الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإسلاموفوبيا والإسلاموية: تحرير المفاهيم
نشر في الدار يوم 29 - 03 - 2021

في ختام كتابه الصادر منذ أسبوعين، ويحمل عنوان "النبي والجائحة: من الشرق الأوسط إلى "أجواء الجهادية"، اعتبر الباحث الفرنسي جيل كيبل أن المعضلة الجهادية في فرنسا، ومعها معضلة "الانفصالية الإسلاموية" بتعبير الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في خطاب 2 أكتوبر 2020 "لا تحتمل المزيد من الجهل والحماقة، بل إن هذه المحددات تساهم في تغذيتها". [ص 228]
صدر الكتاب منذ أسبوعين، وجاء في 299 صفحة، على أمل الاشتغال عليه لاحقاً بحول الله، والتعريف به، لأنه تضمن قضايا تستحق ذلك، كما نقرأ في عناوين فصوله، نذكر منها على سبيل المثال، العناوين التالية: التوسع التركي في المتوسط: النزعة العثمانية الجديدة والإسلاموية؛ العرب والأوروبيون في مواجهة أوردوغان؛ التأثير الصحي لجائحة كوفيد 19؛ انهيار النمو الاقتصادي في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط خلال 2020؛ المملكة العربية السعودية ورؤية 2030؛ العراق المتصارع عليه؛ المحور الإيراني بين الإيديولوجيا والجيوسياسة؛ الاستراتيجيات الروسية في المشرق؛ لبنان المُبَلقن؛ اعتداءات ومقاتلون جهاديون في أوربا (2012 2020)، وفصول أخرى.
تضمن الكتاب نقداً بخصوص تراجع الدراسات والأبحاث الفرنسية المتخصصة في الإسلاميات بشكل عام، بما فيها ظاهرة الحركات الإسلامية، منتقداً أيضاً وجهات نظر أسماء بحثية في الساحة، ولا يتعلق الأمر هنا ب"يسار الإخوان"، من قبيل فرانسوا بورغا سالف الذكر، فهذا تحصيل حاصل، وإنما امتد الأمر إلى نقد بعض مواقف الباحث أوليفيه روا، حيث يؤمن هذا الأخير أن "الباحث الفرنسي في غنى عن معرفة اللغة العربية حتى يقرأ ويفهم ما يجري في ضواحي المدن الفرنسية، حيث توجد نسبة كبيرة من الأقلية المسلمة"، معتبراً أن هذا الخطاب البحثي، والذي تتبناه نخبة في دائرة صناعة القرار، يساهم في إطالة المشاكل الخاصة بالظاهرة الإسلامية الحركية، عوض الانخراط البحثي في حلها، وهو التحذير نفسه الذي جاء في كتاب سابق لجيل كيبل، صدر تحت عنوان "القطيعة" [2016]، عندما اعتبر حينها أنه سواء تعلق الأمر بالفاعلين السياسيين أو الأمنيين، والإدارة الترابية بشكل عام، فإنهم يملكون المعلومة، ويراقبون الكل، ولكنهم يفتقدون مَلكة التحليل والتفسير، وهذا عطب بنيوي يُعاني منه هؤلاء، معتبراً أنه لا يمكن محاربة الفكر "الجهادي" دون معرفة أسبابه، منتقداً أيضاً التهميش الذي طال أعمال محمد أركون، وغياب الباحثين الفرنسيين الذين يشتغلون على التطورات المجتمعية في الساحة الفرنسية، ذات الصلة بالوجود الإسلامي، ممن شدوا الرحال إما إلى بريطانيا أو الولايات المتحدة. وبالنتيجة، فقدت فرنسا آليات فهم التحولات التي تطال المجتمعات الأوروبية وخاصة في الأحياء الشعبية التي تضم أغلبية مسلمة، فكانت التبعات المباشرة بهذه التحولات، أن أصبح شباب الجالية العربية والأقلية المسلمة، محاصراً بفكي الإسلاموية والخطاب السياسي اليميني.
مناسبة هذه المقدمة، مرتبطة بهذا اللغط الدائر في الساحة الفرنسية والعربية بخصوص التعامل مع موضوع الإسلاموفوبيا، ونضيف معه، الجدل القائم والمفتوح حول التعامل مع الظاهرة الإسلاموية، ومن إشارات كتاب كيبل سالف الذكر، وسبق أن أكدنا عليها مراراً، أنه في قراءة ومواجهة الإسلامية، لا بد من تحرير المفاهيم، لأنه هين جداً على الخطاب الإسلاموي ممارسة التضليل في سياق التأثير على الرأي العام، وقد توقف كيبل في الكتاب نفسه، عند القراءات التي تلت خطاب الرئيس الفرنسي حول "الانفصالية الإسلاموية"، حيث دخلت الأقلام الإسلاموية على الخط، دون الحديث عن أقلام "يسار الإخوان"، هنا وهناك، وساهمت في تضليل الرأي العام في العالم الإسلامي، من خلال الربط بين عبارة "الانفصالية الإسلاموية" والمسلمين، بينما كان واضحاً أن الخطاب يقصد بالتحديد الإسلاميين، وليس المسلمين، وعددهم مليار و600 مليون نسمة في العالم بأسره، بصرف النظر عن اعتراض منطقي، مفاده أنه لا يوجد حاكم أو رئيس أو ملك أو إمبراطور… إلخ، يمكن أن يُعلن حراً مفتوحاً ضد أتباع ديانة دون سواها، وبالرغم من هذه المقدمات البَدَهية، تورطت الإسلاموية في ممارسة التضليل، بكل تبعاته التي عاينها على أرض الواقع، والتي استغلها الرئيس التركي رجب طيب أوردوغان، في إطار تصفية حسابات سياسية مع فرنسا، وهذا شأنهما في نهاية المطاف، لولا أن الأمر تطور إلى درجة التسبب في إثارة قلاقل مجانية لصناع القرار في المنطقة العربية والإسلامية، بسبب الحملات الإسلاموية بالتحديد.
لسنا هنا بصدد الدفاع عن الموقف الفرنسي، ويكفي تأمل قراءات باحثين فرنسيين، تنتقد صناع القرار هناك على المسؤولية التي يتحملونها بخصوص تغذية الظاهرة الإسلاموية، بقدر ما تروم تسليط الضوء على معضلة "الصراع على المفاهيم"، أو "الصراع على المصطلحات"، التي تعاني منها كل الأقلام المعنية بالتصدي للمعضلة الإسلامية الحركية، في تفرعاتها السياسية والقتالية.
ومن بين هذه المفاهيم التي نتوقف عندها هنا، في وقفة أولية، لأن الموضوع متشعب ومركب، مفهوم الإسلاموفوبيا، ومن باب توضيح الصورة، نورد مضامين تدوينة على حساب الداعية الإخواني هاني رمضان، حفيد حسن البنا، وهو داعية إخواني يقيم في النمسا، وأحد رموز المشروع الإخواني هناك، وهذا شأنه، لولا إن مواقفه، تساهم في إثارة مشاكل مجانية للمسلمين، مع أنه يمثل نفسه ويمثل المشروع الإخواني الذي ينتمي ولا يمثل بالضرورة المسلمين، وهذه معضلة أخرى موازية، تتطلب الاشتغال البحثي والإعلامي، هنا وهناك، لولا إن الأمر يتعقل باشتغال متواضع، لأسباب ليس هذا محل الخوض فيها.
في مضامين التغريدة المؤرخة في 28 مارس 2021، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وجه الداعية الإخواني سالف الذكر، الدعوة إلى مسلمي فرنسا إلى الاشتغال على وضع لائحة تضم أسماء إسلاموفوبية، دون أن يُدقق في طبيعة الإسلاموفبيا المعنية هنا، وهذا هو بيت القصيد في هذه المقالة، وبيان ذلك كالتالي:
هناك عدة اتجاهات في تيار الإسلاموفوبيا، منها اتجاه يعادي الإسلام والمسلمين، وجزء منه يعادي الدين أساساً، بما في ذلك اليهودية والمسيحية، أي الذي ينهل من المرجعية الإلحادية، وهناك اتجاه فرنسي/ أوربي يميني، ينهل من مرجعية علمانية متشددة، من قبيل العلمانية الفرنسية، كانت لديها حساسية كبيرة مع ممارسات غير سوية قامت بها الكنيسة قبل ثورة 1789، وبقيت تلك الحساسية اتجاه الدين بشكل عام، ومن ذلك الإسلام.
هناك عدة أعمال حول هذه الظاهرة، ويُحسبُ لبريطانيا، أنها كانت أول دولة تشتغل بشكل مؤسساتي على موضوع الإسلاموفوبيا، منذ عقدين تقريباً.
على أن هناك اتجاه آخر، وهو الذي يهمنا هنا، يعادي الحركات الإسلامية، ولا يعادي الإسلام والمسلمين، وهذا الاتجاه بالتحديد، هو الذي يتعرض لشيطنة الأقلام الإسلاموية، في الدعوة والإعلام والمراكز البحثية والمؤتمرات والندوات.. إلخ، ومن هنا إحالة الداعية هاني رمضان على التصدي للإسلاموفوبيين بحجة نقدهم للإسلاميين، بينما الأمر خلاف من ذلك من وجهة نظره، وهذا تحريف إيديولوجي للنقاش، وهو تحريف متوقع، لأنه ليس من مصلحة الإسلاموية في أوربا مثلا، ومن ذلك الرموز الإسلاموية، الإحالة على هذا الاتجاه في التيار الإسلاموفوبي، لأنه صريح في إعلان الخلاف أو العداء للإسلاموية، ولا يعادي قط الإسلام والمسلمين، بينما الأمر مختلف مع الاتجاه الأول، والذي يعرف اعتراض المسلمين، بشكل عام، ولا ينتظر دفاع إسلاميين، من هنا وهناك.
هذه إشارة واحدة فقط، في هذه المعضلة المفاهيمية المرتبطة بالتفاعل مع الخطاب الإسلاموي، ضمن إشارات أخرى، تفيد أن التصدي للظاهرة لاتي تتسبب لنا في مشاكل مجانية، هنا في المنطقة وفي الخارج، يحتمل عدة جبهات، منها جبهة بحثية لا بد منها، عنوانه جبهة تحرير المفاهيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.