المحكمة الدستورية تلغي انتخاب البرلماني الاستقلالي أمين الشفيق بمجلس النواب    الملك يهنئ تيدروس أدانوم غيبريسيس بإعادة انتخابه مديرا عاما لمنظمة الصحة العالمية        لقجع يكشف تفاصيل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة ارتفاع الأسعار    المغرب: ارتفاع عدد السياح الوافدين إلى 1.5 مليون مع نهاية أبريل 2022    وزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح العلوي تشارك في الجموع السنوية للبنك الإفريقي للتنمية    "اغتيال أبو عاقلة" .. فلسطين تكشف نتائج التحقيقات بالأدلة    المحكمة الرياضية ترد على طلب الأهلي بخصوص تأجيل نهائي أبطال إفريقيا أمام الوداد    تعاطف كبير بالمغرب مع طفلة تعرضت للتعذيب على يد أمها    إقالة وزير الصحة بعد مصرع أحد عشر رضيعا في حريق بمستشفى سنغالي    الحكومة تؤكد شروعها في اتخاذ التدابير اللازمة للتفاعل مع مستجدات جدري القردة    رسميا.. تطوير فحص PCR خاص بجدري القردة    مصدر أمني تركي يعلن اعتقال زعيم داعش الجديد    الأمم المتحدة توجه تحذيرا ل"193 دولة" حول العالم!    لقجع: ورش الحماية الاجتماعية ثورة "حقيقية" من شأنها الدفع بالمغرب إلى مصاف الدول الصاعدة    مفاوضات في "الميركاتو" الصيفي تقرب أكرد من الدوري الإنجليزي    محكمة ال"طاس" ترفض طلب نادي الأهلي تأجيل مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا ضد الوداد    والي جهة الشمال يعطي انطلاق تنزيل الدفعة الثانية من برنامج "أوراش"    تبرعوا بالدم.. احتياطي المغرب من مخزون الدم يكفي ل 4 أيام فقط    تسمم غدائي يرسل 50 تلميذا للمستعجلات    اليونيسف تعين حمزة لبيض مناصرا يافعا لقضايا حقوق الطفل    إنتاج الطاقة في المغرب ارتفع ب4,1% خلال الربع الأول من 2022        الشروع قريبا في وضع أنابيب لنقل الهيدروجين المغربي إلى إسبانيا والاتحاد الأوروبي    صحافيون مغاربة غاضبون من مروان خوري لهذا السبب    منظمة الصحة العالمية تحذر من تفاقم الأمراض المعدية    الداكي: النيابة العامة تواصل جهودها لتكريس حضور وازن للمرأة في مجال العدالة    نجم جزائري اختار مراكش لقضاء عطلته    مطالب نقابية للحكومة بالتدخل الفوري لوضع حد للزيادات المهولة في الأسعار وتنظيم سوق المحروقات    وزير التعليم العالي يوقع أول اتفاق للتعاون بين الجامعات المغربية والإسرائيلية    برلمان العراق يقر قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل    حاليلوزيتش يتجاهل خرجة زياش الأخيرة.. ومصدر للصحيفة: الناخب الوطني أغلق هذه الصفحة    روسيا سهلات على سكان جنوب أوكرانيا إجراءات الحصول على الباسبور    توسعات لازون ديال "التسريع الصناعي" فبوقنادل.. مساحة هاد المشروع فاتت 28 هكتار    شبكة تدعو بنموسى لإعادة الروح في المكتبات المدرسية    فالمعرض الدولي للأمن "ميليبول قطر 2022".. حموشي تلاقى مع الشيخ خالد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري – تغريدات وتصاور    بعد استبعاده من قائمة خليلوزيتش.. برشلونة يحسم في مستقبل الزلزولي    كلميم.. المصالح الأمنية تفك لغز سرقة الدراجات النارية وهذا مكان المسروقات    زيدْكم هَذي.."انفلونزا الطماطم" فيروس جديد يظهر في الهند ويصيب 26 طفلا    يسع ل471 سيارة موزع على طابقين.. افتتاح المرآب تحت الأرضي 'باب الحد' بالرباط    كلية الآداب المحمدية تحتضن المؤتمر الدولي السابع للشبكة الجامعية الدولية: الخطاب الإفريقي    فوضى الملاعب تعود للواجهة.. من يتحمل المسؤولية ؟    أمانديس طنجة تنظم أنشطة توعوية لتحسيس الأطفال بأهمية الحفاظ على الموارد المائية    اتفاقية تجمع مارينا أكادير و"هيلتون"    "دار الشعر" تخلد أربعينية حسن الطريبق    "حان وقت الموت".. تفاصيل الرعب يرويها طفل نجا من مذبحة تكساس    المغرب يحصد 11 ميدالية في الدورة 19 للجمنزياد الرياضية المدرسية بفرنسا    قردانيات مرحة .. «أو سيقرديوس» العظيم !    أكادير على موعد مع الدورة 18 للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    بنسعيد ..إفريقيا تختزن تنوعا ثقافيا وتراثيا غنيا غنى تاريخها    مواعيد وأخبار ثقافية من جهة طنجة تطوان الحسيمة    ‪جزر الكناري تستعين بالخبرة المغربية لصد المهاجرين غير النظاميين‬    غلاء مصاريف الحج يثير جدلاً بالمغرب    الفريق الاشتراكي يُوضح بالأرقام غلاء مصاريف الحج لهذا الموسم    الحج هاد العام واش حسن يتلغا: كثر من 6 مليون يخرجها المغربي للسعودية واخا بلادنا محتاجة للدوفيز فهاد الأزمة    وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحدد مصاريف الحج في 63 ألفا و800 درهم    الاعلان عن مبلغ مصاريف الحج لهذا الموسم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوركينا فاسو: الجيش يستولي على السلطة
نشر في الأيام 24 يوم 25 - 01 - 2022


Getty Imagesقال بيان الجيش إن كابوري فشل في توحيد الأمة والتعامل بفعالية مع الأزمة الأمنية التي "تهدد أسس أمتنا" أعلن جيش بوركينا فاسو عن استيلائه على السلطة، والإطاحة بالرئيس روش كابوري. وجاء الإعلان على لسان ضابط بالجيش عبر التلفزيون الرسمي إذ أشار إلى أن خطوة الجيش جاءت بسبب تدهور الوضع الأمني. وواجه كابوري استياء متزايدا بسبب فشله في وقف تمرد تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة. وليس واضحا بعد مكان وجوده، لكن الضابط قال إن جميع المعتقلين هم في مكان آمن. ويأتي الانقلاب بعد يوم من استيلاء القوات العسكرية على ثكنات، وسماع دوي أعيرة نارية في العاصمة واغادوغو. وقال حزب الحركة الشعبية من أجل التقدم الحاكم، إن كابوري ووزير في الحكومة نجيا من محاولة اغتيال. وطالبت القوات المتمردة يوم الأحد، بإقالة قادة الجيش والمزيد من الموارد لمحاربة المسلحين المرتبطين بتنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة. وقال بيان الجيش إن كابوري فشل في توحيد الأمة والتعامل بفعالية مع الأزمة الأمنية التي "تهدد أسس أمتنا". وصدر البيان باسم مجموعة لم يسمع بها من قبل، الحركة الوطنية للحماية والإصلاح. وعلى الرغم من تلاوة البيان من قبل ضابط آخر، فقد وقع البيان المقدم بول هنري سانداوغو داميبا، الذي يعتقد أنه زعيم الانقلاب وقائد كبير لديه سنوات من الخبرة في محاربة المتطرفين. AFPتم انتخاب الرئيس روش كابوري في عام 2015 وقال البيان إنه تم حل البرلمان والحكومة، لكنه وعد "بالعودة إلى النظام الدستوري" خلال "فترة زمنية معقولة". كما أعلن الجيش إغلاق حدود بوركينا فاسو. وندّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بالانقلاب ودعا الجيش إلى "ضمان الحماية والسلامة الجسدية" للرئيس كابوري. وأظهرت لقطات فيديو سابقة من العاصمة، على ما يبدو، عربات مدرعة يقال إن الرئاسة استخدمتها، مليئة بثقوب الرصاص ومهجورة في الشارع. وتعطلت خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول، على الرغم من أن الإنترنت الثابت والواي فاي المحلي يعملان. ولم يُشاهد كابوري علنا منذ بدء الأزمة، لكن ظهر منشوران عبر حسابه على تويتر قبل أن يعلن الضابط أنه قد أُطيح به. ودعا الأخير الذين حملوا السلاح إلى إلقائه "من أجل المصلحة العليا للأمة". وفي وقت سابق، هنأ كابوري المنتخب الوطني لكرة القدم بفوزه في إحدى مباريات كأس الأمم الأفريقية. من غير الواضح من نشر التغريدات. وتقول بعض المصادر الأمنية إن الرئيس ووزراء آخرين محتجزون في ثكنة سانغولي لاميزانا بالعاصمة. Reuters وخرج المئات يوم الأحد لدعم الجنود وأضرم بعضهم النار في مقر الحزب الحاكم. ويأتي الانقلاب بعد أسبوع من اعتقال 11 جنديا بزعم التخطيط للإطاحة بكابوري. وتصاعد السخط على كابوري في نوفمبر/تشرين الثاني عندما قتل 53 شخصا أغلبهم من قوات الأمن على يد جهاديين. والقت قوات الأمن يوم السبت القبض على عشرات شاركوا في تجمع حاشد للاحتجاج على فشل الحكومة. وطرح الجنود المتمردون عدة مطالب، منها: عزل رئيس أركان الجيش ورئيس جهاز المخابرات، نشر المزيد من القوات في الخطوط الأمامية، وظروف أفضل للجرحى وعائلات الجنود. وتعد بوركينا فاسو الآن ثالث دولة في غرب إفريقيا تشهد انقلابا عسكريا في السنوات الأخيرة. وفرضت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس"، عقوبات على غينيا ومالي للضغط عليهما للعودة إلى النظام الدستوري. وأدت مشاكل مماثلة في مالي المجاورة إلى انقلاب عسكري في مايو/أيار 2021، وقد لقي ترحيبا واسعا من قبل الجماهير.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.