاش الاستهلاك يقلص خسائر "شركات البورصة"    الأزمة الخليجية .. نهاية الخلاف    البنك العالمي: يعطي المغرب قرضا بقيمة 400 مليون دولار لدعم منظومة الحماية الاجتماعية    التربية وفق النهج السليم    دورة جديدة من مهرجان المعاهد العليا للمسرح    الداه أبو السلام الحجة    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التطبيع: النفط الإماراتي إلى الأسواق الأوروبية عبر إسرائيل وليس قناة السويس
نشر في الأيام 24 يوم 26 - 10 - 2020

لم يكد يجف حبر التوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة واسرائيل حتى وقع البلدان على إتفاقية هامة في مجال نقل وتسويق النفط.فقد وقع البلدان قبل أيام قليلة اتفاقا مبدئيا يتعلق بشحن النفط الخام والمنتجات النفطية القادمة من دولة الإمارات، ثالث أكبر منتج للنفط في أوبك، إلى الأسواق الأوروبية عبر خط أنابيب للنفط في إسرائيل يربط بين البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، وليس عبر قناة السويس أو خط أنابيب سوميد المصري.
مرحلة الشاه
وقعت شركة خطوط الأنابيب الأوروبية الآسيوية (EAPC) الحكومية الإسرائيلية وشركة MED-RED Land Bridge Ltd ومقرها الإمارات العربية المتحدة مذكرة تفاهم للتعاون في مجال نقل النفط الخام والمنتجات النفطية من الخليج إلى الأسواق الغربية عبر خط أنابيب لنقل النفط بين مدينة إيلات على البحر الأحمر وميناء عسقلان على البحر المتوسط.وكان خط الأنابيب الذي بني في الستينيات من القرن الماضي يهدف إلى نقل النفط الخام من الدول المنتجة للنفط في الخليج إلى الأسواق الأوروبية.وقامت إسرائيل ببناء الخط بالاشتراك مع إيران خلال عهد الشاه عام 1968 لكن الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 مثلت نهاية الشراكة وأصبح البلدان في حالة عداء مستحكم وقامت اسرائيل لاحقاً بتأميم الخط.وفي عام 2016 أمرت محكمة سويسرية إسرائيل بدفع 1.1 مليار دولار أمريكي إلى إيران بالإضافة إلى الفوائد المترتبة على المبلغ لكن إسرائيل ترفض دفع المبلغ متذرعة بقانون اسرائيلي يمنع "المتاجرة مع العدو".وحسب موقع بلومبيرغ الإخباري يعامل الجيش والمسؤولون الإسرائيليون المعلومات المتعلقة بما يتم نقله عبر خط الأنابيب على أنها سرية للغاية.نتنياهو: نحن نغير خريطة الشرق الأوسطخمسة أسباب توضح أهمية تطبيع علاقات إسرائيل مع الإمارات والبحرينهل يتسبب اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل في "أزمة" لمصر؟يوسف العتيبة : أكبر من سفير لدى واشنطن
مشاركة أمريكية
وتم التوقيع على الاتفاقية بحضور وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين في أبو ظبي.وقالت شركة خطوط الأنابيب الأوروبية الآسيوية في بيان نقلته رويترز " أنها تجري مفاوضات متقدمة مع لاعبين رئيسيين في الغرب والشرق لابرام اتفاقيات خدمة طويلة الأجل معهم".وقال رئيس الشركة ايريز كالفون إن الاتفاقية "ستزيد من حجم تعامل الشركة مع اللاعبين الإقليميين والدوليين وهي بلا شك تعتبر في غاية الاهمية من الناحيتين الاقتصادية والاستراتيجية لإسرائيل لأن الاتفاقية تتضمن استثمارات مشتركة على المدى الطويل".وقال مصدر مطلع على الصفقة لرويترز إنه إذا تحولت الصفقة الأولية إلى اتفاق نهائي، فقد تصل قيمتها إلى 800 مليون دولار على مدى عدة سنوات. وقال المصدر إن إمدادات الخام قد تبدأ بالتدفق اعتباراً من بداية العام المقبل.
كلا الاتجاهين
ولا تقتصر الاتفاقية على نقل النفط الاماراتي والمشتقات النفطية القادمة من الامارات الى الأسواق الاوروبية والغربية بل ايضا تشمل إمكانية نقل نفط دول أخرى إلى القارة الأوروبية.كما تشمل الاتفاقية إمكانية نقل النفط القادم من دول حوض البحر الاسود والمتوسط باتجاه الاسواق الآسيوية ما يختصر الوقت والنفقات والتعقيدات الناجمة عن مرور شحنات النفط عبر قناة السويس.ونقلت صحيفة هاآريتس الاسرائيلية عن مسؤول في الشركة قوله إن المفاوضات بين الشركة وشركاء في الشرق والشرق قد بلغت مرحلة متقدمة لإبرام اتفاقيات طويلة الاجل معهم.وتبلغ طاقة خط الأنابيب الذي يبلغ طوله 254 كيلو مترا نحو 600 ألف برميل يوميا وهو عبارة عن خطين واحد قطره نحو متر ومخصص لنقل النفط الخام وآخر بقطر 36 بوصة مخصص لنقل المشتقات النفطية.أما خزانات النفط الواقعة في ميناء عسقلان على البحر المتوسط فتبلغ طاقتها نحو 23 مليون برميل.
تجاوز قناة السويس
ومعظم النفط القادم من دول الخليج نحو الأسواق الأوروبية يمر إما عبر قناة السويس أو عبر خط الانابيب المصري سوميد الذي تبلغ طاقته نحو مليونين ونصف المليون برميل يومياً.يذكر أن ناقلات النفط العملاقة لا تستطيع المرور عبر قناة السويس بالتالي إما تفرغ كل حمولاتها في مرفأ عين السخنة النفطي على البحر الاحمر ليجري ضخه عبر انبوب سوميد إلى مرفأ الاسكندرية على البحر المتوسط ويعاد تحميله في ناقلات النفط لينقل الى الأسواق الأوروبية. أما الخيار الأخر فهو تفريغ جزء من الحمولة في عين السخنة بحيث تستطيع الناقلة المرور عبر قناة السويس.ورغم أن دول الخليج ومن بينها الامارات تملك نصف أسهم خط أنابيب سوميد البالغ طوله 320 كيلو متراً ويعمل حالياً بربع طاقته بسبب تراجع الطلب على النفط، إلا أن إبرام الامارات هذا الاتفاق مع اسرائيل قد يلحق الضرر بمصالح مصر الاقتصادية وستتأثر عائدات قناة السويس سلباً عندما يبدأ النفط الإماراتي وغيره بالتدفق عبر الأنبوب الاسرائيلي نحو الأسواق الأوروبية فهل هذا يفسر عدم حماس القاهرة للغزل المتسارع بين الإمارات وإسرائيل؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.