سعدون.. قصة أسير عاد من الجحيم بوساطة الأشقاء    اللاعب المغربي عادل تاعرابت ينضم لنادي النصر الاماراتي في صفقة انتقال حر    الركراكي يجري 6 تغييرات أمام الباراغواي    منذر الكبير اختار طاقمه التقني    ماما عائشة في ذمة الله    التحقيق مع شخص يشتبه تورطه في قتل جارته بالدار البيضاء    مستشار جماعي بتطوان يحتوي قضية اغتصاب صيدلانية بعقد زواج    الشروع في عملية التسجيل للحصول على دعم إضافي لمهني الطرق    زخات مطرية رعدية تعم الأقاليم الجنوبية و الوسطى.    الطلبة المهندسون يُضرِبون ويحتجون أمام البرلمان رفضا لإدماج طلبة أوكرانيا    ارتفاع ضحايا احتجاجات إيران إلى 41 قتيلا    انتخابات إيطاليا بدات هاد الصباح وكولشي مخلوع من فوز كاسح لليمين المتطرف    الأسود يصلون إلى إشبيلية لمواجهة الباراغواي    وفاة عائشة الشنا عن عمر ناهز 81 عاما    "طوطو" يثير جدلاً واسعاً في مهرجان الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية    تسجيل عشرات الوفيات في صفوف الأطفال يقود دولة افريقية لسحب أدوية معروفة من الصيدليات.    رابطة العالم الإسلامي تدعم متحف السيرة    المهرجان الدولي لفروسية "ماطا" يجدد العهد في نسخته 10    تسلا تستدعي أكثر من مليون سيارة!    ماذا تغير في أكادير بعد سنة من التدبير؟    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع في الأداء الأسبوعي    اتحاد يجمع المهرجانات السينمائية المغربية    الفنانة بشرى أهريش تعلن رسميا دخولها القفص الذهبي وتوضح حقيقة خضوعها لعملية التجميل    تتويج ملكة جمال التفاح في حفل اختتام النسخة العشرين للمهرجان الوطني للتفاح    الرفع من ثمن سكن الفقراء بداية من السنة القادمة    مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة    وثيقة تكشف إبتزاز رئيس البيرو للمغرب ومساومته بالصحراء مقابل الفوسفاط مجاناً    فيلم "زنقة كونتاكت" يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة    أسعار المواد الاساسية باسواق جهة مراكش يومه الاحد 25 شتنبر    زيادات مقترحة في أجور أساتذة الجامعة بين 1700 و4000 درهم.. وأخنوش يلتقي النقابات غدا    ابن كيران يتهم جهات بالسعي إلى خراب البلاد وتحطيم أسس الأسر المغربية    وزارة الداخلية تصدر 60 دورية ما بين 2020 و2022 تتعلق بالجماعات الترابية    حقيقة منع النساء المغربيات من المبيت بالفنادق.    مندر متفائل والبدراوي ينتقد المشوشين    الدوري الدولي.. المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة ينهزم أمام انجلترا    رسميا.. عادل تاعربت يتعاقد مع نادي النصر الإماراتي    أزيد من 180 مشاركا في النسخة الأولى من "كأس مضيق البوغاز" للصيد العمودي    لمحبي التسوق والترفيه.. افتتاح المركز التجاري الجديد Les Myriades Bouskoura بالدار البيضاء نهاية شتنبر    كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا غير محدد في بحر الشرق    موسكو تشدد عقوباتها على الفارين من التعبئة وتوقف مئات الرافضين لها    حتى لا يتراجع الإنتاج..فيدرالية منتجي الحليب تطالب بدعم قدرة الفلاحين على مواكبة غلاء أسعار الأعلاف    إصابة جديدة بالدفتيريا في مركز للاجئين بسويسرا    سوس ماسة : غياب الأنسولين يهدد حياة المرضى، و الموضوع يصل قبة البرلمان.    ارتفاع الأسعار..مجلس المنافسة يؤكد عدم نجاعة دعم المواد الاستهلاكية    مجلس الدولة الفرنسي يوافق على طلب حظر استيراد المنتجات الفلاحية من الصحراء المغربية    خطورة العلاج الشعبي لأمراض البرد على الصحة    نقط الضعف الجزائرية في القمة: وهم إحياء «جبهة الصمود والتصدي» و التناقض بين عزل المطبعين وتوحيد العرب حول مبادرة للسلام!    استياء من صورة "غير لائقة" لدبلوماسي عربي بالأمم المتحدة (صورة)    قبل اجتماع مجلس إدارة بنك المغرب.. تضارب في المعطيات حول رفع سعر الفائدة الرئيسي من عدمه    بعد ماتش المغرب والشيلي.. فيدال بارك الربح لحكيمي    تقديم كتاب "الصحراء: الفضاء والزمان"    لماذا قال أردوغان إن حلفاء أوكرانيا يزودونها بأسلحة "خردة"؟    إيقاف "متهم" بحوزته خمر ومخدرات من طرف الدرك الملكي بمركز سيدي رضوان إقليم وزان    المغرب: 22 إصابة جديدة وأزيد من 6 ملايين و809 آلاف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    دروس تربوية من وحي ذكرى خير البرية صلى الله عليه وسلم    هل يتكلم يتيم عن بنكيران؟    السعودية تتخذ إجراءات جديدة لتسهيل قدوم المعتمرين    شريهان تودع توأم روحها هشام سليم برسالة مؤثرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفتيش منزل دونالد ترامب.. ما هي الأسباب وماذا وجد المحققون؟
نشر في الأيام 24 يوم 13 - 08 - 2022


Getty Images
عندما ذهب عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي لتفتيش منزل الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في ولاية فلوريدا، أطلق ذلك العنان لعاصفة سياسية مختلفة عن أي شيء في الذاكرة الحديثة.
فقد أثارت الخطوة الكثير من التساؤلات، وسط انتقادات من جانب الحزب الجمهوري.
لذلك دعونا نعود خطوة إلى الوراء، وفي ما يلي نتناول أبرز ما نعرف:
ما هي أسباب تفتيش منزل ترامب؟
باختصار، لأن وزارة العدل الأمريكية تشتبه في أن الرئيس السابق ربما يكون قد ارتكب جريمة.
يُظهر أمر التفتيش، الذي تم نشره، أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي جمعوا الأدلة، في الثامن من أغسطس/ آب، كجزء من تحقيق في ما إذا كان ترامب قد أساء التعامل مع السجلات الحكومية، عن طريق نقلها من البيت الأبيض إلى منزله في فلوريدا.
وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يجب على رؤساء الولايات المتحدة نقل جميع وثائقهم ورسائل البريد الإلكتروني الخاصة بهم إلى وكالة حكومية، تسمى الأرشيف الوطني.
وفي وقت سابق من هذا العام، قالت تلك الوكالة إنها استعادت 15 صندوقًا من الأوراق من منزل ترامب والتي كان ينبغي عليه تسليمها عندما غادر البيت الأبيض. وقالت إنها تضمنت معلومات سرية وطلبت من وزارة العدل التحقيق.
وللحصول على أمر التفتيش، كان على المدعين إقناع القاضي بأن لديهم سببًا للاعتقاد باحتمال وقوع جريمة. نعلم أيضًا أن الجهود المبذولة للحصول على أمر تفتيش قد تم التوقيع عليها من قبل المدعي العام.
ماذا وجد المحققون؟
عشرون صندوقًا من الوثائق، وفقًا لقائمة الجرد الذي تم الكشف عنها جنبًا إلى جنب مع أمر التفتيش يوم الجمعة.
EPA فتش عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي منزل دونالد ترامب في فلوريدا، في 8 أغسطس/ آب
وصادر مكتب التحقيقات الفيدرالي 11 مجموعة من الملفات السرية في المجموع، بما في ذلك أربع مجموعات وصفت بأنها "سرية للغاية"، وثلاث مجموعات صنفت على أنها "وثائق سرية".
وتضمنت ذاكرة التخزين المؤقت التي تمت مصادرتها أيضًا ملفات تحمل علامة "TS / SCI"، وهي تسمية لأهم أسرار الدولة التي إذا تم الكشف عنها علنًا يمكن أن تسبب ضررًا "خطيرًا بشكل استثنائي" للأمن القومي للولايات المتحدة.
وبعض هذه الملفات كان من المفترض فقط الاحتفاظ بها في منشآت حكومية آمنة، وفقًا لوثائق المحكمة.
ولكن سجلات المحكمة لا تشير إلى المعلومات التي يمكن أن تحتويها هذه المستندات، وهناك الكثير مما لا نعرفه عن الأشياء التي تمت مصادرتها.
وعلى سبيل المثال، هناك ملف صور ومذكرة مكتوبة بخط اليد، ومعلومات غير محددة حول "رئيس فرنسا".
هل رد ترامب؟
نعم - كان الرئيس السابق صريحًا بشأن تفتيش مكتب التحقيقات الفيدرالي منزله، ونفى مرارًا ارتكاب أي مخالفات.
وقال إن الوثائق التي أخذها العملاء "رفعت عنها السرية"، ووضعت في "مخزن آمن". وقال إنه كان سيسلمهم لو طلبت وزارة العدل ذلك.
وأصدر مكتبه بيانا جديدا يوم الجمعة، يؤكد أن الوثائق رفعت عنها السرية. وجاء في البيان أن "سلطة تصنيف الوثائق ورفع السرية عنها تعود فقط لرئيس الولايات المتحدة".
وبينما يقول ترامب إنه رفع السرية عن الوثائق قبل مغادرته منصبه - وأصر حلفاؤه على أن الرئيس لديه السلطة للقيام بذلك - يشير المحللون القانونيون إلى أن الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك.
وقال توم دوبري، المحامي الذي عمل سابقًا في وزارة العدل، لبي بي سي: "يمكن للرؤساء رفع السرية عن المعلومات ولكن عليهم اتباع الإجراءات. لا يمكنهم القول ببساطة أنه تم رفع السرية عن هذه الوثائق. عليهم اتباع عملية [وليس] من الواضح ما تم اتباعه هنا".
لكن مكتب ترامب يعارض ذلك. وقال البيان "فكرة أن بعض البيروقراطيين العاملين... يجب أن يوافقوا على رفع السرية هي فكرة سخيفة".
ما الجرائم المحتملة؟
هناك العديد من القوانين التي تحكم التعامل مع المعلومات السرية والسجلات الرئاسية، وتتضمن عقوبات جنائية ومدنية.
Getty Images ضباط إنفاذ القانون أمام منزل الرئيس السابق دونالد ترامب في منتجعه الخاص "مار الاغو"
وفي الواقع، شدد ترامب العقوبات على نقل الوثائق أو المواد السرية أثناء وجوده في منصبه، ويعاقب عليه الآن بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات.
وتظهر مذكرة التفتيش التي تم الكشف عنها أن المدعين يحققون في ثلاث جرائم محتملة، وهي:
* انتهاك قانون التجسس.
* إعاقة سير العدالة.
* التعامل المُجرَّم مع السجلات الحكومية.
ولا يعتمد أي من القوانين الجنائية الثلاثة المعنية على ما إذا كانت الملفات قد رفعت عنها السرية. هذا يعني أنه من غير المؤكد ما إذا كانت حجة ترامب ستصمد أمام المحكمة.
وعلى الرغم من ذلك، فإن الرئيس السابق لم يتم اتهامه بارتكاب مخالفات بعد، ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان سيتم توجيه تهم جنائية نتيجة للتحقيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.