الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خيمة "الهيبي"
نشر في البوصلة يوم 08 - 11 - 2010

شخيره يسمع على امتداد المصطاف، بل حتى على مشارف الشط الآخر، سمفونيات "بتهوفن" و"موزار" أوحتى باخ لن تساوي بخة من بخاته، أو نبرة من "ساكسفون" أنفه العجيب، أما مواويله الطويلة تدرس حاليا في المعاهد العليا للموسيقى (الهرناطية).
ذاك كان حال الرجل النائم في خيمته بجوار خيمة "الهيبي"، الذي لم يكن يزعجه الشخير أو الفرامل التي تمزق هدوء الليل، لاعتبار ذلك قناعات وحريات شخصية ينبغي تقديرها واحترامها، كما أن هذا الشخير المتميز يؤانسه بعد نوم المصطافين والمصطافات، بل أحيانا كثيرة كان يقوم من مرقده ويرقص رقصة "بوب مارلي" على إيقاعات جاره، الذي جعل المصطافين ينظمون وقفة احتجاجية أمام برلمان خيمته:
- شخيرك يعلو على شخير كل الخيام، وصوت ديكك يخرص كل ديوك المصطافين فمتى ننام؟!.
هكذا قالت امرأة بعد أن شمرت على تلابيب قفطانها وأدخلتها في حزامها، إستعدادا لخدش ونتف و طرح هذا الواقف أمامها. ليجيبها "الهيبي" ومن خلالها باقي المحتجين وهو يشير إلى قبة رأسه:
- إنها هنا فكيف ستروها؟. "قلد و لا تحسد" دعوا الرجل يغني شخيره المتميز، وإن أراد أحدكم أن ينظم إلى جوقة "كوراله" فليفعل أو ليخرس إلى الأبد، على ما سأرقص أنا ليلا؟.
قالها وانصرف ضاحكا نحو البحر يحيه تحية الصباح لاستهلال طقوس يومه، تسابقنا وراءه كالعادة لنقاتل الأمواج بالأيدي والأرجل، ونتمرغ في التراب كما يفعل السردين قبل أن يقفز إلى زيت المقلاة.
قطار الجمعة يدخل المحطة يقل "حماد" صاحب الدجاجة الأسبوعية، كيف لا ننتظر قدومه بأياد على الخدود؟ و وجبات أسبوعنا كلها حمص في حمص وبعض الأخطبوطات، التي نصطادها كلما أمر البحر أمواجه بالتراجع إلى الخلف خوفا من جوعنا، الذي يجعل أخطبوطاته مكرهة تغادر جحورها، و تستسلم رافعة أذرعها، فنقلب رأسها وندخلها في العصا التي كنا نتكلف أنا و صديقي"المتوكي" بحملها على طول امتداد الشط، ذاك المشهد كان يتقزز من وحشيته صديقنا "الهيبي" (النباتي)، الذي لم يكن يتأخر في التقاط أذرع الأخطبوط ملتهبة من فم الطنجرة، إلى فمه و يبتلعها دون عناء المضغ.
على سلم القطار نتلقف "حماد" (بالأحضان يا دجاجتي) نمسك منه حمولته ونتناسى وجوده، نسرع نحو الخيمة نفتح مغارة حقيبته نستطلع الموجود فيها، ونتغزل بدجاجتنا التي كانت تأتينا محمرة دون حاجة لشمس الشط.
كم مرة على الصحن وجدناها معوقة:
- من عوق دجاجتي، أين فخذها الثاني؟.
يقولها "حماد" وهو ينظر نحو عيوننا المستغربة(من فداحة هذه الجريمة النكراء)، لكن لعابنا السائل على الذقون، يقنعه ببراءتنا أمعائنا من هذا الجرم، فيجيبه "الهيبي" هذه المرة مشيرا نحو بطنه ضاحكا كعادته.
- إنه هنا فيكف ستراه؟!.
- بالعدل الدقيق كان "حماد" يقتسم علينا دجاجته التي كنا نلتهمها بسرعة النيزك و دون مضغ، كي نجعل معدتنا تتلهى بهضمها على طول أيام الأسبوع. أما عظامها فكنا نحتفظ بها: كل صباح ندهنها بقليل من الزيت، ونضعها على مدخل خيمتنا مفخرة و تبجحا على باقي قاطني الخيام، وفي المساء نعيدها إلى داخل الخيمة، ونستحظر محاسن لذتها .
- ما المعمول لن يأتي "حماد" اليوم (الجمعة) ولن تأتي معه دجاجتنا؟.
قالها "الهنداوي" وهو يخرج يده من تحت الخيمة، فلم يدر ديك الجار كيف صار في يد "الهنداوي" داخل خيمتنا، انفجرنا ضاحكين، وحولقنا جميعا لما فصل رأسه عن جسده وقام ينعي جثته بالسب:
- قبحت من ديك وقبح صاحبك، ألم يسهرك شخير صاحبك؟.ها قد أرحت واسترحت.
أمسك رأس الديك من عرفه و أخرجه من الخيمة، رفعه عاليا وصاح بما أوتي من قوة:
ها قد أطحت برأس هذا الديك المبحوح.
أصوات نسوة تعالت بالزغاريد والصلاة على النبي، تقدم المجرم و وضع ضحيته في كيس، وانصرف راكدا نحو محطة القطار ليعود إلى مدينته "القصر الكبير".
جاءنا صاحب الديك: عيناه بلون الدم المتخثر، والشعيرات (المتبقية على رأسه) كانت خاشعة لهول الحدث، يتأبط 'خفه'، يخفي عصا لو هوى بها على "الهنداوي" لشطره نصفين غير متساويي الأضلاع :
- أحد الجيران رأى يدا وقد خرجت من تحت تلابيب خيمتكم، والتقطت ديكي العزيز.
أجابه "الهيبي":
- أنا نباتي ياسيدي، وعاشق لفنك، ومعجب بزعيق ديكك الجميل.
تشجع "المتوكي" و أردف قائلا:
- "الهنداوي" معذور لفعل ذلك يا سيدي، فقد كان غناء ديكك مقرف، نشاز اقتضي هدر دمه.
- اخرس أيها الجاهل، بل آذان فجره، هو الذي أعفاه دخول طنجرتي.
هكذا صاح الرجل في وجهنا متوعدا كل من سولت له نفسه الإساءة للفقيد.همهم "المتوكي" في سره:
بل صوته المبحوح كان سبب نقله إلى دار البقاء، "إنا لله وإنا إليه راجعون".
أنهى "حميد" اللجاج، حين قال:
- اذكروا محاسن ديوككم بالخير.
انصرف الرجل متأخرا نحو محطة القطار، يسب ويلعن، يضرب كفا بأخرى، ويتلو الفاتحة على روح ديكه الطاهرة، ويردد بين الفينة و الأخرى: "تشيو... تشيو...كوك ريكو...
=========================
عبد الواحد الزفري/القصر الكبير/المغرب
هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.