الوداد يستفيد من تدريب ثانٍ في ملعب المباراة.. وهذا وضع جبران    زعيم البوليساريو يعترف بسقوط قتلى وجرحى ويعلن ايقاف التحركات المسلحة    قضية خاشقجي.. بايدن: سنصدر إعلانا الإثنين حول ما سنفعله مع السعودية    مجلة إيطالية تنتقد "الحياد السلبي" للإتحاد الأوروبي تجاه قضية الصحراء    برشلونة يهزم مضيفه إشبيلية بهدفين نظيفين ويستعيد وصافة الدوري الإسباني    الخميسات يهزم "الكاك" وتعادل تواركة وسطاد    توقعات الأحد..طقس غائم وزخات مطرية رعدية بعدد من المناطق    فيضانات واحتجاجات تحاصر الناطق الرسمي باسم الحكومة سعيد أمزازي    أستاذ ينهي حياته بشرب "الماء القاطع" نواحي كلميم    فرنسا.. 186 وفاة وحوالي 24 ألف إصابة جديدة بكورونا في ال24 ساعة الأخيرة    بورصة الدار البيضاء على وقع الانخفاض ما بين 22 و 26 فبراير الجاري    بعد استقالات الرميد والأزمي.. العثماني: ليس هناك أي تصدع في الPJD.. وأنا أنام هادئا    خبير يرد على الغنوشي: بناء وحدة المغرب العربي دون المغرب وموريتانيا فكرة "خرقاء" و"غير واقعية"    أملٌ في مصالحة وطنية مغربية!    ردا على الغنوشي.. خبير: "كيان مغاربي مصغر" من دون المغرب وموريتانيا فكرة خرقاء    زاكورة تحتضن اللقاء الجهوي التنسيقي لتتبع وتنزيل أحكام القانون الإطار    كورونا.. هذا جديد الحالة الوبائية باقليم الحسيمة    الفرعون الصغير يقترب من بلهندة    المغرب: أزيد من 3 ملايين و 435 ألف شخص استفادوا من الجرعة الأولى من اللقاح    فتح تحقيق بشأن تصريحات طفلة ضحية اعتداءات شنيعة مفترضة بفاس    بنشيخة: "المدرب أو اللاعب الذي لا يريد أو يخاف من مواجهة الرجاء وجب عليه تغيير المهنة"    أزمة الرجاء تشتد قبل لقاء الدفاع الحسني الجديدي    عداء يقطع مسافة 200 كلم جريا للتحسيس بأهمية التلقيح ضد كورونا    إعطاء أكثر من 225 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا في العالم    تبلغ قيمتها 5 مليارات درهم..الأبناك توافق على تأجيل سداد قروض شركات النقل السياحي    وفيات كورونا في إفريقيا تستقر عند 103,331 حالة خلال ال24 ساعة الماضية    ميسي يقود تشكيلة برشلونة أمام أصدقاء بونو    كونفدرالية المقاولات الصغيرة والمتوسطة تطالب الحكومة بإلغاء قرار الإغلاق ليلا    بني بوعياش.. دراجة نارية ترسل شيخا مقعدا الى المستشفى    احتجاج للمطالبة بفتح مستشفى الدريوش بالتزامن مع زيارة ايت طالب لاقاليم الجهة    اسم الروائي المغربي عبد الكريم غلاب يرفرف في أجواء حديقة جديدة بمدينة أصيلة    إسرائيل تجمد قرار نتنياهو إرسال لقاح كورونا إلى المغرب ودول أخرى    بنكيران: الحكام المتسلطين في العالم العربي سوف يأتي يوم يبحثون فيه عن أرض تأويهم ولا يجدونها    ماذا سيحدث إذا رفضت شروط واتساب الجديدة؟    نشرة خاصة.. زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من أقاليم المملكة    سكان الفنيدق: عقود العمل غير كافية والشباب هم الأكثر حاجة للشغل    المغرب يرحب بقرار تشكيل حكومة مؤقتة في ليبيا لتدبير المرحلة الانتقالية    واشنطن تخرس صوت الانفصال.. صمت مطلق بالجزائر والبوليساريو    "العدالة والتنمية" يطالب مجلس المنافسة بالتحقيق في إمكانية وجود تواطؤ واتفاق على زيادة أسعار الزيوت    عبوب: الحكم كان ضدنا وتحكيم أمس لا يشرف الكرة الإفريقية    عزيز رباح: مشروع الربط الكهربائي دعامة أساسية لتعزيز الدينامية الاقتصادية بجهة الداخلة – وادي الذهب    الرميد يدخل المستشفى لإجراء عملية جراحية    الشيخ نجيب الزروالي.. المرأة التي جاءت تشتكي الى رسول الله من كثرة ضُيوف زوجِها    الخارجية السعودية: التقرير الأمريكي عن مقتل جمال خاشقجي تضمن استنتاجات مسيئة وغير صحيحة    من ذاكرة المسيد والقبيلة:التحريرة والشرط    هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية    لقاء حول "حذاء اسباني" في "بيت الرواية"    سمير صبرى يناقش ويوقع "حكايات العمر كله"    32 فناناً يتأملون العزلة الجماعية في "ريدزون"    جمعية مهنيي قطاع الطباعة بجهة الشمال تطالب بتفعيل الجهوية في شقها الإقتصادي    توجيه اتهامات لأكثر من 300 شخص في قضية اقتحام الكونغرس الأمريكي    لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا حول سوق الشغل : المغرب على رأس بلدان شمال إفريقيا من حيث «المناصب الهشة» المخصصة للشباب    شيخ مصري : صعدت للسماء السابعة ورأيت اللّه (فيديو)    الودغيري وفنانون يطلقون «سلام يا مغرب»    المعهد الفرنسي بطنجة وتطوان يستأنف الأنشطة الثقافية الفنية    احماد اوخدري يطلق جديده الغنائي    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيروس كورونا: قطاع الطيران بحاجة إلى 80 مليار دولار أخرى للتعافي
نشر في الأيام 24 يوم 18 - 01 - 2021


تحتاج شركات الطيران العالمية إلى 70-80 مليار دولار أخرى من الدعم الحكومي لتجاوز الأزمة الناجمة عن وباء كورونا.ذلك وفقا لرئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي، وهو الاتحاد التجاري لشركات الطيران في العالم.وقال المدير العام الكسندر دي جونياك لبي بي سي إن المبلغ "يزيد عن 170 مليار دولار التي مُنحت بالفعل".وقال إن الأموال الإضافية سوف "تسد الفجوة" بين الآن ويونيو/ حزيران المقبل.ويونيو/ حزيران هو الوقت الذي يتوقع فيه أول تخفيف كبير لقيود السفر، مع بدء ظهور تأثير اللقاحات.وأدت قيود السفر الحكومية والهبوط الكبير في ثقة المسافرين إلى تراجع الطلب العالمي على الرحلات بنحو 60٪ العام الماضي، وفقا لأرقام اتحاد النقل الجوي الدولي.وهذا يعني أن عام 2020 شهد سفر حوالي 1.8 مليار مسافر، بدلا من 4.5 مليار مسافر في عام 2019. وفي قطاع كانت فيه هوامش الربح ضعيفة بالفعل، فهذا يعني أن شركات الطيران قد خسرت 118 مليار دولار، مع توقع حدوث الأسوأ.المزيد من حالات الإفلاسلم تكن جميع شركات الطيران قادرة على تحمل تلك الخسائر.وقال دي جونياك إن 35-40 شركة طيران قد اختفت بالفعل. العديد منها شركات طيران إقليمية صغرى، بما في ذلك "فلايبي" ومقرها المملكة المتحدة والتي اختفت في بداية تفشي الوباء.وقد نجت الشركات الكبرى الأخرى، مثل الخطوط الجوية التايلاندية وخطوط جنوب إفريقيا، فقط بفضل عمليات الإنقاذ الحكومية الكبيرة وبرامج الدعم.ويضيف دي جونياك أنه في عام 2021 "من المحتمل أن نشهد حالات إفلاس إضافية"، وهذا هو سبب الحاجة إلى مزيد من الدعم الحكومي.ويشير إلى أن وجود خيارات أكبر يعود بالفائدة على الركاب، حيث تعني المنافسة عادة أسعارا أقل. علاوة على ذلك، كان قبل الوباء أكثر من 65 مليون وظيفة تعتمد على الطيران.وبالنسبة لشركات الطيران التي لا تزال تقوم برحلات طيران، يُنظر إلى لقاحات فيروس كورونا على أنها ضرورية لاستعادة السفر الجوي الدولي عافيته.ويطور اتحاد النقل الجوي الدولي تطبيقا جديدا يأمل في أن يسهل على الركاب الطيران، من خلال إدارة إثبات اختبار فيروس كورونا واللقاحات بطريقة ترضي الحكومات وشركات الطيران حول العالم ويأمل في إطلاق التطبيق في نهاية شهر مارس/ آذار.في غضون ذلك، لا تزال البلدان لديها متطلبات مختلفة للاختبار والحجر الصحي.تنسيق "مروع"يأمل الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر، أن تساعد هذه التكنولوجيا الجديدة في زيادة أعداد الركاب.وقال لبي بي سي: "أعتقد أن هذا سيكون هو المعيار الجديد وهو أنه يجب على الجميع تقديم شهادة تطعيم لركوب الطائرة - وليس فقط لركوب الطائرة، فالكثير من البلدان تتطلب أن يتم تطعيمك قبل القدوم إلى البلدان".إنها وجهة نظر كررها المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "إير آسيا"، توني فرنانديز، الذي قال لبي بي سي: "أعتقد أن الدول ستقول، ما لم يتم تطعيمك فلن نسمح لك بالدخول من دون الحجر الصحي".ويشعر كلا الرئيسين التنفيذيين بالإحباط من وجود حكومات مختلفة لديها متطلبات مختلفة للمسافرين لدخول بلدانهم.ويقول فرنانديز: "كان على الأمم المتحدة، مع قطاع السفر، أن يتوصلا إلى بعض البروتوكولات الموحدة" في وقت سابق من الوباء، لكن تلك السياسة كانت قد أعاقت الطريق.ويقول: "الحكومات خائفة من شعوبها، وهي تتبنى وجهة نظر محافظة جدا جدا جدا"، مضيفا: "إنهم جميعا يريدون أن يكونوا في موقع السيطرة. إنه لا يشبه أي شيء سمعت عنه من قبل. التنسيق بشأن فيروس كورونا أمر مروع"."أعتقد فقط أن الجميع... خائفون ويتفاعلون فقط بطريقة شوفينية ووطنية للغاية. في تاريخ عملي في مجال الطيران، لم أر قط شيئا سيئ التنسيق إلى هذا الحد".خفض التكاليفيقول الباكر إن مديري شركات الطيران يأملان في إمكانية التنسيق الدولي.وأضاف: "أعتقد أنه سيكون مشروعا مشتركا بين منظمة الطيران المدني الدولي واتحاد النقل الجوي الدولي ومنظمة الصحة العالمية، لتقديم تصريح سلامة للأشخاص الذين سيتم الاعتراف بشهادة تلقيهماللقاح دوليا".ويقول إنه لا يزال هناك أسئلة حول "مدى السرعة التي سيتم طرحه فيها" وما إذا كان بإمكان الترويكا عندئذ "فرضه على جميع البلدان لقبول" اقتراحهم.وتريد كلتا الشركتين أن يحدث ذلك، لأنهما مثل منافسيهما شهدتا انخفاضا كبيرا في أعداد الركاب منذ بدء الوباء واضطرتا إلى تأخير تسليم طائرات جديدة.وخفضت الخطوط الجوية القطرية التي تركز على نقل الركاب عبر مركزها في الشرق الأوسط، حوالي 20٪ من موظفيها وتلقت ما يقرب من ملياري دولار لإنقاذ من الحكومة القطرية. كما عانت من تأثير منع العديد من الجيران طائراتها من دخول مجالها الجوي.وقد رحب الباكر بإنهاء الحصار هذا الشهر، قائلا إنه "سيقلل من إزعاج الراكب" لأنه سيقصر أوقات الرحلات. وقال إن ذلك "سيساهم بشكل إيجابي في صافي أرباح شركة الطيران لأن لدينا الآن تكلفة تشغيلية أقل".عندما يتعلق الأمر بمشاكل الوباء، يقول دي جونياك من اتحاد النقل الجوي الدولي، إن خفض التكاليف المستمر سيكون أيضا أمرا بالغ الأهمية لجميع شركات الطيران "للتأكد من قدرتها على التعامل مع هذا الوقت الصعب للغاية الذي لا يحصلون فيه على عائداتهم المعتادة".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.